.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أسامة عمر العمرابي في ذمة الله... [ الكاتب : صديق حرجولي - آخر الردود : أمجد حرجولي - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 65 ]       »     العم محمد الحسن المصطفى في رحا... [ الكاتب : صديق حرجولي - آخر الردود : أمجد حرجولي - عدد الردود : 5 - عدد المشاهدات : 62 ]       »     معايدة لكل الناس.. [ الكاتب : مواني الرحيل - آخر الردود : حسن محمد الطاهر - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 67 ]       »     رفاعة للجميع تطلق مشروع فرحة ا... [ الكاتب : رابطة رفاعة للجميع - آخر الردود : رابطة رفاعة للجميع - عدد الردود : 5 - عدد المشاهدات : 75 ]       »     النخلي زولا مابوفي كلامي فيهو [ الكاتب : عماد الدين النخلي - آخر الردود : يوسف البشير يوسف - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 77 ]       »     ياسر الصيني في ذمة الله الاربع... [ الكاتب : صديق حرجولي - آخر الردود : mamoun mutasim - عدد الردود : 10 - عدد المشاهدات : 125 ]       »     الاستاذة بثينة الكابس في رحاب ... [ الكاتب : صديق حرجولي - آخر الردود : mamoun mutasim - عدد الردود : 11 - عدد المشاهدات : 101 ]       »     سجل دخولك لمنتدى إجتماعيات رفا... [ الكاتب : Mohamed Hamed ALneel - آخر الردود : mamoun mutasim - عدد الردود : 1025 - عدد المشاهدات : 3042 ]       »     سجل خروجك بقول .. لا إله إلا أ... [ الكاتب : امل قسم - آخر الردود : mamoun mutasim - عدد الردود : 3412 - عدد المشاهدات : 120433 ]       »     سلام عليك يارمضان [ الكاتب : الحاج 1964 - آخر الردود : mamoun mutasim - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 46 ]       »    



الإهداءات


 
العودة   منتديات رفاعة للجميع > الأقسام العامة > منتدى الحوار العام

اسم العضو
كلمة المرور
 

منتدى الحوار العام للنقاش العام

كاتب الموضوع ابوالقسام مشاركات 7 المشاهدات 672  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم أضيفـ /10-25-2012, 09:20 PM   #1

ابوالقسام
رفاعي نشط


 

 رقم العضوية : 3468
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 الإقامه : رفاعة - السودان
 المشارگات : 504
 تقييم المستوى : 8


ابوالقسام غير متصل
افتراضي هند..كأسا في صحن الكاتدرائية وطقسا من غموض.

تتسلل وكأنها من خطوط أوربا الامامية..هائمة بالكل..وعالقا فيها الكل..قلقة..وشاردة ..دوي حولها وضجيج..وآمالا عراض..لكنها السكون..بعضا من غبار الانجلاء..وفرحة الجلاء..وسكون النهاية..والنبش المحزن..وفرحة عودة الديار ..وحديقة.. هي ذاتها صورة الرجوع..وكلاسيكية الالوان.. لا تقبل أساسا لها سوى الابيض.. ولا بأس من مسحة أخرى تخالطه.. لوحتها مخملية الاطار وموصلية الخلفية..وسيمفونيتها بمزمار داؤود تعزف.. إيقاع القصور هي..كجلسة الثلث الاخير وكل الكون هجوع..ونجوع الرؤيا والرؤى..وللكل هيام..وهائم بما يهيم.. وهي لحظة سرقة بريئة لعاشق عذري مهزوم.

... يا لهذا الطيف.. مورفينا أنت ضد الالم.... منتظمة الايقاع هوفينية النوتات.. وكابتنا لا يبالي سوى بالنصر..تدخل مسامي.... مسامي أروع إنتصاراتها.. كجناح تتهادى موازنة للكون.. وتتمخطر في غنج مد الفضاء.. مثيرة لحس النسائم بإن تسري مواكبه في بهرجة كرنفالية..حضورها كعنادلا صداحة وحفيف..وحمائما هدالة.. وفراشة لا تحدها الاضواء.. بل تدع النور للتحليق.. أو كوردة تمضي للأعلى بفعل الفيزياء وتدني حينا فاعلة بالقلوب شيئا ليس أجن منه ولا أجمل من مهابته..فإذا ما أنقشعت (عشقريرة) الذهول.. تتمدد سعادة لقياها..كسعادتك بجرعة رمضانية نهارية في هجير صيفي ..يغفرها الله.. وتجد لها الف الف مخرج فقهي..ومبرر تقبله النفس مهما تمرد العقل على حججه.. وهي كبوسنية ضلت الطريق من رحم رحم سراييفو نحو تخوم شمال (مصطفى سعيد) فأمعنت حائرة .. ثم قررت بث شيئا جديد.. هويتها الانتشار..وهي الانتشار.. مبثوثة كبيان تحريضي..متعته في التداول السري ..فإذا ما عم..عم..( ما دام طار جنى الوزين يا دوب قل نوم العين).. وهي محصورة بين الروعة والروعة..فإن تخرج..تدخل.. فقانونها أبدا دخول..إنها كونا فسيح..

متبهرجة.. بل هي البهرجة..تيارها فطري الاحساس..تجرف إذا إنسابت .. وتنساب إذا جرفت.. وحولها شموع الميلاد.. وكل الاجراس الشرقية.. ولها الفخامة الفارسية مفترشة.. وتحت خطوطها ترقص أرض الميلاد..وهي لا تخطو..بل تخط الاحرف الاولى لعقلية السير والمسير.. وفرضية القدوم..صادقة كخشوع في بيت لحم..أو دموع المتطهرين..متطلعة كرضيع للثدي..قريبة كقلب المرضعة..ومنتصرة بوعي رهيب.

باهية وبهية..نادية وندية..مدادا من الانس اللطيف والطيف الانيس ..وهي الجليس..كتابا ومكتوبا ..وكاتبة.

من مآذن باريس وأبراجها.. بلندن وضيائها.. من محافل الالواح..وتراتيل روما .. ومن قباب الهند الشرقية..خرجت.. رومية العز ..وبوذية السحر والاثر.. وتبتية الصعود.. وهي النيل في عنفوان السقيا.. والامزون في طول المسير..وعريقة كبابل ودجلة وفرات العارفين.. وهي إيحاء دافنشي وشوارد فولتير النضير..وأنعتاق الازمنة.. وهي نهرو ما تمجد.. وهي غاندي ما تمدد..وهي بستانا نضير..وبعضا من نداء الدوح وربى التيجان.. وهي من شٌعب رجلة..ومن بوادي الامهرية.

خرجت من عمق الازمان..ثم دخلت لما رأت ألا مناص.. بيدها تباشيرا وإرهاصا.. بفتح عبقري.

(محسية)..(هذا العالم)..(التي)..إلتقيت.

جنية الحضور.. والدخول.. ولا تخرج.. لا تحرج أبدا إن تدخل.. وهي كالزمن..لا يتوقف دخولها..باقية ما بقيت جدلية البيضة والدجاجة..ألدها حينا.. وكل الاحيان تلدني..

ومجنونة التكليف..

عابثة بالمحيط والحضور..

ولا مبالية سوى بأن الحياة هي الحياة.

وما من شيئ أنساني السياسة سوى هذه اللوحة القادمة من محيط تهراقا...

عشرينية السنين..فواحة النكهة..عبيرية الاريج.. طروبة الصوت..نخلية الشموخ.. بانية القوام.. وتتهادى إذ تسير.. ولها من الحضور ما يبهر كليات الفكر وجزئيات الشوارد.. وملهمة للقول والفعل والسكون والحركة..

متقدمة..

هي الحضارة..

والجسارة..

والحياة..

(على زراعيها تكتمل العصور.. وحول خصرها الف الف كوكب يدور).

في عينيها شيئا هو خفق الجناح ما تهادى في الفضاء والفراغ موازنا كل القوانين.. وهو خفق القلب والخاطر.. وروح تتجدد ما تواصل الضوء في خطوط السير وزوايا الانتشار..في عينيها شيئا لعله دوائر التكوين إذ لا فوق ولا تحت.. وما من يمين أو شمال.. ليس سوى المدى.. متقلبا في دوائر لا تنتهي.. ما أعظم من محيطها سوى محيط المحيط.. المحيط.

هامسة دوما..مؤكدة أن المستحيل هي ..والممكن هي.. متعادلة.. وعادلة.. متصالحة.. وصالحة..وأبية لا آبية.. وآئبة لا غائبة..ودوما تسري نحو الداخل..وما من (قف) في قاموسها..داخلة داخلة..ووالجة والجة..وما من نهاية لرحلة دخولها.. أنت عندها لا متناهي الحدود.. وهي فيك لا متناهية السرى..والسراة..وما من ميقات لها..فكل الوقت هي ..وكل الوقت أنت.

دخلتني بأصيل..

وتوغلتني في نفس الاصيل...

وأسقطت حصوني.. في الاصيل ذاته.

(سلام)..

هكذا بدأ مشوارها بالسلام..

وما درت أي نار أشعلها سلامها..

فأستسلمت (طوعا) لا (كرها).

..

أيتها النيلية.. يا جدلية النشوء ..وعنصر التمام والكمال والجمال ..

ويا حضرية الوجود..

لا تعتقيني فإن أغلالك حريرية الملمس..

وسجونك يقينية التأمل..

ولي فيك مآرب أخرى..

وأنت الحياة..

بجدارة..

.....

نداااااااء..

يا أيتها الحضارة النوبية... يا أيتها الوجود... يا أيها الانسان... ويا محس الإباء...

إعتقوا كل الجمال... فإنكم كل الجمال.

شاركنا رأيك عبر الفيس بوك ...




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-26-2012, 06:22 PM   #2

ابوالقسام
رفاعي نشط


 

 رقم العضوية : 3468
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 الإقامه : رفاعة - السودان
 المشارگات : 504
 تقييم المستوى : 8


ابوالقسام غير متصل
افتراضي

جعلت من هذا البوست حديقة خلفية للهروب اللطيف ...
أما من هارب معي أرهقته الحروف العجفاء؟.
دعونا نسيل أو نسير و إنسياب سلسبيل هذا الخرير..
دعونا نمضي من عل وذا الهدير أو لننعم بنغم وقيثار وهديل..
(ود حلال يفتح الباب). فإني قد أضناني المسير والمر من حروف وحروب.



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-27-2012, 10:24 AM   #3

ابوالقسام
رفاعي نشط


 

 رقم العضوية : 3468
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 الإقامه : رفاعة - السودان
 المشارگات : 504
 تقييم المستوى : 8


ابوالقسام غير متصل
افتراضي

تسدل شعرها مواصلة ليلها الباذخ بالنجوى والوله الساحر المريب .. وتستنطق النجوى إذ تحازر دوما مرورها الآخاذ وتستقوى على الانتظار بالانتصار مرسلة نظرتها الساحرة لتمارس ميغناطيسيتها المخالفة للقوانين وهي تأسر الافئدة الجوفاء إلا منها والمترعة بأريجها الدفاق من مفرق هو مصدر العبير صنو العبير..وتصارع روائع المفرق الكمبودية ضد الخروج ففي المقام مقام من نشوة الصهباء ودندنة المدام ونفس الشعور بالارجحة ما بين تل عبقر وتلال الزعتر والزعفران ووخذ الريحان..هند تغسل الفصول من رتابة المرور على مدى الوجود ودوائر التكوين وتنسج الرضاء مولا للتراشق ما بين الحرف والجرف والنسق البهي لتراص الهائمين ..
مفتونة بنظرات فتنتها وهي تهز هزا كل الحائرين وتئز أزا قلوب الصامدين..ومن يصمد؟. تصل الشفق الصبحي بذلك الاصيلي الاصيل وتغمز للشمس بالشروق إذ من فتنتها تتوارى كما خيوط النائر الليلي وهو يتلصص البزوغ وطلة حيرى يسكنها وجوم العارفين ما بدأت حقائق المثول ..
هند لا تنفك من الامساك بالاتكاءة على شط تترحل تحته الرمال الولهة وهي تتقافز صوب صدى الخطوات وإيقاع المسير وطربا تفعل بجزل وحبور..
وترسل النظرات نحو المدى لتربط ما بين الخيطين وهي تجتر بين يديها ذاكرة الصور ما ماجت في صحن الفتنة المسحورة بفتنتها والمأسورة بأساطيل جوابابتها إذ لا تراوح وهي تروح في دائرة من التواه العظيم وتتمنطق بذاكرة الامس نحو الغد غافرة للواجمين سكون المكان وصمت الزمان في حيز ينتفي فيه الزمان والمكان إذ لا شيئ سوى قدسية الصحن وقرمزية الالوان..
وتستبصر القلوب ما التوت حناجر الصارخين والمناجين فما بين الرمش والاهداب ظلال وتلال وأودية رهبانها الجمال ... ما بين الصدغ والصدق رهبة تحول إلا من الذهول وتتدرج من علاها الألوان والالحان والاشجان وهيام الراغبين ورغبة العابثين وممانعة الانثى ترافق فيها رغبة المرأة ولا تسكن فيها إلا عبقرية الامرين إذ لا ينفكان من نسج فعل يستقوى أوله بنتاج آخره وينهد ختامه نحو سلام مبتداه ....وهند لا تبالي سوى بمسامي.



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-27-2012, 02:24 PM   #4

راشد بلال
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية راشد بلال


 

 رقم العضوية : 6227
 تاريخ التسجيل : Jun 2008
 المشارگات : 5,712
 تقييم المستوى : 12


راشد بلال غير متصل
Q (20)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالقسام مشاهدة المشاركة
جعلت من هذا البوست حديقة خلفية للهروب اللطيف ...
أما من هارب معي أرهقته الحروف العجفاء؟.
دعونا نسيل أو نسير و إنسياب سلسبيل هذا الخرير..
دعونا نمضي من عل وذا الهدير أو لننعم بنغم وقيثار وهديل..
(ود حلال يفتح الباب). فإني قد أضناني المسير والمر من حروف وحروب.
حبيبنا علاء الدين كل عام أنت والأسرة الكريمة بألف خير وعافية ..

ياخوي مافي زولاً بقدر يجادعك .. دحين أدفر بابك وخش براك سااااي وأنفش ...



 

 

 


 

ملك الــدُر

 

  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-28-2012, 08:30 AM   #5

جبصي
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية جبصي


 

 رقم العضوية : 1364
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 الإقامه : jeddah - saudi arabia
 المشارگات : 5,869
 تقييم المستوى : 13


جبصي غير متصل
افتراضي

أول مرة أشوف أبو القسام رايق




 

 

 


 

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

 

  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-28-2012, 08:39 PM   #6

ابوالقسام
رفاعي نشط


 

 رقم العضوية : 3468
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 الإقامه : رفاعة - السودان
 المشارگات : 504
 تقييم المستوى : 8


ابوالقسام غير متصل
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راشد بلال مشاهدة المشاركة
حبيبنا علاء الدين كل عام أنت والأسرة الكريمة بألف خير وعافية ..

ياخوي مافي زولاً بقدر يجادعك .. دحين أدفر بابك وخش براك سااااي وأنفش ...

سيدي راشد.. ومن يبالي..
فهند تنادي القمر وتنسج من خيوطه ضياء للحلم والحب والوله والغزل وتمضي تماذج الريح وتمسح على ظهر النسائم من فراء حريرية ملمسها لا كالملامس ولا المٌلامس ..ملمسها شيئا يتبدى ما بين الصمت ووهلة الادراك ...شيئا وامضا من ضياء واصل بين السؤال والاجابة ..بين المجهول والمعلوم ..شيئا لا كالاشياء ..قيثار يتبدى ولحن شجي وحس ترهفه نشوة دبيب رفاعة الذوق الرصين...وهند في طعم السلاف تقف بمكانته تنازع الرشفة الولهة وسكارى السحر والسَحر وتنزع للمسكن الآمن بأوردة الشفاه ونصاعة الاُشر الشتات ولها متسع للولوج في مدائن أفلاج العامرية...ولها بالافلاج مراقد ومساكن ومسابح للحر من بحر الغضيض ولها في صحن ذاك المعبد السحري باحات من الخلد ورهبان تلالهم ضوء السجود ولهند في الورى نجم وسعد وطير بشرى وناي للشدو العريق ولها بين اللهاء نُهى من الاوتار والاشجار والاسحار والاقمار وطيب مسكن ورقة وهجوع ولهند من الاقمار اشعار ومساس ممن ببابل وأعمدة المدائن ومما بسبأ من فصاح الغائص البناء ولها خواص المعبد الجبلي والمرتع الخُضري والمربد المائي والمرقد الظلي ولها من الإبصار سُعد شادن فجري ولهند متسع الاركان في مدى الإبحار والاسفار بين أفلاجها ولهاها عمق ما شادت ثمود وكمال عاد والجمال وسنام من وئام ومسام ومقام يزينه شيم الكمال وبعض من وقار وكل الجمال...تزاول عن خيوط الفجر خوفا من خدوش أوردة الضياء إذ يستبين على ضياء وجد هو من ربى نجد وذاكرة الوجود من الشعور .. وعن لُجين البدر تحرص أن يحين ولا يحين وترتع في الفصول إذ تستقيم ولا تقيم وتنجع للمرابع والمراتع تخالطها السمات صفة تلين لأخرى يماذجها الحنين ومزق المضغة الاولى والأجنة وعثم النطاف والاستلطاف وصرخة الخداج والاستعطاف...ووهند تراودها الفصول بين المضي على الثنايا للمهجر والمعابر أو إختلال ميزان الأصول .. تمازح في الربيع ألا يضيع وفي دفء الشتاء بالاشتهاء وتمضي بالخريف لكمالها الوريف وبظلها الوريف يستجير الصيف وتجعل من كل ذلك كرنفالا لكونها ومهرجانا لطلعتها البهية وتنشد كل حين أشجانا بأوتار العزارى والغِيد الحسان والترجمان...
وهند لا تبالي سوى بمسامي.



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /10-28-2012, 09:13 PM   #7

راشد بلال
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية راشد بلال


 

 رقم العضوية : 6227
 تاريخ التسجيل : Jun 2008
 المشارگات : 5,712
 تقييم المستوى : 12


راشد بلال غير متصل
افتراضي

كترلي من حروف هيامك بتلك كاتلني هوآها وريدة
أياها هناي ست هواي روحي بلآها مابتبقى شديدة
زينة الحسان فلق الصباح علينا حانية ديمة شفيقة
يـاربـي تحفظها من عين الحسود فِرد يوم لاتصيبة


خارج النص :

هذي ليلاي التي أُغني إليها حقيقة ..



 

 

 


 

ملك الــدُر

 

  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /11-01-2012, 02:19 AM   #8

ابوالقسام
رفاعي نشط


 

 رقم العضوية : 3468
 تاريخ التسجيل : Jul 2007
 الإقامه : رفاعة - السودان
 المشارگات : 504
 تقييم المستوى : 8


ابوالقسام غير متصل
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راشد بلال مشاهدة المشاركة
كترلي من حروف هيامك بتلك كاتلني هوآها وريدة
أياها هناي ست هواي روحي بلآها مابتبقى شديدة
زينة الحسان فلق الصباح علينا حانية ديمة شفيقة
يـاربـي تحفظها من عين الحسود فِرد يوم لاتصيبة


خارج النص :

هذي ليلاي التي أُغني إليها حقيقة ..
وليلاي ليلاك..
إياي إياك.
منها تنتشر كل الليالي والاماسي والاصائل والنهارات العتيقة والشروق والافكار تالدها وتليدها والانهار والاسحار ..
تراها ولا تراها ...
وليلاي سيدي ليلاك ليالهم وليلى الليل زغب الطير صهيل الخيل وفرخ الايل صغير الظبي في السهل وجرو الآوى في البيد لحاء الغرس كساء ووبر لرغاء وحسك لغائص جواب وجلد لسائر بناء ..مهرة ذات صهيل وجوابة غناء لها هديل ..
تتنزل لتتخلل الرمل وتنتشر بالمسام لتنشر شيئا لا بصمت ولا كلام ولا إيماء ولا لحظ بفعل يدب دبيبا ويوخذ كالحسام لا مهند ولا بصارم ولا بقاطع بين حق يبرق وحينا يخال هلام يراه البعض حق ويقين وبعض يقول هي الاحلام ..ممهورة ومعمدة بقدسية الخرز وتمام التمائم وتعاويذ العاشقين ..وتناجيها الليالي في الليالي والبدور مع النشور والورود وباقات الزهور والشرفات في القصور والسابحات بالبحور والساكنات على الثغور وبالحجور وما صال صائل أو يجول وإن تفتق عن الحب البذور ....تناجيها العيون إذ فعلت فيها الفتون ولها كل الشعور معلقة على الآمال أو بين ريش الطير ما اصطفت طيور لأن تهجع أو تطير وتخال الكل يدنيها فتدنو ويزجرها السير إلى المسير كما المزن القوافل إذ تعود أو تسير وما بين الهجوع والرجوع والمساكن والمكامن والمآمن تتكئ هند تناغي الوصل بالوصل وتهمس للنسيم يسر الظل ما ظل هند أو لامس ظلها أو كلها أو بعضها أو لثم من أنفاسها إذ بعبيرها تضمخ أوتار الفنون ..هي ليست سوى قاعدة تلتزم وشيئا يغتزم وأمرا يحتزم ...
تتخلل الرمل والمسام..أراها في الحقيقة وفي المجاز..وأتوهمها كما يتوهم الساري الصوى وإن عوى عاوي في السهول أو زأر زائر في أحراش و حقول أو همس بين الروض منحول ومحلول أقول لعلها البتول بجوارنا تجول.




 

 

 


  رد مع اقتباس
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 03:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
المواضيع والمشاركات في منتديات رفاعة للجميع تعبر عن رؤية كاتبيها

a.d - i.s.s.w