.::||[ آخر المشاركات ]||::.
الواهب الرزاق .. بأمره وضعت بع... [ الكاتب : اسامة عبد الله محمد الحسن - آخر الردود : عبدالله إبنعوف - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 27 ]       »     العاهل السعودي في جدة لطمأنة ا... [ الكاتب : Ayman Mansour - آخر الردود : Ayman Mansour - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     «واشنطن بوست» تحذر من انتشار ف... [ الكاتب : Ayman Mansour - آخر الردود : Ayman Mansour - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 15 ]       »     عضو الموقع المهندس أسعد الزين ... [ الكاتب : معتصم سليمان بابكر - آخر الردود : اسامة عبد الله محمد الحسن - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 77 ]       »     حكاية عبدالخالق محجوب مع شيخ ا... [ الكاتب : عبدالله إبنعوف - آخر الردود : OMER MOHD ALHASAN - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 95 ]       »     بيان من منظمة شباب النهضة الخي... [ الكاتب : عبدالله إبنعوف - آخر الردود : فيصل يوسف حامد - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 86 ]       »     مبروك المولده للعضو wadaldym [ الكاتب : شنبوو - آخر الردود : صديق حرجولي - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 14 ]       »     وداعاً فقيد الأشعث [ الكاتب : منير حسن - آخر الردود : تهاني حسن - عدد الردود : 12 - عدد المشاهدات : 114 ]       »     هل من عودة هل؟ [ الكاتب : عبدالله إبنعوف - آخر الردود : تهاني حسن - عدد الردود : 7 - عدد المشاهدات : 281 ]       »     تحية [ الكاتب : تهاني حسن - آخر الردود : تهاني حسن - عدد الردود : 6 - عدد المشاهدات : 30 ]       »    



الإهداءات


 
 
العودة   منتديات رفاعة للجميع > الأقسام العامة > المنتدى الديني

اسم العضو
كلمة المرور
 
 

إضافة رد
 
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم أضيفـ /02-21-2008, 03:53 PM   #1

THE GHOST
رفاعي مُتميز

الصورة الرمزية THE GHOST


 

 رقم العضوية : 4094
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 الإقامه : السعودية - الرياض
 المشارگات : 1,935
 تقييم المستوى : 8


THE GHOST غير متصل
افتراضي الخطبة البتراء لزياد بن أبيه


شهد العراق أمنا وسؤددا مشابها على يد رجل لقـيط آخــر، هو زياد بن أبيه. كان الابن غير الشرعي لذات راية اسمها سمية. وكانت جارية للحارث بن كلدة.
وقد اعترف بنسبه إليه فيما بعد أبو سفيان.

الكلام نقلته كما هو العهده على الراوي

وهو ما يحملني لتصديقه بالنظر إلى ما ورثه عنه من تميز بذكاء خارق، ومواهب عالية وقدرة أدبية نادرة واستعداد واضح للحكم والإدارة.

ما أن لمس فيه الإمام علي بن أبي طالب هذه الصفات حتى أسند إليه ولاية فارس، فأحسن إدارتها. وعندما غرق العراق في المنازعات والتقاتل والفوضى

بعد مقتل الإمام الحسين، رأى معاوية بن أبي سفيان أن أمره لا ينصلح إلا بمثل هذا الرجل، فكلفه بولاية العراق لوضع حد لما كان جاريا فيه.

وصل البصرة التي لم تكن أقل فوضوية ودموية مما هي عليه الآن، فجمع الناس في المسجد وألقى فيهم تلك الخطبة المجلجلة التي عرفت بالبتراء،

لأنه دخل فيها في الموضوع رأسا بدون البسملة التقليدية والصلاة على النبي. وأصبحت الخطبة البتراء لا تقل في شيء، في نظري، كقطعة من الأدب السياسي

عن خطبة انطونيو في مسرحية يوليوس قيصر لشكسبير. انطلق فقال:


أما بعد : فإن الجهالة الجهلاء ، والضلالة العـمياء ، والغي الموفي بأهله على النار ، ما فيه سفهاؤكم ، ويشتمل عليه حلماؤكم ،

من الأمور التي يشب فيها الصغير ، ولا يتحاشى عنها الكبير!

كأنكم لم تقرؤوا كتاب الله ولم تسمعوا ما أعد من الثواب الكريم لأهل طاعته ، والعذاب الأليم لأهل معصيته!

قربتم القرابة وبعدتم الدين ، كل امريء منكم يذب عن سفيهه صنع من لا يخاف عاقبة ولا يرجو معاداً ، ما أنتم بالحلماء ، وقد اتبعتم السفهاء!

حرام علي الطعام والشراب ، حتى أُسويها بالأرض هدماً وإحراقاً.... إني رأيت آخر هذا الأمر لا يصلح إلا بما صلح به أوله ، لين في غير ضعف ، وشدة في غير عنف .

وإني أقسم بالله لآخذن الولي بالمولى ، والقيم بالطاعن ، والمقبل بالمدبر ، والمطيع بالعاصي ، والصحيح بالسقيم ، حتى يلقى الرجل منكم أخاه فيقول : " انج سعـد ، فقد هلك سعـيد " أو تستقيم قناتكم .

وإياي ودلج الليل ، فإني لا أوتى بمدلج إلا سفكت دمه ، وإياي ودعوى الجاهلية فإني لا أجد داعياً بها إلا قطعت لسانه ، ولقد أحدتثم أحداثاً لم تكن ،

ولقد أحدثنا لكل ذنب عقوبة ، فمن غرَّق قوماً غرّقناه ، ومن أحرق قوماً أحرقناه ، ومن نقب بيتاً نقبنا عن قلبه ، ومن نبش قبراً دفناه فيه حياً .

وايم الله إن لي فيكم لصرعى كثيرة ، فليحذر كل منكم أن يكون من صرعاي""

وقد طبق تهديده بتفسير الريبة والشك لجانب العقوبة على خلاف المتبع في العدل والقضاء بتفسيرها لصالح المتهم. فبعد أن أعلن حظر التجول في المدينة

ـ وهي أول عملية منع تجول في الإسلام ـ جاءوه بأعرابي وجدوه سائرا في الطريق.

سأله ألم تسمع بمنع التجول؟ فأجاب قائلا إنه كان واحدا من أعراب البدو ولم يسمع شيئا عن ذلك. شردت منه عنزة فجرى وراءها يبحث عنها.

قال له زياد بن أبيه أصدقك في ذلك، ولكنه أمر بضرب عنقه ليكون عبرة لمن يعتبر.

وبها عاد الهدوء والاستقرار في المدينة. وباستقرارها استقر العراق وتفرغ الوالي لتجييش القوم وتعبئتهم لاستئناف الفتوحات الإسلامية شرقا فأكمل

فتح بلاد فارس وسارت راية الإسلام خفاقة في أعماق القارة الآسيوية.

شاركنا رأيك عبر الفيس بوك ...




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 07:00 AM   #2

عبد المنعم على قسم السيد
عضو رفاعي


 

 رقم العضوية : 608
 تاريخ التسجيل : Jun 2005
 الإقامه : السعودية / تبوك
 المشارگات : 1,915
 تقييم المستوى : 10


عبد المنعم على قسم السيد غير متصل
افتراضي

زياد بن أبيه
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

زياد بن أبيه قائد عسكري في عهد الخلافة الراشدة، و سياسي أموي شهير ارتبط اسمه بـ معاوية بن أبي سفيان، و ساهم في تثبيت الدولة الأموية.
و لد في السنة الهجرية الأولى. و هو ابن غير شرعي لذات راية (بغي) معروفة اسمها سمية كانت جارية الحارث بن كلدة الطبيب الشهير، و كان يختلف إليها كبار القوم في الجاهلية.
عمل كاتباً لـ أبي موسى الأشعري و نبغ في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب، و قيل فيه أنه كان يمكن أن يسوق الناس لولا نسبه المجهول، فقيل أن أبا سفيان بن حرب أقر ببنوته، و قال لأحد الطاعنين فيه: "ويحك، أنا أبوه".
و في عهد الخليفة الراشد علي بن أبي طالب تولى زياد ولاية فارس، و كرمان و البصرة ، فلما أراد معاوية بن أبي سفيان أن يستميله إليه ليستعين به على مناوئيه، و يمنعه من معاونة الحسن بن علي، أبى زياد، فلجأ معاوية إلى الحيلة، و ذكر ما كان من أمر أبيه يوماً، و مقالته في زياد، فأرسل إليه أنه سيقر بنسبته إلى أبيه، و يصبح اسمه: زياد بن أبي سفيان، فوافق زياد، و قدم على معاوية الذي ولاه البصرة و الكوفة و كان ذلك سنة 44 هـ.
و لم يعجب هذا العمل السياسي خصوم معاوية، فتمسكوا بتسمية زياد بن أبيه و هاجموا معاوية بالشعر، و من أشهر ما هوجم به مقالة يزيد بن المفرغ الحميري:


ألا أبلغ معاوية بن حرب مغلغلة عن الرجل اليمانى

أتغضب أن يقال أبوك عف وترضى أن يقال أبوك زانى؟

فاشهد أن رحمك من زياد كرحم الفيل من ولد الأتانى

كان زياد بن أبيه جباراً به ميل إلى سفك الدماء، وذلك ناتج عن كونه قائد عسكري، وهو أول من فرض حظر التجول في الإسلام.
و كان زياد خطيباً بليغاً، له جمهرة خطب مشهورة، فهو خطيب مفوه رائع، فقد كان أشهر الخطباء في العصر الأموي وكان داهية حليماً ذكياً في خطبته، وأما أسلوبه الأدبي فقد كان جزلاً، فصيحاً، مؤثراً في النفوس، وأشهر خُطَبِهِ هي الخطبة البتراء وقد سميت بذلك لخلوها من المقدمة الإسلامية المعروفة آنذاك في الخطب وقد امتازت هذه الخطبة بالذات بالتقسيم الرائع وتأثره بالألفاظ الإسلامية وتأثره بأسلوب الخليفة الراشد سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وسيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه .



 

 

 


 

 

  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 03:22 PM   #3

THE GHOST
رفاعي مُتميز

الصورة الرمزية THE GHOST


 

 رقم العضوية : 4094
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 الإقامه : السعودية - الرياض
 المشارگات : 1,935
 تقييم المستوى : 8


THE GHOST غير متصل
افتراضي

مشكوووووووووووور على مرورك




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 07:09 PM   #4

صبري الشريف
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية صبري الشريف


 

 رقم العضوية : 2345
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشارگات : 2,210
 تقييم المستوى : 10


صبري الشريف غير متصل
افتراضي

زياد بن أبيه قائد




تحياتي
وهذا الزياد هو قاتل سيدنا الحسين وعذبه وقطع راسه في عهد يزيد بن معاوية بل عذب ال البيت
والتاريخ الاسلامي يحفظ صفحة سوداء لزياد ابن ابيه

والروايات تقول انه ابن ابي سفيان وان امه امة



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 07:21 PM   #5

صبري الشريف
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية صبري الشريف


 

 رقم العضوية : 2345
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشارگات : 2,210
 تقييم المستوى : 10


صبري الشريف غير متصل
افتراضي

وكان أهم ركائز تلك السياسة المعادية للامام وأتباعه :
أوّلاً : اعتماد معاوية على عناصر أثبتت التجربة عدم التزامها بالقيم والاحكام الاسلامية في تحقيق مخطّطاتها ، بحيث كانت تلك العناصر لا تنظر في تصرّفاتها إلاّ لما يحقِّق مصالحها وأهواءها ويحفظ موقـعها عند معـاوية ، الّذي كان يغدق عليهم الاموال والضِّياع والرّشاوى ، وعلى رأس اُولئك المغيرة بن شعبة وسمرة بن جندب وزياد بن أبيه(58) ، وهو الّذي خطب الخطبة البتراء ـ خطبة لم يفتتحها بالبسـملة ـ عندما ولاّ معاوية على العراق ، فقال مخاطبا الناس :
« وايم الله إنّ لي فيكم لصرعى كثيرة ، فليحـذرْ كلُّ امرئ منكم أن يكون مِن صرعاي ، وايم الله لاخذنّ البريءَ بالسّقيم والمُطيعَ بالعاصي والمُقبِلَ بالمُدْبِر ، حتّى تستقيمَ لي قناتُكُم ، وحتّى يقولُ القائل : إنجُ سعد فقد قتل سعيد . فقام إليه مرداسُ ابن اُدَيَّة فقال : قال تعالى : (وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ) وأنت تزعم أ نّك تأخذ البريء بالسقيم والمطيع بالعاصي والمقبل بالمدبر ؟
فقال له زياد:اُسْكُتْ،فوَالله ما أجد إلى ما أريد سـبيلاً،إلاّ أن أخوضَ إليه الباطلَ خَوْضاً»(59).
وقد استغلّ معاوية نقطة الضعف والعقدة النفسية تلك في زياد ، الّذي كان يعرف بـ «ابن أبيه» لا نّه لا يعرف من كان أبوه ، فألحقه به باعتباره أخاه ، بعد أن شهد بعض الشهود بأن أبا سفيان قد زنى بأُمّه سميّة ، وإرضاءً لسيِّده معاوية فقد : « جعل زياد يتتبع شيعةَ عليّ بن أبي طالب فيقتلهم تحتَ كلّ حَجَر ومَدَر ، حتّى قتل منهم خلقاً كثيراً ، وجعل يقطعُ أيديَهُم وأرجُلَهُم ، ويسملَ أعيُنَهُم ، وجعل أيضاً يُغري بهم معاوية » (60) .
ثانياً : مطاردة القيادات المؤمنة في الاقطار الاسلامية وقتل الكثيرين منهم وتشريدهم لا نّهم كانوا من أشياع عليّ بن أبي طالب (ع) وأتباعه ، وكانت هذه الموالاة كافية في نظر معاوية بن أبي سفيان لقتل كل من يتّهم بها ، فقد كتب إلى ابن اُخته المعروف بابن اُمّ الحكم أن يقتل عمرو بن الحَمْقِ الخُزاعي وهو من أصحاب رسول الله ، فقتله وقطع رأسه ، وطافوا برأسه ، وهو أوّل رأس طيف به في الاسلام .
كما ضيّق على شيعة الامام عليّ ومنعهم من الجلوس إلى بعضهم ، وتجسّس عليهم ولاحق اجتماعاتهم ، كما صنع عندما طوّق اجتماعاً لحجر بن عدي مليئاً بأُناس كثيرين ، وأَ لقى بمن اُلقِيَ عليه القبض منهم في السجون (61) .
« وصلب زياد بن أبيه مسلم بن زيمر وعبدالله بن نجي الحضرميين على أبوابهما أيّاماً بالكوفة بسبب ولائهما لعليّ بن أبي طالب تنفيذاً لقرار معاوية ، وقد عدّهما الحسين بن عليّ (رضي الله عنهما) على معاوية في كتابه إليه : (ألستَ صاحب حجر والحضرميين الّلذين كتب إليك ابن سميّة أ نّهما على دين عليّ ورأيه ، فكتبت إليه : مَن كان على دين عليّ ورأيه فاقتله ومثِّل به ، فقتلهما ومثّل بأمرك بهما ؟ ودين عليّ وابن عمّ عليّ الّذي كان يُضربُ عليه أبوك ، أجلسك مجلسكَ الّذي أنت فيه) » (62).
وأخيراً وقع الصِّدام المباشر وجهاً لوجه بين حجر بن عدي وزياد بن أبيه فقد : « كان زياد بن أبي سفيان يوم جمعة يخطب ، فأطال الخطبة وأخّر الصلاة ، فلمّا خشي حجر فوت الصلاة ، أخذ كفّاً من حصى ورمى به زياداً ، وقام إلى الصلاة وقام الناس معه ، فنزل زياد وصلّى بالناس ، وكتب إلى معاوية يخبره ، فكتب إليه معاوية : أنِ ابعثْ به إليَّ ، فشدّه في الحديد وحمله إلى معـاوية » (63) . حيث قتله مع عشرة آخرين ، وقد سجّل لنا التاريخ صورة بشعة من صور القتل والارهاب لاتباع عليّ وأنصاره :
« فقد اُحضِرَ عبدالرّحمان بن حسّان العنزيّ إلى معاوية فسأله : يا أخا ربيعة ! ما تقولُ في عليّ ؟ قال : دَعْني ولا تسألني فهو خيرٌ لك ، قال معاوية : لا أَدَعُكَ ، فقال الرّجل : أشهد أ نّه كان مِنَ الذاكرين لله تعالى كثيراً ، ومِنَ الامرين بالحقِّ ، والقائمين بالقسط والعافين عن الناس ، قال : فما قولك في عثمان ؟ قال : هو أوّلُ من فتحَ أبوابَ الظّلمِ ، وأغلقَ أبوابَ الحقِّ ، قال معاوية : قتلتَ نفسكَ ، قال : بل إيّاكَ قتلتُ ، ولا ربيعة بالوادي ـ يعني ليشفعوا فيه ـ فردّه معاوية إلى زياد ، وأمرهُ أنْ يقتلهُ شرَّ قتلة ، فدفنه حيّاً »(64) .
وقد رُويَ أنّ حجراً بن عدي قال لمن حضره من أهله عندما قدّمه الجلاّد للذبح:
«لاتنزعوا عنِّي حديداً ، ولاتغسلوا عنِّي دماً ، فإنّي ملاق معاوية على الجادّة »(65).




http://www.balagh.com/matboat/sirah/101/t50rpo36.htm



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 07:24 PM   #6

صبري الشريف
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية صبري الشريف


 

 رقم العضوية : 2345
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشارگات : 2,210
 تقييم المستوى : 10


صبري الشريف غير متصل
افتراضي

وقد استغلّ معاوية نقطة الضعف والعقدة النفسية تلك في زياد ، الّذي كان يعرف بـ «ابن أبيه» لا نّه لا يعرف من كان أبوه ، فألحقه به باعتباره أخاه ، بعد أن شهد بعض الشهود بأن أبا سفيان قد زنى بأُمّه سميّة ، وإرضاءً لسيِّده معاوية فقد : « جعل زياد يتتبع شيعةَ عليّ بن أبي طالب فيقتلهم تحتَ كلّ حَجَر ومَدَر ، حتّى قتل منهم خلقاً كثيراً ، وجعل يقطعُ أيديَهُم وأرجُلَهُم ، ويسملَ أعيُنَهُم ، وجعل أيضاً يُغري بهم معاوية » (60)



المصادر


ـ أعثم الكوفي / الفتوح / ج 4 / ص 203 .
61 ـ الطبري / تاريخ الطبري / ط 1939 م / مطبعة الاسـتقامة (القاهرة) / ج 4 / ص 190 . ابن الاثير / الكامل في التاريخ / ط 1965 م / دار صادر (بيروت) / ج 3 / ص 475 .




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 08:01 PM   #7

صبري الشريف
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية صبري الشريف


 

 رقم العضوية : 2345
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشارگات : 2,210
 تقييم المستوى : 10


صبري الشريف غير متصل
افتراضي

ما جاء في ان تقليد الهدي لا يوجب الإحرام

أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن أبي سعيد الخدري قال : كتب زياد بن أبي سفيان إلى عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فقال إن عبدالله بن عباس يقول من أهدى هدياً يحرم عليه ما يحرم على الحاج حتى ينحر هديه وقد بعثت بهدي فاكتبي إلي بأمرك . قال قالت عائشة : وليس كما قال ابن عباس أنا فتلت قليد هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ثم قلدها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعث بها مع أبي فلم يحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً أحله الله له حتى ينحر هديه .



 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 08:02 PM   #8

صبري الشريف
رفاعي عبقري

الصورة الرمزية صبري الشريف


 

 رقم العضوية : 2345
 تاريخ التسجيل : Mar 2007
 المشارگات : 2,210
 تقييم المستوى : 10


صبري الشريف غير متصل
افتراضي

[FRAME="11 70"]قوله في الهدي والجزاء والفدية ) أما الهدي فهو ما يهدى إلى الحرم من النعم يثقل ويخفف الواحدة هدية بالثقيل والتخفيف أيضاً ، وقيل الهدي بالتثقيل جمع المخفف وأهديت للرجل كذا بالألف بعثت به إليه إكراماً فهو هدية بالتثقيل لا غير ، وأهديت الهدي إلى الحرم سقته .

وأما الجزاء فهو ما يلزم المحرم عقوبة على جنايته في إحرامه أو جنايته في الصيد ونحوه مأخوذ من قوله تعالى فجزاء مثل ما قتل من النعم ) الآية .

وأما الفدية فهو القدر الذي يبذله الإنسان يقي به نفسه من تقصير وقع منه في عبادة أو نحوها مأخوذ من قوله تعالى ففدية من صيام أو صدقة أو نسك ) ، والله أعلم .

قوله عن أبي سعيد الخدري ) الحديث رواه مالك في الموطأ والبخاري ومسلم كلهم من حديث عمرة بنت عبد الرحمن الأنصارية .

قوله كتب زياد بن أبي سفيان ) أي صخر بن حرب والد معاوية بن أبي سفيان وكأن أبا سعيد حدث جابراً بذلك في زمان بني أمية حين شهر زياد بهذه النسبة عند العامة بعد استلحاق معاوية إياه بأبيه مكراً وخديعة فاتقاهم الناس فقالوا زياد بن أبي سفيان خوفاً من سطوة الأمراء والتقية بذلك واسعة ولما انقرضت دولة بني أمية ما كان يقال له إلا زياد بن أبيه وزياد بن سمية وقبل استلحاق معاوية له كان يقال له زياد بن عبيد وكانت أمه سمية مولاة الحارث بن كلدة الثقفي تحت عبيد المذكور فولدت له زياداً على فراشه وكان ينسب إليه فلما كان في خلافة معاوية شهد جماعة من أتباع معاوية على إقرار أبي سفيان بان زيادأً ولده فاستلحقه معاوية . وسبب ذلك فيما ذكر أبو عبيدة معمر بن المثنى أن علياً كان ولى زياداً فارس حين أخرج منها سهل بن حنيف فضرب زياد ببعضهم بعضا حتى غلب عليها وما زال ينتقل في كورها حتى صلح أمر فارس ثم ولاه على اصطخر وكان معاوية يتهدده ثم أخذ بسر بن أرطأة عبيدالله وسلمان ولديه وكتب إليه يقسم ليقتلنهما إن لم يرجع ويدخل في طاعة معاوية ويرده على عمله فقدم زياد على معاوية وكان المغيرة بن شعبة قال لزياد قبل قدومه على معاوية أرم الغرض الأقصى ودع عنك الفضول فإن هذا الأمر لا يمد إليه أحد أبداً إلا الحسن بن علي وقد بايع لمعاوية فخذها لنفسك قبل التوطين . قال زياد : فأشر عليّ . قال : أرى أن تنقل أصلك إلى أصله وتصل حبلك بحبله وتعير الناس أذناً صماء . فقال زياد : يا بن شعبة أغرس عوداً في عير منبته ولا مدرة فتحييه ولا عرق فيسقيه .

ثم إن زياداً عزم على قبول الدعوى وأخذ برأي ابن شعبة فأرسلت جويرية بنت أبي سفيان عن أمر أخيها فأتاها فأذنت له وكشفت عن شعرها بين يديه وقالت أنت أخي أخبرني بذلك أبو مريم ، ثم أخرجه معاوية إلى المسجد وجمع الناس فقام أبو مريم السلولي فقال : أشهد أن أبا سفيان قدم علينا بالطائف وأنا خمار في الجاهلية فقال ابغني بغياً فأتيته وقلت لم أجد إلا جارية الحارث بن كلدة سمية فقال ائتني بها على ذفرها وقذرها فقال له زياد : مهلاً يا أبا مريم إنما بعثت شاهداً ولم تبعث شاتما . فقال أبو مريم : لو كنتم أغنتيموني لكان أحب إلي وإنما شهدت بما عاينت ورأيت والله لقد أخذ بكم درعها وأغلقت الباب عليهما وقعدت دهشان فلم ألبث أن خرج علي يمسح جبينه فقلت مه يا أبا سفيان فقال ما أصبت مثلها يا أبا مريم لولا استرخاء من ثديها وذفر من فيها . فقام زياد فقال : يا أيها الناس هذا الشأن قد ذكر ما سمعتم ولست أدري حق ذلك من باطله وإنما كان عبيد نبيا مبروراً ولياً مشكوراً والشهود أعلم بما قالوا . فقام يونس بن عبيد أخو صفية بنت عبيد بن أسد بن علاج الثقفي وكانت صفية مولاة سمية فقال : يا معاوية قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الولد للفراش وللعاهر الحجر وقضيت أنت أن الولد للعاهر وأن الحجر للفراش مخالفة لكتاب الله وانصرافاً عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بشهادة أبي مريم على زنا أبي سفيان . فقال معاوية : والله يا يونس لتنتهين أو لأطيرن بك طيرة بطيئاً وقوعها . فقال يونس : هل إلا إلى الله ثم اقع ؟ قال : نعم واستعفر الله . فقال عبد الرحمن بن أم الحكم في ذلك ويقال أنه ليزيد بن مقرع الحميري :[/


FRAME]http://www.ibadhiyah.net/maktabah/showthread.php?pagenumber=130&perpage=1&threadid=2 08




 

 

 


  رد مع اقتباس
قديم أضيفـ /02-26-2008, 08:13 PM   #9

THE GHOST
رفاعي مُتميز

الصورة الرمزية THE GHOST


 

 رقم العضوية : 4094
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 الإقامه : السعودية - الرياض
 المشارگات : 1,935
 تقييم المستوى : 8


THE GHOST غير متصل
افتراضي

مشكووووووووور اخ صبري على جهودك




 

 

 


  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 05:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
المواضيع والمشاركات في منتديات رفاعة للجميع تعبر عن رؤية كاتبيها

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات رفاعة للجميع

تصميم ..هند أبوزيد