مفهوم يراودني دائما , ان هناك أكثرية لا يعقلون لا يعلمون لا يشكرون , ونحن نحس تلك المخالفات يوميا في مجتمعنا عيانا بيانا , لدرجة الحيرة والملل في ان لا أمل ولا بصيص للعلاج , حتى صاروا أكثرية ذات وزن يقرروا بحكم (قرقوش) الملزم في عاداتهم وفهمهم الضيق وكلامهم يحترمه بعضهم اي ان هناك مملكة من الجهل تتفشى في جسد هذه الأمة , ويأتي السؤال هل نستسلم لهذه المملكة الجاهله ونحن نعلم علم اليقين بجهلهم , هناك خطر وخطر حقيقي على أهل العقول المتفتحة التي تظن بأن هناك مستقبل لا تفقد الأمل ..

موضوع نقاش جيد نتجاوز فيه تلك المفاهيم المعروفة بردائتها للوصول للأحسن