صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 41 إلى 43 من 43
  1. #41
    رفاعي مشارك الصورة الرمزية طفل الاربعين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    265
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    [frame="13 98"]وما أنا فيه ألا يكفيك هذا ؟؟؟؟؟

    قلت نعم يكفيني أني لمست حبك وأنا أعرفك وأعرف مدي صدقك

    ولكني حبيبتي أريد أن أعلم ماذا قد أكون فعلت حتى أتجنبه في المستقبل

    ربما قلت شي وأغضبك سأظل في شك وخوف من أن يتكرر هذا الأمر

    قالت أؤكد لك وأقسم أنك لم تفعل ولم تقل شي كان يمكن أن يغضبني أو

    يثيرني أقول لك أنت بعيد عن الأمر ولا دخل لك فيه ؟؟

    قلت فمن أغضبك فصببت غضبك علي أرجوك أخبريني وصدقيني لن

    أتركك اليوم سأنام هنا إن لم تخبريني ؟؟

    ضحكت وقالت صدقني المشكلة بيني ونفسي ودخلت أنت في خط النار

    قلت قولي ولا تحيريني أكثر من ذلك يكفي حيرة الأمس وعذابها ؟؟؟

    قالت حسنا هذا سر لا يعلمه إلا والدي فقط أنا تمر بي أيام في الشهر

    أكون خلال أول أيامها شبه مجنونة أشاجر أي شخص وجاءت عليك

    أنت . قلت أيام هل هي مرتبطة بالقمر أو بالشمس وما هو السبب ؟؟

    ضحكت وقالت هي مرتبطة بالمطر وهي تصيب النساء فقط من

    أعرضها المغص وسؤ المزاج وأشياء أخري عرفتها قلت نعم ولكن

    هذه تصيب كل النساء فلا يحدث منهن ما حدث منك ؟؟؟

    قالت أنا عندي أشد وكنت في البداية أشاجر كل المنزل وأبكي حتى

    ذهبت بي أمي إلي الطبيب فقال أنها حالة تحدث لبعض الفتيات

    ولكنها تزول بمرور العمر وفعلا الحالة تتراجع ولكن ما ذال أولها

    يحدث أن أشاجر أحد أي شخص مهما كانت مكانته عندي حتى

    أمي أبي أحيانا وأنا في أغلب الأوقات أحاول أن أقضي هذا اليوم

    علي الأقل في عزلة حتى لا أخطي في حق إنسان .

    ولكن أنت وشوقي لك هو ما جعلني أخرج من قوقعتي فجاءت

    نوبة غضبي واكتئابي علي رأسك الغالي وطبعا أفعل أقول أشياء

    مجنونة لا أقولها في حالتي العادية فأنا آسفة أشد الأسف .

    قلت الحمد لله ثم ضحكت قلت ليس علي حالتك ولكن لأني لم أكن

    أنا السبب ولم أفعل ما يغضبك أنا برئي .!!!

    قالت ضاحكة لا تنسي أن تتوقع كل شهر شكله من هذا النوع .

    قلت مادمت لست أنا السبب فيها وأعرفها سأحتمل عواقبها .

    ولكن ماذا أفعل أذا حدث ذلك طبعا عندما نتزوج سأكون معك

    طول الوقت ولا يمكن أن أتركك وحدك تعانين وأهرب من المنزل ؟

    قالت فقط أحتاج إلي الكثير من الحب والحنان ولكنها مع الوقت

    تزول فلا تخاف من ألان هل ستهرب فحبيبتك مجنونة قد تخنقك

    في النوم أو تطلب منك المستحيل وتنكد حياتك ؟؟؟

    لا والحمد لله عندي الدواء بالقناطير الم تقولي الحب والحنان ؟

    تعالي هنا فجاءت فقلت أجلسي فجلست في حضني فأحطتها بزراعي

    وضممتها إلي صدري فأرحت رأسها علي كتفي وتنهدت سعيدة

    كانت رائحة عطرها وشذي أنفاسها تدغدغ حواسي وتحرك مشاعري

    فأدرت وجهها نحوي وغرقت في هذا النعيم الذي لا ينضب هذا الشهد

    هذا الرحيق الذي يحي ميت روحي ويسعد قلبي .

    ضحكت بسعادة وهي ما زالت في حضني وقالت ما زال حبيبي غاضب

    مني ؟؟ قلت وقلبي يكاد أن ينفجر من الحب والسعادة حبيبتي لقد ذاب

    غضبي وحزني مع أول كلمة علي الهاتف وكأنه لم يكن ؟؟؟

    ضحكت وقالت خدعتني أذن !! قلت وأنا ما ذلت أقبل جيدها وأذنيها

    وكل ما تصل إليه شفتي من وجهها بحب ولهفة وشوق وهل كنت

    أضيع كل هذا النعيم ؟؟؟ قالت يكفي حبيبي دع شئ من النعيم لما

    بعد الزواج حتى لاتمله .

    قلت أنا متأكد أنني لم ولن أمله أبدا هل سمعتي من مل النعيم ؟؟؟

    عدت لأقبلها بشوق حتى تقطعت أنفاسي وشعرت بها ترتجف بين

    زراعي قالت حبيبي يكفي أرجوك فسحبت زراعي من حولها

    فقالت وهي ما زالت في حضني هل رضيت ؟؟؟

    فقلت أكثر من الرضاء كأنني دخلت الجنة وليتني أظل فيها !!

    ضحكت وقالت أمس قلت لك نتزوج ونمضي لقضاء أسبوع

    في الفندق فرفضت وقامت إلي المقعد فجلست ؟

    قلت ألان أنا موافق لنتزوج ألان وليس الغد ونذهب إلي فندق فنقضي

    بقية الإجازة في صمت دون أن يعرف بنا أحد .

    ضحكت وقالت فرصة وضيعتها أنتظر الشهر القادم أنشاء الله .

    قلت خسارة لن أكون موجود الشهر القادم .

    قالت هل انتهت أجازتك ؟؟ قلت ليس بعد ولكن بالتأكيد لن احضر

    لن أحضر المشاجرة القادمة خسارة كنت أنتظرها لعلي أخل الجنة

    مرة أخري قبل سفري .

    قالت حبيبي أنت لي الجنة أيضا ولكن بالصبر سننعم بجنتنا دون

    ندم أو كدر أو فكر ونحن ألان في الجنة أليس الحب جنة ؟؟

    قلت أنا عن نفسي فأن وجودي قربك هو الجنة إحساسي بحبك

    سعادة الدنيا وأفضل أن أنتظر لأدخل جنتك دون فكر أو كدر

    وأرجوا أن يقرب الله البعيد .

    فقالت أمين ويحنن قلب أمي وخالاتي إنشاء الله .

    قلت أمين يا رب العالمين .

    قالت ألان أخبرني ماذا حدث أمس وماذا خطر علي بالك

    وماذا فعلت وما كان تفكيرك في .

    ضحكت وقلت لازم ؟؟ قالت لقد أخبرتك بأكثر دقة وحساسية

    ألا تخبرني ؟؟ قلت هل لدينا مشاجرة جديدة ؟ ضحكت وقالت

    لا إن لم تكن تحب أن تخبرني فلا بأس . قلت وهل استطيع

    رفض طلب لك ثم ضاحكا ألا إن كان مستحيل !!!

    أمس بعد أن توقفت دقائق أمام الميز خوفا من خروجك فقد

    أخذت تهديك بالجد وحسبتك جنيتي ثم ذهبت وأنا لا أكاد أري

    من الهم والحزن والضياع أفكر كيف يمكن أن يحدث هذا ما

    الذي فعلته ما الذي فعلته فأغضبها كل هذا الغضب حتى وصلت

    إلي المنزل ونمت بكامل ملابسي وكنت أشعر كأنني سأموت

    ظننت أنك كنتي تريدين قطع علاقتك بي أو أنك جننت خاصة

    و أنت تهددين بإلقاء نفسك تحت سيارة خفت عليك كثيرا .

    وعندما استيقظت الصباح مكتئب حزين حتى جسمي تأسر

    بحالتي النفسية حتى جاء اتصالك كنت أشك إنني أحلم ربما

    ولكن صوتك وطريقة حديثك هي ما أعادت إلي روحي التي

    هربت مني بالأمس تأكدت أني لو فقدتك لا قدر الله سأموت

    فلا قلبي ولا عقلي سيحتمل ذلك .

    رأيتها وقد ظهر الحزن والألم علي وجهها وقالت بصوتها

    الحنين الذي يزلزل أركان قلبي وروحي آسفة يا حبيبي .

    أردت أن أعود فأخذها بين زراعي وأضمها حتى تصير

    جزاء مني أو كلي أردت أن أمسح عنها الحزن ولكني

    اكتفيت بأخذ يدها وقبلت كل أناملها واحدا تلو الأخر

    ظهر وبطن في وله وحب ولهفة وقلت لا تأسفي يا

    منية الروح والقلب أنا ممتن وشاكر لله أن اختصني

    بحبك وأنا علي استعداد لتحمل كل شي ما دمت أنتي معي

    وتحبيني نصف حبي لك فقط حبك هو ما أتمني أن يدوم

    فقط حبك أجمل و أغلي ما أخاف عليه !!!!

    والي اللقاء في الجزاء القادم


























    [/frame]
    [frame="13 70"]
    الطبيبة التي قتلتني

    قصة رومانسية حقيقية
    [/frame]

  2. #42
    رفاعي مشارك الصورة الرمزية طفل الاربعين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    265
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    [frame="11 98"] الطبيبة التي قتلتني ( 26 )

    كانت الساعة قد تجاوزت الواحة ظهرا فقلت لها يجب أن أذهب ألان رغم عدم رغبتي

    في مفارقة جنتك ولكن يجب أن أذهب . قالت بعد أن نظرت إلي الساعة لا أريدك

    أن تذهب ولكن أذا وعدتني بالعودة في المساء سأتركك .

    قلت أي مساء نحن ألان في المساء قالت أقصد مساء ليل الساعة السابعة بعد أن تنام

    ثم اتخذت هيئة وصوت الطفلة وقالت أنا أحتاجك في ظروفي هذه بشدة أين حنانك

    ضحكت وقلت حاضر يا قلبي أيتها الطفلة المشاكسة سأحضر هل ستشاجريني اليوم

    وضعت يدها علي صدرها وقالت أنا أشاجرك وهل أستطيع ؟؟

    ثم هامسة أبدا يا حبيبي تعال وسنجلس في نفس هذا المكان لن نخرج ومن يعلم ربما

    تدخل الجنة فلا تريد الخروج منها وإذا لا قدر الله شاجرتك ألا تحب أن أصالحك

    كما فعلت قلت نعم أحب صلحك وأحب شجارك وأحب عيونك وجنتك وكل شي

    فيك حتى غضبك أحبك أيتها المجنونة الغالية الحبيبة ألان أسمحي لي وقمت فقامت

    أردت الخروج فقالت عندك قلت نعم تخرج دون وداع هكذا فأخذتها في حضني

    برقة وقبلتها قبلة رقيقة في شفتيها قالت وهي في حضني لا تتأخر قلت لن أفعل

    ألان مع السلامة حتى المساء وخرجت ؟؟؟

    خرجت من عندها وقلبي لا أدري أين ذهب فقد بحثت عنه في كل مكان فلم أجده لعلي

    تركته في مقعدي وأنا خارج من عندها نعم فقد كان ينازعني في البقاء فلعله تسلل من

    بين ضلوعي في قبلتها الأخيرة حين تأكد أني خارج فسكن ذلك الصدر المثير !!!

    يا له من قلب شقي لا يريد أن يجلس في مكانه فلا يجد سانحة إلا يهرب إليها فار إلي

    حضنها إلي تلك الجنة الوارفة الظلال وتلك القطوف الدانية وذاك النهر من الشهد .

    يا ل الهول ها هي بقية جوارحي تدفعني للعودة حيث تركنا القلب فالروح تحزن

    لفراقها و الأقدام تدفعني للخلف واليدين ترتجف شوقا للتلامس والعين ترف وتدمع

    لا تريد مفارقة تلك العينين التي تشعان بالحسن والرقة والذكاء والحنان والشفاه

    تضطرب وتشكي أحداهما للاخري عن شوقها لذلك العناق الذي لا تجدان له وصف

    فيخيم عليهما الصمت والرهبة حتى العقل ذاك الرزين الذي لم يتعود علي التهور أصبح

    لا يخشي أن يخطي بل يبحث عن مخاطر حبها ويريدها بكل خلية فيه يريد العودة إلي

    تلك الحبيبة الغالية ويلومني علي المغادرة يريد العودة إلي ذلك العقل وتلك الروح إلي

    ذلك الجسد الشهي الذي يتوق إلي احتضانه بكل اللهفة والشوق والرغبة والاشتهاء والتمني

    ماذا أفعل كيف أحارب كل تلك الجبهات وحدي وأنا فرد وهم عشرات كلهم داخلي يسيروني

    كيفما شاءوا ولا استطيع حتى ردعهم ولا أريد ردعهم فانا مثلهم في الشوق والحب أنا

    مثلهم في العشق والهيام والحنين ؟؟؟!!!

    وصلت المنزل وأنا أكاد لا أمس الأرض بقدمي من خفة روحي فلم يعد للجاذبية سلطان

    علي فأنا محلق بين السحاب مسافر بين الكواكب سعيد حتى المنتهي .

    دخلت المنزل سلمت علي الوالدة وقلت لها مازحا أنتي يا حاجة بتحومي وين طول اليوم ؟

    ضحكت وقالت ضربني بكي سبقني أشتكي أسه أنا دايره أسالك وين يتمشي طول النهار

    والليل سموها أجازة عشان ترتاح مش حوامة أهجع شوية أرتاح ..

    قلت أمرك يا حاجة أنا ألان داخل أهجع حتى العصر لا يوقظني أحد فأنا تعب قالت لن

    يوقظك أحد . دخلت فنزعت ملابسي ودخلت إلي فراشي وما زالت حبيبتي معي ملمس

    جسدها في حضني أثار شفتيها علي شفتي رائحة عطرها حنانها نمت وأنا أحلم بها

    أيقظنني حنينها وشوقها كانت الساعة قد تجاوزت العصر فصليت وتناولت الغداء وخرجت

    إلي شجرتي صديقتي ومقعدي تلك الشجرة الوارفة الظلال التي تعودت أن أبثها حبي وحنيني

    وشوقي وحزني وفرحي هي الادري بكل أحوالي فهي صديقتي الصامتة التي تسمعني بلا

    ملل هي ومقعدي الذي يرافق مجلسي تسمعني وتهز أغصانها دلالة علي التفهم والإدراك

    والمشاركة الوجدانية الصامتة وتساقط أوراقها عندما تريد أن تقول لا لا تفعل هذا فافهمها

    جلست معها قليلا كلانا صامت يفكر ثم ودعتها وذهبت ارتديت ملابسي وذهبت إلي

    منزل أخي وجدته موجود وزوجته وبناته فسلمت عليهم في شوق .

    قال أخي غريبة زمن ولم نراك في هذا الوقت تأتي كزوار الليل في أخره . ضحكت وقلت

    يا أخي الساعة العاشرة ليست أخر الليل أنت كبرت فقط قال من ناحية كبرت فقد كبرت

    فقالت زوجته يزورك أنت ويترك الحبيبة قلت لا تكوني حاسدة لقد كبر أخي بسببك

    زمانك فات وغنايك الله يرحموا مات زمان من غني في زواجك كرومه أم زنقار .

    قالت يزنقر راسك قلت دعينا من هولاء أنا أذكر وأنا صغير أن الكاشف غني في زواجك

    قالت يكشف حالك أمش لي جكسيك . قال أخي طيب ما تشوف لينا عروس حتى لو

    عجوز عمرها عشرون عام فقالت زوجته عروس في عينك أنا عجوز وأنت الصبي

    يا عجوز قال عشرون شوف ليهوا ناس سبعين ضحك أخي وقال علي السبعين خليني

    علي الجن البعرفوا أم محمد بالدنيا ما تجيب لينا المشاكل يا إبليس أنتي ؟؟؟

    قلت علي كيفك خليك مع العجوز . بحثت عن شي تضربني به من قربها فلم تجد

    فضربتني بيدها في ساقي وقالت قوم أمشي تجي ترفع علي الضغط !!!

    أنتي يا ولد ألمسلطك علي منو ؟؟ قلت أمي تريد لاخي عروس ؟؟

    ضحكت وقالت عمتي حاشاها يا كذاب يا لعين لو ما كلمتها ليك .

    قلت قولي الروب ما بجيب عروس لي لأخي ضحكت البنات فقالت الروب

    قوم أمش أنتي ساعي في خراب بيتي أنتي ما عندك مواعيد اليوم قلت نعم

    قلته أنتي أولي بالزيارة من الغالية ضحكت وقالت بقت الغالية سعرها كم

    قلت يعني بتجيب ثلاثة ونصف منك ضحكت وقالت سجمك وسجم أمها !!!

    قلت سجمي مقبولة سجم أمها ما لي دعوة سجمها الشكل بقع ضحكت البنات

    وقالت ألصغري عموا أنتي مكسر عديل قلت مكسر ومدشدش كمان . ضحكت

    وقالت أتقل يا عم ما تفضحنا ضحكت وقلت والله فضيحتكم بي جلاجل كمان

    ألان تأخرت بسبب أمكم العجوز معاكم سلامة أذا حضرت بدري سأعود لنكمل

    قالت زوجة أخي ما تجي نحنا من ألان نائمين قالت البنت أنا لي نص الليل

    صاحين تعال قلت بيت أخي أجي نص الليل أخر الليل مع السلامة وخرجت

    كانت الساعة قد تجاوزت السادسة والنصف ذهبت إليها إلي الجنة التي لا أحسبني

    سأرتوي منها ومن رحيقها أبدا ولا أظن أن حبي وشوقي لها سيتوقف عند حد

    فكلما أقول أنني وصلت نهاية العشق أجدني أصعد سماء أعلي وأجمل وأروع

    وصلت الميز ودخلت قبل خمس دقائق من الموعد وجدتها جالسة مشرقة كالبدر

    نضرة كالربيع عذبة كما الندي حلوة رائعة .

    انحنيت أقبلها في وله وجلست ضحكت وقالت تعودت !! قلت لا تلوميني قالت

    فمن ألوم ؟؟ قلت لومي هذه الشفاه التي كأنما تعطرت بأريج الزهر واغتسلت في

    نهر الشهد فلا أستطيع إلا أن أتزود منها بجرعة تحي الروح والقلب والروح

    ولومي تلك الروح الزكية الطيبة التي أريد دائما أن امتزج بها وأرتشف من

    إكسيرها ولومي تلك العيون التي تجذبني في النوم والصحيان نحو شمال دائما

    هو أنتي لا أغرق فيها بكل الشوق والحنين لومي قلبي الذي كلما رآك ذاب

    بين جوانحي شوقا وعشقا ولهفة وأراد أن يثب من صدري إلي حضنك .

    ضحكت وقالت حبيبي لا أدري من أي ساحرا تأتي بهذا الحديث وكيف تلقيه

    هكذا دون تردد فاعلم أنه من القلب لأنه يصيب قلبي ويجعلني أكثر حبا وأكثر

    شوقا حتى أنني أريد أن أتزوجك ألان . قلت وأنا أيضا هذه أمنيتي !!!!

    ماذا لو كنا في جزيرة وحدنا وأردنا أن نتزوج ماذا نفعل ؟؟؟؟

    ضحكت وقالت أنا لا أدري كيف وصلنا إلي هذه الجزيرة وحدنا ولكن دعنا
    [/frame]


    ونواصل مباشرة
    [frame="13 70"]
    الطبيبة التي قتلتني

    قصة رومانسية حقيقية
    [/frame]

  3. #43
    رفاعي مشارك الصورة الرمزية طفل الاربعين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    265
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اعلم اني غبت كثبرا وتركت

    حكاياتي خلفي

    تحياتي
    [frame="13 70"]
    الطبيبة التي قتلتني

    قصة رومانسية حقيقية
    [/frame]


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 01:36 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
المواضيع والمشاركات في منتديات رفاعة للجميع تعبر عن رؤية كاتبيها
vBulletin Skin By: PurevB.com