النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مكتبة احمد مطر

  1. #1
    رفاعي مشارك الصورة الرمزية وفاء صلاح
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    185
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي مكتبة احمد مطر

    طبيعة صامتة

    فى مَقْلَبِ القِمَامَهْ
    رأيتُ جثةً لها ملامحُ الأعرابْ
    تَجَمَّعَتْ من حَوْلها " النسورُ " و " الدِبَابْ "
    و فوقَها علامَةْ
    تقولُ : هذي جيفةٌ
    كانتْ تُسَمَّى سابقاً ...كرامَهْ



    قطع علاقة

    وَضَعوا فوقَ فمي كلبَ حِراسهْ
    و بَنَوا للكبرياءِ
    في دمي , سوقَ نِخَاسَهْ
    و على صحوةِ عقلي
    أمروا التخديرَ أن يسكُبَ كاسَه
    ثم لما صحتُ :
    قد أغرقني فيضُ النجاسَهْ
    قيل لي : لا تتدخّلْ في السياسهْ
    * * *
    تدرُجُ الدبابةُ الكسلى على رأسي
    إلى بابِ الرئاسهْ
    و بتوقيعي بأوطاني الجواري
    يعقد البائعُ والشاري مواثيقَ النخاسه
    و على أوتار جوعي
    يعزفُ الشبعانُ ألحانَ الحماسه !
    بدمي تُرسم لوحاتُ شقائي
    فأنا الفنُّ ..
    وأهلُ الفنِّ ساسَهْ
    فلماذا أنا عبدٌ
    والسياسيون أصحابُ قداسَهْ ؟
    * * *
    قيلَ لي :
    لا تتدخّلْ في السياسَهْ
    شيَّدوا المبنى .. وقالوا :
    أبعِدوا عنه أساسَهْ !
    أيّها السادةُ عفواً ..
    كيف لا يهتزُّ جسمٌ
    عندما يفقد راسَهْ ؟!
    إشتهيت أفرد ضفيرتك للمطر
    وأحقن وريدك بالدعاش
    واكتفيت
    أفضل أريدك اندهاش
    أو ألوذ بي نفسي عنك
    يا مدهشـــــــــــــــــــــــه!ـ!
    أنا وين أفوت منك أمش؟

  2. #2
    رفاعي جديد الصورة الرمزية صلاح الدين عبد الوهاب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    حفر الباطن - السعودية
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    من هو احمد مطر


    --------------------------------------------------------------------------------

    ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات، ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب) في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته، وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي.
    وكان للتنومة تأثير واضح في نفسه، فهي -كما يصفها- تنضح بساطة ورقّة وطيبة، مطرّزة بالأنهار والجداول والبساتين، وبيوت الطين والقصب، واشجار النخيل التي لا تكتفي بالإحاطة بالقرية، بل تقتحم بيوتها، وتدلي سعفها الأخضر واليابس ظلالاً ومراوح.
    وفي سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الإحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
    وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الإنتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في نشرها بين القرّاء.
    وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فقد كان كلاهما يعرف، غيباً، أن الآخر يكره ما يكره ويحب ما يحب، وكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا.
    وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
    ومرة أخرى تكررت مأساة الشاعر، حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الإثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقـدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي، ليظل بعده نصف ميت. وعزاؤه أن ناجي مازال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.
    ومنذ عام 1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال، قريباً منه على مرمى حجر، في صراع مع الحنين والمرض، مُرسّخاً حروف وصيته في كل لافتـة يرفعها.
    بفرط تصفحي و كثير سعيي......... سئمت من المجاجة و المجون
    و أحـمد ربـي الأعلـى بـأني......... رزقـت الآن أن قــرت عـيـونـي
    بصحب قد رأيت -ولا أزكي-.........حــريــاً أن تـشـيـد بـه مـتـونـي
    أحـبـكـم الـفــؤاد بــلا لـقــاء.........و في أشخاصكم حسنت ظنوني
    و أغبطـكم على جـهد جـهيد.........بـرد الـنـاس لـلـديـن المصون
    وقد ألقيت نفسي في حماكم.........عـلى أمـل بـأن تـتـقـبـلـوني

    و لكن المهم .. كيف ينفع كل منا الناس!

  3. #3
    رفاعي جديد الصورة الرمزية صلاح الدين عبد الوهاب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    حفر الباطن - السعودية
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي اوصاف ناقصة / احمد مطر

    قال: ما الشيءُ الذي يمشي كما تَهوي القَدَمْ؟
    قلتُ: شعبي
    قال: كلاّ.. هُوَ جِلدٌ ما به لحمٌ ودَمْ
    قلتُ: شعبي
    قال: كلاً.. هو ما تركبُهُ الأممْ..
    قلت: شعبي
    قال: فكّر جيّداً..
    فيه فمٌ من غير فم
    ولسانٌ موثقٌ لا يشتكي رغم الألمْ
    قلت: شعبي
    قال: ما هذا الغباء؟!
    إنني أعني الحِذاءْ!
    قلت: ما الفرقُ؟
    هما في كلِّ ما قلت سواءْ!
    لم تقلْ لي إنهُ ذو قيمةٍ
    أو إنهُ لم يتعرّض للتُّهمْ
    لم تقل لي هُو ضاق برِجْلٍ
    وَرَّمَ الرِّجْلَ ولم يشكُ الورَمْ
    لم تقل لي هو شيءٌ
    لم يقلْ يوماً.. (نعم)!
    بفرط تصفحي و كثير سعيي......... سئمت من المجاجة و المجون
    و أحـمد ربـي الأعلـى بـأني......... رزقـت الآن أن قــرت عـيـونـي
    بصحب قد رأيت -ولا أزكي-.........حــريــاً أن تـشـيـد بـه مـتـونـي
    أحـبـكـم الـفــؤاد بــلا لـقــاء.........و في أشخاصكم حسنت ظنوني
    و أغبطـكم على جـهد جـهيد.........بـرد الـنـاس لـلـديـن المصون
    وقد ألقيت نفسي في حماكم.........عـلى أمـل بـأن تـتـقـبـلـوني

    و لكن المهم .. كيف ينفع كل منا الناس!

  4. #4
    رفاعي مشارك الصورة الرمزية وفاء صلاح
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    185
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    يقظة

    صَباحَ هذا اليَومْ
    أيقظني مُنَبّهُ الساعهْ
    وقالَ لي : يا ابنَ العَرَبْ
    قَدْ حَانَ وقتُ النّومْ


    التهمة

    كُنْتُ أسيرُ مُفْـرَدَاً
    أحمِـلُ أفكـاري معـي
    وَمَنطِقي وَمَسْمَعي
    فازدَحَمَـتْ
    مِن حَوْليَ الوجـوه
    قالَ لَهمْ زَعيمُهمْ : خُـذوه
    سألتُهُـمْ :
    ما تُهمتي ؟
    فَقِيلَ لي :
    تَجَمُّعٌ مشبــوه !


    حكاية عباس

    " عبّاسُ " وَراء المِتراسْ
    يَقِظٌ .. مُنْتَبِهٌ .. حَسّاسْ
    منذ سنين الفتحِ .. يُلَمِّعُ سَيْفَهْ
    ويُلَمِّعُ شَاربَه أيضاً ..
    منتظراً .. مُحتضِناً دُفَّهْ !
    * * *
    بَلَعَ السارقُضَفَّهْ
    قَلَّبَ عبّاسُ القِرطاسْ
    ضَرَبَ الأخماسَ لأسداسْ
    بقيتْ ضَفَّهْ
    لملمَ عبّاسُذخيرتَه والمتراسْ
    ومضى يصقُل سَيفَه
    * * *
    عَبَرَ اللصُّ إليهِ .. وَحَلّ ببيتِهْ
    أصبَحَضيفَهْ
    قدَّمَ عبّاسُ لهُ القهوهْ
    ومضى يصقُل سَيفَه
    * * *
    صرخَتْ زوجتُه : عبّاسْ
    أبناؤكَ قتلى .. عبّاسْ
    ضيفُكَ رَاودني عبّاسْ
    قُم أنقذني يا عبّاسْ
    * * *
    عبّاسُ وَراء المِتراسْ
    مُنْتَبِهٌ .. لم يسمَعْ شيئاً
    زوجتُه تغتابُ الناسْ !
    * * *
    صرخَتْ زوجتُه : عبّاسْ
    الضيفُ سيسرقُ نعجتَنا
    عبّاس اليَقِظُ الحسّاسْ
    قَلَّبَ أوراقَ القِرطاسْ
    ضَرَب الأخماسَ لأسداسْ
    أرسل برقيةَ تهديدْ !
    * * *
    - فلمنتصقُلسيفَكَ يا عبّاسُ !
    - لوقتِ الشِّدهْ
    - أصقلْ سيفَكَ يَاعبّاسْ !
    إشتهيت أفرد ضفيرتك للمطر
    وأحقن وريدك بالدعاش
    واكتفيت
    أفضل أريدك اندهاش
    أو ألوذ بي نفسي عنك
    يا مدهشـــــــــــــــــــــــه!ـ!
    أنا وين أفوت منك أمش؟

  5. #5
    رفاعي عبقري الصورة الرمزية التهامي حميد البنا
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,500
    مقالات المدونة
    2
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    *
    **
    ***

    (( جزيت خيرا الإبنة وفاء ))

    (( قصائد رائعة وأتمنى أن يكون ذلك على نظام الفهرسة ))

    (( كما في رفاعة أونلاين تفتح مكتبة أحمد مطر ))

    (( تجد عناوين القصائد مدرجة فتختار منها ما تريد ))

    (( لك مني الشكر والوفاء يا وفاء ))

    ((( وللجميع شكري بمنتديات رفاعة للجميع )))

    ***
    **
    *
    [flash1=http://www.marafi-alebda.com/up1/uploads/files/marafi-alebda.com0dbcae74f5.swf]WIDTH=600 HEIGHT=350[/flash1]


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 11:31 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir
المواضيع والمشاركات في منتديات رفاعة للجميع تعبر عن رؤية كاتبيها
vBulletin Skin By: PurevB.com