هلْ من لومْ عليْ لوجيت وقُلْتَ سلام
بَعَدْ فتْرَةْ غياب طالت لستّ اعْوام
كم لاقيت وكمْ آنستَ فيها كرام
في ونَسَة وضِحِكْ من غير عِتاب وملام