المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل التغير فى نظرة الرجل للمرأة هى السبب فيما آلت اليه مجتمعاتنا الحديثة


مصطفى كشة
05-07-2008, 03:30 PM
فى الحقيقة موضوع مهم و حساس شويتين بعد ما تنازل الرجل برضاه و احيانا لا عن عرشه الذى كان مستفردا به على مدى القرون الغابرة فى تدبير شئون المجتمعات الى شريكة عمره ( طبعا اللفظ دا ايضا مستحدث ) المراة لتشاركه فى تسيير المجتمعات وفى بعض الاحيان تفرض المرأة سيطرتها باللين تارات و بالعين الحمراء تارات اخرى
ترى هل ما نراه من اندراس بعض المثل و القيم و ظهور التميع و الانحلال فى المجتمعات له علاقة بالامر ؟
و هل ظهور بعض الضعف الشخصى لدى البعض من نوع جنس الرجل و التردد فى اتخاذ القرارات فى الزمان و المكان المناسبين و احيانا عدم اتخاذها تماما له علاقة بالامر ؟
آمل ان نفتح باب النقاش فى هذا الموضوع ولنرى المحصلة النهائية
ولكم صادق محبتى

مصطفى كشة
05-07-2008, 09:50 PM
اعتقد يا جماعة انو بعد مضى 5 ساعات على البوست بدون مشاركة فعلا ان الموضوع حساس الظاهر انا حابدا الطرح بكرة لو ربنا احيانا و ما متنا

مصطفى كشة
05-08-2008, 01:31 PM
من منا ما بتذكر توب الزراق توب النيلة حق الحبوبات فى الخمسينات و الستينات و اول السبعينات ... هل الخطوط الزرقاء المنتشرة فى المداخلات اليوم ليها علاقة بتوب الزراق دا ولا لآ؟؟؟ ...

روكس ياعيوني
05-08-2008, 01:45 PM
مصطفي انا ما بتزكر التوب ده لكن ممكن توريني عنو حاجات لاني لسع صقيروني

sara kamal
05-08-2008, 10:14 PM
من منا ما بتذكر توب الزراق توب النيلة حق الحبوبات فى الخمسينات و الستينات و اول السبعينات ... هل الخطوط الزرقاء المنتشرة فى المداخلات اليوم ليها علاقة بتوب الزراق دا ولا لآ؟؟؟ ...

ماعرفتو ولله.الا.نوديه لبوست الاستاذ معتصم احسن
مواضيعك (جد خطييره)
عشان كده مابنقدر نرد طواللي..راجعيين

معتصم سليمان بابكر
05-09-2008, 11:53 PM
فى الحقيقة موضوع مهم و حساس شويتين بعد ما تنازل الرجل برضاه و احيانا لا عن عرشه الذى كان مستفردا به على مدى القرون الغابرة فى تدبير شئون المجتمعات الى شريكة عمره ( طبعا اللفظ دا ايضا مستحدث ) المراة لتشاركه فى تسيير المجتمعات وفى بعض الاحيان تفرض المرأة سيطرتها باللين تارات و بالعين الحمراء تارات اخرى
ترى هل ما نراه من اندراس بعض المثل و القيم و ظهور التميع و الانحلال فى المجتمعات له علاقة بالامر ؟
و هل ظهور بعض الضعف الشخصى لدى البعض من نوع جنس الرجل و التردد فى اتخاذ القرارات فى الزمان و المكان المناسبين و احيانا عدم اتخاذها تماما له علاقة بالامر ؟
آمل ان نفتح باب النقاش فى هذا الموضوع ولنرى المحصلة النهائية
ولكم صادق محبتى
حقيقة طرح له من المداخل الكثير جدا يا مصطفى يا اخوي
هيمنة الرجل التي كانت سائدة من قبل لم تكن هيمنة بمعنى الهيمنة
الممنهجة او المقصودة كما لم تكن سطوة لاجل السطوة انما هناك عوامل عدة
تصافرت لتبرز الوضع في شكل سيطرة او هيمنة
من هذه العوامل اخوي مصطفى على سبيل المثال :
التركيبة الجسمانية للرجل اتاحت له ان يكون صاحب الفضل على المرأة في تدبير
أمر رعايتها وحمايتها وتأمين معيشتها وبالتالي فان المرأة كانت ومازالت ترى فيه
الأمان وحسن التدبير .........
مرت على الانسان فترة ربما كان الفهم فيها متقارب في شكله السلبي
الا ان الرجل بمقداميته وشجاعته وعدم اكتراثه لليالي المظلمة او قطاع
الطرق وارتياده للصعاب فقد شكل له هذا حضورا ذي قيمة عند المرأة وشكل
في مفهومها ان هذا الرجل له من الفهم مايفوقها وان عليها ان تخضع له
وتريحه من نواحي اخرى في الحياة .....تجهيز طعام غسل ملابس تهيئة
المكان له للراحة والاستجمام عند كل عودة له وهكذا ............
من ناحية اخري تجد ان تركيبة المرأة الجسمانية والنفسية جاءت متناسقة
بصورة معينة لتمثل القطب السالب اذا افترضنا ان الرجل هو القطب الموجب
لذا فان عوامل التجاذب كانت على مر العصور هي الديدن السائد قي العلاقة
بين الرجل والمرأة وان المثلية اصبحت هي الوضع الشاذ والمنكر ..........
(رجل لرجل او امرأة لامرأة) ...................
عودة لروح الطرح
ان مايحدث اليوم يا مصطفي ماهو في نظري الا نتاج لرقي المرأة في سلم
الفهم والثاقافات بدرجة اتاحت لها ان تشارك الرجل فيما كان هو ينفرد به في
القرون السابقة ........فالمرأة اليوم عاملة او ربة بيت دارسة ومتعلمة وتعرف
كيف تتدبر امورها بعد ان ينفصل عنها زوجها سواء كان بغياب او طلاق
اوحتى بالموت تجد ان الحياة تمضي وهي تمضي في تدبير امرها وامر صغارها
وان هناك اليوم نساء يتدبرن امر بيتهن حتى في وجود الزوج
ليس هناك هيمنة تفرضها المرأة على الرجل انما هناك ممارسة لدور شعرت هي
بأنه واجب عليها ممارسته وهذا لاينفي تسلط البعض منهن على الرجال وصدقني
التسلط ده بيكون في حالة واحدة وهي ان يكون الرجل فيه ميلة أو اعوجاج
يجعله الحلقة الأضعف ...............( زي ده بيقولو عليهو الأضينة )

عند اللفة بس :
---------------
بعض النساء وللأسف متعلمات لا يهدأ لهن بال حتى يقف الرجل ضد أهله
ارضاء لرغبتها ......زي ديل بينهن وبين انفسهن يعرفن ان أزواجهن اضينات
وفي اقرب لفة بيتخلن عنهم والامثال كثيرة تحدث عن ذلك

مصطفى كشة
05-10-2008, 04:12 PM
اخى الحبيب معتصم ... تعجبنى لما توقف عند اللفة ... وتدنكل السفة

هل من منازل ؟؟ هل من مبارز ؟؟؟ :mh1313:
قصدى هل من مداخل ؟؟؟ :m01:

نصرالدين بكري
05-10-2008, 04:56 PM
انا اري انا السبب الاساسي هو التطور الفكري للمراة في العالم المتقدم والزي ينعكس لنا من خلال الاعلام بانواعه المختلفة tv وغيرها مما ساعد اكثر في طلب المراة العربى فى طلب التطور الزي جاء على حساب العرف والعادات وذاد تدخل المراة في سوق العمل بجانب الرجل فاصبح بعض الرجال يعتمد علي المراة في المعيشه السبب الاساسي في فقدان زاته كرجل وهيبته

احمد عبدالقادر حجازي
05-10-2008, 06:38 PM
الاستاذ مصطفي
مساءك سعيد
الطرح جميل...أعتقد أن الظاهرة واحدة من افرازات الحراك الاجتماعي-الاقتصادي.في الماضي كان الرجل(ضافر) المرأة,وكانوا يطلقوا علي النساء(العوين)..وكانوا لايسلموا عليها عند رجوعهم من الاسفار(الرجال). وكن درجة ثانية.والرجل الذي لايستطيع اتخاذ قرار أو من النوع الخواف يطلق عليه لفظ(مرأة)......أما الان ومع العولمة وانفتاحة) النساء..وزيادة الطلبات علي الرجال..فقد انهك الرجل ايما انهاك وصار يفكر في (المخارجة) ناهيك عن المواجهة...لان خيارات المرأة فاقت خيارت الرجل وبالتالي (استنوق) الرجل...وماندري كيف سيكون وضعه بعد عشر سنوات.....اخر

مصطفى كشة
05-14-2008, 09:43 PM
مصطفي انا ما بتزكر التوب ده لكن ممكن توريني عنو حاجات لاني لسع صقيروني

روكسى انت .. يا عيونى انا .. توب الزراق دا توب نسوان كان موضة فى الفترة الذكرناها فوق و فى نوعية منه لمن يغسلوها فى الموية الموية بتنقلب زرقا شديد و شدة ما زرقا يمكن اظهروا بيها الملابس البيضا حقت ناس الفريق كلهم

مصطفى كشة
05-14-2008, 09:53 PM
[QUOTE=معتصم سليمان;249561]

ان مايحدث اليوم يا مصطفي ماهو في نظري الا نتاج لرقي المرأة في سلم
الفهم والثاقافات بدرجة اتاحت لها ان تشارك الرجل فيما كان هو ينفرد به في
القرون السابقة ........فالمرأة اليوم عاملة او ربة بيت دارسة ومتعلمة وتعرف
كيف تتدبر امورها بعد ان ينفصل عنها زوجها سواء كان بغياب او طلاق
اوحتى بالموت تجد ان الحياة تمضي وهي تمضي في تدبير امرها وامر صغارها
وان هناك اليوم نساء يتدبرن امر بيتهن حتى في وجود الزوج
ليس هناك هيمنة تفرضها المرأة على الرجل انما هناك ممارسة لدور شعرت هي
بأنه واجب عليها ممارسته وهذا لاينفي تسلط البعض منهن على الرجال وصدقني
التسلط ده بيكون في حالة واحدة وهي ان يكون الرجل فيه ميلة أو اعوجاج
يجعله الحلقة الأضعف ...............( زي ده بيقولو عليهو الأضينة )

[SIZE="6"][COLOR="Blue"]الغالى معتصم ... شكرا لك على المداخلة الثرة ... هل تعلم ان ما اشرت اليه و اسميته رقى المرأة فى سلم الثقافات و ان المرأة تعلمت فان البعض يرى ان الانحطاط الذى حصل فى كثير من المجتمعات ما حدث الا بعد خروج المرأة و تركها لبيتها ... كما ان الهيمنة لم تبدأ الا بتنازل من الرجل او تقصير فى واجباته بارادته او غير ذلك .. و اذا كان فى الرجل ميل او اعوجاج فارجع الى اصول نشأته تجد المرأة وراء ذلك ... هكذا يقول البعض .. و الله اعلم

مصطفى كشة
05-14-2008, 10:00 PM
ماعرفتو ولله.الا.نوديه لبوست الاستاذ معتصم احسن
مواضيعك (جد خطييره)
عشان كده مابنقدر نرد طواللي..راجعيين

سارةالموضوع لاخطير ولاحاجة عاوزنك .. خليك معانا ... معتصم هرب و ما رد على المداخلة ديك ... لكن قال كلام مهم جدا حنتناقش فيه انشاء الله

مصطفى كشة
05-14-2008, 10:11 PM
انا اري انا السبب الاساسي هو التطور الفكري للمراة في العالم المتقدم والزي ينعكس لنا من خلال الاعلام بانواعه المختلفة tv وغيرها مما ساعد اكثر في طلب المراة العربى فى طلب التطور الزي جاء على حساب العرف والعادات وذاد تدخل المراة في سوق العمل بجانب الرجل فاصبح بعض الرجال يعتمد علي المراة في المعيشه السبب الاساسي في فقدان زاته كرجل وهيبته

اخى الحبيب نصر الدين ... هل تقصد بالتطور الفكرى نقل ما عند الغرب الى مجتمعاتنا سوى عن طريق التقليد او المحاكاة .. و تقليد كل ما نراه فى التلفزيون من قصات و موضات للنساء و الرجال ... قصة الرجل البعتمد على المرأة دى دايرة وقفة ... لانو البعض يرى ان مثل هذا الشخص كانت معاه فلوس كتيرة لكن كان مدلع مرتو و بعدين كملت كل القروش المعاه و قعد عاطل عن العمل لانو جاته عقدة نفسية من تنكر مرتو ليه كانو ما كان بصرف عليها طول السنين الفاتو

مصطفى كشة
05-14-2008, 10:14 PM
من منا ما بتذكر توب الزراق توب النيلة حق الحبوبات فى الخمسينات و الستينات و اول السبعينات ... هل الخطوط الزرقاء المنتشرة فى المداخلات اليوم ليها علاقة بتوب الزراق دا ولا لآ؟؟؟ ...

لسع ما لقينا رد على السؤال الفوق دا ؟؟؟؟

مصطفى كشة
05-14-2008, 11:04 PM
الاستاذ مصطفي
مساءك سعيد
الطرح جميل...أعتقد أن الظاهرة واحدة من افرازات الحراك الاجتماعي-الاقتصادي.في الماضي كان الرجل(ضافر) المرأة,وكانوا يطلقوا علي النساء(العوين)..وكانوا لايسلموا عليها عند رجوعهم من الاسفار(الرجال). وكن درجة ثانية.والرجل الذي لايستطيع اتخاذ قرار أو من النوع الخواف يطلق عليه لفظ(مرأة)......أما الان ومع العولمة وانفتاحة) النساء..وزيادة الطلبات علي الرجال..فقد انهك الرجل ايما انهاك وصار يفكر في (المخارجة) ناهيك عن المواجهة...لان خيارات المرأة فاقت خيارت الرجل وبالتالي (استنوق) الرجل...وماندري كيف سيكون وضعه بعد عشر سنوات.....اخر

استاذنا الغالى ود حجازى ... كترة الطلبات يعنى المرة بقت تتمنى منى و ما فى راجل بقول لا ... ( طلباتكم اوامر ) ...رايك بصراحة رغم تحفظى الشخصى ايهما افضل اجتماعيا من ناحية الانضباط و الالتزام لما كانو بقولو للنسوان عوين ولا لما بقى يقولوا ليهن انساتى و سيداتى

مصطفى كشة
06-10-2008, 10:16 AM
طلع الى السطح ان البيوت التى يعلو فيها صوت المرأة على الرجل او بلغة اخرى تنفرد فيها المرأة بالسيطرة و اتخاذ القرار او توجيه سياسات برامج العمل فى البيت ينتج من هذا البيبت ابناء فيهم انحراف اجتماعى قلت درجته او كبرت ... هل هذا صحيح ؟؟؟؟

ابراهيم محمد احمد المك
06-11-2008, 03:22 PM
أخوي مصطفى كشه

أطيب تحياتي ،،

حقيقي طرح وطرق في مفاصل تفاصيل هامة في حياتنا ، وتسعدني المشاركة في طرحكم المفيد، والذي سيكون أكثر فائدة ( لي قـدام )..

وكدي أول حاجة أحاول أجتهد باضافة بسيطة لتعريف توب النيلة، أو توب الزراق ، والذي لم يكن بطبيعته أزرق اللون ولكنه حينما تنيل بالنيلة( وهي نوع من الصبغة) صار لونه أزرقاً داكناً ( ولا زلت اشتم من مخزون ذاكرتي تلك الرائحة المميزة للنيلة ) وكان المفروض ان يبطن توب الزراق ( الفركة أم جراجر) أو ام خطوط ، وهي التي كانت تستخدمها المرأة (قرقاب) واعتقد أن الصنفين كانا يستوردان من مصر.. والسؤال عن العلاقة بين الخطوط الزرقاء في المداخلات وتوب الزراق .. (والكلام دا أظنو تحتو كلام تاني ) وده يخليني أتمهل في الإجابة شوية لحين تتضح الرؤيا.. فالشلاقة ما كويسة .. ولا شنو؟

بس السؤال يا مصطفى يا أخوي المرأة ذاتها زمان كانت وظيفتها الحياتية شنو؟ وزي ما تفضل أخي الوريف مبيناً أن الرجل كان متكفلاً بكل أعباء الحياة البسيطة من معيشة وتربية، بينما كانت المرأة شبه متفرغة ( لي جيهة نفسها ) وحسن التبعل لزوجها، دا لو قسنا على (نسوان) المدن المترفات الى حد ما في ذلك الزمان... أما (عوين) القرى والارياف فربما اتسع دورهن في المشاركة حتى في كسب المعيشة منذ زمن مبكر بحكم طبيعة الحياة الزراعية أو الرعوية وحاجة الرجل للاعانة في ذلك ، واعتقد من هنا جاءت تسمية ( عوين ) من العون أو الاعانة.. بعكس المرأة في الحضر التي لو تابعت مهام يومها من الصباح الى المساء تجدها لا تتعدى في أغلب الاحيان الآتي ( إعداد الوجبات + مضايرة البيت + الحفرة) ..والحفرة كانت بأهمية صاج العواسة في كل بيت ، والبيت الذي ليس به حفرة، تُتهم فيه المرأة بالتقصير في واجبها.. وعلى فكرة لم يشتك رجل من كتمة نفس أو أزمة في ذلك الزمان.. غير أن مرض الأزمة تفشى الآن بين الرجال والنسوان ، تحاشيا للوقوع في حفرة الدخان )... أضف إلى ذلك انعدام ملاهي الحياة النافع منها والضار ( من فضائيات وتكنولوجيا تشابكت وتداخلت في كل تفاصيل الحياة ) فالوقت كله مكرس للعمل والبيت والتواصل مع المجتمع الصغير..

والآن مع حدوث الطفرة الهائلة في مختلف نواحي الحياة من تعليم وتقنية وثقافات مجلوبة وتوسع دائرة الطموح والاهتمام لدى الأسرة ، بجانب الضغوط الاقتصادية واحتياجات ومتطلبات الحياة اليومية ، والغزو الفكري المستهدف بشكل خاص للعقائد والقيم ، كل هذه العوامل أفردت مساحة أوسع لحركة المرأة ، بينما ظل غالبية الرجال يمارسون نفس الدور القديم والذي أضعفته المستجدات والمتغيرات المذكورة ، وأصبح الرجل أكثر حاجة إلى وسائل مساعدة لتحسين مردوده في كل الاتجاهات .. وكان لابد للمرأة من حركة يزامن إيقاعها هذا الدوران المتسارع لعجلة الحياة، فجاء تحركها السريع المتلاحق خصماً على دروها الذي كانت تتقبله في رضى تام .. ولم يك أمام الرجل إلا قبول هذا الخصم وإن كان على حساب بعض متطلباته وقيمه ، فاختفت بذلك عند المرأة العديد من مظاهر وظواهر ذلك الاستسلام والانقياد الاختياري ، واستبدلت دورها بدور أكثر ايجابية في مجابهة الحياة وعقدها، ولكنه أكثر بُعداً عن دورها ووظيفتها التقليدية .. وهذا ما نتج عنه ذلك الفتور الذي أصاب مشاعر بعض الرجال.. خاصة أؤلئك الذين يحتاجون إلى نوع خاص من المحفزات الأمر الذي استفادت منه الكثير من الشركات المنتجة للبدائل ... وكان من الطبيعي أن تتقمص المرأة شخصية تشابه كل هذا التحول الذي حدث في حياتها، خاصة وأنها أصبحت في كثير من الحالات المعين للرجل على أعباء الحياة ، مما زاد من بسطها لسلطانها ونفوذها وجعل لها كلمة ورأي ومشورة لم تمارسها سابقاً بهذه الصورة القوية ( رضيّ الزوج المُعان أو لم يرض) وليس بالضرورة أن نُعزي انحسار سلطان الرجل لضعف في نشأته، ولكنها تنازلات فرضتها عليه ظروف الحياة الطاحنة فقبلها البعض على مضض وفي النفس حسرات ( مكره أخاك لا بطل) .. وقد يزيد من هذه الحسرات تجاوز بعض النساء وانزلاقهن إلى دائرة الاستعلاء ومحاولات الهيمنة المدعومة بالفهم المغلوط للمساواة والندية، فيصبح الضحية رجل قد تنطبق عليه نظرية الأستاذ أحمد عبد القادر ( الاستنواق) أو قد (يتبعر) في أحسن الأحوال وينزلق ببساطة من بساط القوامة المكفولة له شرعاً إلى عمق الدوامة التي تزيد اتساعاً كل يوم .. ولتفادي مثل هذه الحالة لا بد أن تتحصن المرأة بفهم عميق متصل بثوابت عقيدتها وضوابط دينها لتستقيم الأمور.. وأكاد أجزم أن البيوت التي أسست على التقوى والمودة والرحمة والحب الحقيقي لن تؤثر فيها كل هذه المتغيرات مهما عظمت ...
:mh7979:
وفاصل ونواصل..

مصطفى كشة
06-11-2008, 04:59 PM
أخوي مصطفى كشه

أطيب تحياتي ،،

حقيقي طرح وطرق في مفاصل تفاصيل هامة في حياتنا ، وتسعدني المشاركة في طرحكم المفيد، والذي سيكون أكثر فائدة ( لي قـدام )..

وكدي أول حاجة أحاول أجتهد باضافة بسيطة لتعريف توب النيلة، أو توب الزراق ، والذي لم يكن بطبيعته أزرق اللون ولكنه حينما تنيل بالنيلة( وهي نوع من الصبغة) صار لونه أزرقاً داكناً ( ولا زلت اشتم من مخزون ذاكرتي تلك الرائحة المميزة للنيلة ) وكان المفروض ان يبطن توب الزراق ( الفركة أم جراجر) أو ام خطوط ، وهي التي كانت تستخدمها المرأة (قرقاب) واعتقد أن الصنفين كانا يستوردان من مصر.. والسؤال عن العلاقة بين الخطوط الزرقاء في المداخلات وتوب الزراق .. (والكلام دا أظنو تحتو كلام تاني ) وده يخليني أتمهل في الإجابة شوية لحين تتضح الرؤيا.. فالشلاقة ما كويسة .. ولا شنو؟
وفاصل ونواصل..

ابداع سردى تاريخى تطرب له الذاكرة لمخيخها .. و تمخمخ فيه و تجتره اليوم باكمله

انتصار
06-14-2008, 07:28 PM
[QUOTE=معتصم سليمان;249561]

ان مايحدث اليوم يا مصطفي ماهو في نظري الا نتاج لرقي المرأة في سلم
الفهم والثاقافات بدرجة اتاحت لها ان تشارك الرجل فيما كان هو ينفرد به في
القرون السابقة ........فالمرأة اليوم عاملة او ربة بيت دارسة ومتعلمة وتعرف
كيف تتدبر امورها بعد ان ينفصل عنها زوجها سواء كان بغياب او طلاق
اوحتى بالموت تجد ان الحياة تمضي وهي تمضي في تدبير امرها وامر صغارها
وان هناك اليوم نساء يتدبرن امر بيتهن حتى في وجود الزوج
ليس هناك هيمنة تفرضها المرأة على الرجل انما هناك ممارسة لدور شعرت هي
بأنه واجب عليها ممارسته وهذا لاينفي تسلط البعض منهن على الرجال وصدقني
التسلط ده بيكون في حالة واحدة وهي ان يكون الرجل فيه ميلة أو اعوجاج
يجعله الحلقة الأضعف ...............( زي ده بيقولو عليهو الأضينة )

[SIZE="6"][COLOR="Blue"]الغالى معتصم ... شكرا لك على المداخلة الثرة ... هل تعلم ان ما اشرت اليه و اسميته رقى المرأة فى سلم الثقافات و ان المرأة تعلمت فان البعض يرى ان الانحطاط الذى حصل فى كثير من المجتمعات ما حدث الا بعد خروج المرأة و تركها لبيتها ... كما ان الهيمنة لم تبدأ الا بتنازل من الرجل او تقصير فى واجباته بارادته او غير ذلك .. و اذا كان فى الرجل ميل او اعوجاج فارجع الى اصول نشأته تجد المرأة وراء ذلك ... هكذا يقول البعض .. و الله اعلم

الأخ مصطفى
السلام عليكم

هل التغير فى نظرة الرجل للمرأة هى السبب فيما آلت اليه مجتمعاتنا الحديثة؟
جميل ذلك السؤال الذي اخترته عنواناً للموضوع وكما رأينا فإن الموضوع يحتاج إلى ذكر الحقائق التي أسهمت في نتاج الواقع الحالي لمجتمعاتنا
وتناول الإخوة معتصم، أحمد، إبراهيم الموضوع كل بأسلوبه وتتفق آراؤهم جميعاً حول السبب في تغير نظرة الرجل للمرأة ورؤيتهم جميعاً لا تحيد عن جادة الصواب.
لا أريد أن أستفيض في الموضوع طويلاً حيث أن رأيي من رأيهم.
ولكن ما أردت قوله هو تأكيدي على ما ذكره الأستاذ إبراهيم من أن سيطرة الرجل أو هيمنته لم تكن تلك السيطرة القهرية وإن ما حدث هو إعطاء حجم أكبر للموضوع من قبل أناس لهم أغراضهم في هتك كيان الأسرة المسلمة، ليدفعوا بالمرأة إلى رفض ذلك الواقع من خروج للعلم بداية ومن ثم خروج للعمل مشاركة للرجل، كانت هذه هي الأساليب التي استدرجوا بها النساء في بداية هذا العصر، وهم على ثقة من أن المرأة تستطيع المطالبة بحقها في التعليم أو فيما بعد العمل، ولاطبع لم يكن هدفهم مصلحة المرأة المسلمة بأي حال من الأحوال وإنما كان ذلك سمّاً مدسوساً في الحلوى.

ما نتج بعد ذلك من تنازل الرجل عن حقه وومبادئه وقيمه سببه يعود إليه، فإن كنا نؤكد جميعاً أن الرجل كان يفرض هيمنته في بيته فكيف تغير الوضع إذاً؟
والإجابة هي تنازل أحد الرجال عن مبادئه بطوعه واختياره وفي ذلك الوقت كانوا مضللين ومغيبين من قبل أناس رسموا لهم هذا الطريق. وتنازل واحد تبعه البقية تدريجياً. والآن ربما يعاني الرجل لاستعادة مجده ولكنه الآن يجابه بالمجتمع سيكون هو النقيض في مجتمع رضخ للتغيير (وإن كنت أعتقد أن الوضع ليس بهذا السوء فما زال كثير من الرجال ينعم بهيمنته وسلطته في مملكته الصغيرة).

خلاصة ما أردت قوله أن التغيير سببه أصلاً الرجل وليس لنشأته بل لانسلاخه عن جلده وقبوله الأفكار الغربية أو الشيوعية وكثير منهم بعد عودتهم من رحلاتهم في تلك البلاد التي لا يحكمها الإسلام كان يجبر زوجته على عدم لبس الحجاب.

الوضع الحالي الذي تطلب فيه المرأة من الرجل أشياء غير منطقية كأن لا يلتفت لأبويه وأسرته ويستجيب لذلك سببه ضعف شخصية الرجل ليس أمام المرأة فقط وإنما هو غير قادر عن الدفاع عن أفكاره وعن أسرته وما يمثلون له، والسبب الآخر هو عدم إعداد المرأة منذ الصغر على احترام أهل زوجها وأولادها بل على العكس فإن ما يتم تنشأتها عليه هو كيف تحافظ على موارد زوجها لها فقط ولأولادها وتبعد طيف أهله عن أن يمر بفكره.

ترى مسئولية من تنشئة المرأة؟ أو لم يكن الرجل هو القائم على تربية المرأة لأنها تمثل عرضه؟ وكان العرض هو أهو أحد الكليات التي أقر الإسلام الدفاع عنها.

وقديماً قال الشاعر عن إعداد المرأة:
الأم مدرسة إذا أعددتها ............ أعددت شعباً طيب الأعراق


ولك الشكر على إفراد هذه المساحة والتي طرقت موضوعاً له جلله في حياة البشرية كافة.

وتقبل مروري

جبصي
06-17-2008, 09:30 AM
فلو كن النساء كمن ذكرن لفضلت االنساء على الرجال
فما التأنيث لاسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال


مشكورة يا إنتصار على المداخلة الدسمة

انتصار
06-17-2008, 02:01 PM
فلو كن النساء كمن ذكرن لفضلت االنساء على الرجال
فما التأنيث لاسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال


مشكورة يا إنتصار على المداخلة الدسمة

الأخ جبصي

لك كل الشكر وحسبي أن قد تركت مداخلتي شيئاً يستحق الذكر

ولك التحية

مصطفى كشة
06-18-2008, 05:02 PM
اخى الحبيب الاستاذ ابراهيم المك ..اشكرك على المداخلة الرائعة الدسمة التى اضفت الكثير للطرح فلك الشكر .. بخصوص توب الزراق اتفق معك ان الكلام تحتو كلام بس ايجابى القصد منه الاشارة الى تاثير المرأة الكبير و اللامحدود فى تربيتنا و اساس تنشئتنا سواء كانت تلك المرأة الام او الحبوبة او الاخت الكبرى او الخالة الخ .. و ازيد ان الكثير من الشعوب يفهمون فى الالوان و معانيها و اشاراتها و مدلولاتها و لكن نحن لو بالغنا يا دوب خلينا فى الاحمر و الازرق و الكحلى و السماوى و البنفسجى و الاسود و الابيض المقصد نحن ماخدين امورنا فى الغالب بحسن نية كبير و بدون تفكر او تامل قد يصل الى درجة الجهل .
بخصوص التطور الذى اصابنا فى مقتل و كان ايقاعه اسرع من خطانا و بقينا نجرى لنلحق بركبه .. تجد ان المرأة لم يعد لديها الوقت الكافى كما اشرت للقيام باعباء البيت على الوجه الاكمل كما كان فى السابق و كثير من البيوت بتشترى الكسرة من السوق و بقى الاعتماد على الاكل البرانى حتى الراجل بقى يتشهى على وزن يتوحم فى لقمة عصيدة حارة و ما يلقاها ..
عجبنى كتير تعبير الاخت انتصار ( ان التغيير سببه اصلا الرجل و ليس لنشئته بل لانسلاخه عن جلده و قبوله الافكار الغربية او الشيوعية و كثير منهم بعد عودتهم من رحلاتهم من تلك البلاد يجبر زوجته على عدم لبس الحجاب )
وقد قالت الاخت الغالية انتصار ان ما نتج بعد ذلك من تنازل الرجل عن حقه و مبادئه و قيمه سببه يعود اليه و بصراحة انا اوافقها كثيرا فيما ذهبت اليه وانت يا استاذ ابراهيم تقريبا اشرت الى هذا المعنى اذن مما ذهبنا اليه يدل ان معاشر الرجال هم السبب فيما وصلنا اليه .. و الله المستعان .. يا ترى ما هو المخرج ؟؟؟

مصطفى كشة
06-18-2008, 05:14 PM
[quote=مصطفى كشة;253205]

الأخ مصطفى
السلام عليكم

هل التغير فى نظرة الرجل للمرأة هى السبب فيما آلت اليه مجتمعاتنا الحديثة؟
جميل ذلك السؤال الذي اخترته عنواناً للموضوع وكما رأينا فإن الموضوع يحتاج إلى ذكر الحقائق التي أسهمت في نتاج الواقع الحالي لمجتمعاتنا

الوضع الحالي الذي تطلب فيه المرأة من الرجل أشياء غير منطقية كأن لا يلتفت لأبويه وأسرته ويستجيب لذلك سببه ضعف شخصية الرجل ليس أمام المرأة فقط وإنما هو غير قادر عن الدفاع عن أفكاره وعن أسرته وما يمثلون له، والسبب الآخر هو عدم إعداد المرأة منذ الصغر على احترام أهل زوجها وأولادها بل على العكس فإن ما يتم تنشأتها عليه هو كيف تحافظ على موارد زوجها لها فقط ولأولادها وتبعد طيف أهله عن أن يمر بفكره.

ترى مسئولية من تنشئة المرأة؟ أو لم يكن الرجل هو القائم على تربية المرأة لأنها تمثل عرضه؟ وكان العرض هو أهو أحد الكليات التي أقر الإسلام الدفاع عنها.

وقديماً قال الشاعر عن إعداد المرأة:
الأم مدرسة إذا أعددتها ............ أعددت شعباً طيب الأعراق




اختى العزيزة الغالية انتصار لك الشكر الجزيل على هذه المداخلة الثرة و التى لا استطيع ان اخفى اعجابى بما جاء فيها لما فيها من صدق و صراحة و كلمات مخلصة .. اتفق معك فى كثير مما ذهبت اليه .. و لكن رجعنا مرة اخرى الى موضوع التنشئة و التربية و التى هى الاساس ان كان بالنسبة للبنت او الولد الذين هما رجل و مرأة المستقبل المعاش

انتصار
06-18-2008, 07:01 PM
اخى الحبيب الاستاذ ابراهيم المك ..اشكرك على المداخلة الرائعة الدسمة التى اضفت الكثير للطرح فلك الشكر .. بخصوص توب الزراق اتفق معك ان الكلام تحتو كلام بس ايجابى القصد منه الاشارة الى تاثير المرأة الكبير و اللامحدود فى تربيتنا و اساس تنشئتنا سواء كانت تلك المرأة الام او الحبوبة او الاخت الكبرى او الخالة الخ .. و ازيد ان الكثير من الشعوب يفهمون فى الالوان و معانيها و اشاراتها و مدلولاتها و لكن نحن لو بالغنا يا دوب خلينا فى الاحمر و الازرق و الكحلى و السماوى و البنفسجى و الاسود و الابيض المقصد نحن ماخدين امورنا فى الغالب بحسن نية كبير و بدون تفكر او تامل قد يصل الى درجة الجهل .
بخصوص التطور الذى اصابنا فى مقتل و كان ايقاعه اسرع من خطانا و بقينا نجرى لنلحق بركبه .. تجد ان المرأة لم يعد لديها الوقت الكافى كما اشرت للقيام باعباء البيت على الوجه الاكمل كما كان فى السابق و كثير من البيوت بتشترى الكسرة من السوق و بقى الاعتماد على الاكل البرانى حتى الراجل بقى يتشهى على وزن يتوحم فى لقمة عصيدة حارة و ما يلقاها ..
عجبنى كتير تعبير الاخت انتصار ( ان التغيير سببه اصلا الرجل و ليس لنشئته بل لانسلاخه عن جلده و قبوله الافكار الغربية او الشيوعية و كثير منهم بعد عودتهم من رحلاتهم من تلك البلاد يجبر زوجته على عدم لبس الحجاب )
وقد قالت الاخت الغالية انتصار ان ما نتج بعد ذلك من تنازل الرجل عن حقه و مبادئه و قيمه سببه يعود اليه و بصراحة انا اوافقها كثيرا فيما ذهبت اليه وانت يا استاذ ابراهيم تقريبا اشرت الى هذا المعنى اذن مما ذهبنا اليه يدل ان معاشر الرجال هم السبب فيما وصلنا اليه .. و الله المستعان .. يا ترى ما هو المخرج ؟؟؟

الأخ مصطفى

ما ذكرته أن السبب هو الرجل فتلك كانت بداية الحكاية بداية التفكك والانحلال الأسري لأفكار مجلوبة من الغرب.

الآن نحن أمام واقع راهن فخطأ السابقين لا يعطي العذر للاحقين بالاستمرار في ذلك الخطأ.
هذا الواقع يستدعي منا النظر بوعي والتصرف بحكمة وتروٍ حتى يمكن الإسهام في معالجة هذا الوضع
وذلك يأتي بنشر الوعي بأهمية تنشئة الأسرة التي هي لبنة المجتمع. وما يتوجب علينا لتنشئة الجيل الجديد
ليصبحوا رجالاً ونساءً صالحين و فاعلين في مجتمعهم.

ولك كل الشكر

مصطفى كشة
07-01-2008, 05:09 PM
الأخ مصطفى

ما ذكرته أن السبب هو الرجل فتلك كانت بداية الحكاية بداية التفكك والانحلال الأسري لأفكار مجلوبة من الغرب.

الآن نحن أمام واقع راهن فخطأ السابقين لا يعطي العذر للاحقين بالاستمرار في ذلك الخطأ.
هذا الواقع يستدعي منا النظر بوعي والتصرف بحكمة وتروٍ حتى يمكن الإسهام في معالجة هذا الوضع
وذلك يأتي بنشر الوعي بأهمية تنشئة الأسرة التي هي لبنة المجتمع. وما يتوجب علينا لتنشئة الجيل الجديد
ليصبحوا رجالاً ونساءً صالحين و فاعلين في مجتمعهم.

ولك كل الشكر


الغالية انتصار .. صحيح ان القوامة هى للرجل و هو مسئول عنها فى الدنيا و الاخرة ( و كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته ) و كذا المرأة فى حدود مسئوليتها .. و لكن على يد من نشأ رجل اليوم الذى يراد منه ان يتخذ القرارات و كيف نشأ .. ( الآن نحن أمام واقع راهن فخطأ السابقين لا يعطي العذر للاحقين بالاستمرار في ذلك الخطأ.
هذا الواقع يستدعي منا النظر بوعي والتصرف بحكمة وتروٍ حتى يمكن الإسهام في معالجة هذا الوضع
وذلك يأتي بنشر الوعي بأهمية تنشئة الأسرة التي هي لبنة المجتمع. وما يتوجب علينا لتنشئة الجيل الجديد
ليصبحوا رجالاً ونساءً صالحين و فاعلين في مجتمعهم ) اتفق معك على هذا كله و كثر الله من امثالك

أبو العباس
07-03-2008, 01:46 PM
المشكلة في رجال الزمن دا يا عمي يا مصطفى او بالاصح ( ذكور) فالرجل تخلى عن قوامته

مصطفى كشة
07-16-2008, 09:27 PM
المشكلة في رجال الزمن دا يا عمي يا مصطفى او بالاصح ( ذكور) فالرجل تخلى عن قوامته

طيب ليه ؟ مين الاقنعوا بكدة ؟ مش كلو من النسوان .. ولا رايك شنو ؟!

مصطفى كشة
02-11-2011, 02:22 PM
و ما زال فى النفس شيئ من حتى

altayeb
02-11-2011, 03:12 PM
و ما زال فى النفس شيئ من حتى

مصطفي .. جمعة مباركة ... و مبارك دا الله يصرفو ..
معليش يعني هي المرأة تقدمت و نالت الكثير من الحقوق و إن شاء الله للأحسن و كدا و القصة بدأت من يوم نزول الرسالة على المصطفي عليه أفضل الصلاة و التسليم و كان القرآن أول من أنصف المرأة في عهود ( الضلال و الظلام ) ..
و إذا الموؤدة قتلت .. و إذا بشر بالأنثي .... و الكثير من من نحو ذلك و حتي في تلك الفترة كانت المرأة في أوربا ترضخ لصلف الرجل بل لم يكن لها حق في الميراث مطلقا .
بين لنا الرسول صدقية الدعوة بتقديره للمرأة و كل القصص تحكي عن معاملته لأهله و كان معظم أهله من النساء و علاقته بالحميراء و تدليله لها و حبه لها و حميمة علاقته بها و لم يقف عند ذلك بل أوصي بالنساء و الخدم و العبيد بعد وصيته بالصلاة ..
ثم جاءت الردة و الجهالة و ضاعت حقوق المرأة و أصبحت مثل سقط المتاع و رأينا كيف كانت تعامل من قبل البعض و كيف كان يصف البعض ( ضعف و نقص الرجال ) و نسبه للمرأة لكن يبقي الحق أبلجا و قد أعطى الإسلام و قنن للمرأة حقها في المجتمع و وصلت إلي ما وصلت إليه ..
و بصراحة ( إنت عايز تقول شنو ؟؟؟ ) ..

الدرب الاخضر
02-11-2011, 03:25 PM
الاستاذ مصطفى لك التحيه والود..............
وجدت فى بعض كتبلى موضوعك وأرجو شاكرا ان الكتاب للمؤلف صلاح صالح الراشد

الحب نوعان : - مطلق : و هو أن نحب المرء كما هو . – مشروط : و هو أن تحب المرء كما تريد أن يكون .
و التفريق بين الفعل و الفاعل يجعل الحب مستيدماً فالكره للفعل و ليس للفاعل ، و الحب مهارة تكتسب عليك تحقيقها .

ثلاث شروط للسعادة الزوجية :
1- استيفاء حقوق أربع جوانب في الحياة : ( الروحاني – الاجتماعي – العقلي – النفسي ) .
2- السعادة سلعة غالية تحتاج إلى جهد و تضحيات أنت المسؤول عنها .
3- إذا أردنا التغيير في الآخرين فلا بد أن نبدأ التغيير من أنفسنا .

كيف تتغير و تغير واقعك إلى الأفضل :
استخدم تمرين 14x5x3 للتغيير الذاتي : اكتب ( أنا أحب ......... و هي تحبني ) و تلفظها و أول رد فعل خطر في بالك مهما ككان هذا الرد اكتبه ، و كرر ذلك 15 مرة لمدة 14 يوم .

طرق عملية لتكسب زوجتك :
- أحببها حباً مطلقاً و أكد لها ذلك .
- أسمعها بأنها أهم امرأة بالنسبة لك و أنك فخور بها و لا تستطيع أن تتحمل فراقها . و هذا ما يشعرها بالأمان .
- كل إنسان يحتاج إلى من يستمع إليه و يفهمه و لذلك كن مستمعاً جيّداً لامرأتك و منصتاً لها .
- إذا كانت الزوجة لا تشعر بالجمال و الرقة و الأنوثة و فخرها بذاتها فأكثر الثناء و المديح عليها و رفع معنوياتها .
- مهما كانت المرأة قوية فداخلها نداء خفي لحماية الرجل و المرأة رقيقة سريعة الانكسار فارفق بها و احترمها و لا تعرضها للإهانة .
- قم بحل مشاكلك عن طريق الحوار الذي يرتكز على قواعد رئيسية : 1- الإفصاح بدقة عن مشاعرك .
2- الاستماع بإنصات إلى الطرف الآخر . 3- تقبل مشاعر و رأي الطرف الثاني .
- تجنب المهلكات السبع في العلاقة الزوجية : 1- التسلط . 2- التردد و التشكك . 3- التحبيط . 4- الغيرة الشديدة . 5- المسكنة و الشكوى . 6- إدمان العمل . 7- جرح المشاعر .
- تجنب الشكوك فإذا شككت فلا تحقق ، فإذا كان الأمر واضحاً فصارح بها زوجتك .
- أخلص الدعاء لله عز وجل .

في غرفة النوم :
- نسق مع زوجتك في كيفية ترتيبها و أثاثها و إضائتها و رائحتها .
- لتكن مكاناً آمناً و مريحاً .
- لا تناقش بشيء سلبي داخل الغرفة .
- تأكد من اعتدا درجة الحرارة في الغرفة .
- تهامس معها في موضوعات شاعرية و عاطفية .

جلب انتباه و محبة الزوجة :
- اتصل بها لتخبرها انك تحبها .
- عاملها كملكة .
- أعطها إجازة عن العمل في المنزل في أحد الأيام .
- جدد يوم الدخلة .
- اشتر لها فستاناً جديداً .
- اكتب لها رسالة غرامية و ضعها في مكان تراه صباحاً .
- امدحها أمام الآخرين .

الإداراك :
الذين ينجحون في حياتهم الزوجية لهم ثلاث ركائز :
1- المعرفة . 2- العمل . 3- الصبر .
هناك عدّة أمور يجب أن تكون ملمّاً بها لتنجح في حياتك الزوجية :
1- واجباتك و حقوقك الشرعية أولاً ثم وفق الأعراف ثانياً .
2- إدارة المنزل ماليّاً و فنيّاً .
3- فن التعامل مع الزوجة نفسيّاً .
4- تربية الأولاد .
5- فنون الإدارة و التعامل .

مصطفى كشة
02-18-2011, 10:22 PM
مصطفي .. جمعة مباركة ... و مبارك دا الله يصرفو ..
معليش يعني هي المرأة تقدمت و نالت الكثير من الحقوق و إن شاء الله للأحسن و كدا و القصة بدأت من يوم نزول الرسالة على المصطفي عليه أفضل الصلاة و التسليم و كان القرآن أول من أنصف المرأة في عهود ( الضلال و الظلام ) ..
و إذا الموؤدة قتلت .. و إذا بشر بالأنثي .... و الكثير من من نحو ذلك و حتي في تلك الفترة كانت المرأة في أوربا ترضخ لصلف الرجل بل لم يكن لها حق في الميراث مطلقا .
بين لنا الرسول صدقية الدعوة بتقديره للمرأة و كل القصص تحكي عن معاملته لأهله و كان معظم أهله من النساء و علاقته بالحميراء و تدليله لها و حبه لها و حميمة علاقته بها و لم يقف عند ذلك بل أوصي بالنساء و الخدم و العبيد بعد وصيته بالصلاة ..
ثم جاءت الردة و الجهالة و ضاعت حقوق المرأة و أصبحت مثل سقط المتاع و رأينا كيف كانت تعامل من قبل البعض و كيف كان يصف البعض ( ضعف و نقص الرجال ) و نسبه للمرأة لكن يبقي الحق أبلجا و قد أعطى الإسلام و قنن للمرأة حقها في المجتمع و وصلت إلي ما وصلت إليه ..
و بصراحة ( إنت عايز تقول شنو ؟؟؟ ) ..

و بعد دا كلو كمان ( بتسال )

سؤالى هو .. هل الحقوق التى يطالب بها

اعداء المرأة اليوم فى حقيقة الامر و ليس حادبين على مصلحتها

كان فيها خير ما اعطاه لها خير البرية محمد صلى الله عليه و سلم

ام ان دعاة تحرير المرأة ارأف بها من سيد الخلق محمد صلى الله

عليه و سلم و هو اعلم الناس بالخير اين ما وجد بابى هو و امى


و بصراحة دا ما الكنت عاوز اقوله

مصطفى كشة
02-18-2011, 10:26 PM
الاستاذ مصطفى لك التحيه والود..............
وجدت فى بعض كتبلى موضوعك وأرجو شاكرا ان الكتاب للمؤلف صلاح صالح الراشد

الحب نوعان : - مطلق : و هو أن نحب المرء كما هو . – مشروط : و هو أن تحب المرء كما تريد أن يكون .
و التفريق بين الفعل و الفاعل يجعل الحب مستيدماً فالكره للفعل و ليس للفاعل ، و الحب مهارة تكتسب عليك تحقيقها .

ثلاث شروط للسعادة الزوجية :
1- استيفاء حقوق أربع جوانب في الحياة : ( الروحاني – الاجتماعي – العقلي – النفسي ) .
2- السعادة سلعة غالية تحتاج إلى جهد و تضحيات أنت المسؤول عنها .
3- إذا أردنا التغيير في الآخرين فلا بد أن نبدأ التغيير من أنفسنا .

كيف تتغير و تغير واقعك إلى الأفضل :
استخدم تمرين 14x5x3 للتغيير الذاتي : اكتب ( أنا أحب ......... و هي تحبني ) و تلفظها و أول رد فعل خطر في بالك مهما ككان هذا الرد اكتبه ، و كرر ذلك 15 مرة لمدة 14 يوم .

طرق عملية لتكسب زوجتك :
- أحببها حباً مطلقاً و أكد لها ذلك .
- أسمعها بأنها أهم امرأة بالنسبة لك و أنك فخور بها و لا تستطيع أن تتحمل فراقها . و هذا ما يشعرها بالأمان .
- كل إنسان يحتاج إلى من يستمع إليه و يفهمه و لذلك كن مستمعاً جيّداً لامرأتك و منصتاً لها .
- إذا كانت الزوجة لا تشعر بالجمال و الرقة و الأنوثة و فخرها بذاتها فأكثر الثناء و المديح عليها و رفع معنوياتها .
- مهما كانت المرأة قوية فداخلها نداء خفي لحماية الرجل و المرأة رقيقة سريعة الانكسار فارفق بها و احترمها و لا تعرضها للإهانة .
- قم بحل مشاكلك عن طريق الحوار الذي يرتكز على قواعد رئيسية : 1- الإفصاح بدقة عن مشاعرك .
2- الاستماع بإنصات إلى الطرف الآخر . 3- تقبل مشاعر و رأي الطرف الثاني .
- تجنب المهلكات السبع في العلاقة الزوجية : 1- التسلط . 2- التردد و التشكك . 3- التحبيط . 4- الغيرة الشديدة . 5- المسكنة و الشكوى . 6- إدمان العمل . 7- جرح المشاعر .
- تجنب الشكوك فإذا شككت فلا تحقق ، فإذا كان الأمر واضحاً فصارح بها زوجتك .
- أخلص الدعاء لله عز وجل .

في غرفة النوم :
- نسق مع زوجتك في كيفية ترتيبها و أثاثها و إضائتها و رائحتها .
- لتكن مكاناً آمناً و مريحاً .
- لا تناقش بشيء سلبي داخل الغرفة .
- تأكد من اعتدا درجة الحرارة في الغرفة .
- تهامس معها في موضوعات شاعرية و عاطفية .

جلب انتباه و محبة الزوجة :
- اتصل بها لتخبرها انك تحبها .
- عاملها كملكة .
- أعطها إجازة عن العمل في المنزل في أحد الأيام .
- جدد يوم الدخلة .
- اشتر لها فستاناً جديداً .
- اكتب لها رسالة غرامية و ضعها في مكان تراه صباحاً .
- امدحها أمام الآخرين .

الإداراك :
الذين ينجحون في حياتهم الزوجية لهم ثلاث ركائز :
1- المعرفة . 2- العمل . 3- الصبر .
هناك عدّة أمور يجب أن تكون ملمّاً بها لتنجح في حياتك الزوجية :
1- واجباتك و حقوقك الشرعية أولاً ثم وفق الأعراف ثانياً .
2- إدارة المنزل ماليّاً و فنيّاً .
3- فن التعامل مع الزوجة نفسيّاً .
4- تربية الأولاد .
5- فنون الإدارة و التعامل .

حبيبنا الدرب الاخضر يا سلام عليك

و على الدرر الجميلة دى .. الاستاذ صلاح

الراشد رجل معروف ما يحتاج و اشكرك

تزيين هذا البوست بهذا الكلام

الطيب المفيد .. مشكووور

منال محمد الحسن
02-19-2011, 03:18 PM
فى الحقيقة موضوع مهم و حساس شويتين بعد ما تنازل الرجل برضاه و احيانا لا عن عرشه الذى كان مستفردا به على مدى القرون الغابرة فى تدبير شئون المجتمعات الى شريكة عمره ( طبعا اللفظ دا ايضا مستحدث ) المراة لتشاركه فى تسيير المجتمعات وفى بعض الاحيان تفرض المرأة سيطرتها باللين تارات و بالعين الحمراء تارات اخرى
ترى هل ما نراه من اندراس بعض المثل و القيم و ظهور التميع و الانحلال فى المجتمعات له علاقة بالامر ؟
و هل ظهور بعض الضعف الشخصى لدى البعض من نوع جنس الرجل و التردد فى اتخاذ القرارات فى الزمان و المكان المناسبين و احيانا عدم اتخاذها تماما له علاقة بالامر ؟
آمل ان نفتح باب النقاش فى هذا الموضوع ولنرى المحصلة النهائية
ولكم صادق محبتى

الاخ مصطفى موضوعك من المواضيع التى يمكن ان تناقش فى كل زمان ومكان وفى كل مره نخرج منها بتوصيات جديده ومختلفه عما سبقها 00راى الشخصى ان الاجابه هى ان نغير عنوان الموضوع فيصبح سبب التغيير الذى حدث بسبب نظره المراه للرجل وهو سبب ما الت اليه مجتمعاتنا

مصطفى كشة
02-21-2011, 06:14 PM
الاخ مصطفى موضوعك من المواضيع التى يمكن ان تناقش فى كل زمان ومكان وفى كل مره نخرج منها بتوصيات جديده ومختلفه عما سبقها 00راى الشخصى ان الاجابه هى ان نغير عنوان الموضوع فيصبح سبب التغيير الذى حدث بسبب نظره المراه للرجل وهو سبب ما الت اليه مجتمعاتنا

الاخت منال الحسن اشكرك على دخولك هذه الصفحة

و اثرائها كونك من احد اطراف المعادلة و حتى لا نفتح بابا خلافيا قديما لم يغلق بعد و هو

موضوع البيضة و الدجاجة ايهما كان اولا و من كتاباتك وجدتك توافقية

اي انك تسعين لما يجمع الناس و لا يفرقهم

مع غض الطرف الى حين من تاثير المرأة ( الام ـ الجدة ـ الاخت )

فى اخراج الرجل و تشكيله منذ الصغر و نعومة الاظفار الى

ان يشتد عوده ليصبح من الاخيار او من الاشرار .. اذن هناك تغير فى نظرة كل منهما الى الآخر ـ بعد ان بدت

لهما سوآتهما ـ هذا التغير هو الذى اقصده من فتح هذا البوست لا اقول للفت الانتباه و الانظار

لان الامر قد يكون معروفا لاكثرنا و لكن فقط للتذكير و نفض الغبار عن الاضابير

بالبحث و التقصى فى الاسباب و كيفية طرق العلاج ليعود

مجتمعنا معافى مثل ما كان ينتج رجالا صادقين

يعتمد عليهم فى ادارة شئون مجتمعاتهم

مسك
02-21-2011, 10:42 PM
يقول السباعي - رحمه الله -
من عجيب امر المراه أنها أقوى سلطانا على الرجل وهي أضعف منه
وأكثر وفاء له وهو أغدر منها
واكثر شكوى منه وهي أهداء منه بالا
والصق منه بأولاده وهم ينسبون اليه
وأكثر تخريبا للبيت وهو أقل منها سكنى
وأقل منه عباده وهو أضعف منها أيمانا ..

انتهى كلامه رحمه الله ..

مصطفى كشة
04-09-2012, 03:32 PM
يقول السباعي - رحمه الله -
من عجيب امر المراه أنها أقوى سلطانا على الرجل وهي أضعف منه
وأكثر وفاء له وهو أغدر منها
واكثر شكوى منه وهي أهداء منه بالا
والصق منه بأولاده وهم ينسبون اليه
وأكثر تخريبا للبيت وهو أقل منها سكنى
وأقل منه عباده وهو أضعف منها أيمانا ..

انتهى كلامه رحمه الله ..

و انا اشهد .. مشكورة اخت مسك على الاضافة