المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السودان ..مباااالغه !


abueilaf
04-29-2008, 05:08 PM
..
تأرقت في النوم ..ولم (أندمج) إلا قُبيل الفجر بدقائق ..
لم أغفو طويلاً ..إذا بالنبّاه ينبه للصلاه !!
الصلاااااة والسلام عليك يا حبيب الللللللله ..
ياااااااااه ..
قرابة العشر سنين لم أستمتع بهذا الصوت البديع ..
النبّاه هو ذاته ..إزداد صوته فخامةً وحشرجه بديعه ..
يا لهذا الرجل الصامد ..رغم تجاعيد الزمن ..والحاله النشاف
لكن صوته ظل شامخاً ..رغم ظروف الفقر والعطش الحقيقي ..
تلفت حولي ..إنبزاغ الفجر أضفى على الحوش لوناً آخر لم أعهده
لأول مره أرقد في حوش ..وأنا متزوج !!!
إنقلبت على بطني ..علي أعود للنوم لأنني كنت مرهقاً جداً ..
لكن عمنا النبّاه أضاف عبارات جديده ..مخيفه وناصحه :
الصلاه ..الصلاه ..الصلاه يانائم ..أول ما يرفع من عملك ياغافل ..
لا حولااااا ..عمنا إبراهيم ده ..الله يديهو العافيه بس.
الحمام في آخر الحوش ..يعني مشي مسافه ..توجهت نحو الإبريق
وضحكت لأنني طوّلت من هذا الشقاء ..
فتحت الماسوره ..أخخخخخ ..قاطعه طبعاً ..
شغلت الموتور ..وأخدت دوش سريع جداً ..لألحق الجامع..خوف طبعاً .
الصلاه بديعه للحد البعيد ..والأبدع صوت المأموم وهو يكبر خلف الإمام
ربنااااا ولك الحمد ..
هذه أيضاً طولنا منها ..لأن صلاتنا هنا في صمت مبالغ فيه.
وقفنا بعد الصلاه على الشارع ..ننتظر تفتح السماء ..وأستمتع بالناس
ثم عدنا ..ورئتي مليئه بالهواء المعتّق ..والجمال.
سرير البنيه السكريه إيلاف فاضي ..الملايات المكرفسه جعلتني
أبتسم بجنون ..وطفوله ..قطعاً تأرقت مثلي لغرابة المكان ..والبعوض ..
لكن ..لماذا (قامت) بهدوء ..وأين (جرت) ؟!
يتبع ...
..

abueilaf
04-29-2008, 05:09 PM
تمددت بالعراقي على السرير ..
سرحت في السماء الصاااافيه ..ليس بيننا وبينها حجاب ..
لم يحدث أن رأيت السماء بهذا الجمال منذ سنين ..
ألهذا يصر الإيرانيين على أن لا يكون بينهم وبين السماء حجاب
فيقصون أسقف البصات أيام الحج ؟!!
عندما دبت حركة الأرجل عند الجيران ..تسمعها عبر الجدران القصيره
لبست الجلابيه الجديدة الرائحه ..ثم توجهت إلى الجانب الىخر من البيت
حيث أبكاني منظر البنيه السكريه !!
تجلس في السرير الحديد ..وتتدلى أرجلها في كسل صباحي جميل ...
وعيون مفنجله من الدهشه ..على شعيرات منكوشه إنطبع بعضها على
خدها ..والبعض يغالبها كسلها من إرجاعه للوراء ..
إلى جوارها حبوبتها من أمها ..تناولت التوب المكوّم على طرف السرير
كقطعة دلقان ليس لها أهميه ..ورمته على رأسها ..
أمامها ..صينيه بها كاسة شاي بالحليب (كبيييره) ..وصحن مليان خبيز
كبير الحجم ..تمسك بخبيزه في يدها ..وجزء منها ترسبت في الكبايه
جدها ..يتوسط الحوش الواسع ..يشتت حبيبات الذره للحمام والطيور
في هوايه سمعتها عنه منذ زمن ..
جلست معهم ..بعد بوسه ودلال ..وتحانيس ..وتنشيط ..ترجلت من السرير
لتشارك جدها هوايته ..وهي تصيح في العصافير والحمام : بِسس ..
شعرت بالأسى ..لأنها حتى الرابعه من عمرها ..لا تعرف الفرق بين بِس ..وكر.

يتبع..
..

abueilaf
04-29-2008, 05:10 PM
..
الولد أب راس ..أحمد ..له إهتمامات غير ..
فهو يبحث عن الدُرّاب والحصى ..ليرمي بها الحمام ..على وجل !
حاولت نسيبتي أن تأتي بصينيه أخرى ..وكبابي أكثر لمعاناً ..
لكنني طلبت كبايه واحده ..وجلست على نفس الصينيه ..
تذكرت الفرق بين هذه الطبيعه التلقائيه ..وبين مكتبي عندما أدخل
كل يوم صباحاً ..وأجد كاسة النسكافيه مع الكوفي ميت أعدتها البت
الفلبينيه بطريقه أنيقة المظهر ..تلك مصطنعه للحد البعيد.
بعد لحيظات الوجبه الصباحيه ..لنا وللحمام ..تناول الحاج أب راس وخرج
به إلى الشارع لتسخين العربيه ..وأجلسه مكانه ..ليزعج الناس بالبوري !!
كان من الضروري أن أخرج في نفس هذه الصباحيه في مشاوير ضروريه
إذ أن اليوم الأول هذا سيكون ملئ بالأنشطه ..
تهندمت في غرفتي ..مع عطر صباحي منعش ..ومررت بالحوش مودعاً ..
فسألتني البنيه السكريه : إنت ماشي الشغل ؟
قلت ليها : ويييين ..الايام دي برطعه ..طبعاً ما فهمت حاجه ..لكن فهمت
أنني ذاهب في مشوار ..
تغيّر الشارع كثيراً خلال هذه العشر !!
لم أقف طويلاً ..وركبت الهايس ..مروراً بكبري المنشيه إلى الخرطوم ..
الركاب في صمت ..الغالبيه مشغولون بالموبايلات ..من لا يتحدث فهو
يعبث به متفاخراً أو مستكشفاً ..ومعظمهم عندما يتحدث يقول للطرف
الآخر : أنا أتحركت ماشي عليك ..ما بتأخر ..وهكذا .
المباني في الطرف الآخر ..في سباق مع السماء ..تتطاول سريعاً ..
مررنا بالفلل الرئاسيه على شارع النيل ..فعربات الهايس تتحايل عبر
الطرق هروباً من عساكر المرور ..سرحت في ملكوت أحلام اليقظه ..
قلت في نفسي ..ليتني أستطيع شراء هذه الفلل الفخيمه ..وأنقل فيها
ناس الحله كلهم ..على أن توزع للأقرب ..ثم الأقرب ..نستثني الناس
المرتاحين لغاية ما نشوف ليهم حل تاني ..ولازم حاجه السره بتاعت الخضار
تكون في النص ..وجمبها مباشره أُمحد أحمد ..الجزّار.

يتبع ...
..

abueilaf
04-29-2008, 06:11 PM
..
ما علينا ..فلو أنني حصلت على هذه ال8 مليار دولار ..سيكون لي ترتيب آخر !!

- بتاع الهايس يلف ويدور في شوارع كأني اراها أول مره ..
لاحظت أنه لا يشغِّل شريط كاسيت عالي الصوت كما كان يفعل البص السياحي
يبدو أن الموبايلات لها أثر هنا ...
بعد كم لفه ..وجدت نفسي في شارع القياده العامه ..
لا حولاااااااا ...
الله أعلم تاني يحصل عندنا إنقلاب !!
الناس ديل بنوا ليهم عمارات جوه القياده رهيييييبه ..
مباني ضخمه جداً ..وأنيقه ..وعالية المواصفات ..قطعاً تشييد صيني أو ماليزي ...
طبعاً كلما أصبح الجيش محترف (بالمفهوم العربي) ..أصبح في حاله ..ناس معايش !!
وجاهات وعربات وبروتوكولات فخمه وكده ..
الظاهر قروش البترول بدت تظهر ..
حتى أنني لم أعِر مجلس الوزراء إنتباهاً ..كل كم متر ..عماره شاهقه ..وجميله فعلاً ..
بتاع الهايس ماشي الإستاد ..زمان كان النداء : عربي عربي عربي ..
الآن تحول إلى : عربي إستاد ..عربي إستاد ..
ياخي أنا طوّلت من المناظر دي ..بنات كميه مبالغ فيها ..إسكيرتات ساااااي ..
نزلت في شارع المستشفى ..فقبل التوجه للمجمع الطبي كان لزاماً علي المرور
على مركز فضيل ..فالحاجه بت أحمد عملو ليها عملية أزالة كليه ...
في الطريق إلى المركز الفخيم ..لاحظت أن الناس في نفس الإزدحام ..
حتى الدكتورات كأنهن هن ..كادحات ومستعجلات ..وسارحات !
يا ولد ..أقيف النسألك ؟
إتلفت عليها ..والله لقيتها ليك نفسسسس المره التي تقف في هذا الشارع منذ
أن كنا طلبه ..لا حولااااا ..ضحِكت ..وقلت ليها كيفك ..قبّلت مني ..وشافت غيري ..
نسوان الحله ..قاعدات في الضل القصير على جدران المستشفى ..
منظر صعب الوصف ..محنه وترابط ورجاله فايته الحد ..
ياخي الناس عندنا هناك ..والله الواحد يجيب (حُرمته) للولاده ..لمّن تطلع لو جات
أمها يكون ما قصّرت تب ..نحن في نعمه ..رغم الخمج الإجتماعي ..
حق الله بق الله ..سلام ومطايبه مع النسوان ديل بالأحضان والدموع ..
طوّلنا برضو من الأحضان العفيفه دي ...
كانت مناسبه سعيده ..لأن العمليه تمت بنجاح للحاجه ..بعد 15 سنه مشخّصه
مصران ..تشيل وتبلع في الحبوب كمّلت ليها شوال ..أخيراً إرتاحت من الوجع ..
ومناسبه سعيده ..لأني في إجازتي القصيره دي ..حا أقابل كميه من الناس
..
يتبع..

abueilaf
04-29-2008, 06:14 PM
...
جلسنا حول ست الشاي التي رتّبت الجلسه بحيث أنها وضعت كم
طوبة بلوك وعليها كرتونه ..ويتقاصر الظل بنا ونحن ما بين شاي وجبنه
حتى لا تتنفّر فينا سِت الشاي ..
ستات الشاي ديل والله كسبانات ..ماعارف ليه (إثنيه) معينه هي التي
تعمل بهذه المهنه ؟!
ليه الخريجات اللافات ديل ما يفكرن في الموضوع ده ..؟؟!!
كلما أتى فوج للسلام ..على الأقل 2 أو 3 لا أتعرف عليهم !!
الناس هنا فارت بسرعه خلاص ..
قابلت قريبي الدكتور ..وهو أصبح قريب لدرجة الأستاذيه ..بروف يعني
وهو متجلِّي !! ما عارف (بايته) معاهو ..ولاّ صبّاحيه ..
طبعاً لمّا يكون متجلي ..بكون رهيب ..وذاكرته مبالغ فيها ..
بعد التحيات وبعض الذكريات على أسئله عامه عن التخصص والعلم وكده ..
إقتربت مني زوجته للتحيه مره أخرى ..فبادرتها (بيني وبينها) :
ياخي الزول ده على الأقل كان تغسلي ليهو وشو من القضا ده !!
طبعاً لم أنتظر إلا تنهيدات ..ودعوات بالصبر ..
في إلتفاته أخرى ..قابلت ظريف آخر ..تزوج من الحله لكنه لم يُرزق بمولود
عاجلني قبل التحيه : ياخي الله جابك ..ويييين إنت طوّلت الغيبه ؟
أخبارك ومش عارف ايه ..بادرني : ياخي ناسكم ديل غشوني عدييييل كده ..
أنا داير بدل ..تبدلو لي المره دي ...ومستعد أدفع فرق !!
ياخي أنا لي سبعه سنين ..ما خليت (طريقه) ..
المره دي الظاهر شريحة إستقبال بس !!!
عليك أمان الله نسوانكم ديل حطب بس ..
الراجل ينزلق لامن إصل الواطه ورا وقدّام مافي حاجه تثبِّتو !!
المهم ..تشوف لينا حل ..ياخي ..
طبعاً قمنا ببعض الترتيبات ..ووعدته خير ..وقد كان.
في الواجهه ..لافته كبيييره ..مغطاه بقطعة خشب أبلكاش نص نص ..
مكتوب عليها : عيادة د. عبد الهادي ..
بالله ده طبيب الإجهاض بي جاي .. كمان مغطيين اللافته بي حتة كرتونه.
العيادات في الشارع ده عباره عن تكتلات ولوبي عديل كده ..وسوق .

يتبع ...

abueilaf
04-30-2008, 09:00 AM
..
في نفس الشارع ..مررت على صديقي بتاع المعمل ..
يقع معمله في النص بين أباطره كباااار ..
لم أجده ..فقد إنتعش وأصبح ثرياً ..والآن يعمل معه جيل جديد ..
الشارع ..مليان بالبوضي (BODY) !!!
البنات يلبسن هذا البوضي ..وعليه حاجه كده زي سديري ..
لكن اليدين ..تحلف تقول (طبيعيات) ..مجبّص لدرجه مباااالغه ..
يعني الناس ديل ما دايرين نمله تدخل تحت الهدوم دي ولا شنو ؟!
خاصه إذا كان اللون بني أو رمادي ..تحلف تقول البت دي عريانه ...
لمحت بالصدفه ..واحده من ناس فنون ..زمااااان كنا بنشوفها كتير
جداً ..يبدو أنها أصبحت مسكونه بالجو الطلابي ..فبعد كل هذه السنين
لا زالت تلبس لبس الطلبه ..وتسعى تحت الشمس المحرقه متأبطه
شنطتها ..وتسرع كأنها متوجهه إلى مكان محدد ..
دخلت الكليه ..حقيقه لم أعرف أحد طوال الممشى ..
كل البنشات تدمِع المُقل المشتاقه ..والمسكونه بالحب لهذا المكان ..
الطلبه ..يبدو عليهم صغر السن ..خاصه الأولاد !!
هل نحن كنا هكذا ؟! وبهذه البراءه نتعامل ..؟! سبحان الله .
مررت على قاعه معينه ..لم أستطع الصمود ..جلست خارجاً تحت
النيمه ..علني أجد أحدهم ..لكن هيهات.
توجهت إلى المعامل ..وقفت في النص بالضبط ..أحتضن الجدران والأجهزه
وأعبئ صدري بنكهة المكان العتيق ..
إقتربت طالبه ..أظنها مساعد تدريس جديده ..أي خدمه ؟!
قلت لها في عبره ..وبحه ..وبكيه عدييل كده : أنا كنت طالب هنا ..ومساعد
تدريس هنا ..وحياتي كلها كانت هنا !!!
إحترمت نفسها ..واحترمت مشاعري ..وابتسمت أظن على هذا الوفاء ..
مر علينا البروف ..صديقي الحميم ..كعادته يجرجر في رجليه بكسل العباقره
فاحتضنني أيما حضن ..وكان سلاماً ملفتاً لكل الطلبه ..وغالبيتهم بنات ..
وجلسنا في مكتبه العتيق ..نجتر الذكريات ..وقد أصبح نائباً للعميد.

يتبع ..
..

abueilaf
04-30-2008, 09:01 AM
..
مررنا في (عومنا) على نهر الماضي القريب ..لم ندخل المتحف ..لكن كان
من الضروري أن نمر على معمل إستاك ..البنايه الشاهقه ذات الخمس طوابق ..
خانتني (طاقتي) من تحقيق رغبتي القويه في إعتلاء البنايه مره أخرى !!
الطابق الخامس يطل على شارع بيو يو كوان ..منظر مبالغه ..
لم أستطع الخروج عن وقاري ..فبالأمس القريب ..طلعت أنا وحبيبتي إلى السطح
بل أنني وقفت في لحظة جنوننا اللذيذ على حافة الجدار ..راقصاً بهباله وأنا أتعاور
في شكل أغنيه : بي عيونك تقول لي بيو يو كوان ..بي قليبك تقول لي لا ما سكران ..
أذكر جيداً أنها كانت تضحك بهباله ..لكن حقيقه النظر في عيونها تلك اللحظه مخيف مخيف
لأنني كنت أقف على الحافه ..وهي تنظر إلي مباشره ..وكان بمقدورها أن تدفعني
بأصبع واحد فقط ..لأسبح في الهواء ..
لا أظن أن هناك مبلغ رهان يكفي لأن أعيد الوقوف على هذه الحافه ..بعد هذه السنين.

كنت أمني النفس كثيراً بمقابلة دكتورتنا الحلوه جداً سيده الصافي ..ولكن لم تكن موجوده !!
تغير كل شئ ..إلا بعض الكلاب ..والخفراء ..والعمال الدائمين .
بعد أن أنتهينا من بعض الوريقات ..أوصلني البروف بسيارته الحكوميه إلى الفتيحاب
حيث واجب ضروري ..ومنه مساءاً إلى بقية أحياء في أم درمان متفرقه ..لواجبات أخرى
رغم أنني كنت عازم جداً على دخول مباراه للهلال في الإستاد.

يتبع ..
...

abueilaf
04-30-2008, 11:00 AM
..
في ذات المساء المكلفت بالجري والإرهاق البدني والذهني ..
مكبوس الرأس ..خلاّطة ذكريات ..ومناظر حاليه ..
بهذه الكتله الثقيله ..كان واجب الفواتح الذي يتفرد به السودان عن
جميع دول العالم ..الفاتحه يكون ليها سنين ..لكن ضروريه ..
فعمنا ود الفكي زمان كان في مرور في الحله ..فمر به مغترب بالصدفه
ويبدو أن عليه فاتحه ..ولم يأتيه في البيت ..
إرتبك المغترب لرؤيته عمنا على الشارع ..فبادره بالفاتحه !!
فما كان إلا من عمنا إلا أن رفع له يد واحده ..والثانيه وضعها خلف ظهره ..
طبعاً بعد تحانيس وجلسه في البيت حتى سامحه .
المهم ..
كلما ندخل بيت لي فاتحه منظر مختلف ..
ناس تضحك ..ناس نايمه ..ناس مافي ..
ألفاتحه ألفاتحه ..لا حولااااا ..بعضهم ينخلع ..وتمر لحظات حتى يتذكر المات
ليهو منو !! وبعضهم يغالبه الشوق على الفاتحه ..فيكلفتها متوجهاً نحو الأحضان
لحظة وقار سريعه ..وسلام جاد ..ثم : ويييييينك ..ياخي ليك وحشه وشنو ماعارف
الناس دي طيبه طيبه مبالغ فيها ذاتو ..
في بيت ..لقيت ليك البت تدخّن ..أبوها وأمها في الحوش ..أخوانها الكبار قاعديييين
مع زوجها وآخر ونسه وإنبساط !!
ياجماعة الخير ..والله خمج إجتماعي مباااالغه ..
عادي جداً المناظر دي ..طبعاً نحن بس الما متعودين .
قلت ليهو : شنو ياخ ..ضاربين الدخاخين والخلاء ده حيشان ساااااي ..
قال لي والله آخر خمج ..الواحد جاتو حموضه !!!
والله نحن محرومين من الشقق المقفّله ..وحُفر الدخان المتحركه ...
ياسلاااام ..الناس رايقين بمعنى الكلمه ..بدري بدري الحاجات دي ..
يعني البدار في كل شئ سمِح والله ..
نحن ..للمقارنه الممجوجه ..نساهر في الmbc3 ليييي الساعه 2 صباحاً ..
أيامكم ساكوبيس ..

يتبع ..

abueilaf
05-01-2008, 09:29 AM
...
البلد بتنوم بدري ..وعموماً شوارع أم درمان في حتة مدينة النيل
والواحه والعاشره بقت رهيبه ..وواسعه ..وبها لمسه جماليه ..
مررت في طريق العوده بشارع النص ..توقفت في مدخل الشارع
المؤدي إلى مستشفى البُلك للأطفال ..يااااااه ..أيام محفوره حفِر ..
لم أجازف بدخول المستشفى ..
فكل المعالم المحفوره التي دخلتها إرتبكت جواي !!
من الأفضل أن تظل كما هي ..معالم خالده ..وشخوص أبدية الوجود ..
بدءاً بمشاكل المديره العامه ..والمدير الطبي ..والممرضه سعيده ..
وتلك الليله التي كادت تمر بهدوء ..لولا ضجيج الجنوبيه التي تحمل
طفلتها (أتوك) ..ومعها عقرب ..ليتم إنقاذ الرضيعه من هذه اللدغه
في جو من الضجيج والزحمه ..كأنه إحتلال للقسم ..
وتلك المرافقه ..التي سحرتني بالأناقه ..والعطور ..وتلك الأعمده التي
تعدها وترصها برقي ..ورقّه !! فرحمتنا من الميز أيام عديده ..
وتلك الست التي جاءت تعوي ..وتتلوى على الارض لأن بنتها حملت
بالحرام ..ثم أنقلبت بعد أيام إلى شخصيه قويه ..وجافه بعد تلك
الرجاءات والسكلي ..بعد أن سيطرت على الوضع !!!

سالت دمعه غصباً عني ..ومُرافقي لا يعلم لماذا نتوقف هنا ..
إنطلقنا إلى نهاية الشارع ..توقفنا عند بنايه مميزه ..تحولت إلى مدرسه
ثانويه أعتقد ..هذه لها حفره كبيره !!
فهنا ..كنت قد واعدت حبيبتي الخائنه !!!
فقد كنا علاقه معلنه ..لكنها تزوجت من مغترب في أوج حُبنا ..وبعد
شهور عاودت حنينها من باب الشكوى على حالها ..
فيوم ذاك اللقاء ..توقفت بسيارتي هنا ..عصراً أقرب إلى أذان المغرب ..
كحلتها على مرآة السياره وهي تأتي مسرعه من بعيد ..
نزلت لأسلم عليها بشوق ..هالني أنها في كامل (كبرتتها) بمعنى الكلمه ..
دخان الطلح مع أشعة الغروب قبل الظل لوناً برونزياً يسيل لمعاناً وشهوه ..
بعد دخولها الظل ..إختلط علي لونها الأبيض الذي أعرف ..ولون الطلح ..
ورائحة الخلطه السودانيه ..ونكهتها التي أتذكر ..ونكهة ثيابها الجديده ..
سلمت في عجاله ..وفتحت الباب ..وركبت في السياره .
سألتها ..أخبارك ..في جفاء مصطنع يغالب الشوق والعبره ..والحماقه.
قالت لي : إتحرك ..وتلاحقت أنفاسها تكتنز كلاماً ..وأشياء أخرى على صدرها !
قلت لها : إلى أين ؟
قالت أي مكان ..أنا مخنوقه ..
بالمناسبه ..كان ظاهر في عيوني ..وعيونها ..أننا ننوي على شئ أجلناه كثيراً ..
وحلمنا به أكثر ..
لكن دون أي مقدمات ..قلت لها بصراحه ..والله أنا كنت ناوي آخد حقي اليوم
قالت : مشتاقه ليك شديد شديد ..
قلت لها ..معليش ..والله العظيم ما بقدر ..
نزلت في نفس المكان تبكي في دلع شديد ..أو صدق ..الله أعلم ..
لكنني لم ألتفت ورائي ..ولم تتوقف سيارتي إلا بعد ثلاث ساعات من ذاك المكان.
خارج المدينه كلها.
..
يتبع ...
..

abueilaf
05-01-2008, 10:26 AM
..
الظاهر ..والله أعلم ..أن العمر جرى جري شديد !!
فأغلب المعالم التي أعرفها ..تغيّرت ..والبشر .
الولد الذي كان يزعجني عندما أزورهم في البيت ..أصبح
رجلاً له شنب ..وصوت تخين ..حتى أنه لا يتذكرني ...
كنت إذا حضرت إليهم في يوم من ايام الخرطوم الحااااره ..أرقد
على السرير وأنا دااايخ من الشمس والجوع ..
يركب على ظهري ..وينطط ..يستفزني حتى أدخل على المطبخ
وأتناول خمشه كبيره من الشعيريه البايته ..علها تقويني على
ملاواته ..وإزعاجه .الآن أصبح له شخصيه ووقار .
صديقنا سابقاً ..فتح الله عليه بأن تزوج من العائله الكبيره المرتاحه ..
فتغيّر جلده وهندامه ..وأصبح لصيقاً بنسيبه أكثر ..كظله يتبعه أينما
ذهب ..يدلدل مفتاح السياره ..ويتحسس الشال الابيض المعطّر ..
حتى أن شبشبه الذي أعرف تغيّر ..تاركاً أسرته في نفس العناء
عمنا الذي يضعه الناس على جدول الموت كل عام ..فجأه إنتفض
واقدم على الزواج ..في الوقت الذي ظن الجميع أن زوجته ستتزوج !!
فمقلب الجميع ..لم يكلفه ذلك غير حلق شعره المنكش ..وبعض
النشاط ..وكميه من الجرايد اليوميه ليقرأها في شهر العسل !!
يُقال ..والله أعلم ..أن الرجل عندما يقدم على الزواج في هذا العمر
يفكر الجميع في مقدرته على الزواج عملياً ..
في حين أن الرجل قد يكون ينقصه بعض الحنان ..والإهتمام ..ليس إلا !!
فعمنا ود المليح زماااان ..تزوج من بت من قريه أخرى ..قرأت حتى الثانوي !!!
فكانت هذه كل يوم في الصباح تحييه : صباح الخير ..
جاءته أم الوليدات ذات صباح ..وهي على أعتاب الخمسينات ..بادرته قائله :
صباح الخئ !! فدمجت الراء مع الهمزه في اسى ..وهزة رأس هنديه .

يتبع ...
..

الصادق عبدالله ضرار
05-01-2008, 02:36 PM
سألتها ..أخبارك ..في جفاء مصطنع يغالب الشوق والعبره ..والحماقه


بدون تعليق

والله اجزم ان هناك في بلادي من يطوعن الحرف ويرسمون اللوحات بريشة إبداع كامل

razaz
05-01-2008, 03:54 PM
تقول لى السودان مبالغة
دة انت اللى طلعت مبااااااااااااااااااالغة
منتظرنك يلا كمل .......

osman yasien
05-02-2008, 03:37 AM
القصه غايه في الروعه و آيه من آيات الجمال
من سلاسة الاسلوب وجدت نفسي اتجول معك مابين شارع الاسبتاليه وكلية الطب ومعمل
استاك حقيقي احسست باني في السودان
هذا ابداع بمعني الكلمه
ربنا يجعل فيك البركه
و عليك الله زيدنا

عادل الفادنى
05-02-2008, 08:24 AM
الحبيب ابو ايلاف
حمدا لله على السلامه
وبعدين ايلاف وابو راس انطباعم شنو؟؟
وعملو شنو عند الرجوع فى معيتكم للغربه ..
آنست...ونورت من جديد المنتدى..

يوسف البشير يوسف
05-02-2008, 08:59 AM
يااااااااااااا
بالله عليك يا ابو ايلاف
ما تقولينا يتبع
نطلع الجية القادمة
تذكر عليك الله قوام
والله نحن الجوة
البلد المتعة دي ما لاقنها
و لا شايفنهاو لا حتي حاسنها
الله يغطيك يا دكتور
ومنتظربببببن

abueilaf
05-02-2008, 07:27 PM
رزاز ، عثمان ياسين ، شيخ عادل ويوسف ..

والله الوصف غالبني عديييل كده ..لكن أحاول بجهد مصطنع تركيب الكلمات
حتى أوصف لكم الروعه والجمال ..وتخونني ذخيرتي الضئيله من المعرفه
والضعف اللغوي الذي يخذلني ..ويفضحني أمامكم ..
لكم الشكر والتحيه والموده ..ودمتم أحبه في الله .

...

abueilaf
05-02-2008, 07:53 PM
..
الكباري الجديده غيّرت معالم الخرطوم ..وجمالها الطبيعي ..
لا أنكر أنها أضافت بعض الأناقه ..لكن يظل الجمال الطبيعي أجمل
من كل اللمسات المعماريه المسفلته ..والمحفوفه بالأسمنت ..
في كبري الفتيحاب ..تغيّرت مناظر النيل والخضره والزراعه ..
الآن تدب فيها اللساتك الضخمه ..والرافعات ..كأنهم يبنون مدينه
جديه ..صناعيه ..يجاورها منتزه صناعي ..
وفي المقابل هيئة أركان تقريباً ..وامتداد السلاح الطبي ..والناس
تنظر لهذه الأعمال بإندهاش ..
أما كبرينا ..كبري المنشيه ..فبنفس الطريقه ستقوم على جنباته
بنايات شاهقه ..إنتهت واحده الآن أظنها الأطول في البلد ..تبع
سوداتل ..وفي جنبه أخرى تمت إزالة الكمائن ومصادرتها تمهيداً
لدخول الرافعات ..على الأقل توقف ذلك الدخان الكثيف الذي
كان يغطي المساءات ويقلق النيام ..
لم أتوقف من النظر في الناس ..
علّني ألمح زميل أو زميله ..
الحدائق الصغيره مليئه بالشباب ..كل الناس إتنين إتنين ...
ستات الشاي معلم ثابت في كل الحدائق ..
الشباب في حريه ..وحنان
لا أظن أن هناك مقارنه بيننا وبينهم ..فجلساتنا في السنتر أو المجمع
أو حتى في الحدائق لم تكن بهذه الفوضى ..
هؤلاء الطلبه ..يبدو أنه أصبح من الضروري جداً أن يكون لكل واحد جكسويه !
لكن ما يحيرني ..أنهم فعلاً صغار في السن ..أم أن الزمن تغير ..لا أعلم ..
في مدخل كوبري بري ..حديقة روتانا ..لا تجد مكان تجلس فيه ..
ناس متماسكين ..وناس في سباق مع الظل ..وناس في في إنتظار ..
ناس قاعدين فوق بعض ..وجوطه عجيبه !
جوار كوبري الفتيحاب ..توجد حافله الظاهر مقلوبه ..مختوته على جنب الشارع
طوال الإجازه مافي زول زحاها من مكانها !! ماعارف سيدها قِنع منها ..
ولا دي إجراءات المرور ..ولا ماعندهم سحّابات ؟؟
على كل ..أييي زول عندو طالبه في الجامعه ..يحاول بقدر الإمكان تسكن في
الخرطوم مع محرم ..وعلى الأقل مصاريفها تكون مضاعفه ..فلو طلبت 100 ألف
أحسن ليك تديها 200 ألف ..البنات ديل جيعانات !

يتبع ...
..

كاسترو
05-02-2008, 09:48 PM
ابو إيلاف سلامات

حقيقة السودان اتغير كتير كتير كتير

واتمنى انو التغير يكون فى الصالح وخوفى من بكرة البتخوف
الناس بدات تتغير مع تغير المناظر والبنايات الشائقة

فكل واحد مننا اصبح فقط يفكر فى كيف يمتلئ جيبة بالمال سواء كان حلال او حرام محلل ( لانو ما فى حرام فى السودان فزين لهم الشطان المحرمات وحللها )

اتمنى يبقى السودان بإخلاقة وتتغير مبانينا اينما شاءت

sara kamal
05-02-2008, 10:14 PM
اقترح غلق البوست حتي لاتقطع مداخلاتنا..
..رررررررررروعه المشهد..
واصل ونحن بنعيش مع التفاصيل..

:mh46: :mh46:

abueilaf
05-02-2008, 11:24 PM
عزيزنا كاسترو ..
مرورك يسعدنا جداً ..لأنه من داخل الحدث !
نسأل الله أن تنتصر سودانيتنا ..وستنتصر بإذن الله
رغم المد الحضاري ..والعولمه ..
تقبل تحياتي وودي.

..

abueilaf
05-02-2008, 11:29 PM
..
البت دفعتي ..تسكن معانا في نفس الحي ..
تقدر تقول إتربينا سوى ..يعني أكتر من أخوان ..والبيوت التي إحتملتنا في الطفوله
دون أي تعقيدات ..إحتملتنا شباباً دون حواجز تذكر ..ولا يتململ من هذه
العلاقات الممتده إلا مململ !!
لفيت علي بيتهم ..قلت أريح شويه بي كباية شاي (صاموطي) ..
أمهم ..جنها حرجل في الشاي ..وصراحه ..لا أحبه كثيراً ..لكن صعب
تكسف ست البيت حتى لو قطّرت من فتيل ريحه على كاسة مويه زرقاء !!
شايل هم الحرجل ..دخلت بسسسسم الله .
الناس ديل غيّرو شكل البيت ..من وين ماعارف ..الناس أمورها مااااشه ..
السيراميك ..وكراسي الجلوس ما تديك الدرب ..
الأدبخانه التي كانت تنعشك على باب الشارع إتردمت حتى خلت أنني دخلت
بيت تاني ..حمام عقِد ..ومغسله سيراميكيه راقيه ..وحوش مضفور عديييل كده ..
كانت ..الغبيانه ..قاعده تتوضأ أو المهم ..كانت قاعده على المغسله ..مدياني
ضهرها ..وتتشطف الظاهر ..طبعاً المغسله مقارنه مع الاباريق مشجعه على
النظافه وكده ..
كانت لابسه بلوزه من النوع البوضي ..البوضي ده البنات جنننو جن ..
ناس البيت وين ماعارف ..أمها شايفه في المطبخ ...برضو سيراميك !
إتلفتت غريزياً أو توارد خواطر ..أو إحساس ..
بسسسسم الله ..قامت مخلوعه ..ومشتاقه ومتخمخمه !!
لا حولااااا ..البت الكانت معصعصه بقت مره تاااااب ..
هجمتني ليك ..والله أنا قلت خلاص ..تعفصني عفصه على الحيطه تطلع زيتي ..
البوضي ما بساعد على الوقار ..مشدود ياجماعه لمن مبالغه ..
لكن الملاحظ ..إنو شعرها القصير إتصلح شويه ..
سلام بي كوراك لمت الجيران كلهم ..وهاك يا ورجغه ..
أنا قايل ..والله أعلم ..لو ما البوضي ..كان السلام حا يكون شكل تاني
أكثر تعبيراً وصدقاً ..لكن الحمد لله ..غلبت الفطره السليمه ..الشوق النقي.
دخل علينا أخوها الكان صغير ..جدع ليها الطرحه ..وسلم علي بصوت تخين
ماعرفني طبعاً ..لكن لحقني بي عصير أصفر مكلفت ..كرهني في أي عصير
أصفر إسمو أورنجا ..لكن شاي الحليب ..ليهو جُماده .
وكانت جلسه في شكل لمّه ..تمنيت أن لا تنتهي أبداً ..
يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-02-2008, 11:48 PM
الدكتور ابو ايلاف... والله بالجد انت رائع جدا جدا... كان فكوك من الفلبينية دى ومكتبك الضيق دا..
وادوك اجازة شهر.. وراتبك مضاعف... والله اعتقد انك حا تطلع لينا.. رواية اجمل من رواية الطيب صالح..
والله بالجد انت دكتور فى كل حاجة... ومبدع... عيبك واحد بس انك ما مريخابى....
.... اتمنى لك التوفيق.... لك مودتى دوما.

abueilaf
05-03-2008, 09:54 AM
جارنا أبو أحمد ..
مشكور على المجامله الرقيقه ..
فعلاً الواحد محتاج لإجازه تانيه ..نحاول نخزن فيها المناظر ..
المشكله ..إنو الراس لمن يكون مليان ..ويعجز عن التوصيف
فإن صاحبه سيصاب بالخرف المبكر !!
بعد ما يخرِّف ..بتذكر المناظر ..وطبعاً بتكون غير مركبه كويس ..
وغير مفهومه ..وعباره عن خرف.
ربك يستر ..
وتسلم كتييير.


..

abueilaf
05-03-2008, 06:39 PM
..
الرحله من الشرق (الجريف) إلى الشرق (الجنيد) بطريق الشرق مذهله للحد
الذي يعجز الإنسان عن وصفها ...
السياره المظلله التي كانت تقلنا ..تتبع لوزاره سياديه ..لذلك لم نتوقف كثيراً
في أي نقطه ..
مرت ..فيما كانت تمر ..بالمشروع ..بعد أن خلّفت وراءها قرى كنا نسمع عنها
عند المعلمين ..المحس ، النابت ،الحضور وغيرها ..
دخلت المشروع على حين دهشه ..وذهول ..وما بيت التُرع والمناظر الجديده
إختفت الملامح التي كنا نحفظها ..
حتى المشروع تمت به سفلته لطالما حلمت بتنفيذها على حسابي من
ال7 مليار دولار ..مبلغ الحلم اليقظ ..المتعب حد الصداع النصفي ..والشلهته.
سفلته إمتدت حتى أطلال بيوتنا القديمه !!
يا سلاااااام ..
بالله ده بيت ناس رجبيه ؟! سبحان الله ..
كانت إمرأه ممتلئة الجسم جداً ..وكانت في مشيتها تكشف عن ساقين
ملء الشارع لحماً وشحوم ..أظنها دوالي ..أو سمنه مرضيه ..لكن منذ ذاك
العمر الغر كنت أتساءل كيف ؟ ..وزوجها عندما يدخل يديه في جيوب جلابيته
الصفراء وهو يقف متفرجاً في الميدان ..يكشف عن ساقيه النقيض تماماً ...
يدخن السيجار بشراهه ..حتى أنه رمادي الانامل ..والشفاه !!
نحافه وبدانه ..إمتزجت على قلب بيت واحد ..وتفتقت بنات (عصاعيص) ..
وأولاد (جهامات) ..وهذا في ظني أفضل بكثير ..
كانت أمي عندما ترسلني إليهم ..أجري وأنا ألبس لباسي الظهري (هلال)
به خيطين مزدوج أبيض على الجمبات ..وبداخله مسواكين ترتعشان عندما
أرى رجبيه تجلس على البمبر لتغسل الهدوم ..ورجليها كل واحده في مكان
لا حولااااا ..كل هذا الطائن في إمرأه ؟! سبحان الله.
رغم كل هذا الجسم المرعب ..لكنها كانت طيبه جداً بحيث أنني لم أترسل
إليهم بشئ ..إلا وأفرغت الإناء ..وغسلته ..ووضعت فيه شيئاً آخر مهما يكن..
فإذا كان هذا الشئ يؤكل مثل التمر ..آثرت أن تعطيني حقي أمامها !!
اليوم ..أمر المفتش الجديد بإزالة الزرايب كلها ..فصارت البيوت الحجريه كئيبه
وموحشه للحد البعيد .

يتبع ..
..

الشيخ مقبول الحليو احمد
05-03-2008, 06:45 PM
سلامات ... أبو إيلاف
دائماً ما تجعل الجميع متشوق لكتاباتك و انا أولهم
....................................
ما تشفقنا ياخي إتحرك معانا شويه
....................
ودي و حبي

abueilaf
05-03-2008, 09:13 PM
أبو أحمد الشيخ ..
لك الود مردود أضعاف أضعاف ..
مع التحيه والتقدير ..

..

abueilaf
05-03-2008, 09:17 PM
..
مشينا نخطب لود جيراننا المتخرج جديد ..ولسه في بداية الطريق ..لكنه قوي الرأس !
البيت ..فيلا راقيه جداً ..المدخل محفوف بالزرع والورود من كل نوع ..
كراسي الجلوس الثابته ..مرجيحه للاطفال ..أشجار كبيره وصغيره ..
الود مع أمه وأخواته تجانس الطيبه والتواضع ..والواقع ! أنا بصراحه شفقت !!
كضيف شرف ليس إلا ..
كنت موعود بكميه من الثرثره والمجاملات مع والد العروس ..
رجل عرفته منذ زمن عندما كان يعمل ببنك الوحده ..فرع الطيار مراد ..
جلسنا في دائره واسعه ..كميه من الشاي والكيك ..والعصائر ..
النسوان على جمب قريب ..سيد البيت كثير الكلام عن تجربته بالبنك
وخبرته الطويله وزملاءه ..والإماراتيين وكده ..
الود العريس صامت في أدب شديد ..
سمعت بصعوبه والدة العروس تحكي عن حاجات غريبه ..لا أعرف بطيبه
تلقائيه أم إفتعال ..قالت للحاجه :
والله طبعاً ناسنا ديل بحبو الكسره ..خاصه في رمضان ..طبعاً أنا مابعرف
أعوس نهائي ..لكن عندي طريقه ..أجيب الكسره الرهيفه ..أبوخها في
مويه ..وأضيف ليها شوية دقيق ..وخلاص !!
طبعاً أنا من ما سمعت الكلام ده ..قررررربت أفقعها ضحكه ..لكن الراجل كان
بتكلم عن بنك الوحده ..وبنك الخرطوم ..وشنو ماعارف ..يعني الضحكه
ماليها أي مبرر ..الحاجه إتململت في الكرسي ..وبلعت ريقها ..
عاينت لعريسنا عمل فيها ما شايفني ..
كتبت ليهو رساله قصيره : طوِّل بالك !
في طريق العوده ..الجماعه صانين ..قلت ليهم والله ناسكم ظريفين ..وعروسكم
بصراحه حلوه شديد ..لكن ياحاجه ..تعبتي ..أردمي الكسره بس !!
فقعوها ضحكه ..قالو لي إنت سمعتها كيف راخي أضانك؟
قلت ليهم البت دي مااااا زولت خطوبه وجرجره ..بت رهيبه وراقيه ..وجاهزه ..
يعني زولكم ده يشد حيلو ..ويدخل السوق ..سوق الله أكبر.
الصباح ..ضبحنا خروف ..الناس هنا أي مناسبه يضبحو ليها خروف ..
طبعاً أول مره الأولاد يشوفو خروف مضبوح ..وطالعه منو لحمه للأكل .
وبكل تأكيد ..رفضت إيلاف أن تأكل لحم الخروف المسكين..
لكن أب راس ..لا يتوانى.
يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-04-2008, 12:41 PM
كلام... واصل يادكتور منتظرين..

abueilaf
05-04-2008, 07:53 PM
..
ذكرتني ياخ ..
أيام المستشفى مع الحاجه ..يوم قاعدين في أمااان الله ..
عمدان الغداء وصلت ..طبعاً من كترة الزيارات الزي دي ..بقيت خبره !!
ما بقعد في أي عمود ..
كلما يجي عمود ..أتذكر ستو العملتو ..ولكل خيال لا أظنه يتغير مع الزمن ..
العمود الأول ..المره دي رواشه مبالغ فيها ..بالله في الزمن العلينا ده سمعتو
ليكم بي زول إنكشحت فيهو حلة ملاح ؟ من زمن الحلل البتتكشح ..
لاوزت من العمود ..وطرفت على الهايس الواقفه ..وفيها مجموعه من النسوان
الكبار من الحر ..عشقي وهوايتي الونسه مع النسوان ديل ..
رغم أن بعضهن فترن خلااااص ..والرطوبه انتهت منهن ..لكن حنين مبااالغه ..
سألتني واحده ..الرطوبه دي ياولدي مافي ليها حل ؟
وحاتك الجامع زي النادي ..كراسي ساااااي ..
التانيه قالت لي : ها جنا ها ..طشيتو ساااي من البلد ..ماكفاكم !!
وواحده تقابض ..طبعها كده ..قالت لي فتُّو بنات حلتكم ..عليك الله
شوف الشباب الناير ده ..تكوسو لي الحُب ..غبيانين غبا شديد ..
النسوان فقعوها ضحكه لمن ناس الشارع كلهم إتلفتو ..
قلت ليها ..دايرين لينا ختت راس في الحله ..بدل المساسقه بالمره !!
بقينا في هذه الحاله من التهريج ..إلى أن كحلت عمود من الحي البريطاني ..
يا سلاااام ..الناس ديل محافظين على الاناقه والنضافه لي هسه ..
رغم إنو الحله كلها بقت بريطاني ..والبيوت بقت زي المساجد من الموكيت
تجي داخل إلا تملص نعلاتك ..
بعد الغداء ..جاءت نواره من حلتنا ..كانت محبوبه لدرجة الخطوبه لقريبنا المتقلب
المزاج ..والكثير الزعل والحردان لأبسط الأسباب ..
طبيعي إنو يجي يخطفها منو سيد اللبن !!
تخيل ..يشيل ويربي ..ويصرف عليها ..وكل حفله قاعد معاها ..يجي سيد اللبن
بالبساطه دي كفففف ..جااااهزه ..
البنيه ..والله بقت رهيييبه ..وهي من النوع البعد العرس بتزداد رهابه ورقه ..
معاها أخوها ..الود ده كان متنسون ..وما كويس عديييل كده ..
لكن سبحان الله ..الود ده قام ليهو شنب ..
سألت الجمبي ..وهم بيسلمو على الناس قبل يصلونا :
صاحبنا ده أبّروهو ولا شنو ؟
قال لي أبّروهو معناها شنو ؟
قلت ليهو أخد إبر ..
ضحك ..وقبل ما يكمل ضحكتو دخلو علينا بالسلام ..
والله قربت آخدها بالأحضان ..البت مباااالغه ..

*حاشيه :
سيد اللبن هو مساعد التدريس في كلية الإنتاج الحيواني .
..

abueilaf
05-05-2008, 11:58 AM
..
السياره المظلله تدهج في الطريق الترابي بعد أن إنقطع عليها الأسفلت ..
لم أستطع حقيقةً رؤية البيت الذي نشأنا فيه ..ولا بيت الجيران ..
جيراننا بالجهتين الشرقيه والشماليه !!
ولم أستطع النطق في لحظة العبره التي تخنقني لأطلب من السائق أن
يمر على الشارع الآخر لرؤية بيتنا ..
في أسى وتلفت دواخلي ..خلّفت ورائي مناظر الحياة التي عشتها بصدق ..
منهم من رحل ..ومن من قضى نحبه ..ومنهم من أُقيل في الصالح العام
لكن بقيت علاقاتهم ممتده كجذور التبلدي .
في التُرع ..أستطعت أن ألمح كيلو سبعه ..وكيلو أربعه ..من بعيد ..
أشجار الكيلو تطاولت ..البان يزداد ألقاً مع الزمن ..
شجرة اللالوب التي يشتهر بها الكيلو أربعه تقف شامخه في عزه ..
إبتسمت دون أن تراني التي تجلس في الكرسي الخلفي ..وكانت إيلاف
في نومتها التي بدأت منذ بداية أطلال المشروع ..وإلا لكانت أحرجتني
بالأسئله الممطوطه .
هذا الكيلو بالذات كان إستراحة كبار السواقين ..الرؤساء ..وأصحاب الكيف
الراقي ..مقارنه مع ناس المريسه والكوراك في باقي الكيلوهات ..
البيوت من الخارج حجر كبير الحجم ..وضيقه ..لا تتعدى السبعه بيوت ..
لكن بها إمتدادات قطاطي ورواكيب غايه في الهندسه والتشطيب ...
الناس في الحواشات إجتهاد عجيب ..ناس زارعين بصل ومناظر الشوالات
الواقفه تجعلك تتمتم في سرك (ماشاء الله تبارك الله ) غصباً عنك
ناس عندهم حصاد وجاريين وراء اللوادر ..وبنات معضلات إنتهت ضحويتهن
وفي ممارسه للحياه رجوعاً إلى البيوت القش ..تنحصر كل مراهقتهن على
هذا الشكل ..صياح ..وجري ..وتأشير للعربات التي تمر .
كيلو سبعه ..على عكس كيلو أربعه ..تمر به العربات إجباراً ..وهو عباره عن
سوق أم دفسو ..جوطه وإزعاج ..وحمير وناس عمال يوميه وعيييييك ..
ممرنا به فوجدته كما هو لم يتغير كثيراً ..اللهم إلا عرّاضات من أعواد البان
لميدان الكوره المكعوج ..وبعضاً من بيوت الطين الأخضر ..وبيت واحد طوب أحمر ..
لكن نفس النسوان يغسلن في الملابس على الترعه ..وشُفّع يبولون على
أبو عشرين ..وشافعات قاعدات بعيد ..على طرف الحواشه ..لنفس الغرض.
وعلى أطراف البيوت حمار منفوخ ..يبدو أن سياره صدمته ..ولم تتجمع
عليه الكلاب بعد .
يتبع ..
..

murtada
05-06-2008, 10:00 PM
البلد والله العظيم منكوبة على الاخر وناس الحكومة بقى عليم المثل (حاميها حراميها) والله يكون فى العون... مرتضى السر

murtada
05-06-2008, 10:15 PM
والله انا عندى مشكلة فى صلاة الصبح فى المسجد والله الكلام دة انا شايفو منى عيب وتقصير مابعدو تقصير وربنا يستجيب لى دعانا انو يوفقنا لى طاعتة.. ولك الشكر أخى الكريم على هذا الكلام الرائع وعلى هذة التذكرة الجميلة..... اخوكم فى الله مرتضى السر حسين

سندباد
05-07-2008, 05:20 AM
الاستاذ ابو ايلاف جعلتني اتجول بكل احاسيسي وكياني
معك في رحلتك الجميلة كم هو جميل ان تحلق مع حروفك الانيقة
وسطورك الرائعة .لوحة فنية تحمل كل الجمال والابعاد والروعة
يتقطر من جنباتها شهد البنفسج المعتق.
متعك الله بكل ما حباك من روائع فقد اترتوينا بعد ظماء و هجدنا بعد شجن

الشيخ مقبول الحليو احمد
05-07-2008, 01:47 PM
مشيت وين يا اخوي

abueilaf
05-08-2008, 11:27 PM
الأعزاء :
مرتضى ، سندباد وأبو أحمد ..

يبدو أن الرحله عندما مرت بالكيلو سبعه ..توقفت عند ذاك الحمار المنفوخ ..
قريباً من بيت المريسه الذي سكرنا فيه يوماً ..دون أن ندري ..
غعذراً ..إنقطعت عنا خدمة النت طوال اليومين السابقين ..فأصبحنا
كالسكارى ..لا ندري أين المفر !!!
يالهذا المنتدى ..وناسه المبااااالغه.
غداً إن مدّ الله في العمر ..نواصل قصة المريسه ..وغيرها بإذن الله.
ودمتم في طاعه.

...

abueilaf
05-10-2008, 09:52 AM
..
في هذا البنش ..وجدتها تجلس وحيده ..صغيرة الملامح ..
في فتره من الفترات ..مالت ميولي نحو القليلة الحجم ..خوفاً
من ترهل ناس خالتو رجبيه ..والخمخمه .
جلست بجرأه إلى جوارها ..ولم أغلب كحال الطلبه من التحدث إليها ..
بعد ايام من الإدمان ما بين نجيلة هندسه ..وسطوح الآداب ..تلاقت
ميولنا ..وأصبحت مشاويرنا إجبار.
كتبت لي ذات يوم :

أتى الخريف ..
ببرقٍ ورعدٍ وماء ..
وإحتجاب شمس في السماء ..
ورغم حبي للخريف ..
لكني أراه ثقيلاً مخيف.

جلست على ذات البنش ..وعبر عبرتي تذكرت حتى إنفعالي عندما وجدتها
مع زميلها على نفس البنش ..ومارست غيرتي لمزيد من المتعه ..
أذكر من هنا ..كنت أتنفس ملامح الأشياء والبشر ..وعطور العابرات ..
على هذا البنش تحديداً ..نزل المطر ..وبرد الجو ..
فأنسحبنا إلى دهاليز العلوم الإداريه العتيقه...وكانت ترتجف خوف الظلام والرعد
إلى أن إنتهى اليوم على جو منعش بديع ..إذا هبت نسمه من إرتداد رياح
المطر ..هزت علينا الندى وقطرات المطر المعلّق بالشجر ..وبعض إتساخ !!
لم نهتم ..فما حصل قد حصل ..والناس كلهم في طين وخمج ..وبارينا الدروب
الجافه بين الطين والأسفلت ..وحاولنا الجلوس مرةً أخرى في نفس المكان ..
لم يكن ممكناً ..لأنه بالضبط تحت شجرة السمبر الكبار ..وأعشاش الطيور
لم يعد ممكناً أصلاً ..لأنها ما زالت ترتعب ..من إرتداد الرعد ..نزوح الناس
نحو بيوتهم ..وإنخفات الضوء ..وحتى من برودة أطرافها وبلل الشعر .
..
يتبع.
...

abueilaf
05-10-2008, 12:01 PM
..
هذه البيوت الطينيه العتيقه ..لطالما علقت في ذاكرتي ..
خاصه بعد مزجها بروايات الأدب الإنجليزي بالثانوي ..
أبكيك يا وطني العزيز ..جنوب أفريقيا ..وبيوت الصفيح.
هذا الحمار لا أعرف من أبلغ صاحبه بأنه مات مدهوساً ..
لكن قطعاً ..سيد الحمار ..أصبح في حيره وأسى.
آخر بيوت ..طرف من جهة الحله كانت محط الأنظار .
ست القطيه تتوهط المكان ..كاشفه عن ضُراع ..وعرق ينقط ..
لا أعرف لماذا يبدأ العرق عند هؤلاء القوم من أعلى الأنف ..؟!
اليوم ..على ما أذكر ..كانت مناسبة زواج ..هجيج وجوطه ..
كنت مرهقاً ..مراسيل كثيره جداً ..ناسنا جنهم مراسيل ..
إستحاله تكون جالس مرتاح ولا يرسلك أحد ..
الطباخين في البيت الطرف ..أذكر أنهم يلبسون جلاليب
لبنيه مائله للإخضرار ..عليها تشكيلات بيضاء طوليه ..وجيوب
كبيره ..وكل واحد مشغول بمهمه ..
نادانا الخال وإبن خالتي لنكون مسؤولين عن الطباخين وتحت
أمرهم في كل شئ ..وأنصرف ليقيلل ..وتركنا في هذا الحر ..
فحم ..زيت ..مويه بارده ..شنو ماعارف ..حتى وقت الغداء ..
جلس كبيرهم (الطباخين) وهو يتناول في قطعة ضلع صغيره مع الشطه
وناولنا جركانه كبيره ..ثم طلب منا أن نحضر المريسه من فلانه بالإسم ..
ركبنا الحماره ..ونحن نظن أن المهمه يجب أن تتم على أكمل وجه ..وبسريه !
كلما تكاسلت الحماره ..محطناها بالسوط ..ونحن نفكر بصوت عالي مع بعضنا
ماذا لو سكرنا ..وكان كل واحد يطمئن في الآخر بتمثيل دور السكران حتى نخفف
التوتر ..فهذه أول مره ندخل فيها بيوت السكارى !!
فلانه هذه ..قامت بغسل الجركانه ..ثم أجلستنا طرف ..حوالينا عدد من الحائرين
بعضهم يأكل في كمونيه ..بعضهم يتصبب عرقاً ..ونحن في خوف وإنتظار ..
صبّت لنا في كوزين قليل من المريسه ..
رفضنا في خوف ..لكنها قالت هذه حُسُوه ..مافيها حاجه ..
وحتى لا نكثر الكلام ..شربناها ونحن الراغبين !!
في طريق العوده ..بدأنا نتظاهر بالسكر والترنح على ظهر الحماره ..إلى أن
نمنا فعلاً ..وفاحت منا الروائح ..وعندما وصلنا بعد تأخير ..تمت معاقبتنا
ومن يومها ..كلما نلتقي هذه الفلانه في الطاحونه ..نجري منها خوفاً.
قطعت السياره المظلله كل هذه الذكريات ..ودخلت بنا إلى مشارف الحله
وكان مدخل الحنين والدهشه ..واستغراب تمدد العمران ..وهلع الأراضي
في الالفيه الجديده .
يتبع ..
..

abueilaf
05-11-2008, 09:35 AM
..
قررت في هذا اليوم الصباحي ..أن لا أقعد في البيت وأنتظر الفطور
سألته إن كان ممكناً أن أذهب معه إلى عمله في الكمائن !!
ركبنا البوكس الديزل ..وتوجهنا إلى غرب البحر إلى الجريف غرب ..
كان كلما مر بشخص أو أشخاص ..يتوقف لهم تلقائياً ..وعندما يصل
أحدهم إلى مكانه يدق على السياره ..يتوقف له ..ينزل مسرعاً ..
البعض يدعو له بجزاك الله خير ..والشباب يشكرونه بطرق مختلفه
لكنه لا يمل من التحميل والتنزيل أبداً .
في بلادنا ..لو توقفت لك سياره موديل 2008 من تلقاء نفسها ..فأعلم
أنها ستطلب منك ريالين أوتوماتيكلي ..حتى لو كان صاحبها معطراً بارقى
العطور ..وسيارته مغطاه بأكياس بلدها !!
سبحان الله ..فرق كبير جداً جداً .
هذه المنطقه التي إختلطت علي ..يبدو أنها محط إهتمام ..فهي إلتقاء
المنشيه والطائف والرياض ..
يشيدون بها طريق عالمي ..أربعه إتجاهات ماشي ..وأربعه جايي !!
هذا الطريق من الشارع ده يطلعك في مستشفى سوبا دون توقف
إلى جوار الكبري الجديد هذا ..كان يوجد سجن إصلاحيه على البحر ..
وحواليه مشاتل وحدائق للرحلات ..أذكر أنها المره الأولى التي أركب
فيها مركب وسط أمواج متلاطمه لتتجسد أمامي قصة الوليد الضيف
غرقتنو كيف ..وهي تمسك بيدي ساخره لنصل إلى الشرق.
وحول هذا المكان أيضاً ..كانت توجد سينما ولي قصه أخرى مع هذه البيوت
التي تحف أطلالها ..
وصلنا إلى الجروف ..حيث الكمائن والعمال ..وست شاي تجلس على راكوبه
يتجمع حولها العمال على دفعات ..لكن بنفس الحوار : تعرسيني وأعرسك
وإنتو نوبه ونحن شنو ماعارف ..كلام مكرر ..لكنه بسيط وسازج ..ويحقق
لهم المتعه والترويح .
يتبع ..
..

abueilaf
05-12-2008, 06:32 PM
..
طلعت الكبري بعد أن أقامت الدنيا من حولنا غبار وكتاحه !!
الردميه الحمراء التي بشرونا بها ونحن في الغربه ..تمتد من هذا الكبري إلى
رهاب رفاعه هنااااك ..محل الدواجن .
تخيل ..هذه الردميه اقامو لها إحتفال رسمي ..وذبائح !!
ونحن نزول من هذا العلي ..نحو الحله ..تغيرت الدروب والملامح الراسخه ..
فكل واحد أقام حوش كبير ..هلعاً ورجاله ..وتم الإستيلاء على الأراضي كلها
بدون تخطيط أو تقدير للشوارع القديمه ...
في هذا المكان المسوّر ..كانت الحدبة ..من الصباح الباكر نقدِّم البقر للراعي
من الحله ..فهي كانت خارج حرم القريه كلها ..
وهذا الخور الذي ياما وقفنا عليه ايام السيول والمطر ..وتلك الزريبه الكبيره ..
حتى أن سائق العربه حيّرني وهو يتحايل على البيوت الجديده التي تعترض
الشوارع القديمه ..
لم يتبقى كثيراً من بيوت الطين ..
لم يتبقى كثيراً من بيوت الطوب الأحمر العاديه !!
البيوت العقِد تمتد حتى وسط الأسر العاديه ..والأقل منها ...
ظلت المدرسه شامخه بمعالمها القديمه ..لأنها أصلاً تعتبر عون ذاتي
لا تمتد لها يد الحكومه بأي حسنه ..وهي تنتظر التجديد قريباً ..
البيوت تغيّرت على مر السنين ..والسيراميك وكراسي الجلوس أصبحت
تنافس شريف بين الأحياء ..وحتى غُرف النوم الماليزيه .
أشجار النيم كما هي ..تزداد أوراقها تساقطاً يغطي الأرضيه الضفيره ..
والوقت كان موسم الحصاد ..فسواد القصب يملأ المكان ..ويختبئ حول
الشبابيك ..وتحت الستائر .
ليلتها ..بعد زحمة الإستقبال والذبائح ..كان للبعوض ضيوفاً جدد ..لم تمنعه
تشييد النواميس من زيارته لهم ليلاً ..
يتبع ...
...

abueilaf
05-12-2008, 09:28 PM
..
البلد إتملت لافتات ..
الموضه في الدعايه ..لافتات كبييييره ..وشاذة الالوان والملامح ..
أهم لافته تلفت النظر بدون شك هي : سالومي إطلي ...
كم وكم يوم وأنا أقرأها سالومي إطلي ..وأستغرب ..إطلي دي شنو !!
بعد زمن طويل ..عرفت إنها إيطالي ..من إيطاليا ..شركة سيراميك ..
تجد لافتاتها في كل شارع وزاويه.
في إتصال مع عضوة المنتدى ..التي مارست معي إستعراض غير مسبوق
لمخارج الحروف ولبننتها (من لبنان)..وإكثار العبارات الديجيتال (بتسمين الجيم) ..
وجهتني بضرورة الحصول على جهاز (كنار) جديد لتفعيل خدمة الإنترنت ..
ذهبنا وصديقي لفرع الشركه تحت كوبري كوبر ..النفق الجديد ..
سبحان الله ..هذه الصينيه كانت تأخذ من وقتنا ساعات ..
البنات الموظفات ..سماحه مبالغ فيها ..
تم إختيارهن بكل تأكيد على هذا الاساس ..أجسام فارهه ..وجوه نضره ..
نكهة عطور مبالغ فيها ..وبشره ناعمه نعومة رضيع ..
إنتهينا من إجراءاتنا وفوق ليها إبتسامه عريضه ..وخرجنا .
سألته إن كان ممكناً أن (نركب ) الكوبري بهذه السياره القديمه ..فلم
يخيب ظني ..ومن هنا مروراً بصينية بري ..إلى الطائف واركويت ..
مررنا بمبنى كنانه الرهيب ..لم نتوقف ..برغم أنني كنت أتمنى أن أقابل
إبن عمتي ..وإنسانه أخرى لم اقابلها من قبل لتذويب كثير من الخلاف والمجهول !!
توقفنا عند الأكايميه ..يستبشرون أو مامون حميده ..
دخلت لزيارة أحدهم ..لكن تفاجأت بأن الطاقم كله تغير إلى الفلبيني ..
مساكين ناس السودان ..أو طيبين ..أو ماعارف ..
الاجنبي هنا ..حتى البنقالي ..يجد وضع يُحسد عليه ..حيث أن الناس
يعاملونه كأجنبي (هيئه دبلوماسيه) ..ويجد إحترام مبالغ فيه.
في هذا الشارع عندما كنا طليه ..حضرنا حفله في نادي الشرطه بري ..
ووقفنا لنعود إلى أركويت أنا وصديق العمر ..فوقفت لنا سياره كورولا بيضاء ..
وعندما جرينا خلفها ..فتحنا الباب بسرعه ..ونطينا جوه ..وقفلنا الباب
عندما تحرك ..وجدنا صاحبها الشيخ المعروف (حاج نور) ..وبقينا في
البحلنا ..لأن ما كنا نسمعه عنه ..يجعلنا نرتبك غصباً عنا ..لكن الحمد لله
بعد مشي بطئ متعمد ..أوصلنا إلى محطتنا ..ونزلنا شاكرين سالمين ..وتامين.
يتبع ..
..

abueilaf
05-13-2008, 09:31 AM
..
لا حولااااا ..
هذا الزقاق كانت لنا فيه ذكريات بديعه ..
جدنا ..وهو متوجه لصلاة العشاء حاملاً بطاريته الشاحن ..صادف أن
(قبض) صديقي العزيز واقفاً مع حبيبته التي قاتل في سبيل الحفاظ عليها
كل عائلتها ..وابناء عمها ..
كانت متكئه على الجدار ..وهو يقف أمامها وجهاً لوجه ..وأنا بعيد لم أستطع
تنبيههم لهذا المرور المهيب !!
ولانه جبان ..ورد فعله سريع كسرعته في كرة القدم ..ما أن سمع صوت المركوب
ونحنحة الحاج المعروفه ..قفز من مكانه ..وطار فعلاً !!
هي ..تسمّرت في مكانها رهبةً وخوف من هول المفاجأه ..
ولّع في وجهها البطاريه ..عرفها ..ثم واصل المسير في صمت له كلام ..
وكانت الايام التي تلت هذه الحادثه رهيبه بمعنى الكلمه ..لكنها عدت على خير.
في هذا الزقاق ..كانت البيوت طين أخضر ..وزباله .
سبحان مغير الاحوال ..هذا الجدار الأسمنتي المطرطش الانيق ..كان عباره عن
حيطه قصيره ..مشرومه من هذه الناحيه ..وكنا عندما نمر بها نرى جميع أفراد
البيت عادي جداً ..
في يوم ..شجعني صديقي لأن أعمل علاقه مع هذه البنت التي تسكن جوار بيت
حبيبته ..وكانت صغيره في السن ..نهودها بارزه في سباق مع عمرها ..
فستانها رهيف ..تجلس ببراءه على بمبر لتغسل الملابس ..وأمامها كميه كبيره
من رغوة الصابون ..وأنوثتها تعقِّد من حولها !!
كتبنا ورقه قصيره ..حتى أنني لا أذكر الآن ماذا كتبت ..وتقدمت نحو الشرمه ..
ظنت أنني أريد شيئاً ..قامت من مكانها ..نحوي !!
مسحت يديها على فستانها من رغوة الصابون ..وقبل أن يكتمل رسم إبتسامتها
البريئه ..رميت نحوها الوريقه ..فوقعت على الطشت ..وجريت.
من يومها ..لم أحاول فتح هذا الموضوع أبداً ..ويبدو والله أعلم أنها كتمت السر
لفتره قصيره ..لكن في الواقع ..هذه البنت تحترمني إلى يومنا هذا إحترام شديد
يصيبني كل ما ألتقيتها وزوجها بالإحباط والأسف.
يتبع ..
..

abueilaf
05-13-2008, 08:58 PM
..
اليوم ..أنا على موعد مع صديقي ..
الذي إختار الإنصياع للسعوده والعوده إلى أهله أبداً ..بدلاً عن
الجرجره بنقل الكفاله لأياً كان .
يسكن في أم درمان شارع الوادي ..
اليوم ..بدأ بنسمات صباحيه مقلقه ..لأنك تعرف أنها بعد إنتعاش قصير
ستتحول إلى غبار يتناسب وحرارة الشمس ..
وصلته بعد جوله في السوق العربي الكئيب بعد أن طالته يد التغيير ..حوالي
الساعه العاشره صباحاً ..وكنا قد عقدنا العزم على البحث عن صديق هارب !!
هرب منا يوم أن قرر السفر دون أن يضعنا في الصوره ..ودون أن يخبر كفيله ..
فوضعنا في موقف محرج جداً !!
بيته ..هذا العزيز ..ربما يكون إنجاز العمر بدون منازع ..فيلا من طابقين والثالث
متروك قراره للأولاد ..يسكن الطابق الأرضي ..ويبحث عن مؤجرين ثقه للشقتين
في الطابق الآخر ..
ذهبنا إلى حيث الحي الذي يسكنه ذلك المسكين ..وبحثنا عنه قرابة الاربعه ساعات
ولم نصل إليه ..لأنه غير أرقام هواتفه ..وقطع أي إتصال بنا خجلاً ..وزعلاً مصطنع ..
بعض السودانيين يسيئون لمن حولهم فعلاً بتصرفاتهم الغبيه ..
فقد أحب ممرضه هنديه ..وشطح معها برغم أسرته الصغيره ..وبناته الثلاث ..
فكانت أن عجلت بإنقطاع رزقه ..وهروبه الكبير.
بعد هذه الجوله ..فارقته عند لفة الواحد وعشرين ..ووقفت أمام مظلة البقاله
متشبثاً بالبحث عن هذا الغبي ..وأنا ممسك بقارورة مياه كريستال ..
خلاص ..ولّى زمن الأزيار والسبيل ..
تابعت أغلب السيارات التي تقطع هذا الطريق ..علني ألمحه أو المح شبيهه ..
لا أثر ..يبدو أنه حتى لو رآني سيختبئ ..خجلاً أو زعلاً من نفسه ..
إلى أن قررت التوجه إلى الفتيحاب ..فاتصلت على أخي لاعرف أي الطرق أقصر
طوال هذه الحوامه ..لم أعثر على أي شخص أعرفه ..ولا حتى شبيه بمن أعرف
رغم أنني كنت كمن يبحث عن شخص محدد ..ألتفت يميناً ويساراً ..في هذه الزحمه
والشوارع ..وكنت أسأل نفسي ..ماذا إذا وجدت شخصاً أعرفه ؟!
هل أتوقف وأنزل للسلام عليه ..أم أصيح للتحيه ..أم أرتاح بأن البلد بخير ؟!
يتبع ..
..

abueilaf
05-14-2008, 11:34 AM
..
ما أجمل هذه البلده الصغيره ..
جلسه تحت شجرة النيم الكبيره ..وكميه غير عاديه من الأطفال إنتاج جديد
لأول مره يتعرف هؤلاء المساكين (حقِّننا)على كيفية شرب المياه مباشره من الحنفيه .
وكنت أجلس حينها بكل أريحيه ..ألتهم قصب السكر الواحده تلو الاخرى ...
العالم هنا راااايقه بمعنى الكلمه ..
كلما وجدت مجموعه ..أتجاهل جلابيتي الناصعة البياض ..وأتوهط معهم في الأرض ..
يحبون جداً الونسه على التراب ..مع تكسير القش ..وأي عيدان أمامهم ..بعد أن
يرسم الواحد كم شكل على التراب ..ويخطط ما تجود به يداه.
دخلت على هذه الحاجه ..بيني وبينها وُد كبير ..منذ أن كنا أطفال ..
جلسنا على السراير المشدودة الملايات بعنايه ..فأحضرت بنتها الكبرى البيبسي
وبدأت تصبه على الكاسه ..مع مربعات الثلج الصغيره ..فأنتهرتها الحاجه :
ها بت هه ..الشي ده بيطمح !!
طبعاً تعني أنه يفور !!
أما في ذاك البيت الكبير ..مررت لأداء واجب العزاء ..ولأن اللسته طويله ومرورنا
كان مرهقاً ..إختلط علي الأمر ..فظننت أن الحاجه هي المتوفيه ..لانني تركتها
في أرزل العمر ..ولكن للأسف كان المتوفي صاحب البيت نفسه ..وهو الذي كان
في صحه جيده ..فقط كان عنده ضعف نظر ..وبعضاً من كبُر.
دخلت عليهم ..الفاتحه ..الفاتحه ..وكانت أمامي البنت التي قابلتني ببشاشه ..
البيت كان جايط ..تشييد وتصليحات ..وكميه من الأطفال يلعبون ..
حاولت التحدث عن مآثر الفقيده (في ظني) ..وكيف أنها كانت طيبه وكريمه ..
فجأه ..خرجت الحاجه من بين البيوت الجديده ..ولولا ستر الله ..كنت هربت جرياً !!
لا حولاااا ..بالله الحاجه لسه عايشه ..وكمان تقرِّض ليها في عيشه..

يبتع ..
..

abueilaf
05-14-2008, 05:56 PM
..
هذه المقابر ..عليها السلام وساكنيها ..سبحان الله !!
كنا نمر بها في الطريق من الثوره إلى كلية التربيه غير آبهين بمن يسكنها ..
ذهاباً في شوق ..أو رجوعاً في سعاده ومشي على الأمشاط ..
هنا ..كانت من نسكن معها في سباق مع الزمن ..كل فتره يخطبها أحدهم
ثم يحدث فراق لاسباب لا أعرفها ..
لكن كنت أتوقع لها ذلك الفراق دوماً ..لأن جلّهم من الجزيره ..هؤلاء أغلبهم
يبحث عن إهتمام ..ويعيش في غربه داخليه ..لكنه يعود قطعاً إلى حلّته ..
وهنا ..كنت أهتم بمن سكنت قلبي في التربيه منذ أن كنا في الثانوي !!
أترك هذه في البيت ووالدتها العجوز ..وتجهيز الشاي للخطيب القادم ..
لأجد تلك في إنتظاري على النجيله ..وأيضاً معها شيئاً من أكل أو شاي..
أمسيات النجائل هذه عالم آخر من الشباب والحياه ..لا يشغلها قُرب هذه
المقابر ..ولا منابر الشيخ الفاتح غريب الله والنوبه ..ولا أفراد النظام العام !!!
في الشارع المقابل ..كان من يسكن في إنتظار رحيل والدته ..ليتوسع في بيته
الناس لهم قوانين عجيبه ..
البعض ينتظر رحيل أغلى الناس ..ليرثه ويتوسع ..ثم يترك كل هذا لمن يرثه ..
أذكر أنها كانت من فتره لاخرى تدخل الإنعاش ..وينتظر الناس خبرها المؤكد ..
وكان هو ..كما أشار لي صديقه ..كلما كانت بالإنعاش ..يلوذ في صمت عميق
وتفكير لا ينقطع ..عن خارطة بيته الجديده ..هل يفتح البرنده على الصالون ..
أم الصالون على الحوش ..أو يهِد ..ويبني من جديد ؟؟؟!!
عندما مررت بكل هذه الكوامن الضاجّه ..وجدت أثراً بعد عين ..
فتلك الحبيبه ..تزوجت تقليدياً وطلّقت الحب بعد فشلنا ..ولها ثلاثه فتيات ..
وهذه التي تسابق الزمن ..تزوجت رجلاً (كبيراً) ..له زوجتين ..يبحث عن منزل
يضع فيه راسه بدل الشحططه في بيوت العذّابه ..وطبعاً ماتت أمها ..
أما ذاك ..فقد إختار الخيار الاخير ..هدّ البيتين ..وأقام مبنى فخماً جداً.
أما أنا ..فهذه المره عندما مررت بالمقابر ..سلمت عليها وأمواتها في خشوع.
يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-14-2008, 07:27 PM
ابو ايلاف... انت ود القمايريعنى؟!
بالله كلية التربية كانت بتخرج دكاترة(اطباء)..؟!! ونحن ماعارفين..
يادكتور بالله كنت بتحب مدرسة؟ كلاااااااااااام.

المك
05-14-2008, 11:36 PM
السودان نعمه
مشتاق لي حوشنا
عطبراوي اصيل
بس متغرب

abueilaf
05-15-2008, 09:30 AM
أبو أحمد ..
أنا ود الثورات ..بجي شاقي بالمقابر !!
هسي عليك الله المدرسه ما كان أحسن من الدكتوره ؟!!
دوامكم لي الساعه إتنين وخلاص ..وعندكم الخميس والجمعه
برطعه سااااي حظظظظكم ..
نحن ياكافي البلاء ..الجمعه عندهم إستدعاء .

ما تخلينا نتكلم ساي .

abueilaf
05-15-2008, 09:32 AM
عزيزنا المك ..
مرحبتين حبابك ,,وحباب ناس عطبره الجميله ..
دخلتها ..ومشيت على الكبري ..وشربت الجوافه المركزه !!!
قعدنا في حديقة البلديه ...زرنا الجامعه ..
ومشيت الدامر ..ولفيت كل المنطقه ..وأتمنى أرجع ليها تاني .
تسلم كتييير ..والبلد مافي زيها والله.

..

abueilaf
05-15-2008, 11:57 AM
..
لأول مره يجلس هؤلاء مع حبوبتهم من أبوهم ..تهبهبهم بثوبها المعتّق !!
يضحكون على الطريقه ..ولكن قطعاً يستكينون لها في هدوء من حر النهار الغائظ ..
يشربون المياه على رأس كل خمسه دقائق ..حتى أنني عندما أرى أحمد أب راس
يتطاول في الماسوره ليشرب كالعصفور ..أبتسم في متعه ورضاء تام ..
هذا النهار قضيناه في متابعه لهؤلاء ..لأنهم يقاومون الحر الشديد برغبة اللعب الاشد ..
فهنا كديسه مسكينه لا تعضي ..وهناك عصافير على أشجار النيم ..وبعض البهائم التي
تمر بأشكالها وأنواعها ..وبعض العمال الذين يجتهدون في الإنتهاء من السايفون الجديد .
عصر هذا اليوم ..إنتظرته بعد عناء طويل ..العصر هنا يتأخر جداً جداً ..
توجهنا إلى الميدان ..أحمل معي طقم فنائل جديده للفريق ..والذي يحملها معي يريد أن
يلحق بالتمرين ..مستعجلاً نمشي بين الازقه والشوارع الرائعه ..لا تفوتني لحظة الإستمتاع
بسلام على أي شخص يقابلنا ..حتى الذين لا أعرفهم أتوقف للتشبيه ..ثم السؤال ..
التشبيه أصبح صعب ..لان الغالبيه من نسوان أغراب ..أولادنا عندهم موضة الزواج من خارج
الحله ..وعقدة اللون !
هذه المسكينه ..ضاعت من بين أيدي اهلها يوم أن عرفت دروب الخرطوم ..حليلها ..
ذهبت مره لدراسة كورس الشهاده ..ثم دخلتها طالبه جامعيه ..ولم تخرج منها حتى الآن ..
هذه أمها المسكينه تمر بنا ..فتذكرتها ..المسكينه منذ أن تخرجت قبل حوالي 15 سنه
وحتى الآن تجوب الشوارع المسفلته ..وتحمل حقيبة الطلبه ..وتضيع في دوامة المدينه
أمها سلّمت علي بأسى الايام التي كنا نزورهم ..ووقار الإحترام ..وخوف السؤال عن
زميلتنا التي قطعاً أعياها تساؤل ناس الحله ..خاصه وأنها لاتحضر للمناسبات ..اللهم إلا
تلك القريبه جداً جداً ..بشرط أن تكون عزاء ..ولا تصبر أكثر من يوم واحد ..لتعود إلى
الضياع من حيث أتت .
يتبع ..
..

أبوشيبه
05-15-2008, 01:04 PM
الرائع أبو ايلاف ترانى اتابع الحروف بشغف ولم اتمكن من التعليق حتى نهايتها فحقاً أتحفتنا بهذا النسيج الرائع الذى ينم على توقد القريحة وسعة الخيال وربط الاحداث وتسلسها فبالله عليك لاتتوقف وحاول أن تجمع هذه الحروف في كتيب للقصص القصيرة ولا تقلل من قدرك فانك بقامة كاتب متمكن ونأمل أن تطبع وتوزع لتقرأ وتنقد ،،، فانك روائي على الطريق .

فلك الاماني تلو الاماني بالتوفيق

abueilaf
05-15-2008, 05:21 PM
العزيز أبو شيبه ..
بارك الله فيك وارضاك ..أشكرك جداً على الإهتمام والمتابعه ..
مع أمنياتي لك بالتوفيق في كل أمور حياتك ..
وتسلم.
,,

الصادق عبدالله ضرار
05-15-2008, 05:23 PM
يحبون جداً الونسه على التراب ..مع تكسير القش ..وأي عيدان أمامهم ..بعد أن
يرسم الواحد كم شكل على التراب ..ويخطط ما تجود به يداه

عجيييييب نص يتغلغل في واعيشه كلما اكون هناك بحت به انت

abueilaf
05-15-2008, 06:34 PM
حبيبنا الصادق ..
ألف ألف شكر وتقدير ..
كلما تظهر علينا ..تجعلنا نظن أننا بخير ..
مع التحيه والوُد.

..

abueilaf
05-17-2008, 07:32 PM
..
من الصباح الباكر ..كنت على موعد مع شخصيه هامه جداً ..
هذا الرجل ..دخلت معه في إتفاق شراكه لعمل تجاري ضخم ..
كان نصيب الواحد في حدود الأربعين مليون تقريباً ..
هذا غير الأشياء العينيه ..وضروريات المشروع من بلاد الغربه ..
بدأ المشروع بخير وفير ..ودخل مبالغ فيه ..
حتى أنه توسع ..وأصبحت له أفرع ثلاث ..
طوال سنتين من بداية المشروع ..لم أسحب أي قرش من الدخل ..
بل على العكس ..كنت كل فتره وأخرى أساهم (خارج الحساب) ...
بعد هذه السنتين ..كنت أستعد للعوده وترتيب أمور الشراكه ..
تفاجأت بأنه يتهرب في البدايه خوفاً من عودتي ..ثم أعلنها بغير حياء
أن المشروع خاسر ..وأن ما نراه من توسع ليس إلا أرباح نصيبه ...
تخيل ..يحاول إقناعي وجميع من حوله أن نصيبي خسر ..وأنه إضطر
لعمل المستحيل ليحافظ على نصيبه وتنميته .
خرجت من كل هذا الفشل الذريع بخساره كبيره جداً ..لكن كان لا بد من
متابعته لآخر حد ..عطفاً على أن المال هنا إنما رزق الأولاد وليس ملكي ..
أكثر من مره نوعده في المحل ..يتخلف عن الحضور ..ويغيب ايام عن مكان
عمله ويظل حبيس بيته ..
هكذا أصبحت أغلب الأعمال المشتركه ..وأصبح المال السايب حلال حتى
من أقرب الأقربين ..فهذا يعتبر من نسابتنا ..والنسيب عين الشمس ..لكن
الماده أصبحت شئ جبار ..يغير النفوس ويفرق بين الأشقاء ..
حتى أن أهله ..وأشقاءه أصبحوا معه على خلاف كبير جداً ..
ولاحقاً ..مكر عليهم في ورثة والده عليه الرحمه ..وباع أراضي قيِّمه ..
لكن كل هذا بدأ يتداعى ..وبدأ يخسر كل يوم أكثر من الذي قبله .
علها تكون دعوات المظلوم ..
ذهبت إليه مساءاً في بيته ..يسكن مع نسيبه في فيلا ضخمه ..لم أجده
لكن نسيبه عندما جلس معي ..وتحدث بكل صدق وموده عن ما يعانيه معه ..
وعن أنه أصبح يخشى الضيوف ويظل في توتر ..خوفاً من أن تكون الزياره
شكوى ..أو مشكله ..شعرت بإرتياح شديد.
لم أطلع منه بشئ ..لكن طلعت بدرس قاسي جداً.

يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-18-2008, 12:02 AM
ابو ايلاف...
الجاتك فى مالك سامحتك.... (مال الجاحدين ياكلوا واحدين...هكذا سمعت العبارة ترددها حبوبتى رحمها الله عندما يشكو واحد من العيله خسارة اوضياع فلوس..من باب الدعابه والتحذير) وانت ليس بجاحد لكن اتغاتت على انا...
يادكتور جرب الفرد بعد ما ضقت لدغة النسيب... وانا فردة ما بمشيك حفيان... كدى جيب ليك ميتين مليون اكمل بيهم موضوع الدكاكين والعمارتين..(تشطيب)..وبعدين نتفاهم..اتوكل ياغرقت ياجيت حازمها.

abueilaf
05-18-2008, 09:37 AM
أبو أحمد المجذوب ..
ياخوي شايفك طمعت ..بعد ما صلحو ليك راتبك ..والدكاكين إتسقفت !!
أصبر علينا شويه ..جاياني 8 مليار قريييب ..طبعاً دولار.
وأوعك تغلط غلطتي ..الزمن ده زمن ورق وكتابه وتوثيق.
تسلم على التخفيف الظريف.
..

الشيخ مقبول الحليو احمد
05-18-2008, 09:49 AM
دخل أربعة من أعز اصدقائي في شراكة كل إثنين مع بعضهما ....
ظللت متفرجاً ....
إمتدت طويلاً و لكنها إنهارت الواحدة تلو الأخري
بسبب الطمع لا لشئ آخر ...
......................
حتي بعد ان ظللت متفرجاً لم أسلم من شكواهم
و الصداقة الآن في كف عفريت

abueilaf
05-18-2008, 09:53 AM
..
الفاتحه مع النسوان غير محببه بالنسبه لي ..
أشوفها شينه أقيف مع مره أديها الفاتحه !!
أخير لي أعزيها ..وأخت يدي في راسها من الفاتحه ..
بالمناسبه ..مرات كتيره أكلفت الفاتحه ..وأهمهم ما أعرف قريت شنو ..
مره الحمدو ..مره قل هو ..ومره يا أرحم الراحمين أرحمنا !
لكن الوالده ..طول الله في عمرها ..ومتعها بالعافيه ..اصرت أمش ناس
فلانه ديل أديهن الفاتحه ..
تخيل ..هذا الحوش الحدادي مدادي ..كان قبيله ..وحياه ..وحركه عجيبه
كلهم إتفرتقو ..وفضلن النسوان بس ..واحده فيهن والده كمان ..يعني
فاتحه ..ومباركه لي نفساء ..تخيل البياخه والعواره..
دخلنا عليهن : الفاتحه الفاتحه ..خلعناهن ليك خلعه .. أكعب حاجه تقطع على
نسوان ثرثره ..حقيقي ماعارف قريت شنو في هذه الفاتحه ..لكن كحلت بي
عيني الشمال وأنا داخل ..واحده فيهن بترقِّد في النفساء في مكانها بعد ما
كانت قاعده عادي ..ماعارف ليه كده ..يعني المره الوالده لازم تسلم عليك علي
صفحتها ؟!!
البت ..الظاهر دي ولدتها التانيه على الأكثر ..صغيره وجاهله فعلاً ..
حق الله بق الله ..وينكم ووينا ..وحزمه متداخله من السلام التقليدي ...
أصرت واحده تعمل لينا عصير (أصفر) ..وأنا شخصياً إتمليت ليييي هنا ..
وشلت هم من الأورنجا ..قالولي عليه ..ورحت أشتريه ..أورنجا ..آها آآآهاا ..
أبيخ عصير ممكن تتخيله ..
خرجنا من هذه الأوضه المعتقه بي ريحة النسوان في بعضهن ..وريحة
الولاده ..والمولود ..وكل هذه الخلطه لنقف قليلاً على الحوش ..نكرطع العصير
ونتخارج ..نلحق لينا فاتحه تانيه قبل الناس تنوم ..الساعه بقت تسعه ونص
في الحوش ..خروفين كبار مربوطات تحت الشجره ..عرفت إنو المولود ذكر ...
المره الجات تعمل لينا العصير (موبايلها) ضرب ..وقعدت تتكلم ونحن منتظرين
هي حول الخمسين أو يزيد من العمر ..وكعبه الثقافه في المره الكبيره !!
قالت للطرف الآخر : وأنا البقدر مشاعري منو ؟!
صاحبي قال بي همهمه: ياخي ما تخارجينا القندفه والحركات دي ..
قلت ليهو ..المره الكبيره لمن تتثقف ما لايق عليها ..
قال لي الفلسفه دي ذاااتها الخلتن ناس مجهجهين ..تنظير بس ..
إنسحبنا بي الباب التاني ..وخليناها في مشاعري ومشاعرك ..وماعارف العصير
شربتو براها ..ولا أدت النسوان .

يتبع ..
..

الصابر
05-18-2008, 10:52 AM
يا أبو إيلاف أحسن ليك توثق كلامك ده وتحفظه براك أنا شايف كده .

شكرا لك أخي تضحكنا وتدهشنا ونتابعك بشغف .

شكرا لك على هذه الريادة التي متعتنا بمكنونها.

وبرضو منتظرين نبيلة.

الصابر

abueilaf
05-18-2008, 12:17 PM
عزيزنا شيخون ..
أعذرنا ..جينا فيك ماارش !!
فعلاً ..الزمن ده المال يفرق بين الاهل والاصدقاء .
تسلم.


حبيبنا الصابر ..
ألف ألف ألف شكر على المرور والتشجيع ..
وبإذن الله سأبدأ حفظ مواضيعي تحسباً لأي طارئ.
وتسلم.

..

عمر مجذوب
05-18-2008, 01:34 PM
ابو ايلاف والله قطعت مصارينا... بالله ما بتشرب الاورنجا؟؟!!!
تصدق ماعندى غيرها فى البيت... لا انا ولا احمد ولا ام احمد... مابنطيقها... والعجب ام احمد هلالبية لونها الاصفر دا مكجناهو...
بس نحن نجيبها عشان نطفش بيها الناس البجوا بلا مواعيد ديل وكان فى طريقة بنعملها ليهم فى الشاى.
كان الله مديك تعال لينا بلا مقدمات... عرفنا دواك... جك كبير ومعاه حرام تكملو..
قالوا الشايقى مرض...بملاريا...الجماعة لامين فى كفارة كفارة سلامتك سلامتك..وبعدها طوالى مالك عندك شنو ياساتر؟
والمره... مرة شاى مرة عصير مرة بيبسى... طبعا هناك الجماعة مابرفعوا..كلو بنداس... اورنجا ولا البرير نفسه ...جضم صاح... وهاك يانقة ووجع راس وينسحبوا على وعد ان يطلوووه بعدين.
الشايقى طفش من المرض والخسارات المادية سكر وشاىووووو..حارقاه اكتر من المرض... قرر يطفشهم... قال ليك اول وفد..وصل ..سلامتك مالك؟
قال ليهم والله شوية ايدز.... اتفضلوا اتفضلوا...الجماعة... زززززن امرقوا لا والله مستعجلين شوية بنجيك بنجيك الله يشفيك.. ومن ديك الجماعة زاقوا لا اورنجا ولا يحزنون.

abueilaf
05-18-2008, 05:31 PM
أبو أحمد ..
المشكله في السودان عندهم نوعين ..
أورنجا ..وتانك الاصلي !!
إنت وحظك ..
لكن في الحالتين لازم تكرطع الكبايه كلها ..
أشرب أشرب ..نوديها وين يعني ..عليك الرسول .
عشان كده أنا كنت بفضل الشاي الساخن ..
خاصه عند الناس البكون عارف إنهم من النوع البعضي الليمونه
عشان يعصرها ليك في الكبايه ..بييي ريالتها.
وتسلم على المرور.
..

abueilaf
05-19-2008, 11:11 AM
..
هذا اليوم ..سيكون ملئ بالأحداث والجري ..
لكن أفضل ما حدث في هذه الإجازه أنني تخلصت من تعلق الأولاد الشديد بي ..
خاصه إيلاف ..فهي لم تعد (فاضيه) لمباراتي ..ولم يعد لها وقت حتى لل mbc3
جري ..ولعب ..وإستكشاف ..لونها قلب ..وأصبحت كثيرة الكلام جداً ..
جدها من أمها متعلق بها جداً ..
فهو قد تعرض لوعكه مؤخراً هزته تماماً ..فبعد أن كان مدثّراً بثوب الصرامه والقوه
أصبح حنين جداً ..ومرهف ..
كلما جرت نحوه (متشعبطه) ..أو متدلله ..يحتضنها ببكاء ..لدرجة أننا بدأنا ننتهرها على
هذا النشاط البرئ ..ونوجهها بأن تدخل عليه بهدوء ..وتسلم بهدوء ..وتبطل عواره ..
كلما دخل على البيت يحمل لهم شيئاً ..حتى لو بسكويت بركه !!
اليوم الذي ينشغل فيه ..أو يتناسى عن عمد ..تقابله البنيه السكريه بكميه من العتاب
واللوم والدلع ..تجبره بجبروته على العوده معه للدكان البعيد من جديد .

ذهبنا إلى أهلنا في ام درمان ..كانت مناسبة زواج إبنهم الذي طالما لعب على ظهري
عندما أحضر إليهم من الجامعه ..أشكو الجوع والحر ..
أذكر انني بمجرد دخلتي ..أتوجه للمطبخ بحجة شراب المويه ..ولان غداءهم يتأخر حتى
قريب المغرب كحال جميع الاسر المرفهه ..أتناول خمشه كبيره من الشعيريه البايته
الرهيبه ..أو أدس لي برتكانه في جيبي ..وأعود للسرير منهكاً ..فيأتي هذا منططاً ومزعجاً

الصيوان قافل الشارع ..والناس كالعاده جلاليب وشلليات ..وشباب (فاير) نشاط وحركه
في خدمة الضيوف ..ونفس المنظر الخيلان يقفون يوجهون هنا وهناك ..
النسوان في إستعراض وضحكات ولمه سودانيه عجيبه ..دخلت لاسلم على إحداهن
أرسلت لي أحد الصبيان ..سلمت وجلست معهن قليلاً ..
مرت الجيران هي هي لم تتغير ..أصابع الرجلين طواااال ومطليات أخضر مع لون
ظلال الجفون ..والشعيرات على جمب ..والشبشب خشبي
تخيل المره دي تعدت الخمسه واربعين ..ولسه فاكره نفسها شباب ..

دخلت على الحاجه الكبيره في المطبخ ..وينكم ياشباب ..وزغروده حلوه من الخالات ..
بت الجيران كانت قاعده في الواطه ..الظاهر بتعمل في سلطه أو حاجه ماعارف ..
أخوها واقف يشيل ليهو حاجه برضو ..أخوها ده بتاع إسبيرات وسيارات وكده ..
البت في قعدتها الظريفه ..ظهر كتفها الأبيض على بقعه سوداء زي الشامه ..لكن كبيره
الستيانه تشد على الكتف ..والموضوع كان لا يمكن أن لا يلاحظه أحد ..
أخوها إتعقد ..ما عِرف يعمل شنو ..يضاريني ..يرمي ليها طرحه ..يتجاهلها ..!!
حسيت بي حرجه ..بادرته عشان يرتاح ..قلت ليهو :
دي بوهية شركه ..ولا سمكره ؟؟!!
طبعاً فقعناها ضحكه ..ولمينا الموضوع .

يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-19-2008, 11:25 AM
ابوايلااااااااااااف...
انت تبرطع بى هنا... كان الجماعة عرفوك بوروك المكشن بلا بصل..
بعدين موضوع شنو اللميتوا!!! بعد بهلتوا واتملأ فغاغة.
ابدااااااااااع يادكتور...
غايتو عندى حاجة برسلها ليك فى الخاص.

abueilaf
05-19-2008, 11:39 AM
أبو أحمد يا خواف ..
الرساله دي ما كان تكتبها هنا ده ..
فيها شنو ..والله عادي جداً جداً ..
كمان ما تقول أنا عندي عقدة اللون ده !!
وتسلم.

..

الشيخ مقبول الحليو احمد
05-20-2008, 08:44 AM
و الله إنت الله يدينا خيرك
شغلتك صعبه

abueilaf
05-20-2008, 11:11 AM
الشيخ العزيز..
معليش طوِّل لينا بالك ..وعذراً على بعض التفاصيل المزعجه
لكن نحاول رسم الحاصل بقدر الإمكان على الطبيعه ..
تسلم كتيييير .
..

الشيخ مقبول الحليو احمد
05-20-2008, 12:36 PM
الشيخ العزيز..
معليش طوِّل لينا بالك ..وعذراً على بعض التفاصيل المزعجه
لكن نحاول رسم الحاصل بقدر الإمكان على الطبيعه ..
تسلم كتيييير .
..


أنا بالي طويل و بتنظر كتاباتك بشوق شديد
لكن قصدي إنو ربنا يديك العافيه
زول حكاوي و قصص
كتاباتك ونسه
ونستك كيف
ربنا يشوفنا ليك

abueilaf
05-20-2008, 05:37 PM
..
الحله إتغيرت ..السياده أصبحت للبنات !!
زمان ..قريبااااات دي ..كانت البنت (غير المتزوجه) ..وحتى المتزوجات جديد
عندما تمر الواحده بالرجال في الشارع ..تتحكّه بي حيطة الزباله ..وتتضاير
عشان ما يشوفوها ..
وكان سيد البيت الكبير ..يعيش البيت كله ..نسوان ورجال ..تلقى الواحد
في حوش كبير ..ومعه أولاده وأحفاده ..كلهم على نفس الصينينه ..
اليوم ..البيت الواحد تلقى الشغالين فيهو سبعه تمانيه ..والعيشه ممحوقه ..
البنات ..بقن جريئات بصوره ملحوظه جداً ..ياخي ديل سكنن الخرطوم عديييل كده
وأي بيت لازم تلقى فيهو بتين تلاته شغالات ..بالتالي إنزوى دور سي السيد
وأصبح رايه في البيت أقرب للتهميش إلا من تمسك بالعروة الوثقى ..
زمان ..حلتنا كلها كانت بتعتد في زمننا نحن قبل ما نطلع من البلد على بيتين بس
في الخرطوم ..في الكبيره والصغيره الناس تنزل عندهم ..
الآن ..البيوت أكثر من ثلاثين بيت ..تكاد تكون جاليتنا في الخرطوم خلال 10 سنوات
تضاعفت بنسبة كم ماعارف ..لكن كتير جداً ..
هذا الوضع خلق غُربه عجيبه داخل الحله ..البت فجأه تجي ناطه بي واحد زميلها
في الشغل ..وتدخلو لي أبوها عشان يخطبها أو يعرِّسها ...ودي من علامات القيامه
لأن زمننا القريييب ده ..البت لا يمكن ولا يمكن أن تقول دايره فلان..
شغل البنات إنعكس على البيوت ..
أي بيت من طرف تلقاهو ترتيب وأناقه وفرش ..منافسه عديييل كده ..
غرف النوم الماليزيه ذات الأنوار بالجمبه ..كراسي الجلوس ..الصفره ..الموكيت
السراير الفخمه ..يعني حاجات تحيِّر ..
الناس بقت تتمنى إنو يكون عندها بنات شغالات ..
أما البيوت من ناحية الحيشان ..فقد إختفت ظاهرة العِتّان والغنم الحايمه ..
وطيلة إجازتي لم أرى جداده راكضه نهائي ..تخيل حتى البيض بقو يشتروهو بالطبق
من الدواجن مباشره ..بلا جداد بلا وسخ ..
في حين أن الاناقه على مر السنين الطوال كانت تتميز بها عائله معينه لدرجة أن الناس
تسمي حيهم بالبريطاني ..إنقلبت الآيه ..وأصبح هؤلاء في الدرجه الأقل بصوره تدعو
للأسى فعلاً ..لأننا ما متعودين ..حتى أن بعضهم رحل للخرطوم نهائياً ..
مما أثار حفيظة البعض لإبتداع النكات ..أحدهم قال أن هؤلاء تركو لكم الحله من يوم
إتعلمتو تشترو البيض بالطبق !!
يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-21-2008, 01:07 AM
العزيز الدكتور...
قصة متداخلة ومتشعبة اسبابها وكلها تصب فى خانة التغيير والتغير...
فى اسباب مفروضة وربما مقبولة... مثلا...
الابو نزل المعاش اوكبر او مرض وفى كل لا يستطيع العطاء وفقد الدخل...فمن يعوله كما كان يعول البيت الكبير ويرد ليه الجميل..
الولد قرأ واتعلم واشتغل والدخل محدود كان فى الحلة او الخرطوم او حتى اغترب...وداير يعرس وغندله مافى طريقة.. وعرس وبيتوا ما مكفيه..
والمره ذى ماقلت غريبة وزميله(اوعى يكون رأس السوط وصلك؟) انا غايتو محطنى جنس محطة..
والبنات كمان خجولات وهروب الرجال للغريبات او هروبهم من العرس كلو...واسباب اخرى الله ماقسم للكتيرات عرسن... وكتر خيرن اتشمرن وشالن شيلة اخوانن المغلوب على امرهم...غايتو والله فى بنات اخير من رجال..
اما الهجرة للخرطوم اعتقد تكريس الثروة فى المدن وهجرة زوى الدخول افقر الارياف واسباب عدة لكن مع كدا نفس القرية وريحتها الجميلة لا يمكن ان تقارن بالمدينة والضجيج...الناس عاملة ماشة ترتاح وتهاجر للخرطوم تجى تلقاهم ضعاااااف وغبش ومهمومين من المعيشة والايجارات والكهرباء والتعليم ووووووو والرجعة تبقى صعبة ..الواحد بشوفها انهزامية لو رجع...
غايتو الله يهون ساااااى وسلامات يارائع.

abueilaf
05-21-2008, 09:22 AM
أبو أحمد ...
السوط محطني لممممن خلاني أتمغّى ..
الحكايه فعلاً جاطت جوطه عجيبه ..ربنا يهوِّن بس.
تسلم على المتابعه.

.

abueilaf
05-21-2008, 09:48 AM
..
حاجز نفسي كبير عملته بنفسي وبكامل قواي العقليه بعد أن تراوشت وعملت فيها ظريف ..
هذا الحاجز ..أفقدني الرغبه الحقيقيه في مقابلة ناس مهمين جداً كنت أتمنى صادقاً أن أقابلهم
لتكتمل الصوره .. ولكن هكذا قدّر الله ..فاكتفيت بالإتصال بهم واحد واحد ..
في هذا اليوم ..بعد كم يوم من وصولي إلى البلد ..والحاجز النفسي ينازعني بأن (أكبِّر) عقلي ..
وبين أن أحترم نفسي وأتمسك بعزتي ..في هذا اليوم أخرجت الأرقام من الشنطه الأنيقه ...وتمددت
على السرير في الصاله ..والمروحه تغالب الذباب من حولي ..وبدأت الإتصالات ..
كم كانت مريحه أصواتهم (بدون فرز) ..وكم كان رائعاً التحدث إليهم بكل بساطه وموده وأخويه ..
برغم ذلك ..لم أستطع تجاوز الحاجز لأني الظاهر والله أعلم أكثر تعقيداً مما أظن !!
فأخلفت وعدي لصديقي المرهف بأن أزورهم واحد واحد في مكانهم ..فالقول أسهل بكثير من الفعل .
بعد أن أنتهيت من هذه الإتصالات ..قررت التوجه لأي مكان ..ولم احدد مكان بعينه ..فقط أريد
أن لا أكون وسط النسوان ..وهذه المره الجنوبيه التي تغسل الملابس ..وترتب في البيت .
صعب جداً أن تحافظ على جزمتك لامعه وأنت تتوجه من البيت إلى كبري المنشيه القريب جداً ..
شوارع الأسفلت ضيقه جداً ..وحواليها تراب ناعم يعرف أن الجزمه التي تمشي عليه جديده ..
أثناء وقوفي قرب المستشفى الصيني الجديد ..كنت أتردد ما بين الذهاب إلى بحري المزاد ..أو إلى
الجريف غرب ..أو وزارة الداخليه ..أو الكليه ..أو السنتر ..أو أم درمان !!
أخيراً ..تركت الأمر لبتاع الهايس ..فهو الذي يقرر أي الطرق أفضل ..له ولشخصي الضعيف ...
فإذا مشى بشارع النيل ..يبقى المقيل في الوزاره ..بالنص يبقى السنتر ..بالمطار نشوف ليها ترتيب تاني ..
ونحن في الطريق ..توقفت الحافله لرجل متوسط العمر ومعه بنته الشابه ذات الطاشر ربيعاً ..
فتح الباب ..وأدخل البنت أولاً بيني وبينه ..فأنا أجلس على الشباك !!!
إبتسمت حتى القهقهه ..فأنا قادم من بيئه المرأه فيها كلها على بعضها عوره ..الرجل في تلك البلاد
عندما تكون معه بنته أو حُرمته ..يضاير فيها وراء وقدام ..وخمخمه مبالغ فيها ..إذا كانت معه
في سياره وتوقف لإنزالها ..قبل أن يفتح لها الباب تجده ينظر إليك ليعرف في أي إتجاه منطط عينيك ..
سبحان الله ..
المره القاعده في المقعد الوراء مستعجله ..وبعد كل دقيقتين الموبايل يرن ..وتقول ليهم أنا في الطريق ..
في إشاره ..قرر بتاع الهايس أن يمشي بشارع المطار ..وهنا (قامت) عليه هذه المره ..بعد جوطه
نزلت وهي غاضبه ..وحتى أنها قالت له : إن شاء الله التلاتين الف الزايغ منها دي يشيلوها منك قدّام ..
بالله تخيل ..حتى أبسط أفراد الشعب أصبح يعرف أن المخالفه تلاتين ألف !!
أما أنا ..فقررت أن أواصل حتى الإستاد ..ومنه إلى الفتيحاب للونسه مع أخواتي التومات ليييي بالليل.
يتبع ...
..

abueilaf
05-21-2008, 09:31 PM
..
لا يوجد أجمل من أن تتمشى في الأزقه ..وتقابل من يكتب الله لك أن تقابله ..بصفاء وبياض سريره ..
هنا ..الوقت ما بين المغرب ..والنوم ..قصير جداً جداً ..
عكس بلاد الغربه التي يتطاول فيها الليل كيفما تشاء ..
كلما مررت بأحدهم في هذه الشوارع المظلمه ..أسلم عليه بريده شديده ...وأمازحه كأنه أهم إنسان عندي ..
نسيبنا الجديد ..رجل نكته في كل الظروف ..وجدت بابه فاتحاً على مصراعيه وهو متمدد على عنقريب هبابي ..
جلست بعد السلام ..فمازحته : جاهزين يا أبو النسب ؟
قال لي حرّم أنا ماشايل أي هم ..أقبِّل كده ألقى ناس يجيِّرو ..
أعاين بي جاي ألقى ناس يبهّو ..
علي الطلاق أمشي الدكان وأجي راجع ألقى أوضه كاااامله قايمه ..
بس كان أديتوني نفس شوييه في الولد ده ..داير لي هاااايس !!
وفعلاً ..الرجل له إجتماعيات مبالغ فيها ..وإبنه الذي سيتزوج شقيقتنا لا يقل عنه أبداً ..
مررنا وقريبي الصيدلي بعم من الجماعه الظريفين أيضاً ..
سأله قريبي : أها كيف ؟!!
قال ليهو : تمام تمام ..ماعندك لينا حاجه ؟!
قال ليهو : حا أمرك بعدين ..
عاين لي بالجمبه وقال لي قريبي : الزول ده كيف ..
جرّاني قريبي ..وواصلنا ..
سألته : ده شنو ده ..دريبات جديده ولا شنو ..
قال لي عمّك ده إتعلم درب الفياقرا !!!
لا حولااااا ..بالله الحله إتطورت بسرعه ضوئيه عدييييل كده ..طيب الزول ده ما حاتوديهو السريجاب !!
السريجاب هي هضبة الموتى على البحر ..المقابر السياحيه للحله ..
قال لي إطمئن ..هذه حبوب مهدئه ..تعمل ريلاكس ..وتشعرك بالفرفشه ..والبرود المطلوب .
أي بيت تدخله فجأه ..تظن أنهم يتوقعونك كضيف من قبل إسبوع ..
إستعداد يومي للضيوف بصوره تعجب ..البيوت تترتب من بعد المغرب تلقائياً في الحوش ...
حتى أن أطقم الملايات التي حملناها معنا لا تتناسب والذوق الرفيع الذي إجتاح القرى ...
أي شاب صبي تقابله في الشارع ..يكون في كامل أناقته ..خاصه الشباب ما بين الثانوي والجامعه ..
زمان ..أي جلابيه ..وسفنجه وخلاص ..
هذا الجيل يهتم جداً بالأناقه ..جلاليب أشكال وألوان ..ولا بدّ من العطور الفواحه ..وبرنامج
كل شخص أو شله لهم برنامج ..زيارات بإستمرار ..
حتى النساء في حركه دؤوبه ..وزيارات متبادله لا يكفيها الإسبوع ..
جلسات الحنه والتفرجخ في البيوت إنتهت لحد بعيد ..فهناك حنانه رسّامه ..يخيل لي الرسم بي
خمسه ألف ..والأمور ماشه .
دخلنا في بيت كبير للتحيه ..وقاربت الساعه التاسعه مساء ..فوجدنا حفرة الدخان تلهلب ..
الحاجه جات طالعه من صالة المطبخ التي بها الحفره ..لابسها جلابيه واسعه ..أنا هنا
كُرعي ماتن بصراحه ..بالله للعمر ده النسوان ديل في شغلتن دي ؟! دي بقت حبوبه قبل كم سنه ..
بنات بناتها يلدن !!
بتها صاحبتي ضحكت ..قلت ليها : شغله عجيبه ..كدي ختي لينا من اللقيمات دي النتخارج ..
قالت لي : هي ياود أمي الرطوبه الرطوبه ..

يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-22-2008, 12:22 AM
يادكتور...
رطوبة جيزان دى فى رايك الطلح برااااهو بطيرها؟؟؟
الجماعة هنا الواحد اتمغى فى الدقيقة اربع مرات... واتمط زى كلب القنيص اللى تلاتة يوم ما غمد.
الدكتور...طبكم دا مافيه شى جديد ينافس الطلح دا؟!!! باقى هنا الحفر صعب... والبسلة دى ابتكار فاشل.

abueilaf
05-22-2008, 10:13 AM
باقى هنا الحفر صعب

عمر المريخابي الحردان ..
خليك مفتح ..ودائمأ أسكن أرضي !!
بس أعمل حساب الصراصير ..ياخي البلد دي فيها صراصير مبالغه.
ودايرنك بي هناك في الرياضي ياخ.
..

عمر مجذوب
05-22-2008, 01:31 PM
عمر المريخابي الحردان ..
خليك مفتح ..ودائمأ أسكن أرضي !!
بس أعمل حساب الصراصير ..ياخي البلد دي فيها صراصير مبالغه.
ودايرنك بي هناك في الرياضي ياخ.
..
ابو ايلاف...... الجاب الرياضة هنا شنو؟؟!!!
مخرف انت ولا شنو؟؟
بنكلمك عن الطلح... الخروج عن النص رسوووووب. انت ما عارف؟
جاوب على قدر السؤال.

الصادق عبدالله ضرار
05-22-2008, 01:57 PM
إنت المبالغه
ما السودان

abueilaf
05-22-2008, 07:42 PM
إنت المبالغه
ما السودان

حبيبنا الصادق ..
أشكرك كيف ..ماعارف ..لكن أعتذر عن وجود أي تفاصيل غير مريحه
لانها تفاصيل يوميه ..ربما يكون ذكرها غير مقبول عند البعض.
لكن تأكد ..إحترامي يشمل الجميع هنا .. دون فرز.
وتسلم.
..

abueilaf
05-22-2008, 08:08 PM
..
الآن ..تبعثرت مني هذه المذكرات المحتشده ما بين الجنيد ..والعاصمه ..فعذراً .
اليوم ..بدون أي مقدمات ..أعطاني هذا سيارته الفيستو لاتحرك بها ..
حاولت عن جد أن أقنعه بأنني مستمتع بالمواصلات والشلهته ..لكن يبدو أن توجيهاً من نسيبنا
الجليل بان يرحمنا بهذه الشدّه قد سبق ..فقبلت ..وهو على مضض.
ركب معي الصبي الوثّاب الذي يريد أن يخطب ضد إرادة أهله .. وهو يريدني أن أوصله إلى ذلك المعهد
الجميل ..لمقابلة خطيبته .
أسرعت قليلاً عندما توسّع الكبري ..وبانت لنا معالم الجمال والهواء العليل ..فتمسّك هذا بالكرسي خوفاً ..
ياخي إنتو بتجرو شديد ..لاحقين شنو ؟
تخيل ..أنا لم أتعدى الميّه ..الظاهر الناس إتعودت على قاعدة : يمينك ..ياسينك وستينك !!
المشي البطئ ما سمِح ..إلا لمن تكون معاك المره !! لأن الزوجه في السياره قبل أن تصل البيت حاجه رهيبه..
أوصلته ..وواصلت التسكُّع طالما أنني أتحكم في الوقت ..والمكان !!
قبل أن أصل إلى الواحه ..رأيت أن أمر على صديقي القبطي د.عادل ..في حي المسالمه ..
عندما أقتربت منه ..توقفت قليلاً عند مجمع العيادات في مدخل سوق أم درمان ..فهنا كان لي صديق آخر
إسمه وليم ..لكنه توفى في حادثة العباره النيليه لمركز غسيل الكلى ..
بعد أن فاجأته بالزياره ..وجدته في نفس الحال ..يجلس بكامل هندامه في العياده ..وينتظر بصبر مبالغ فيه
فالعياده جزء من البيت ..أعتقد صالون ..لكنه يصر أن يكون (فول سوت) ..
يسكن مع والدته العجوز ..تذكرتني بسهوله طبعاً ..فهؤلاء أول ناس دخلت معهم الكنيسه في مناسبة زواجه ..
الوقت لم يكن وقت الغداء بحسب توقيت ناس الواحه ..لكن هذه العجوز أعدت لنا غداء مكلفت ..
لاحظت بان الأواني التي أعدت فيها الأكل ليست أفضل ما عندها !! أو ربما أسوأ ما يوجد عندهم ..
بكل تأكيد ..لأن البيت فخم ..والحاله الإقتصاديه أعرفها تماماً ..وأعرف حفلات الشاي التي يقدمونها على أطقم
صيني رهيبه ..وأواني فخمه ..خاصه الصواني اليونانيه .
علمت في سري أن هذه المرأه على طيبتها ..تضع حاجز كونني مسلم ..وغريب نصب أعينها ..
فهو لم يجاملني حتى بالأكل ..فهل أنا كديسه ؟!!
تناولت غصباً عني بعضاً من الباسطرمه التي بلعتها وأنا أشعر بأنها نيّه لمّن غلط .. وغسلت طمامي بالشاي ..
وودعتهم لاواصل المسير ..
في هذا البيت المجاور ..كنت أسترق النظر من السطوح على الجيران ..
لهم كم بنت ..لكن هذه التي تقرأ في الجامعه كانت تتميز بالهدوء والرصانه والزي المحتشم عندما تأتي هنا ..
حتى أن الجميع يتحدثون عن حياءها ..وميلها للهدوء ..
إلا أنا !!!
لأنني في غير ذات مره ..رأيتها (تحرِّش) نفسها إن جاز التعبير مع شقيقتها الطفله التي لم تتجاوز الرابعه ..
حتى أنني في يوم من الأيام ..وهي تتفاعل أو تنفعل ..جدعتها بحجر كبير ..فقفذت خائفه ..وعرفت أن هناك
أحداً غير ربها يراقبها ..فلم تعد تأتي لهذا المكان ..فلامني هذا المراهق على ما فعلت ..لكنه بكل تأكيد خيراً فعلت.

يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-22-2008, 11:50 PM
حبيبنا الصادق ..
أشكرك كيف ..ماعارف ..لكن أعتذر عن وجود أي تفاصيل غير مريحه
لانها تفاصيل يوميه ..ربما يكون ذكرها غير مقبول عند البعض.
لكن تأكد ..إحترامي يشمل الجميع هنا .. دون فرز.
وتسلم.
..

ابو الوووووووفة...
الاعتذار ومقدمات التبرير دى شنو؟.... هو الصادق دا نحن عارفنو شيخ ومولانا... بس ما للحد دا ...يعنى ما متطرف..ولا ارهابى ولا مطوع..
راجل ملتزم.. وكمان نحن ملتزمين.... بعدين انت ما قلت حاجه خطييييرة...واوعى تكون فاكرنا نحن البنشاركك ديل...مهرجين زيادة...
...( ياخوى البتاوق والبكتب واحد)... زى ما بقول عمنا الشايب ...الاتنين راكبين فى صلب عفريت..
غايتو حبيبنا شيخ الصادق قال ..ليك... انت مبالغة ما السودان... ودى عبارة متشعبة الفهم...
قبل كدا قال ليك لازم توثق.. واكيد معجب بسلاسة اسلوبك وسردك وسعة خيالك...عشان كدا ماتخاف دا المعنى القريب المراد... ولو تابعت مشاركته للبوست دا... بتلقى مبالغتو دى ما فيها اى توريه.
واصل يا ابداااااااع ونحن وراك ورااااااك... ومعااااااااااك معاااااااااااااااك... وتحية للصادق الجميل

abueilaf
05-24-2008, 09:52 AM
..
في هذه المره ..قلت أجرب السفر بالغرب ..خاصه وأن المشوار من الجريف شرق للميناء البري سفر .
هناك محطه جديده للحافلات في حلة كوكو ..بعضها يعود بطريق الشرق ..والآخر بالغرب ..حسب الطلب .
الحافله غير مكيفه ..والسخانه كانت تدوِّخ ..لكن مع ذلك كان لا بد من هذا الطريق القديم ..
نفس ملامح القرى ..وأسماءها ..ونفس نقاط التفتيش والجبايه التي أعلن البشير عن إزالتها ..
عندما وصلنا البنطون ..وجدت الناس كأنني تركتهم بالأمس ..ما بين منتظر ومستعجل للحاق بالبنطون
الرجال والنساء والأطفال ..عناء متواصل ..كميه من التراب الناعم مبالغ فيها .
هنا ..التراب لا يفرق بين جزمه جديده أو مركوب ..كلو يغطس ويتغبّر ..ويتبهدل !
لا أعرف لماذا لا تقوم المحليات بعمل ردميات بسيطه بالحجر لا تكلف شئ ..طبعاً لراحة المواطنين ..
شاطئ محفوف بالجناين مثل هذا في دوله أخرى أكيد كان سيكون له مرسى أنيق ومريح ..
لكن أن تظل نفس النسمات بعد أن تركب البنطون ..فهذا شئ يرد الروح ..ويعيدك سنين للوراء الجميل ..
في الجهه الشرقيه ..تغيّر منظر البكاسي والجوطه ..هناك كميه عجيبه من سيارات الأتوس البيضاء ..
عندما رأيتها في الأول ..ظننت أنها مُراح عمنا ود الأغبش !!!
ياخي الناس هنا جنها تقليد ..تزرع طماطم ..الناس كلهم طماطم ..
لكن الحاجه المريحه ..زمان كنا بنركب البكاسي حتى العزيبه ..بعدها إنت وحظك ..فإذا كنتم ثلاثه أو يزيد
يقدمكم شويه ..ولكن غالباً المسافه بين العزيبه والجنيد كداري ..
الآن ..هذه الأتوس مشوار من البنطون حتى البيت ..تطور مفيد
لكن الذي لم يتطور ..الكوراك والمغالطه ..والمناكفات بين السائقين.
وصلت الحله عصراً بدري ..وأنا داخل ..سامع جوطه في مكرفون الجامع ..حقيقه لم أستطع تمييز الصوت
لأنه تعبان ..لكن علمت أن هناك موضوع دعوه للنساء فقط !! تخيل .. دي جديده في الحله أن تكون هناك
دعوه بالمكرفون ..وللسيدات فقط ..
عرفت لاحقاً أن هناك مناسبة زواج ..ولأن العروس كانت مطلقه ..إختصرت مناسبتها في حفله للنساء فقط
لكن الجديد أنها حفله زي حقة ناس الخرطوم ..فنانه لعلاعه ..وأورقن ..والليمونه الليله ياااااا ..
الحفله كلها الليمونه ..لكن قالو لي إيلاف إنبسطت بسطه شديده ..
يتبع ..
..

abueilaf
05-24-2008, 05:33 PM
..
قبل حوالي العقدين من الزمان ..تقدر تقول الجيل القدامنا بي درجتين أو تلاته ..
إجتاحت الحله موضة الزواج من خارج الحله ..فجأه كده عدد من المثقفين كسروا القيد ..وتمردوا على قبضة الشياب
كميه من النسوان البيُض دخلن الحله ..حلب ساااااي ..والبعض معاكم معاكم ساي ..لكن للأسف رجع بي زرقاء أو
خدراء أو عاديه ...وكمان واحدين شينات عديييل كده مقارنه بي بنات الحله ..لكن للاسف هذه السنّه السيئه لم تتوقف
حتى عصر يومنا هذا ..وباقي الناس العاديين يتراواحون ما بين بت العم وزواج الكوره المبسّط.
الآن ..وجدت موضه جديده ..
البنات السمحات بالذات ..الواحده تكون مخطوبه لي قريبها أو ود الحله طوال فترة المراهقه ..وحتى دخولها الجامعه ..
أحياناً تصمد العلاقه لو بالغت حتى السنه الرابعه ..قبل التخرج ..وأحياناً كثيره من سنه تانيه كففففف !!
زي ما مرقنا نحن ..هن كمان على نفس الطريق.
اليوم كان عندنا عِرس داخلي ..يعني السيره كداري وكده ..
زمان ..كان لازم الحفله بالمندلين ..وياريت فنان من رفاعه !
الضيوف من خارج الحله على حسب الجذور ..
فمن لهم جذور من عِد الخضر وكده ..تكون الحله مليئه بالناس الوجيهين وسمحين ..
إذا كان الفرع من ود غلوقه ..كميه من الناس الطيبين ..أما ناس رفاعه والحصاحيصا والمدن التانيه
ديل دايرين ليهم ديوان راقي ..وناس معينين عشان الثقافه وكده !!
الحفله كانت عباره عن ساوند سماعات كبيره ومزعجه جداً ..وأورقن ..وبس !!
جوطه تحميك الونسه ..ولابد من أغنية الليمونه ..
نحن في الداره ..مرّ علي ود عمتي ..يقرا في الجامعه وهو من الكيزان الجدد
قال لي : حِج ياحاج ..ياخي إنت ما حجيت ثلاثه مرات ؟
قلت ليهو والله لكن .. طول بالك ..خلينا مع الخالات ديل ..جاييك هسسسسي .
قعدت معاهو على جمب ..نفس الونسه مع أي شاب العرس وما العرس ..
يقول أنه خاطب بت بيضاء لمبه ..ودكتوره ..وسمحه سماحه شديده ..وكمان أبوها هو العرضها عليهو ..
قلت ليهو طيب راجي شنو ..وكِت هي رضت كمان ..شوف الخِلقه !!
قال لي ياخ ماداير أطلع من الحله ..رأيك شنو قالو أسأل مجرِّب ..
ولدنا ده نحيف جداً .. وغالباً يعاني من هاجس الثقه في النفس ..والمُرُوّه !!
قلت ليهو في حالتك دي .. أخير ليك بنات أهلك .. والله الحلبيه دي تجهجهك
قال لي ما ده الأنا خايف منو ذااااتو !!
ياخوي نكمل بكره ..أنا لي طاشر سنه ما هججته ..وتووووش مع النسوان الكبار ..
المره تعاين لي سااااي ..أول مره تشوفني وسط شعبيتي الكبيره ..أفتح ليك لي أبوها ذاتو
كلما نمشي علي مجموعه ...الزغاريد أيوي يوي يوووووي ...
حليل زمنا ..
يتبع ..
..

الصابر
05-25-2008, 10:54 AM
اسأل الله لك ألف عافية وأنت تمتعنا بهذه الدرر .
تذكرت أحد مواطني الجنيد الحلة ويقال له عم العنقالي وجدني وخالي الهادي السماني كبير المهندسين في البيارة والأخ عبدالنور محمد ادريس مأمور المستودعات هناك وكلامها يبحث عن الطرفة قبل لقمة العيش وكان أن استوقفوا عمنا العنقالي ليلقي خطبة من خطب الزعيم الأزهري على الضيف { أنا } وبعد أن ألقاها نصفها بالدارجية ونصفها الآخر بالعربية . إلتفت علي وقال { إن عمك العنقالي ليس قراءة ولا تعليم ولكن حماس دافق }.
شكرا لكم ياجنيد الخير وتحيتي لزملائي وأخواني /جمال الماحي هجو/عادل خضر / عبدالعزيز أحمد العباس / قاسم العباس / عبدالحي الأمين الجنيد/ وبقية الأخوان ولك الشكر أنت أخي أبو ايلاف.

الصابر

abueilaf
05-25-2008, 11:18 AM
عزيزنا الصابر ..
طالما ألتقيت عمنا الصديق ..الجكر ..العنقالي
فقد وصلت جوه المعالم الكبيره في الحله ..
الجكر ..وحاجه السره يرحمها الله أظرف ظرفاء الحله ...
وكما تفضلت ..الفكاهه عندهم قبل لقمة العيش .
أما الأعزاء جمال الماحي وعبد العزيز والبقيه ..فهم من خيرة الشباب
وهذا يدل عليك دون شك.
تسلم كتيييير ..ودمت.
..

abueilaf
05-25-2008, 06:29 PM
..
العرس يغيِّر الفتاه كثيراً ..
فتلك المره التي تجلس في الصف الثاني ..كنا في يوم من الايام نتمنى نرقص معها
حليل ايامها ..كانت من أوائل البنات يلبسن اللبسه الباكستانيه ..
يساعدها قوامها الرشيق ..ووجهها الدقيق الملامح على هذا الظهور القوي ...
أظن أن اللبسه إسمها ساري تقريباً ..حقيقه كانت لها ايام ..تطغى بظرافتها وإبتسامتها على
الجميع من حولها ..وربما تكون من أكثر البنات طلعت حولها شائعات خطوبه !!
لكن الأناقه أصلاً كانت جزء من البيت كله ..إذا دخلت البيت في اي وقت ..تجد الرمله رهييييبه
طبعاً قبل دخول السيراميك والبلاط ..
اليوم ..تجلس في الصف الثاني ..وتكسو خدودها الإثنين بقعة سواد غريبه ..فوجهها لم يعد
ذلك الوجه البشوش النضر ..وعلى حجرها طفله (ترضع) ..حتى هي نفسها لا أعتقد أنها كانت
تتوقع أن تجلس في حفله وترضع طفلتها أمام الناس.
على العكس منها ..تلك البنيه التي كانت عولاق زي ما بقولو ..سبحان الله نفخ الله فيها
وبقت تربط كمان ..رابطه التوب على خصرها لتظهر تحت الربطه كرشه صغيره في شكل حاجه
كده عجيبه ..وامتلأت شحماً معقولاً ..وأصبح لها حضور لافت.
الشباب يحاول التشبه بالوقار بصوره بايخه جداً ..
كل مجموعه لابسين جلاليب وطواقي ..واقفين في النص ..ويصفقو في هدوء حتى لو لعلع الفنان
يعني عاملين فيها تقيلين وكده .. عاملين فيها ناس كبار !!
شباب ميتان ..
كلما أقيف لي مع شله نسوان أو شباب ..يقولو لي بالله شباب الحله كيف ؟
دفعتي كلها نسوان بي وليداتن ..والشباب في عمرنا زاهدين في الحفلات وكده ..بقو ناس معايش
وظهرت طبقات جديده ..ورأسماليه كمان في الحله ..أولاد صغار لا تصدق أنهم في هذا العمر
لهم أعمال في الصين ومصر وسوريا وغيرها ..
أما أبناء العز الزمان ..فيبدو أن المال يذهب مع صاحبه ..حتى ملابسهم تغيرت بعض الشئ .
هؤلاء الأغنياء الجدد ..يتميزون بالخلعه ..جلاليب ملونه وطواقي شاذه ..وموبايلات حديثه
وبالضروره علب سجائر فاخره في اليد ..
وأول ما يقيف معاك لاقل من دقيقتين ..يقول لك ..والله أنا كنت بره !
بره دي عشان تجرجر معاهو وين ومتين وكيف ..لكن نحن بنعتبر بره دي يمكن بره الحله بس ..
ود غلوقه مثلاً..
يتبع ...
..

abueilaf
05-26-2008, 10:04 AM
..
كان صديقي مولع جداً بالغرام والبنات عموماً ..
كلما خرج من علاقه ..وقبل أن يتم الاربعين ..تجده دخل في علاقه جديده أقوى !!
الغريب فعلاً ..أنه يحب بصدق وجديه ..وبكل مشاعره المتوهجه ..
أنا عن نفسي ..كأقرب شخص له ..كنت على إطلاع بحوالي السته خطوبات جاده ..
يحب البنت ..مابين زعل وخصام وسوء فهم ومش عارف أيه ..فجأه يقرر أنها زوجته ..
يخطبها رسمياً ..نشيل الحلاوه والحاجات ..نشرب الشاي ..ونتخارج ..
حتى أننا من كثرة خطوباته كنا قبل أن نعتِّب باب البيت حق الخطيبه خروجاً ..نقول له
ياريت تكون دي حسن الخاتمه ..يقول لينا ..لاااا لأ ..خلاص كده وبس.
واحده من مدني ، واحده من الحلاوين ، واحده من كسلا ..واحدات كتار من الخرطوم ..
والغريب أنه يتأرجح ما بين الحلب ..والخدُر ..وحتى أنه مره خطب جنوبيه ..
مقياس محدد ماعندو ..
وفوق كل هذا وذاك ..فهو ناجح أكاديمياً بصوره شاذه ..لم يتأثر نهائياً عبر كل هذه العلاقات
والطيش ..بل أنه كلما أنتهى من مرحله عاطفيه ..أنجز مرحله أكاديميه بتفوق تام ..
وهكذا ..حتى الماجستير ..و الدكتوراه ..على نفس الحال .
قبل سنه تقريباً ..تقدم لخطبة قريبتي بدون أي مقدمات أو سابق علاقه ..
ولأنني الأقرب ..ولأن الجو ملئ بالشائعات عنه على حسب تميزه الأكاديمي ..
تمت إستشارتي ..طبعاً الموقف محرج جداً ..لكن توكلت على الله وقلت ما أعتقد
أنه الصحيح ..فقلت لها : إذا كان زول عرس ..عقد ودخول طوالي ..مافي أي مشكله
لانه زول تمام التمام ..لكن خطوبه وريده وكده ..الراجل ده رغم طيبته الشديده لكن
قلِق ..وبنطط كتير ..يعني ممكن جداً يزوغ منك غصباً عنه ..ليس بيده.
فلم تستمع لنصيحتي ..تمت الخطوبه لفتره قاربت العام ..ولحقت أمات طه !!!
قابلتها وقد تزوجت حديثاً من شخص آخر ..وبدت سعيده ..ومستقره تماماً..
كنت أجلس مع والدتها وبقية الإخوه ..لم تستطع الجلوس كثيراً معنا ..رغم أنني
حاولت أن أتظاهر بأن شيئاً لم يكن ..بدون فائده ..لكني تلقيت ثناءاً منقطع النظير
من والدها ووالدتها على موقفي الذي ثبت أنه الصحيح ..وهذا أزال عني كثير
من الضغط لأني طوال الفتره السابقه ..وحتى وأنا أستعد للإجازه ..كنت قلق جداً
خوفاً من أن أكون السبب ..رغم أنها جربت بنفسها ولم تستمع لنصيحتي ..
وبالرغم من أنها لم تبور ..تزوجت ..وانبسطت.
يتبع ..
..

abueilaf
05-26-2008, 09:27 PM
..
- يا أبو الشباب ..ياخي والله خالك مزنوق زنقه بنت كلب !!
الوليدات منتظرين ..وأمهم مافي ..داير لي رطل سكر بس ..

قالها لي وأنا أنزل من الأتوس لأقطع الشارع وصولاً للبقاله جوار بوتيك البكري ..
كنت على عجل ..دغدغ الرجل مشاعري بقوله كلمة خالك ..وأنه لم يطلب (كاش)
بل إكتفى بأن أشتري له رطل سكر واحد بس ..تخيل .
كنا قد إنتهينا من لفه طويله في السوق ..سوق الخضار والفاكهه .. ومررنا على الأصدقاء
ود سالم وأسامه للسلام والتحيه ..وكنت بصدد زيارة أخونا المرحوم طارق حمد ..ولكن .
طبعاً كانت جلسه رهيبه ..رغم أنها قصيره جداً ..
ونحن في طريق العوده ..مررنا بالعزيبه مروراً سريعاً ..والله الناس ديل ماشاء الله ..
تخيل إنهم بنوا المدرسه طابقين ..بالعون الذاتي ..ونحن مدرستنا لها سنين متهالكه
ربما تنتظر الدعم الذاتي للنهوض مجدداً ..فإنتظار الحكومه يدعو للضحك .
مدخل الحله من جهة رفاعه تغير تماماً ..تمددت البيوت ..وتغيرت الملامح ..فهنا تم بناء
مستوصف جديد لا أظن أننا كنا سنحصل عليه من الحكومه ..بارك الله في هؤلاء الذين
ساهموا في بناءه وتأسيسه كأحدث ما يكون ..
هناك بعض الأبراج الجديده للإتصالات ..رغم ما قرأناه من قبل من خطورتها ..إلا أن
إيجار الارض السنوي مغري ولايمكن أن يقاومه هؤلاء ..
الميدان لم يتغير شكله ..بعض اللعيبه الجدد ..لكن المشجعين هم نفسهم ..
بنفس المرضه والكوراك والغليان ..صايمه وفطرت ..وزعل وحكم وماعارف أيه ..
على الأقل هذه المره أستطعت أن أدعمهم بمرايل تدريب أضفت على التمرين جمال
هذا الميدان في يوم من الايام كان منفصلاً عن الحله تماماً ..
الآن تحفه البيوت من كل جانب ..وبسهوله يمكن الحصول على مياه الشرب من الجيران
ينتهي التمرين بصوت الاذان ..والجميع يكابسون صلاة المغرب في الجامع ..
ربما يكون الرقم القياسي للحضور في الصلاه يكون وقت صلاة المغرب !!
بعده ..على حسب ..يمكنك التوجه للبيت مباشره ..أو الحوامه قليلاً بين البيوت حتى تصل
ممتلئاً بشاي الحليب والعصائر ..وترفض العشاء ..
لا بد من وجود ناموسيات للجماعه الطيبين ..لأنهم غير متعودين على النوم بدون مكيف
وطبعاً البعوض عمل ليهم حساسيه وكاروشه ..
ما أجمل أن تتوجه في الظلام لا ترى أمامك شيئاً ..للحمام البعيد خلف شجر الليمون ..
فيقابلك خيط عنكبوت ..أو يهبشك غصن شجره ..تكابس حتى تصل مكان اللمبه ..
فتدخل وتجلس بإرتياح ..فيفاجئك وطواط من الشجر ..يجهجهك تماماً ..
يتبع ..
..

عمر مجذوب
05-27-2008, 02:10 AM
الغالى الدكتور...
انى اشتم فيك نفس القرية وريحة ترابها الطيب...
فى حاجات يا دكتور مرات تحس بيها شاذه ومقرفه مثلا كنت فى البلد يوم السبت والتلاتاء بخاف امش صلاة العصر..بالتحديد لانو السوق فى اليومين ديل بس..تقيف جنب اى شيبه..مع التكبيره...يفقعها ليك دشوه كبييييره ومزعجة..بعفن البصل او الفجل داك... ما بتجلى ابدا..
ويوم الجمعة فى الخطبة يجى جدنا المتواضع ومسكين للصلاة تصدق نظره ضعيف وبوصلو حمارو..للجامع.. شوف بالله قدرة ربنا...حلتم طبعاما فيها جامع...والامام كل كلمة يقولها تلقى جدنا يقول لى ...(بلصح)بضم الصاد........
ياخى والله حاجات الان اشتقنا ليها....مدد يادكتورنا مدد. وسلامات يارائع.

abueilaf
05-27-2008, 08:05 PM
..
الجماعه ديل عملو بيت جديد عقِد ..وسيراميك وستائر طبعاً . ..
في كل مره ندخل بيت للسلام والتحيه ..كان لازم نشيد بالتغيير ..
بعض النكات هنا وهناك ..وجوله في البيت لإستعراض العفش ..والدهشه !!
ما بين الركن الذي كانت توجد به جداده (راكضه) ..وبرندات فاتحه للطيور ..
وعناقريب الحبال ..تحتها بول السخلات أو الشُفع ..
إلى الآرشات ..وكراسي الجلوس الفخمه ..والستائر ...
دخلت لأتفرج على بيت الجماعه ديل ..غرفه غرفه ..وصاله صاله ..فوق وتحت
نجف كمان ..وتقسيمات بدل الجوطه ..
قالت لي دي غرفة المذاكره ..تخيل ..بها كمبيوتر وطاوله أنيقه ..نكهه أكاديميه ..
الناس عندها هلع مبالغ فيه لتعليم أبناءهم أفضل ما يمكن ...
حتى الذين ليس لهم خبره أو معينات ..تجد الكمبيوتر من الضروريات للتنافس ..
أشارت إلى الغرفه الأخيره ..قالت لي دي غرفة النوم ..
قلت ليها ..بالله الحجاج ديل عملتو ليهم غرفة نوم كمان؟؟
قالت لي : كيييييييف ..ده كلامك ..
قلت ليها : سرير دبُل وكده !!
قالت : بري ها ..كمان سرير دبووول ؟
قلت ليها : عاد كيفن ..بعد الوجاهات دي كلها ..حقو الحجاج ديل تريحوهم شويه من
نوم الحيشان ..وشفعكم الكتار ديل ..
قال لي : الحله بقت رهيبه من ناحية الفرش وكده ..لكن ما تحضر ليك وجبه في بيت ..
البنات ديل قامن علي قروش الحواشات عملنها كلها مناظر ..وجوعننا ..
كضِب طبعاً ..
لأني لأول مره أحضر مناسبة عرس ..وجبتها فطور ..
كان على الفطور جبنه وزيتون ..تخيل !!
أنا شخصياً في الحله لمّن فارقتها ما شفت لي زيتون حايم في صينيه ...
بت أهلنا دي ..الله يديها العافيه ..لسه محافظه على الطقوس زي ماهي ..
لازم يكون عندها بطاريه كشافه أنيقه للضلام ..وساعه (كبيره) في اليد ..
في هذا العرِس ..إجتهدت معانا جداً ..
تحضر يومياً صباح مساء ..ومعها إبنتها الوحيده التي أكملت عامها الثاني في الجامعه
البنيه مكبِّره روحها حبتين ..تجلس في كامل خِمارها ..وتترك الشغله لأمها !!!
البنيه قالت لي : ياعمو ..ليه ناس الحله ديل بعاينو لينا كده لمن الواحده تجيب معاها زميل ؟!!
قلت ليها : لوكي الصبُر ..إنتي دايره ليك يوم مفتوح .
قلت للعمه : غايتو الجماعه ديل إجتهدوا معاك ..شوفي باقي الوليدات كان يخطب
لينا بتها دي ..
جاني يجرجر كرعيهو ..بالعرّاقي ..قال لي شوف لينا حاجه ياخ ..
قلت ليهو ..حاجه زي شنو ..
قال لي : عشره خمسطاشر ..مفلس ..
إتجاهلتو وإبن عمتي يستمع ..فانشغل عني غير يائس ..
أسر لي إبن عمتي : ما تديهو ياخ !!
قلت ليهو : هسي يمشي بيها علي الكمبو يطشم ..
قال لي : الزول ده مفلس ..ومزنوق ..الله اعلم يمشي الكمبو ..وبعدين إنت أعمل
العليك ..والباقي على الله ..خليك مفتح .
فضاعفت ما طلب ..فانبسط مني جداً جداً ..وعمل لي إعلام قوي !!!
ولدنا العريس شديد الزرقه لدرجة السواد ..وكنا نسميه زرقان ..حتى أنك لو قابلته
في أي مكان لا تصدق أنه عربي نهائياً ..
قلت للحاجه ..خففو الحنه ..لو طبقتوها ما بتظهر !!
قالت لي بسرعة بديهه ..وبدون تفكير ..عاد كان كدي أخير نسويها ليهو حيمور سااااي .
يتبع ...
...

الصابر
05-27-2008, 10:18 PM
مساء الخير أبو إيلاف.
يا أخي والله إنت المبالغة ....
جزاك الله عنا ألف خير . كلما تجتاحنا عواصف التعاسة نرجع نلقاك لابد لينا بشئ رائع مثلك . فقد أضحكتني أخي بعد يأس.

الصابر

abueilaf
05-28-2008, 09:48 AM
عزيزنا الصابر دلوت ..
نشكرك كيف ..وأنتم من تعطونا معنى للعطاء والتواصل.
أشكر ك جداً على المتابعه ..ولك التحيه والتقدير ..
وتسلم كتييير.
..

abueilaf
05-28-2008, 10:14 AM
..
السوق العربي أصبح موحشاً ..وواسع الممرات والشوارع ..
عندما دخلته ..في طريقي لان أشتري شبشب !
المره نِست شنطه كامله من الغيارات والشباشب ..النسوادن ديل غايتو
شعرت كأنني دخلت حي بالخطأ ..
حتى أنني لم اعرف دكاكين النعلات إلا بمساعده من هذا
الصبي الذي شبّ وأصبح يعرف الخرطوم أكتر مني ...الناس بتكبر بسرعه ..
مررت معه على ذلك الفندق العتيق ..لأحصل على رقم صديقي العزيز
لأن الناس هنا تغيِّر الارقام كل خمسطاشر عشرين يوم بالكتير !!
عندما كان يعمل هنا ..نزل معه عرسان جدد ..وكانت أخت العروسه تحضر يومياً
خلال شهر العسل لزيارتهم ..فتجلس معه على الإستقبال أغلب الوقت ..
بعد إنقضاء شهر العسل بكم يوم ..وذهاب العرسان إلى حال سبيلهم ..حضرت
هذه الفتاه في مساء يوم دوامه ..وأخبرته أنها تبحث عن شئ يخص أختها في
الغرفه التي نزلوا فيها ..فطلع معها للغرفه المحدده ..وهناك همّت به ..وحدث
ما لم يتصور أنه سيحدث منه يوماً ..فسببت له عقده نفسيه وأسى عميق جداً
خاصه أنه من أسره محافظه جداً ..حتى أن شقيقاته منقبات تماماً !!
كان كلما يجلس معنا في مجموعه تجده في عالم آخر ..ولكما جلس معنا فرادى
أنا وصديقنا العريبي الآخر .. نتباحث في هذه الكارثه ..
نمازحه للتخفيف دون فائده ..نساله أن يتذكر لعله لم يدخل بها تماماً ..فتدمع عيناه
في صمت مهيب ..فينزوي وحيداً ..يدندن أغاني وردي ..ولا يرغب في البنات نهائياً ..
إستمر به الحال طوال الثلاثه سنين الأولى من الدراسه ..
إقترحت عليه مره أن يذهب لوحده لشيخ أو قاضي ..وينجلد ..
كلها تمانين محطه ..وخلاص ..
لا أعرف هل نفذ فكرتي أم لا ..
لكن هذه المره عندما إتصلت عليه ..وأخبرته انني أخذت الرقم من الفندق ..كأن
شيئاً لم يكن ..بل أنه كان فيما يبدو سعيداً جداً ..فقد تزوج حديثاً ..وتجاوز هذه الكارثه.
بالمناسبه ..هذه الفتاه التي فعلت به ما فعلت ..جميله جداً جداً ..ترددت بعده لفتره
على الفندق ..ثم أنقطعت أخبارها ..
لا أفهم ..كيف تنحرف الفتاه الجميله ؟! أظنها منطقياً ليست في حاجه إلى هذا التصرف
هذا إذا قلنا أن الفتاه الشينه أو المتوسطه تبحث عن إثبات شئ ما !!!

يتبع ...
..

ام عســــــجد
05-28-2008, 12:54 PM
الاخ ابو إيلاف سلام
مشكور علي هذه الدرر و إنت المبالغه
وجد طريقه مشوقه
إبداااااااااااااااااااااااع

abueenas
05-28-2008, 04:31 PM
ابو ائلاف سلام واشواق من قلب امدرمان......
ياخى السودان دة حلو حلاة مش مبالغة ....
لغاية هسع راسئ لافى...
ما عارف اقول شنو ......
سلام لكل الناس من ابو ايناس
سيف الدولة

abueilaf
05-28-2008, 06:21 PM
بنت الكرام أم عسجد ..
مرورك أسعدني جداً لأنه أعقبته مشاركه رقيقه ...
شكراً على التشجيه والإشاده الجميله ..
أتمنى أن أوفق في نقل ما تبقى بصوره أفضل ..
ولكم التحيه والتقدير.

..

abueilaf
05-28-2008, 06:23 PM
عزيزنا سيف الزبير ..

نتمنى لك السعاده والتوفيق في هذه الإجازه ..
نحن ننتظر قراءاتك للإجازه ..فنرجو أن تبدأ في تسجيل ما تمر به ..
لتتحفنا بدقيق الوصف وجميل العبارات ..
ولك من التحيه والتقدير.

,,

أريج دقن
05-28-2008, 09:00 PM
الاخ ابوإيلاف
السوداااااااااااااااااااااان مباااااااااااااااالغه

وإنت كمية مباااااااااااااااااالغااااااااااااااااات في بعض

ماشاءالله تبارك الله

abueilaf
05-29-2008, 08:58 AM
أختنا أريج ..
بارك الله فيك وأرضاك ..وأشكرك جداً على المشاركه الرقيقه
آملاً أن أكون خفيفاً عليكم دون ملل ..
ولكِ التحيه والتقدير ..ووافر الشكر.

..

Nola
05-29-2008, 11:11 AM
أبو إيلاف ... معاك !

سلامات ....

لعمرى انه من أميز البوستات التي قرأتها طوال تاريخي النتي ...

واصل بدون ملل ... أو توقف

فنحن في الجوار مستمتعين بالسرد ...

ولي شيطان قلمك الف تحيه ...

abueenas
05-29-2008, 12:54 PM
البرتكان 300 و الاناناس 300 و العرديب 300 و الجوافة 300 و الجوافة للناس القيافة
و الشاورمة 700
و البلد كلها تغنى و ترقص
و كمان البنات بقن مداحات
و اظرف حاجة يافطة كبيرة مكتوب عليها ....
نصلح عفاريت
فى مبالغة اكتر من كدة.....

سلام كتير من ابو ايناس

ام عســــــجد
05-29-2008, 03:03 PM
البرتكان 300 و الاناناس 300 و العرديب 300 و الجوافة 300 و الجوافة للناس القيافة
و الشاورمة 700
و البلد كلها تغنى و ترقص
و كمان البنات بقن مداحات
و اظرف حاجة يافطة كبيرة مكتوب عليها ....
نصلح عفاريت
فى مبالغة اكتر من كدة.....

سلام كتير من ابو ايناس


ما فهمته حاجه

ام عســــــجد
05-29-2008, 03:05 PM
:mh91:البرتكان 300 و الاناناس 300 و العرديب 300 و الجوافة 300 و الجوافة للناس القيافة
و الشاورمة 700
و البلد كلها تغنى و ترقص
و كمان البنات بقن مداحات
و اظرف حاجة يافطة كبيرة مكتوب عليها ....
نصلح عفاريت
فى مبالغة اكتر من كدة.....

سلام كتير من ابو ايناس


ما فهمته حاجه:mh19::mh19:

abueilaf
05-29-2008, 11:20 PM
واصل بدون ملل ... أو توقف

فنحن في الجوار مستمتعين بالسرد ...

...
نولا نولا نولا ..
والله ماعارف أقول ليك شنو !!
أقبلي مني : الله يديك العافيه ..وكل الفي مرادك.
تسلمي.

...

abueilaf
05-30-2008, 04:59 PM
..
في هذا الديوان العتيق ..الذي يضج بالضيوف والصواني ..
إنتظرتها قُبيل المغرب ..وأنا أغريها بمجلة سيدتي ..وأضع بعضاً من
عطر لا أذكر من أين ..
تأخرت علي ..تمنعاً أو خوف ..أو جهل في الغالب..
كانت ..أكبر من سنها من حيث البنيه الجثمانيه ..والأنوثه !!
كيف بالله ظننت أنها صغيره ؟! سبحان الله .
أتت تتلوى بين المشي والدلع ..وقفت على هذا الباب الكبير ..وأنا هنا
داخل هذه الصاله التي تحفها أعمده مستديره ..ويتوسطها سرير حوله
بعض الكراسي ..وتبروقة صلاه .
الوقت أظنه وقت الصلاه بالضبط ..ظلت واقفه ترقب وتترقب تصرفاتي ..
لم تجرؤ على الدخول ..وتأخر الوقت جداً ..وأنا أتململ في كيفية إستدراجها
ما بين تلويح بالمجله ..وإنبطاح على السرير ..ورجفه !!!
إحساس غريب فعلاً ..
دخل الظلام ..فأوقدت شمعه على صحن صغير كنت أدخرها للمذاكره ...
لم يسعفني الهواء ..فدخلت داخل الديوان ..وفتحت الباب على مصراعيه .
هي ..ظلت واقفه ..لا أعرف في ماذا تفكر ..لكنها رفعت رجلها الشمال على
ترباس الباب الطويل ..فظننت أنه إغراء لأنه أظهر مزيداً من الفتنه !
قمت من مكاني ..توجهت نحوها علها تريدني أن أصطحبها ..
فرررررر ..قامت جاريه.
غسلت وجهي على تلك الماسوره ..وتوضأت للصلاه واجب.
بعد شهر أو شهرين تقريباً ..
أُعلن في البلد أنها حامل بالحرام !!
لا حولااااا ....
جرجرت كميه من الناس في التحقيق ..وكلما إقتربت الجرجره من حوشنا ..أنكمش
حد التفكير في الهرب ..والموت ..والضياع.
بعد فتره ..إنتهت القضيه بمشوار للخرطوم ..وعودتها كأن شيئاً لم يكن ..
إختفت فتره من الأنظار ..ثم عادت للرقص والشيطنه ..إلى أن تزوجت من شاب يعرف
عنها كل شئ ..لكن له فهم وفلسفه لا أعرفها.
لكن كان من مخلفاتها ..إنسان فقد السيطره على قواه النفسيه ..
وأصبح في عالم آخر إلى يومنا هذا ..
جلس إلى جواري ..عادي المظهر ..ولكن إذا تماديت معه قليلاً ..ستعرف أنه مع شعب آخر
غيرنا ..
إحتمال كبير أنني كنت سأكون في مكانه ..لو أن هذه الغبيانه لم تفرق بين الإغواء ..
والتنفيذ .
يتبع ..
...

abueilaf
05-30-2008, 05:52 PM
..
هذا الرجل لا يظهر إلا في المناسبات الكبيره كهذه ..
أكاد لا أذكر أنني رأيته يوماً خارج هذا الديوان الكبير ..ووسط الناس الكبار فقط ..
يسكن البندر منذ زمن طويل ..بعد أن أنهى دراسته بلندن ..وعاش مرفهاً متقندفاً
زمناً حتى يُقال أنه في البيت إذا أعطوه الماء في كوز وسخان ..يطلع عليه برجليه
يفجخه تماماً ثم يرمي به في راس البيت ..
إبتلاه الله بزوجه بعيده كل البعد عن طبعه ومزاجه ..لا أعرف كيف .
ففي أي وقت دخلت عليه ..وجدت الأكل يخجل الضيوف ..كبابي الشاي شربانه ..
الشاي نفسه عباره عن تفِل ومويه ..وسكر ..
الظاهر إستسلم لهذا الواقع ...
لكن كلما تسافر المره وأولادها ..يجلس وحيداً في البيت الذي يسمونه الجيران
بيت الجداد ..وسط الحي الراقي جداً في العاصمه ..يأتي ليأخذني معه ليس حباً
فيني ..لكنه يعشق الحديث عن آباءنا ..والزمن الغابر !!!
طلب مني ذاك اليوم أن أرش النجيله ..وذهب إلى السطوح لتصليح شئ ما ..
دوماً أجده في حالة إنشغال بالبيت وصيانته ..
في البيت المقابل من بعيد ..ربما بعد أربعه أو خمسه بيوت ..كانت تقف فتاه غايه
في الجمال ..أشرت لي بيدها ..أشرت لها ..وهاك يا حركات ..تنزل وتطلع وتنطط ..
فجأه ..خرج عمنا هذا إلى هذه الناحيه ..وتوجه مباشره إلى حافة السطح ..وبصق
في وجه الفتاه ..ثم عاد للداخل ..
لم أعرف كيف اتصرف ..تسمرت في مكاني تماماً ..لكني أعتقد أنه يظن أنني لم أرى
ما فعله ..نزل من فوق ..وخرج دون أن يلتفت إلي ..ثم عاد ومعه حليب من الشارع ..
وعادي جداً جداً أعد لنا شاي بالحليب رهيب ..ثم جلس يحكي عن الماضي.
في اليوم الثاني ..وأنا أستعد للخروج ..رأتني هذه الغبيانه ..أشرت لي أن أنتظرها ..
عندما وقفت على الباب ..وصلت وياليتها ظلت ذاك الشبح الجميل ..
الآن ..عرفت لماذا بصق عمنا عليها .

أما ذاك ...
فهو يحاول الإنفراد بي منذ الصباح ..والمكان يكتظ بالزوار والأحباب ..
وهو لا يعرف الهمس أو التحدث بصوت خافت ..عليه بعض الرواشه ..والقلق ..
حاولت أن أتملص منه ..لكن شفقته التي يغالبها حتى وأنا أسلم على أحدهم
بالكلام والمقابضه أجبرتني على الإنفراد به قليلاً ..
يقول لي في اسى ..عمك منتهي !!
منذ وقت طويل ..وأنا أجلس في البيت ضيف بس ..السكري أنتهى مني نهااائي ..
نصحني بأن لا أنظم !! لأن الظروف ما معروفه ..الآن لو كان الموضوع في النظر بس
مقدوره ..لكن الأمور كلها باظت ..علي الطلاق الواحد بقى لو المره إتمسحت ساي لي
روحها دي أخلاقو تجي هنا ..بقينا ننهِّر سااااي ..
بعد أن إتملصت منه ..ومشيت علي النسوان بي هناك لتحريك الصُفر ..كحلتها ..
كانت إمراه مثلها والباقيات الصالحات ..لا يظهر عليها إلا كل نضار وسماح ..وسعاده..
بالعكس ..أظن أنها كمان مدّخِّنه ..وتتظاهر كأنها تمارس حياتها الطبيعيه ..طبيعي !!!
بالله في أرجل من كده ؟
يتبع ..
..

abueilaf
06-09-2008, 11:24 AM
..
جلسنا ..وبنات دفعتي في لمة شاي ..
هكذا كنا زمان .. شله معروفه تجتمع كل فتره في بيت
دون حواجز أو تعقيدات ..
لكن في هذه اللمه كنت وحدي وسط (النسوان) لظروف مختلفه
لبقية الأعضاء الذكور ..
الحوش الصغير كعادته نظيف جداً ..
لا تجد فيه حتى ريشة جداده !!
كنا سابقاً نسخر من أصحابه ..حيث أنهم يهتمون بالنظافه لدرجة
الهوس ..فلا تجد (سفنجه) وسخانه مطلقاً ..
يكرشون كل شئ حد اللمعان ..
ونحن جلوس ..جلست جواري التي أودها أكثر وتودني جداً ..
والبقيه كعادتهن كل واحده على كرسي ..بإحترام لهذه الموده
إمتد حتى اليوم ..
دخل علينا عمنا الذي إمتد به العمر قليلاً ..جلس إلى جواري
ثم أخذ في التحدث بلغه سليمه مهذبه ..
تناول البيبسي بهدوء ..وظل صامتاً ..
بعد قليل ..نادته بنته البكر : يابا .. ماعرفت الزول ده ؟!
قال لها : الضيوف ديل من وين ؟؟!!
هي ياااابوي ..ده ما فلان فردتك !!
فتمدد الرجل على السرير إلى جواري ..وقال لي :
البللل ... حرّم يا ولدي قايلكم ضيوف ..
البنات ديل جننا بالتلميع والملايات السمحه ..الواحد كان داير
يتف التمباك ساي في تلتله ..
الملايات فعلاً رهيبه .. وأظنها حرير أو ساتان ..
قلت لها : ما تخلو الحاج ياخد راحتو ؟؟
قالت لي : ياخي نحن كم مره نجري وراه بعدما يقوم من السرير
يخُم ليك الملايه في كرعيه المشققات ديل !!
مدت يدها ..بكل عفويه وسط ضحكات ..شابكت يدي أمامهن
لم يكن ردي إلا مزيداً من حنان ..وحنين ..
هكذا إمتد بنا الحديث ..ولم تزهج من يدي ..
أحسست بقليل من العرق .. لم أسحب يدي قلقاً ..
لكنني ضغطت على أصبعها الكبير ..طرقعته توتراً ..
شهقت حنيناً ..
لكنها تذكرت أنني حتماً سأطرقع البقيه ..خافت ..
هي هكذا كانت ..دوماً تخاف طرقعة الاصابع ..
مسحت على وجهها تيمماً ..لكأنها حبست حنيناً مدمعاً ..
فامتد الحنين بذكرياته ..بدءاً من الأساتذه والجلد ..
مروراً بالعواطف والعلاقات القديمه .. والشواكيش ..
ثم يوم سالتها : متى تنوين الزواج محدداً ..
وأذكر ردها .. أن بعد عام ..
وأظنها لا زالت تعد ..
وأنا .

يتبع ..
..

يوسف البشير يوسف
06-09-2008, 01:03 PM
[FONT="Arial"][COLOR="DarkGreen"][RIGHT]..
[QUOTE]فمن لهم جذور من عِد الخضر وكده ..تكون الحله مليئه بالناس الوجيهين وسمحين ..

[SIZE="4"]تسلم يا ابو اوايلاف يا دكتور يا غالي
يا سيدي و الله شعورنا و احاسيسنا
تتطابق تماما و لنا و الله نفس الفراسة
بل ان شبابكم يتفوق بالبنية الصنوبرية
و التي ورثتموها من قامة قصب السكر الحلو
فانكم طاعمون معسلون
وتمتازون بانكم ساكني المنحني و وادي
نيلنا الخالد, فليس بغريب ان تدخلوا
في نفوس ناظريكم السرور و الارتياح.

شكرا حبيبنا علي التزكية

و الله بدري دخلنا بيجاي
لكن المنتدي حكم الليلة بس
نرد

abueilaf
06-09-2008, 07:49 PM
عزيزنا الباشمهندس ..
الفريق البي هناك ..عندهم أهل من عد الخضر مباااالغه ..
يوم يجونا .. كميه من الأناقه والعطور ..
ناس مرتاحين عدييييل كده ...
ووجوهم طيبه فعلاً ..
وهكذا هي الحال في جميع القرى ..
تواصل وجذور ممتده..
لك التحيه والموده.
وتسلم.
..

abueilaf
06-09-2008, 07:55 PM
ياحبيب الروح يا أحلااااا غرام
أسأل قلبك ..
برضو يقول لك
لو كان حنننننااااا ..
آآآه لو كان حنا ...


في هذا المسرح العتيق بالعزيبه ..شدوت بها ..في غمرة صبا المرحله المتوسطه ..
هذه الأغنيه بالذات عندما إرتفع صوتي بها ..وأنا أتقمص الإحساس والمشاعر ..قفذ من مكانه ..
وأحتضنني حتى قطع علي وعلى المستمعين الإندماج ..الله يطراهو بالخير ..
وعلى هذا المسرح الاعتق بالجنيد في الإبتدائيه ..كنت (أشيل) مع فنان الحله طيلة ليالي المهرجانات الثقافيه ..
لم يكن لإجاده في صوتي ..لكنه كان يحبني وأحبه جداً في الله ..حتى اليوم.

لا أعرف ماذا تغير بالضبط ..
أذكر أن المناسبات ..خاصه الأعراس ..يقوم بكامل مستلزماتها النساء ..
تحضر من جميع الأحياء في هيئه معقوله للخدمه ..
فالتي تحضر متأنقه لن تجد غير النفور ..والإستهزاء ..وحنفة الوش.
هنا ..في هذا الحوش المتعدد المناسبات ..بعد العصر بقليل ..وقُبيل المغرب ..
تنتهي النساء من الخدمه الطويله في الغداء ..يدوروها ربه على هذا الحوش ..
ربة الإنجاز والتعب ..يحتُّوهو حت تقيل ..
دلوكه عاديه (شتم) ..وشوية صبيات لعلاعات ..وكميه من الجقق ..
أمهاتنا وخالاتنا ..ربه مبالغه لا يحضرها إلا النساء والصبيه أمثالنا في ذاك الوقت ..

اليوم ..تحضر الجميع بكامل الأناقه ..لتناول وجبة الطعام ,,والعاقبه عندكم في المسرات ..
في زمنا ..كان للجامعه وقع خاص ..وكنا عندما تحضر زميلاتنا ..فهذا قفز بالزانه على الرقي والحضاره ..
فيتفنن الكل في إختيار من تحضر معه ..ليس مثل اليوم ..الحفله كلها بنات (متوسطات) ..وأقل من ذلك ..
وخموم من الإسلاميه وكسلا ومش عارف أيه .. لا توجد ولا بُقاقه واحده !!

وقفت تلك الغبيانه أثناء الحفله يجي أكثر من 50 مره ..وكلما وقفت لتصلح قعدتها أو قاعدتها ..
تعطينا ظهرها ..لنعرف أنها تلبس ضيق خالص وجديد ..
وتظهر بعض الأطراف التي إن مسستها بقلم رصاص لاستبان لك رسم له مسامات !!

نحن ..كنا نحرص كل الحرص على الأناقه ..والمسوح بالفازلين ..والعطور ..والشكه بقميص مكوي بطريقه خاصه
الآن يبدو أن الرقي أن تلبس جلابيه ..بيضاء مكويه ..
الحفله الصباحيه برمجتها الإنقاذ منذ قدومها ..بالطوارئ !!!
نحن قوم كنا نتوقف قليلاً عند أذان الفجر ..ونواصل حتى مطلع الشمس ..ومنها إلى الحواشات مباشره ..
الآن ..حدهم الساعه 11 أو 12 بالكتير ..وكل واحد يمشي على البيت ..
نحن ..حتى لو إنتهت الحفله ..تجدنا نجلس على الكراسي الحديديه حتى الصباح
لم نكن بهذا التعقيد ..أو هذا الجمود بالوقوف في المنتصف ..والتصفيق !!
ولم تنتهي لنا حفله إلا بيا حمامه مع السلامه ..
أما رقصة القطار .. ومشية السلُّكه ..فكانت تخصص !


يتبع ..
..

abueilaf
06-10-2008, 10:30 AM
..
هذه الوجوه التي يمتلئ بها الديوان .. يضج بها المكان إزعاجاً وضحكات
وأنا ..أسبح فيهم بذكريات ..وضحكات تختلف..

هذا (اللّخو) ..عندما أشترى (شنطة) عروسته ..كان أسعد الناس بها ..
بالشنطه طبعاً ..
ولم يعرف صاحبتها بعد ..وكانت الشنطه معه في الديوان لفتره من الزمن .
.يقفل عليه الباب ..ويقيس الفساتين في نفسه !!
حتى قبضته متلبساً يوماً ماطراً ..فتعقد مني لفتره طويله ..
تعبت جداً جداً لأقنعه بأن الأمر عادي ..ولا يمس رجولته في شئ !

هذا الوجيه ..أذكر أنه في مناسبه مثل هذه ..على هذا الديوان ..
دخل علينا وهو يلبس جلابيه (خفيفه) ..ومايوه !
في ذاك الزمن ..أي سروال لا يصل حد الركبه عيب كبير ..
فهذا ظن أنه سيكون راقي بجلابيه ..وشبشب بني ..وهذا الشئ التحتاني ..
فعقدناه وضحكنا عليه حتى خرج غاضباً ..
ولا أظنه لبس مثله مره أخرى ..حتى يومنا هذا .


على هذه الصاله بالضبط ..كان يجلس أبوي العمده أوقات طويله ..
وكان أحرج الأوقات عندي وقت العصر .. التمرين ..
فهذا وقت الضيوف الرامياهم الجبنه ..
وفي العدم أقرأ له راتب المهدي حتى أظن أنه نام مغمض العينين ..
فأحاول الإنسحاب ..
لكنه فجأه يدلدل رجله اليمنى من هذا الكرسي ذو السيور البلاستيك
على مركوبه الجلدي العتيق ..يجره عليه ..ثم يرفعها مره أخرى ..
كأنه شعر بالملل في صوتي !!
فاواصل القراءه بصوت عالي..حتى مغيب الشمس ..
ثم أحضر له اللِّبريق ليتوضأ ..ولايبقى وقت للحاق بالتمرين ..

هنا ..حضر وفد ذات مره من قرى البطانه ..وطالت جلسة الجبنه والنقاش ..
هؤلاء القوم مشكلتهم أن أحدهم منعوه زوجته ..وكان رجل قد تعلم بالخرطوم ..
وعاد ليتزوج بنت عمه ..دخل عليها ..ثم إغتسل صبحاً ..
فأخبرت والدتها ..لتخبر أبوها ..ليغضب هذا جداً من هذا التصرف ..
وحلف بالطلاق أنه طوال 20 عاماً أو يزيد لم يقدم على هذه الفعله من بنت عمه !!
لم يغتسل أبداً غسل الجنابه من حلاله !!!
فكان رأي أبوي العمده أن هذه المشاكل بالغة التعقيد لأنها ليست طين أو بهائم ..
فهي عادات وتقاليد متجذره ..
الغلط على هذا المتعلم ..الذي كان الأولى أن يعلمهم ما فتح الله عليه ..
أو يفارقهم بالتي هي أحسن .

أما هذا الحلبي ..
دخلت عليه زائراً عندما خرج من المستشفى ..
فقد خضع لعملية بواسير مؤخراً ..وكان في فترة نقاههه ..
عندما دخلت عليه ..كان يتحدث في التلفون مع الطرف الآخر ..
وكل شويه تتعالى ضحكاته بصوره مبالغه حبتين ..
قال له : إغتسلت !
الطرف الآخر : .....
قال هذا : إغتسلت ..إغتسلتاااااااو !!
الرساله وصلتني ..كأنه يتباهى أمامي ..أو هكذا خيِّل لي ..
الطرف الآخر : ....
قال له : ياخي بتغلب ليها زول قاعد في البيت ؟
نظرت إلى مرافقي الصبي ..ولم أستطع مد لساني لأخبره أنه إشاعه كبيره ..
لكن الولد لم يصبر ..همس لي : صاحبك ده جاكات بس ..أكبر إشاعه !!
إنتهى ..
قبل علي ..وقال لي : أبيخ حاجه في العمليه دي الخواذيق !
(لفافات الشاش التي يضعها مكان الجرح) ...
قلت له : لوك الصبر ..إتعودت عليها خلاص ..دي المره الكم ؟
قال لي : المره العاشره يمكن ..
دخلت علينا زوجته ..وجلست معنا بتوبها السوداني الجميل .
لم أستطع أن أنظر في عينيها ..أو أستمتع بالونسه معهم.
رغم هيبتها .. وحضورها البديع.
يتبع ..
..

abueilaf
06-11-2008, 09:59 AM
..
إتفقنا ..أنا والتومات ..على أن نزور بيتنا الجديد بالحتانه
ولأن هذا العسكري قليل الكلام بطبعه ..تحركنا من الفتيحاب
في صمت مهيب ..
حتى بعد كل هذه السنوات لا يجد ما يتحدث عنه معنا !!
أدار إذاعة مديح أظن أن إسمها الكوثر ..
إتصلت واحده على المذيع ..
ألو ..آآلو ..
أيوه مين معاي ..
معاك محاسن ..
من وين يا محاسن ..
أنا من الحووش ..ممكن أطلب مدحه ؟
أيوه إتفضلي ..
الله يبارك فييييك ..
بطلب مدحة المصطفى مني ليك سلااام ..
وبهديها لي وزجي العزيز ..والأهل بي عد شنو ماعارف ..
جرجرت القرى كلها ..
ضحكنا جميعاً ..حتى إبتسم هذا الصامت ..فطلبت منه المشي
بشارع النيل ..أبو روف ..والقماير ..الشارع الجديد .
كان الصمت كأنني طلبته منهم ..فتأملت هذه المعالم ..
بكيت على تلك الشجره الكبيره لأنها كانت مكان إلتقاء
للذهاب إلى بيت مجاور كان صاحبه ضليع في الحزب الإتحادي
الديموقراطي ..وكنا ندرس إمكانية إنضمامنا ..
وهنا بجواره البيت السفينه ..عندما تم بناءه على هذا الشكل
كان حدثاً فريداً أتينا لزيارته للدهشه ..
أما في هذه الساحه ..فقد حضرت مناسبة زواج صديقي د. الأطفال
بابكر الشفيع ..وأذكر أن إبراهيم عوض كان عندما يغني بصدق ..يرفع
يديه مشيراً إلى السماء ..في حركة جنون أو شنو ماعارف ..لكنها
كانت حركه مخيفه !!
وهنا ..بقرب الورش ..كنت قد أتيت لزيارة الفتاه التي فكرت
بالزواج منها بصوره عقلانيه ..ذلك عندما ظننت أن العقل
أفضل من القلب !
هذه كانت مصرية الأم ..فوراوية الأب ..
خلطة جمال وعقل ..حيث أنها كانت تتمتع بذكاء ملحوظ ..
ولون لا يمكن وصفه ..لكنه بالنسبه لنا أبيض.
وعدتني ذاك اليوم ..فأخذتني من هنا إلى أزقه ..كم لفه وكنا
في البيت .
لا أحد في البيت كله ..لطبيعة عمل أمها ووالدها معاً ..
دخلنا أولاً لتفرجني على البيت ..وحقيقه لم أكن خائفاً أو متوتراً
كوني مع فتاه جميله في بيت فاضي .
صور الشهادات العلميه الرفيعه للوالد إستوقفتني ..
شهادات رفيعه فعلاً ..الخرطوم ولندن وغيرها ..
ثم أن الصوره العسكريه كانت هيبه وأناقه ..ووسامه .
أدخلتني على غرفه تفتح على الصاله والتي يفتح عليها من
الجهه المقابله المطبخ ..
فطرنا معاً ..ثم دخلت هذه الغرفه ..خرجت تلبس عبايه منزليه
أضفت عليها جمال مبالغ فيه ..الجمال في البساطه ..وهذه
تركت شعرها يتدلى ..وجسمها يتحرر وبرز وجهها أكثر نضاراً
وأدق تفصيلاً ..وسمِح بمعنى الكلمه .
يابت الناس ..هسي لو جا زول داخل ؟
قالت لي : ألم تقل من قبل أنك تتمنى أن تراني على الطبيعه ..
وأنا بلبس البيت البسيط ؟!
هنا ..كركب الباب الخارجي ..فارتعشت بعد أن همّت بإغرائي
والجلوس إلى جواري في نفس الكرسي ..
فانتفضت ..وجرت على الباب ..فأدخلت شقيقها الأصغر
أخذت شنطت المدرسه منه ..ثم أرسلته بسرعه إلى مكان آخر.
هنا ..سيطرت على الوضع ..وخرجت شاكراً الله على أنني
لم أتهور ..وكان يمكن أن تكون هذه نهاية بطل شجاع ..
لكنها كانت نهاية تفكير غبي ..
القلب أفضل بكثير في الإختيار !!

يتبع ..
..

abueilaf
06-12-2008, 05:21 PM
..

التصوف أصبح موضة الأثرياء ..تخيل !!
أغلب الأثرياء القدامى ..والجدد أصبحت أهم ملامح الراحه والأناقه عندهم صوفيه ..
جلاليب ملونه ..طواقي خضراء ..سبحه طويله ..وبعض الليالي ذات المديح والأكل ..
لم يكن أمراً مستغرباً في البدايه ..
لكن عندما لاحظت تنافس البعض في إظهار هذا التوجه ..ربطته مباشره بالقدره على
الإنفاق على هؤلاء المدّاح .. والولائم التي أصبح الموز والأرو باللبن مع الشاي الحليب
أهم مميزاتها ..ثم الدلائل ..
والدلائل هي كتاب أعيه يتلونه في حلقه كبيره .. مره في الإسبوع ..
هذا كان من أكبر تجار العمله ..وهذا تاجر تهريب ذهب إلى مصر ..وهذا تاجر شنطه بين
جده الخرطوم ..وكلهم نفس التوجه .
هذه الحركه الإجتماعيه ..أصبحت ملاحظه هامه في تكوين المجتمع ..
ولا عزاء للفقراء ..والمحتاجين حقاً في ممارسة مثل هذه الطقوس ..اللهم إلا في حالة
مديح من النوع المتقشف فعلاً ..لأنه حتى المدّاح أصبحوا طبقات ..
أما البنات عموماً ..لاحظت أنهن أصبحن شبّاحات !!
الواحده تجي ماشه جمبك ..كف كف كف ..لا حولااااا ..
أذكر زمان ..كان بعض الأعمام يحبون الجلوس عصراً في الخور أمام الدكان ..
وهذا التقاطع كان عباره عن موقع إستراتيجي لا يمكن لفتاه أو حتى إمرأه أن تمر به
في وجودهم ..وكانت جلستهم عباره عن لعبة سيجه ..وونسه ..وتعليقات ساخره ..
حتى أن بعض الشباب الذين تعلموا وقتها ..إصطدموا بهم إحتجاجاً على الجلوس في
الطرقات وتقييد حرية الحريم ..
اليوم ..لا حاجه لهذا التعقيد ..فالواحده شبحتين تلاته تكون قطعت الخور ..
كما أنها تستطيع أن تقف إلى جوار هؤلاء العجايز مباشره ..لتصيح إلى رفيقتها ..
أو تجر طفلها ..أو تصلح توبها عادي جداً جداً ..
عموماً ..حتى هذه الجلسه المعروفه تاريخياً كأحد معالم الحله ..أصبحت نادره
فكل واحد لزِم بيته متابعاً لفلم أو مباراه ..أو متفرجاً على عفش بيته الجديد !!
أما ما يشغل الناس حقاً أكثر من العيش والفتريته ..فهو تعليم الأبناء كأحسن ما يكون ..
أصبح التعليم عباره عن هاجس لكل الأسر ..وإستثمار حقيقي للآباء والأمهات ..
فكم من أسره أرسلت إبنها إلى الخرطوم لكورسات التقويه ..وكم من رابطة شباب
أقامت الكورسات لهؤلاء المرابطين في الحله ..وكم من كمبيوتر دخل الحله ...
ورغم هذا الحراك ..لكن الواقع مغاير تماماً ..فمدرسه كامله زي مدرستنا بها مدير واحد
رجل ..والباقي جيش من المدرسات المرضعات وغيرهن ..لهذا لم أستغرب أبداً
أن تكون نسبة الإنجليزي على مستوى ولاية الجزيره 26 % فقط ..
فقد إختفى زمن الجلد والهيبه والمتابعه ..وأصبح التعليم في أيدي معلمات مستواهن
أقل بكثير من الوسط ..
ولك أن تتخيل أن بعض هؤلاء النسوه إمتحنت معنا إمتحان الشهاده
وعادت بعدنا أكثر من ثلاث مرات ..والنتيجه أقل من خمسين ..وقادّه ماده كمان
أما أستاذة اللغه الإنجليزيه فقد كتبت على كراسة إبن أخي في الصف السابع
(exland) .. وتعني ممتاااااز ...
يتبع ...
..

abueilaf
06-13-2008, 01:26 PM
..
التغيير لم يطال كل شئ ..لا
فهناك بعض المعالم ظلت صامده ..بنفس الملامح تقريباً ..
فعمنا هذا ..كل يوم بعد صلاة المغرب أو العشاء ..على حسب
يتمشى شابكاً يديه خلف ظهره بطريقه عجيبه ..يتوجه نحو البحر ..
خلف أشجار العُشَر ..وشجرة الحراز الضخمه ..ليقضي حاجته بالخلاء !!
لم يحدث مطلقاً أن جلس في (أدبخانه) وسط البيوت كما يقال ..
رأيته يتوجه نحو الطبيعه ..إبتسمت للصمود .
أما الخطيب ..فهو هو لم يتغير ..يقف مضطرباً ..ويرتجف كأنها المره الأولى
التي يقف فيها أمام الناس خطيباً لصلاة الجمعه ..أذكر أنه قبل 15 عام أو يزيد
قال له عمنا الظريف ..بعد خطبة صلاة العيد ..والله لو لقيت ليك كاس كاسين
كان ثبتنك بدل الرجفي ده !!
وجلسة أولائك الذين يتحلقون حول السيجه في الخور كما هي ..رغم تساقط
البعض منهم بين الموت والمرض ..والعمى !!
أما هذه الحاجه ..فلا زال المس يتحكم بها منذ عقود ..هادئه وقت اليوم العادي ..
منفعله في الأفراح وحدها دون غيرها ..ترقص بطريقه شبابيه محكمه وجميله
رغم أنها بلغت من العمر ما بلغت ..
أما الفواصل في الحفلات ..فهي لم يطالها تغيير كبير ..
في الفاصل زمان ..كنا نضع شريط بوب مارلي ..الموضه وقتها ..وأذكر أن إيقاعه
كان يساعدنا في رقصة السلُّوكه !! .. حيث يمثل القائد (البروف حالياً) دور المزارع
الذي يدوس على السلوكه برجله ..ثم يلفها ..ويمشي للحفره التاليه ..وأنا بعده
أرمي التيراب بيدي اليمنى ..وأدفنه برجلي ..في حركات متناغمه تماماً ..
الآن ..الشريط أصبح عربي ..تامر حسني أو عمرو دياب ..وفي الغالب إيهاب توفيق
ولكن الملفت أن الذين يرقصون الآن ويحفظون هذه الأغاني أطفال !!!
ولا تخلو الحله كل فتره من حدث يكون شاغل الناس في الجبنات ...
فما بين الشواكيش والإشاعات ..إلى الوفيات والطلاقات ..والمشاكل طبعاً ..
فكان الحدث الذي صادفته هو زواج أحد الأعمام ..فهذا سبب صداعاً لكثير من الأمهات
وأصبح حدث الموسم ..
الحاجه إزداد إيمانها كثيراً هذه الايام ..فكلما مررت بها ..تسبح الله أو تكبره في صوت
جهور ..وكلما إنتهت من صلاه وهي ترفع يديها للدعاء أمر بها ..فيزيد صوتها صخباً ..
أخيراً إنتبهت إلى أنني تأخرت عليها في المصاريف !!!
فقد آثرت أن أرش الخالات والعمات أولاً ..بدل الهدايا العينيه ..وجاطت حساباتي ..
فأخرت الحاجه إلى ما بعد العوده للخرطوم ..وصرف الريالات ..
أما قريبنا الفلته ..فهو رغم السنين الطوال ..لا زال يبهر من يجلس إليه بذكاءه الخارق
لكنه يبالغ في الترفيه عن الناس وإضحاكهم ..خاصه زوجته ..لكنه صعب المراس فعلاً
عندما يغضب ..فخلف كل هذه الظرافه والخفه ..يخفي قسوة السنين وهو الذي إختفى
عن الحله لمده قاربت العشرين عاماً متواصله ..ثم ظهر بكامل إرادته ..وأصبح لغزاً يمشي
على قدمين .. يخشى كل من يعرفه أن يعود للإختفاء في أي وقت.
قابلت بالصدفه أحدهم يحمل طفلاً ..ويتبع إمراه من تلك العوائل الكبيره ..في البدايه
ظننت أنه يقدمها إلى بيتها شهامةً منه ..ولكن علمت أنه تزوجها بالباب العديل ..وهذا
ربما قبل خمسه عشره سنين من المستحيلات ..لكن يبدو أن الطبقيه والعنصريه
في طريقها لأن تذوب ..والهكومه بقى واهد !!
لكن الذين لا زالوا يتمسكون بالخيار والفقوس ..ضربت أطنابهم العنوسه ..والملل.
أما الرجل الذي أحبه فعلاً ربما دون أن يدري يرحمه الله ..فما زال أي شئ يذكرني
به يزلزل كياني ..ويذكرني تلك الحبيبات على وجهه سوداء اللون ..والتي كنت أظنها
تفِل الجبنه ..وأعود إلى أيام إحترامه الشديد غير المبرر لي ..وأنا دون ال 15 عاماً
وهو يجلس في ديوانه الفخيم ..
رأيته في أولاده الرجال حالياً ..وبعض الملامح الأخرى.

يتبع بعد حين ..بإذن الله تعالى.
...

abueilaf
06-27-2008, 06:26 PM
..
سمعت من الآخرين أنها خفيفه ..ومتعددة العلاقات ..وبتاعة حفلات ..
لم أعتقد أنني يوماً سوف أتجرأ وأتعامل معها ..لانني مقام الود والإحترام لها ..
جمعتني بهم صداقه قويه ..عائليه ..ومتشعبه ..
في هذا السرير ..إستدرجتها يوماً بعد أن حدثني شيطاني الاصغر بأنني أولى من الغريب ..
تمسحت يومها بالفازلين ..وفرّشت هذا السرير بالتحديد ..وحرصت على أن يكون باب النُص
محكم الإغلاق ..عكس باب الشارع الكبير الذي قفلته موارباً رغم تشدد الحاج دوماً في قفله
بالترباس خوفاً على الأشجار من البهائم والحمير !!
القمر لم يكن بذاك الضياء يومها ..فخشيت علي وعليها من روث الأبقار ..والشوك ..والكلاب ..
لا أذكر تفاصيل الإستدراج جيداً ..لكنها توارت لي شبحاً شجاعاً في ذاك الظلام ..فتسارعت
دقات قلبي كأنني عريس ..
تلفت حولي علي أكون وحدي ..وسرت بيني وبينها مسافه طويله ..شبحين يجذبهما الليل
في تجانس ..وخوف ..ورغبه.
قلقاً دفعت الباب ..فتأكدت أنه سهل الفتح ..أعدت مواربته لها ..تبعتني بفستانها الفضفاض
ذو الطبقات الملونه كحلاوة القصب وقتها ..تبعتني في صمت كأنها تعرف ماذا تريد بالضبط
لكنها أقفلت الباب خلفها بجرأه مخيفه ..ولم تلتفت لذاك النائم طرف الحوش ..ولم تتردد ..
جلست أمامي وأنا ارتجف ..ثم تبعتها على طرف السرير ..مددت يدي لأخرج هديتي ..لبان
طوييييل أعتقد أن إسمه (سحري) ..أخذته في صمت ..
سألتها عن حالها وأحوالها ..وفجأه ..إنحرف حديثي غصباً عني عن أحوالها وإستعدادي لأن
أكون صديقها وحلّال مشاكلها ..وإذا إحتاجت إلى شئ ..وهكذا ..
حاجز نفسي رباني أو روحاني كبير جداً حوّل هذا الإستعداد الفطري للإنفلات إلى مواعظ ..ورهبه
وخوف ..كانت في صمت تتمنى أن أصمت وأقفِّل (صليبي) !!
ربما تهيأت للجانب العملي أكثر ..ولم تكن تتوقع أن أقابلها جنح الظلام واعظاً ...
كانت تبروقة الحاج المعلّقه ..وفردته التي يتغطى بها ذات النكهه الأبويه ..وتلك الناموسيه
حصناً حصيناً ..وحذراً من الشيطان .
وفارقتها ليلتها وأنا مطمئن البال ..
في هذه الغربه الخراب ..جمعتني الظروف مع مجموعه والحديث عنها ...ولطبيعة اللقاء وتمدد
الكلام ..جاءت سيرة خفتها وإنحرافها ..فلم أخفي رأيي بأنها فعلاً خفيفه ..فاجأتني التي بادرت
بأن شقيقها تقدم لخطبتها ..وهو يعلم أنها خفيفه ..وأنه يحبها على هذا الوضع.
تزوجها ..ومن عجب أنها الآن سيدة الكلمه الأولى في البيت.
أما هذا السرير .. ظل صامداً رغم إنزوائه في ركن قصي ..يتعاقب عليه الضيوف كل حين ..
وتتكئ عليه الناموسيه ..والفرده ..ونكهة والدي الحبيب.

يتبع.
...

abueilaf
06-27-2008, 08:41 PM
..
كان مزاجي هذا الصباح إنتعاش !
برغم أنني صحوت على ملمس التراب على الفراش ..وأشعة الشمس القويه ..
حاولت التمغي لبعض الوقت ..لكن دبت الحياه من حولي ..وتساقط السكَن الذي يأتينا
من جهة الحواشات المحروقه وقت الحصاد ..وزاد ذلك صفق النيم الكثيف الذي تتلاعب
به الرياح الصباحيه ..أصفر اللون يتداخل مع سواد السكن.
نظرت إلى الصينيه التي أعدتها النسوه في البيت إحتفاءاً بهؤلاء المغتربين ..كميه من
الفتايل والزيوت والخلطات ..إمتلأت عن آخرها بخلطات الغبار والسكن والصفق !!
مع ذلك كله ..كان مزاجي إنتعاش .
تحركت من هذا البيت الجديد في الزاويه ..وحدثتني نفسي الضعيفه بأن أتوجه للحوش القدّام
حيث الديوان المنفصل ..وأشجار البرتقال والليمون ..عالمي الذي قضيت به الصبا والعذوبيه...
لم يكن ممكناً المرور من هذه الناحيه إلى هناك دون إحتشام !!!
فقد أصبحت لي صبيه جميله جداً تناديني : خالو ..
وكميه من الالشفع أصبحت لهم عم ...
إحتشمت على مضض ..وحملت أغراضي للحوش الكبير ..فتبعني هذا العنيد أب راس ..وهو يظن
أنني ذاهب بعيد ..فترك اللعب مع الحاج الذي كان يعلمه لعبة الضبّاح ..كسره بي ملاح ..ده الضبحو
وده السلخو ..وبيت العجوز وينو .....هههههاااا
جلست مكانه إيلاف ..إلاّ أنني ناديت عليها علّها تشهد تساقط الليمون لوحده من الشجر ..
وتدلي البرتقال على أغصان نديه ..وأصبحنا ثلاثتنا أعلمهم أن الليمون من هذا الشجر ..وأن البرتقال
يعيش هاهنا !!!
وتركتهم تحت الشجر يستكشفون الجمال ..ومدتت يدي للطاقه في الحمام لتناول الصابونه ..
فجرختني الموس التي تركها أحدهم هنا ..كعادتهم أبداً ..فأضعت وقتاً كثيراً في هذا الجرح الصغير
وفي إزالة الحصى من الصابونه ...
لم أنتبه إلى أن هذا أب راس تعلّم شيئاً جديداً ..فقد تمدد على التراب بجوار الحمام ..محاولاً رؤيتي
من تحت الباب ..حتى صاحت علي حبيبتي إيلاف ..فنهرته ..جرى وأنا أضحك ..فهنا يمكنه تعلم كثير
من الحركات الجديده ..
يومها ..كنت أنوي أن أفِر في جوله مصحباً هؤلاء معي ..لكن بينما نحن نجلس حول الحاج ..دخلت
علينا الحاجه متأبطه خبراً حزيناً : بت العبّاس !!
فقد ضربها إسعاف أم شانق في مدني عندما أصطحبها إبنها لمقابلة الدكتور لإبنته الصغرى !!
وكانت الكبيره كما يقولون ..
تقبّل الحاج الخبر بكلمات الشهاده ..وأهتزت دواخله لأنها واحده من هذا الجيل العتيق الذي
يتساقط من حلوهم ..واحداً بعد الآخر.
البكاسي إنكسرت من الحله كميات متوجهه إلى تلك القريه وسط المشروع ..الطرق الترابيه
كما هي ..غبار ناعم نتقي شره بالعمم والطواقي ..والايادي ..
لا يمكن أن تنتظر ذهاب البكسي حتى صفاء الجو ..فهذا النوع من التراب يبقى عالقاً ساعات ..
كنت سأركب قدّام مع أخي السائق ..لكن هذه الحاجه تعاني من الغضروف ..فنزلت لها ..وركبت
مع بقية الخالات ..على الطرف ..لأن النص ملئ بالبنابر ..والنسوان ممدات الرجول الكبار !!!
تأخر الجثمان كثيراً ..جلست إلى هذا الذي كنت أظن أنه على نفس الحال ..وحقيقه قلت في نفسي
أن أسأله إذا كان يحتاج شئ ..فبادرني إبن خالتي بأن هذا الطيبان ..الآن يبني في عماره في
الحصاحيصا ..تخيّل !!
في المقابر ..وقف إبن عمتي إلى جواري ونحن نتابع شقيقها الأصغر يحفر ويوسع في القبر بكل هِمه
قلت له : والله ولد نجيض ..
قال لي : أتقدم قدّام ..ماعندنا رجعه تاني للبكا ده ..
ويقصد أنه يستعد للزواج ..ولا يستطيع المعاوده في العزاء ..
تقدّم حتى أصبح على حافة القبر ..هذا الصبي أوقف الناس من إنزال الجنازه ..ونزل يجمع بعض
الدُرّاب الذي تساقط !! سبحان الله ..فهي إلى التراب ..وهذا يريد لها الراحه ..
لم يتوقف الرجل الذي يتلو في صورة تبارك . . يُقال أنها تنجي من عذاب القبر ..
وصوته يُغالب نقة التنظير من صياح هذا أو ذاك ..الكشّافات ..أحفر هنا ..تعال بي جاي ..زحو شويه
قلت في نفسي : إبن عمتي ده داير يأجِّل العرس ولا شنو رامي قدّام كده ؟؟
لكن وجدت نفسي حاملاً معهم ..ورامي قدّام ...حتى رآني إبنها الذي ذهبت معه مدني ..فنازعتني
نفسي بين الرياء ... وتنقية قلبي من هذا الموقف الاليم ..
سلمت عليه بقوه ..فلا أظنني سأحضر لهم مره أخرى ..فرمقني بعيونه الواسعه حد الجحوظ قوه
وجمال ..حمراء دمعاً وبكاء ..
سحبت نفسي للصف الخلفي بعد أن سكبت بعض التراب ..عل ّ عملي يكون خالصاً ..دون رياء.

..

yassen
06-27-2008, 09:15 PM
لوحة فنية متكاملة،
حقيقة تأسفت لانني لم اجد الزمن حتي أقرا كل الحروف ولكن إستمتعت بما قرأت،
شكرا لك أبو إيلاف وحمد علي السلامة.

ولك ودي
يس

abueilaf
06-30-2008, 10:40 PM
..
سألته بعد أن أضعنا اليوم بحثاً عن بيت الفاتحه أن نقطع خور العاشره المسمى
كبري خور شمبات لنصل إلى التاسعه !!
ففي هذا البيت ..الشارع قبل الأخير في التاسعه ..إقترب الموتى مني حتى شعرت بالروح تتمغى
في العضام ..والرئه .
يومها ..جلست مع هذه المسترجله بعد خروجنا من الوحده الفرنسيه ..أذكر جزمتها الأديداس ..
والشرابات العجيبه ..وشبحتها الكبيره ..وشنطتها.
أسفاً مددت يدي لشنطتها عندما نطت الخور أمام البنش لتقابل أحدهم ..سحبت حق الفطور ليوم
غد حتى أضمنه من الآن !! القروش كانت مرفقه مع ورقة عضويه وأسماء ..قلت لنفسي أنا أحق
من هؤلاء الجبهه الديموقراطيه ..
ثم غفلت مني مره أخرى ..فأخذت حق البارد وأنا أتردد بين الاسى والإحباط ..والفعل المشين..
فارقتها ..ووصلت هذا البيت عصراً ..بدأت الحمى تجتاحني كالري الإنسيابي ..كأنها انفعلت عندما
رأت السرير ..والسكون.
قلت ..أنتظر رفيقي موظف (سونا) ..رقدت ..لم أصحو إلا على صوت الجوع والحمى منتصف الليل
هذا لم يأتي يومها ..أظلمت الدنيا فعلاً من حولي ..وهجد الأنام ..وأقفلت المحلات ..والكون طوارئ
وهلع من الحراميه ..
صوت الفنان من تلك الجهه : لو قلتي قيس ..والله قيس ..بالنسبه لييييي ماشاف عذاب ..
الجيران من الغرب والجنوب نسابتنا ..عوائل ميسوره ..كبار عضوية الجبهه ..سألت نفسي هل من
قائم لليل بينهم يشعر بي ..أم أنهم مثلنا ينامون بدري ؟!
ضعفي ألزمني السرير ..الحمى تفوح من دواخلي إلى الحلق فلا أستطيع إستفراغها ..
خرطوش الماء الأسود المرمي على الأرض رغم إنتصاف الليل مازال ماءه دافئاً ..ينزل كلما شربته
ببطء شديد حتى مستقره في الأمعاء الدقيقه.
مرت الساعات ببطء شديد ..وأنا إلتفات الخوف والوحشه والسكون ..أرتجف لكل شبح كديسه أو
حركة أغصان ..أو أي خيال .
أجمع علي أرجلي فأرتاح قليلاً ..ثم أمدهما فيصحو الجوع ..هكذا حتى ظننت أنني مفارق وفي
عملي سوء خاتمه من تلك السرقه النهاريه.
جوفي فراغ ..قررت أن أكتب ورقة إعتراف أرفقها مع هذه القروش في جيبي علها تكون وصية مودع.
وأنا إنهيار على السرير ..كتبتها بإرتجاف الحقيقه بأنني أكتب وصيه ..وإعتراف !!
ثم عصرت على بطني مخده متسخه ..واستسلمت دون وضو للواحد القهار.
فتحت عيني بعد فتره على تغير الظلام قليلاً وبداية إنفراج الضوء ..والخفوت ..وذاك الصوت المعشش
لو قلتي قيس ..والله قيس ..بالنسبه لي .....
علمت أنني صمدت ..تدرجت إلى الباب لأرى الشارع ..تفتحت الدنيا عن صبح بديع وإنتعاش ..
لكن لا زال الفجر بعيداً ..
نازعتني هواجسي ورأسي المسكون بالحمى ..وتلك الأغنيه أن أصلي ركعتين شكراً وخوفاً ..ولجوء
لكن أقنعني شيطاني بأن الجلوس للوضوء ..وحركات الصلاه مستحيل مستحيل !!
رقدت مره أخرى ..وأنتظرت زمناً حتى سمعت كركبة البرقاوي في الدكان المجاور ..تحاملت على
نفسي ..خرجت إليه لأجده يتوضأ للصلاه ..أخذت منه بسكويت ..وفرات تقريباً ..جلست مكاني
تناولتهما بنهم ..سرت فيني الروح من جديد ..حاولت النهوض ..فاستفرغت كل هذا ..ورغم الخساره
لكنه كان أريح شعور ..فأعطاني عمنا هذا ما طلبته مره أخرى ..فرات وبسكويت ..
أشرقت الشمس ..وعدت أكثر حيويه ..لبست ملابسي ..ومسحت من فتيل الجلسرين ..وخرجت
كأحسن ما يكون متجهاً إلى وسط المدينه.
في موقف الشهداء ..إنتظرنا البص ونحن ما بين ساه ومتفكر في الملكوت ..ومهموم ..وبنات !
تلك المرأه القصيره تحمل طفلتها بإهمال ..وتجر خلفها ثلاث ..وهي معهم ما بين صراخ وضرب
وهم معها تمسك وإصرار ..وبكاء ..تضع البنت الصغيره وترفعها ..ويتبهدل توبها ..وبشتنه مبالغ
فيها ..إنكشف فستانها أعلى الركبه وهي ترفع البنيه ..إقتربت منها فتاه لتسترها ..
والناس في صمت بدون تعليق ..إلى أن حضر البص فقفذت مسرعاً وأتجهت أولاً إلى أبو العباس
للفطور ..وفي ظني أن أعوض هذه المجاعه بوجبة غداء في بيت الخال ..وفكري متكدس بهواجس
الحمد لله تسبيحاً على النجاه ..والترديد في معق الفاخوره : لو قلتي قيس ..والله قيس
بالنسبه لي ما شاف عذااااااب.

يتبع ..
...

abueilaf
06-30-2008, 10:42 PM
الأخ العزيز ياسين ..

أشكر مرورك الكريم ..فالفضل لكم بما سننتموه من توصيف وسرد بديع أثار فينا
كوامن الذكريات ..علنا نستطيع أن نتمثلكم وصفاً وجمال.
لك التحيه والموده ..ودمتم في طاعه.

..

abueilaf
07-03-2008, 01:53 PM
قعدنا في الصف الأمامي ..
الإضاءه كانت خافته ..كل شويه يطلع واحد فوق يوجه الكشافه الوحيده !!
أمامنا ..كميه من الشفع ..دايرين ديباجات عشان تعرف ديل أولاد منو ..يرقصون بتواصل
على الأرض المبلوله من الغبار ..فيحفرونها حفر ..في تفاهم وتناغم يجيدون الرقص تماماً
ويستعرضون أمامنا في طرف الداره .
بنات العمه في دائره .. معهم تلك الظريفه التي لي معها ود خاص ..أشرت لي فقمت من
مكاني جوار شقيقها ..فتقدمت إلي بحركه طريفه تقدم يدها ورجلها اليسرى وتمشي على
جمب تبشر ..مع هزه في الأكتاف ..ضحكنا كلنا ..وقلت ليها شبال !!
قالت لي ..حليل أيامك ..وزمن المندلين ..
ثم قالت : صاحبك ده كشكشو لينا ..شوف بالله الشباب الناير ده ..بالله كيف ؟!
قلت ليها : رهيييب والله ..السماحه دي من وين ؟
قالت : الحاله نصهم ما متعشي ..
وتحركت من مكانها ومن حولها يصحن لها : أها أها أها ..
فتبادلنا المواقع ..وتوسعت الدائره ..
الزول ده ليهو سبعه سنين ..خلاص كفايه ..لازم يدبل من الحه ..
قلت ليها : ياخي يمكن يزعل من السيره دي ؟
قالت لي : كان بزعل المقعداهو قدام شنو مكفكف يديهو ..
بت عمتي همست لي : الرسول كان عندك موبايل تصورنا !!!
الشباب يتظاهرون بهذه الكاميرات ..ويتجولون بها في فخر شديد ..
وتلك الظريفه في هجيج وحركات : قالت لي ..شعرنا شاب يايابا ..وكت ما عرسنا ..ما نبقى عمات ؟
رغم هذا الهجيج والإضحاك ..تحتمل الأسى !!
قالت لي : غشنكم سااااي بالسندوتشات والظرافه ..قهرتهن بي الله ..
قلت ليها : قهرتيهن ولا لاديتيهن ؟؟؟
جاتنا إيلاف في صمت خجول ..الظاهر عندها إستفسار أو شمار كما يقولون ..
نهرتها هذه الظريفه بضحك : زحي منو كدي ..خليهو يشوف مستقبلو ..
العروس كانت تومه ..وتومتها تلبس فستان بصلي لامع ..وتسريحه طبق الأصل ..
هذا أربك إيلاف ..فكيف هذه تشبه العروس ؟
فشرحت لها ..ثم أخذت الموبايل ..وتوجهت للجلوس جوار الكوشه ..

قال لي : بتقول ليك في شنو المكشكشه دي ؟
قلت ليهو : ياخي دايره تبقى عمه ..المال والبنون ..فتقبلها مني ..وسرح في هدوء.
الناس ..تلاحظ أنها معسّمه !!
عما ( أب دباره) لمن جاهو وجع الضهر ..ماخلّى رفاعه ومدني والحصاحيصا ..
قال حتى الفلاتي مشى ليهو ..وإتحجم وإتكوكو ..مافي فايده .
نصحتو يعمل (مساج) !!
إقتنع بعد أن ظل ممكونا زمن..لكن كان لابد من أن نشتري له (أنكسه) طويله من السوق!!!
لانه حلف أنه لم يلبس أقصر من السروال في حياته ..ويعتقد أنها عدم رجوله وخيابه .
تذكرت (الرجاله تطير) ..
فكرت جاداً في فتح (مساج أبو إيلاف) ..أو العكس .. الناس دي مع التعب والجري والحواشات
لا بد لهم من بعض التدليك ..والفهم العام بتاع عصِّير الضهر ده فلايت ..خاصه لمن تكون المره
مدغلبه ويديها ناشفات !!
حتى النسوان ..مدغلبات ..والسلسله الفقريه غاطسه في الشحم ..ولهن أوجاع !!
الجسم المورم أكثر حاجه للمساج ..
ذهبنا للسوق نشتري تلك الأغراض ..وكان الظلط الرئيسي كما هو ..
حفر ومطبات أمام بيت المحافظ ..ويغطيه التراب كلما إقتربت من السوق ..وتضحكك لافتة :
ممنوع مرور الشاحنات الثقيله .
يتبع ...
..

الصابر
07-03-2008, 02:28 PM
يا أخي ربنا يديك العافية ومايحرمنا منك أبدا .....
أصفق لك بحرارة ومن كل قلبي.
أنت بدون مجاملة تحفة هذا المنتدى.

شكري الوفير وبدون حدود على قدر المتعة التي أحسها وأنا أقرأ مبالغاتك .

أخوك / الصابر

abueilaf
07-04-2008, 08:13 PM
حبيبنا الصابر ..

ياخي عقدتنا عديييل كده ..الله يديك العافيه ويجزيك عنا كل خير ..
بمثل هذا الوُد والإطراء نندفع .. ونزيد المبالغه حد المبالغه !!
علنا ننفث هنا ما يعتمل في الصدور ..حذرين جداً جداً حتى لا يتغيّر
حُسن الإنطباع عنّا ..ولو قليلاً.
فاقبلوا هذه الصراحه كأحداث ..ربما تحدث لأي عضو فينا.
لك التحيه والموده الشديده ..والله يحفظكم والاسره الكريمه.

...

abueilaf
07-04-2008, 08:43 PM
..
بحري !!
آآآآه أنا من بحري ...
شمبات الزراعه ..الحله ..الصافيه ..المزاد ..سعد قشره !
كان لا بُدّ لعاشق ولهان أن يمر ولو على عجل بهذه الأطلال البديعه ..
حيث كل معلم قصه ..وموقف ..وزاويه في الذاكره محفوره.
شمبات الزراعه ..حيث بداية دخولي إعصار العاصمه ..
هذه البيوت الهادئه ..ذات النكهه التي تتلون في أوقات اليوم تنثر الجمال والحياه ..
أشجار وورود ..روائح صباحيه ..نكهات نهاريه ..إنبعاثات عصراً وأكاسيد ليلاً !!!
تصحو على أصوات العصافير ..تنعشك العطور الخلطه الطبيعيه ..والبشر .
جمال البني آدم على طبيعته هنا ..فهذه بيوت الاساتذه حواليها كلية الزراعه والبيطره ..
بدأت هذه الحاله الإعياء هنا ..حيث قدِمت لكورس الشهاده ..مع الخال البروف ..
ومنها إلى اليوم لم أسلم ..
ما بين المواصلات من المعهد ..كلية شمبات ..شمبات الحله وأزقتها ..
الصافيه السينما وإستراحة لاعبي الهلال ثم البيطره والمرسى على النيل ..وكميه من المشاتل
البديعه ..سلاح المظلات ..صينية كبري شمبات ..يا الله ..حتى هذه الحِلّه عرفنا بيوتها وأزقتها
ما بين لواري أبوقرون جوار بيت بن الباديه .. وإزدحام الناس حول دروس الحِبر نورد الدايم التي
أضعناها غباءاً..
في سعد قشره ..فلنا مجموعه من الأقارب يعملون بالبوتيكات ..لا زلت أعشق رائحة الملابس
الجديده ..وحوامة البنات الإستعراضيه ..وشفقة وكبكبة هؤلاء !!! حتى إذا صادفنا معهم وجبة غداء
يكون اليوم سعيداً ..حيث نذهب في مجموعات إلى البيوت المجاوره للسوق ..فتظن أول مره أنهم
معزومون ..لكن هذه العوائل تمتهن هذه المهنه الشريفه ..تدخل البيت عادي جداً كأنك منهم ..
الغداء البلدي مع اللحمه والكسره والسلطه الكُبار ..حاجه رهيبه..سِت البيت تجلس على البمبر
الكبير بعد أن أعدت كل شئ ..وتترك التقديم والخدمه لإبنتها الممشوقه (سماء) ..ويبقى ولديها
في دخول وخروج بعد أن قطعنا نومتهما ..وهكذا.
صديقتي ..وجدتها تجلس وحيده على المدرّج ..تمسك دموعها كأنها تدعوك للجلوس إشفاقاً ..
تتصفح دفتر أنيق ..ما أن جلست جوارها حتى أنهمرت بالبكاء ..كأنها كانت على الهبشه !
وأنا أتصفح الدفتر الملون بجرأه ..قرأت كميه من أغاني مصطفى سيد أحمد وأشعار قاسم أبو زيد
وخواطر ووردود ..شعرت أن لهذا التدوين الأنيق قيمه ومعزّه كبيره ..
وضعت يدي على كتفها ..فعرفت الحكايه كلها ..إذ كانت علاقه طويله ..ومعلنه ..تتعثر !
كان يسكن إمتداد شمبات ..جوار السوق المركزي ..
اليوم تبكي لانه بعد إنقطاع طويل ..عاد من الهند في إجازه ..ولم يتكرم بالسؤال !!
تمددت جلستنا ..وتمشينا هنا وهناك ..أضحكتها ..وناقشتها ..وحُمنا كثيراً حتى تلونت حولنا المعالم
فهذا متشرِّد يقترب ..فأقول لها لا تستبعدي أن يلعب هذا يوماً بالهلال !!
وهؤلاء مقاطيع يجلس بجوارهم مجنون ..ما أن نمر بهم حتى يشاغلو هذا ..فيتلفظ بالفاظ عجيبه
حتى يحرجنا ..وهكذا.
تاني يوم ..ذهبت لزيارته فنجره وإندفاع ..جلست معه في البيت ..كما قالت هذه عائله ميسوره
وراكزه ..أثاث وملابس وتفاصيل تعرفها من عيون الأطفال ..وترحاب شقيقته المتزوجه .
أقنعته بأن يجلس معها ..وفارقته بعد غداء دسم وتحليه مبالغ فيها ..ليتني كنت أحمل في جيبي
كيس (جيلاني) للداخليه !
عدت إليها صباحاً حاملاً البشرى ..لكن فاجأتني بأن كانت متماسكه وقويه ..وربما يائسه..
فخرجت من كل تفاصيلي التي نقلتها بأن حبست آخر دمعة ضعف أمامي ..لكنها أحتفظت بهذا
الدفتر الرائع ...وأضافت له مقاطع أكثر حزناً ..وعقلانيه !!
يتبع ..
..

مها عبدالله سليمان
07-04-2008, 08:43 PM
كلما أحاول أن أكتب تعليق علي ما أراه من جماليات بهذا البوست أجد نفسي أتوقف وأعود أدراجي للصفحه الأولي وأنغمس مره أخري بقراءة البوست من البدايه ..

د. أبو إيلاف
جعلتنا ننسجم حد الإنسجام ولا أتمني مقاطعتك بالرد علي المداخلات فقط واصل الكتابه بهذه الروعة التي عهدناها دوماً
شكراً لك وأنت تُشاركنا هذا الإبداع بالجد مبااااااااااااااالغه

النحلان
07-04-2008, 08:49 PM
أبو إيلاف..

حتى لا أُفسد الجالبات ..

اسمح لي أن اسجل إعجابي ..
بشخصك وبسودانك و بيراعك..

فتقبلني معجباً.


مودتي

abueilaf
07-04-2008, 09:06 PM
الكريمه مها عبد الله ..

والله هذا القلم كما قالت نولا له شيطان !!
يقودني للبوح الصريح .. والمبالغه ..
وأنا ..أصارعه بقوه ..خوفاً من المحظور وكشف الحال !!
لكن يغالبني معه طبعي .. وقلبي ..فأطاوعه تصويراً للواقع
لكن يكبلني الحذر الشديد لعلمي بأن هناك من يقرأ بإهتمام ..وتنقيب
لمطابقة الواقع !!
بارك الله فيك ..وجزاكِ خيراً ..
رغم أن هذه الدعوات البديعه أصبحت ماركه مسجله ..لجهات معينه !!
حفظكم الله..وأرضاكم.
...

abueilaf
07-04-2008, 09:08 PM
حبيبنا النحلان ..

أكرمك الله ..فهذا لعمري إكراماً يخجلنا ..
دمت ودوداً وحبيباً .. وأشكرك شكراً جميلاً
دمت ..في طاعه.
وسلمت.

..

عمر مجذوب
07-08-2008, 02:38 AM
هسه يا دكتور المبالغة السودان ولا الخميس!!!!
ياخ والله شوقنا بحر..من الخميس (للخميس:SnipeR (31):) ياخى طيب نحن بيتنا بين الخميسين ما تدينا طلة سلام...ولا شنو!!!!!!!!
غايتو الخميس مباااااااااااااااااااااااااالغة.

عمر مجذوب
07-08-2008, 02:48 AM
..
بحري !!
آآآآه أنا من بحري ...
شمبات الزراعه ..الحله ..الصافيه ..المزاد ..سعد قشره !
كان لا بُدّ لعاشق ولهان أن يمر ولو على عجل بهذه الأطلال البديعه ..
حيث كل معلم قصه ..وموقف ..وزاويه في الذاكره محفوره.
شمبات الزراعه ..حيث بداية دخولي إعصار العاصمه ..
هذه البيوت الهادئه ..ذات النكهه التي تتلون في أوقات اليوم تنثر الجمال والحياه ..
أشجار وورود ..روائح صباحيه ..نكهات نهاريه ..إنبعاثات عصراً وأكاسيد ليلاً !!!
تصحو على أصوات العصافير ..تنعشك العطور الخلطه الطبيعيه ..والبشر .
جمال البني آدم على طبيعته هنا ..فهذه بيوت الاساتذه حواليها كلية الزراعه والبيطره ..
بدأت هذه الحاله الإعياء هنا ..حيث قدِمت لكورس الشهاده ..مع الخال البروف ..
ومنها إلى اليوم لم أسلم ..
ما بين المواصلات من المعهد ..كلية شمبات ..شمبات الحله وأزقتها ..
الصافيه السينما وإستراحة لاعبي الهلال ثم البيطره والمرسى على النيل ..وكميه من المشاتل
البديعه ..سلاح المظلات ..صينية كبري شمبات ..يا الله ..حتى هذه الحِلّه عرفنا بيوتها وأزقتها
ما بين لواري أبوقرون جوار بيت بن الباديه .. وإزدحام الناس حول دروس الحِبر نورد الدايم التي
أضعناها غباءاً..
في سعد قشره ..فلنا مجموعه من الأقارب يعملون بالبوتيكات ..لا زلت أعشق رائحة الملابس
الجديده ..وحوامة البنات الإستعراضيه ..وشفقة وكبكبة هؤلاء !!! حتى إذا صادفنا معهم وجبة غداء
يكون اليوم سعيداً ..حيث نذهب في مجموعات إلى البيوت المجاوره للسوق ..فتظن أول مره أنهم
معزومون ..لكن هذه العوائل تمتهن هذه المهنه الشريفه ..تدخل البيت عادي جداً كأنك منهم ..
الغداء البلدي مع اللحمه والكسره والسلطه الكُبار ..حاجه رهيبه..سِت البيت تجلس على البمبر
الكبير بعد أن أعدت كل شئ ..وتترك التقديم والخدمه لإبنتها الممشوقه (سماء) ..ويبقى ولديها
في دخول وخروج بعد أن قطعنا نومتهما ..وهكذا.
صديقتي ..وجدتها تجلس وحيده على المدرّج ..تمسك دموعها كأنها تدعوك للجلوس إشفاقاً ..
تتصفح دفتر أنيق ..ما أن جلست جوارها حتى أنهمرت بالبكاء ..كأنها كانت على الهبشه !
وأنا أتصفح الدفتر الملون بجرأه ..قرأت كميه من أغاني مصطفى سيد أحمد وأشعار قاسم أبو زيد
وخواطر ووردود ..شعرت أن لهذا التدوين الأنيق قيمه ومعزّه كبيره ..
وضعت يدي على كتفها ..فعرفت الحكايه كلها ..إذ كانت علاقه طويله ..ومعلنه ..تتعثر !
كان يسكن إمتداد شمبات ..جوار السوق المركزي ..
اليوم تبكي لانه بعد إنقطاع طويل ..عاد من الهند في إجازه ..ولم يتكرم بالسؤال !!
تمددت جلستنا ..وتمشينا هنا وهناك ..أضحكتها ..وناقشتها ..وحُمنا كثيراً حتى تلونت حولنا المعالم
فهذا متشرِّد يقترب ..فأقول لها لا تستبعدي أن يلعب هذا يوماً بالهلال !!
وهؤلاء مقاطيع يجلس بجوارهم مجنون ..ما أن نمر بهم حتى يشاغلو هذا ..فيتلفظ بالفاظ عجيبه
حتى يحرجنا ..وهكذا.
تاني يوم ..ذهبت لزيارته فنجره وإندفاع ..جلست معه في البيت ..كما قالت هذه عائله ميسوره
وراكزه ..أثاث وملابس وتفاصيل تعرفها من عيون الأطفال ..وترحاب شقيقته المتزوجه .
أقنعته بأن يجلس معها ..وفارقته بعد غداء دسم وتحليه مبالغ فيها ..ليتني كنت أحمل في جيبي
كيس (جيلاني) للداخليه !
عدت إليها صباحاً حاملاً البشرى ..لكن فاجأتني بأن كانت متماسكه وقويه ..وربما يائسه..
فخرجت من كل تفاصيلي التي نقلتها بأن حبست آخر دمعة ضعف أمامي ..لكنها أحتفظت بهذا
الدفتر الرائع ...وأضافت له مقاطع أكثر حزناً ..وعقلانيه !!
يتبع ..
..

بااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااع...
طيب لو كان جاى من امريكا ما الهند كان هوهو!!! رجاله اخر زمن؟؟
يعنى يا دكتور مشوارك ماخدم حاجه!!!رأس ماله تحليه..برضو ماخسران..
بس البنية دى شكلها بريئة؟!!! عرست ولا نخش يا خوى ؟؟خليها تطلنا نحن جاهزين يادكتور.

عمر مجذوب
07-08-2008, 02:51 AM
بس دفترها دا لو جابتو معاها بقطعوا ليها فى رأسها كل شى ولا قفا نبكى..واطلال..
ولا اقول ليك خليها تجيب مكتبه اخليها ت:SnipeR (65):نساها فى نص ساعة.

abueilaf
07-14-2008, 01:21 PM
ود المجذوب ..
والله الخميس مبالغه ..جو رهيييييب ..غيم ومطر ونسايم ..
ياريت تلقى فرصه وتجرب المرقه من البيت ..حيث الحريه والتغيير..
عشان تعرف الفرق بين الخميس ..وغيره !!
مودتي..
...

abueilaf
07-14-2008, 01:25 PM
..
بيني وبينها ..تمدد هذا الرجل الذي يرقد على هذا السرير منذ
زمن طويل ..ربما منذ أن عرفته !!
بيني وبينها ..موده وأيام خوالي ..
زرته هذه المره بهذا المستوصف الأنيق ..ووجدته كما هو ..يستسلم
للموت ..ويعاند ..ثم يستسلم ..ثم يخرج سليماً معافى .
كانت تلبس إسكيرت جينز طويل ..وجزمه سوداء طويله ..
وأنا أجلس جوار هذا الرجل الذي لا يعرفني ..لاحظت بعض القُرح
على جسده القديم ..أظنها من كثرة الرُقاد بالمستشفيات .. لكن كلما
هممت بالتحدث معها عنه ..رأيتها في شأن آخر بين الشوق والإرتباك
والإهتمام بإستعراض بعض النضوج !!
تقف أحياناً لتشد البلوزه التي (تتكرفس) كلما جلست ..تقف أمام الدولاب
لتعطيني ماء أو حلوى ..فتقف على رجلها الشمال إمتطاءاً ..لترخي
رجلها الأخرى بعيداً ..فتضعها على الكعب ..ثم تهزها بطريقه فاتنه !
كيف لهذه المشاعر أن تشذ وهذا أبوها ..ليس جدها أو عمها ..بل أبوها
رغم أنه بدون شحم أو لحم .
لاحقاً ..عندما أسلم الروح ..تحاشيت أن أقدم لها واجب العزاء شخصياً
خوفاً من ألحظ هذا الشذوذ ..مني أو منها.

عمنا أب زرد ..بتاع الكارو ..كان في زمانه تجسيد الفحوله والقوه ...
إذا كان زملاءه يجلبون دور أو دورين من القصب ..فهو يأتي بسبعه
أو يزيد ..له عيون واسعه وبها بياض أقرب للحوَص ..وهذا يطبِّعه
ببعض البلاهه ..فكان يبدو كأنه غير طبيعي .
عندما تزوج ..من عنفه وعنفوانه كانوا يأتونه بعروسته بالتدريج !!
فيوم ساعه ..ثم ساعتين وهكذا حتى إستقر بها الحال أخيراً إمرأه
وعيال ..ومعيشه.
قابلته في مناسبه ..إنهدّ حيله ..وبدأ عليه عامل الزمن كأنه غلبه
بالضربه القاضيه .. حتى سلامه الذي إشتهر به أصبح عادياً...
ضحكت معه ..وسألته عن حاله ..فحكى لي قصة الرجل الإعرابي
القوي الذي تزوج ..وعندما دخل على عروسته قال لها :
اليوم فوقك بعير كبير ..
فقالت له : تحته بير ..كبير كبير !!

زرته مخصوص لأقضي معه كم يوم ..فهو مني بمنزله لا يضاهيها رجل
الآن على قيد الحياه ..
تعدّى التسعين من العمر ..ومعه هذه الصابره لا تفارقه أبداً ..
تعوّد على أن ينام كحال الكبار من أهلنا بدون أي ملابس ..تمسِّحه
هذه الصامته ..وتغطيه ..وترقد غير بعيد.
هذا اليوم كنت ثالثهم !! رقدت في السرير المقابل لمتابعة حالته عن
كثب ..قُبيل الصبح بقليل ..يبدو أنه تقلّب في سريره إلى أن وقع
على الأرض ..فبدأ يصيح بإسمي كثيراً وأنا أرتجف ..وأتردد ..
وهي تحاول رفعه لوحدها في صمت ..إلى أن صمت ..فعرفت أنها
رفعته في مكانه ..فلم أبرح سريري إلى أن أرعبني صوت النبّاه ..
عندما أشرقت الشمس ..كنت أجلس إلى جواره ..أضفِّر له أرجله
كأن شيئاً لم يكن ..ورغم أن بعض الإحباط بدا على وجهه ..لكنني
تجاهلته ..وتعاملت معه كأنني لم أسمع شئياً ..وتلك العزيزه تصب لنا
الشاي بيد ترتجف .. ونظر ضعيف لدرجة أنها لا تستطيع أن تصب
على الكبايه دون أن تمسك بها ..وتتحس الشاي عندما يأتي على يديها.
لعل إحباطه كان سيكون أسوأ ..لو أنني شهدت ضعفه .

عندما توفى والدها ..صدَمت أكثر من مره ..وصبّت التراب على رأسها
وتدردقت بالأرض حتى ظننت أنها ستلحقه لا محاله !!
وعندما وقفنا بالباب ..وبأيدينا تلك العصي لمنع الحريم ..
أحضروهم في صف لنظرة الوداع ..كانت الأصغر ..بالتالي تقريباً
آخر الصف ..وعندما وصلت الباب كانت قد صَدَمت أكثر من سبعه
مرات على التوالي .
قابلتها ..وهي في كامل أناقتها ..تجري خلف إبنها الصغير ..وعليها
توب رهيب ..ونقش حنّاء ..وعطر مميز ..
فعلمت أنها بخير ..وصحه جيده.
يتبع ..
..

abueilaf
07-14-2008, 01:49 PM
..
لها علي أفضال لا يمكن حصرها ..
تكافح في هذه الدنيا بعد أن أصبحت الاب في ريعان الشباب ..والام..
أجد راحتي في بيتهم ..رغم ما فيه من عناء وفقر ..
تبيع اللقيمات في المدرسه ..وتربي أولادها الرجال !
كلما تقدم أحدهم قليلاً في العلم ..نازعها هذا العمل الذي تحبه كثيراً ..
ما أن يحصل أحدهم على شهاده ..ماجستير أو أعلى ..يطالبها بالإعتزال ..
إلى أن أصبح جميع الأولاد في مراتب عليا ..أقلها الدكتوراه ..لكنهم فشلوا في
جميع المراحل من إيقافها عن عملها ..مهما كانت الأعذار ..
أخيراً ..نجح أحدهم في منعها ..فجلست في البيت حيث لا يستطيع أحد أن يتخيل
شكلها كأم عاديه تحرس البيت !!
ولأنها رغم قسوة الظروف كانت تعزني جداً ..قمت بزيارتها على عجل ..فكان حالها
كقطعة أثاث ..كلما شيدوا غرفه جديده نقلوها للغرفه الاخرى ..
حتى أنها لم تقابلني بذاك الحنين ..ولا الإبتسام ..إستسلمت تماماً لدورها في الموت
وأقرانها يتساقطون من حولها ..
تلبس ثياب نظيفه ..وجزمتها البنيّه تلفت النظر لجودتها ..ولمعانها ..وصغر مقاسها ..
هم ..يظنون أنهم يريحوها بعض الشئ ..لكنها في حالة إحباط لا يمكن وصفه.
لكنني أحسسته في أحضانها البارده ..ونظراتها الشارده .

- بت الشيخ .. كسرت رجلها بعد أن إنزلقت في السيراميك !!
هي إمرأه خوافه وكثيرة الشكوى ..لكنها طيبه طيبه مبالغ فيها ..
دخلت عليهم للسلام ..تقدمني إبن أختها على البيت :
أدخل أدخل ..مافي زول ..
وأنا ..أصفِّق ..السلام عليكم ناس البيت ..
للأسف ..بت الشيخ كانت في وقتغير مناسي ..تضع أمامها إناء ..
يبدو جركانه أو صفيحه ..تقضي حاجتها في نص الأوضه .. !!
ما أن سمعت صوتنا ..ودخولنا المفاجئ ..حتى إرتبكت ..وحاولت النهوض بسرعه
متكئه علىالسرير ..لكن خطواتنا وشوقنا كان أسرع !!
دفرت الإناء برجلها السليمه ..وأتكأت على السرير بيد ..وأسرعت في اللبس باليد الأخرى !!
قطعاً لم يكتمل ما كانت تفعله ..ولم يكتمل لبسها ..لكنها أستعدت بقدر ما أستطاعت !!
وأنا أتقدم للسلام ..سارع هذا لدفر الصفيحه تحت السرير ..وشد الملايه !!
وهي ..نصف لابسه ..سارعت بالمطايبه والسلام الشديد ..فمسكتني من رقبتي ..وشدتني
إليها بقوه ..وبكت بكاءاً شديداَ ..
وعندما صافحتني ..كانت يدها مبلوله ..ويدها الأخرى تشد بها على فستانها المتسخ ..
وأختلط عندي نكهتها التي اعرف ..وإتساخ عدم الإستحمام ..والعرق ..وذاك البلل !!
جلست معها في نفس السرير ..ودون أن تنتبه لمست رجلها بالمفتاح الذي أحمله
تظاهراَ وقندفه ..فقفذت من مكانها ..فضحكنا ..وشربنا العصير ..ثم خرجت منهم مسرعاَ
علها تعود إلى ما أنقطع..
يتبع ..
...

عمر مجذوب
07-15-2008, 01:35 AM
..


- بت الشيخ .. كسرت رجلها بعد أن إنزلقت في السيراميك !!
هي إمرأه خوافه وكثيرة الشكوى ..لكنها طيبه طيبه مبالغ فيها ..
دخلت عليهم للسلام ..تقدمني إبن أختها على البيت :
أدخل أدخل ..مافي زول ..
وأنا ..أصفِّق ..السلام عليكم ناس البيت ..
للأسف ..بت الشيخ كانت في وقتغير مناسي ..تضع أمامها إناء ..
يبدو جركانه أو صفيحه ..تقضي حاجتها في نص الأوضه .. !!
ما أن سمعت صوتنا ..ودخولنا المفاجئ ..حتى إرتبكت ..وحاولت النهوض بسرعه
متكئه علىالسرير ..لكن خطواتنا وشوقنا كان أسرع !!
دفرت الإناء برجلها السليمه ..وأتكأت على السرير بيد ..وأسرعت في اللبس باليد الأخرى !!
قطعاً لم يكتمل ما كانت تفعله ..ولم يكتمل لبسها ..لكنها أستعدت بقدر ما أستطاعت !!
وأنا أتقدم للسلام ..سارع هذا لدفر الصفيحه تحت السرير ..وشد الملايه !!
وهي ..نصف لابسه ..سارعت بالمطايبه والسلام الشديد ..فمسكتني من رقبتي ..وشدتني
إليها بقوه ..وبكت بكاءاً شديداَ ..
وعندما صافحتني ..كانت يدها مبلوله ..ويدها الأخرى تشد بها على فستانها المتسخ ..
وأختلط عندي نكهتها التي اعرف ..وإتساخ عدم الإستحمام ..والعرق ..وذاك البلل !!
جلست معها في نفس السرير ..ودون أن تنتبه لمست رجلها بالمفتاح الذي أحمله
تظاهراَ وقندفه ..فقفذت من مكانها ..فضحكنا ..وشربنا العصير ..ثم خرجت منهم مسرعاَ
علها تعود إلى ما أنقطع..
يتبع ..
...

ابو ايلاف..اديب يجيد تقييف القرف...مشكور يا مبدع(اول مره اشوف قرف قيافة). مشكوووور.

abueilaf
07-16-2008, 01:48 PM
ود المجذوب ..

تصر ..ومعك آخرون أحبهم في الله ..على الإطراء ..والدردقه !!
حتى أتدردق ..وأتمردغ ..وأكب الفي راسي كلو ...
وهذا الكلو ..مشكله كبيره خلاااااص ....
أحاول قدر الإمكان المشي على أطراف الاصابع ..
وأنت تعرف ..أن أصابعي مكعوجه .
وجاييك بي رواقه شديده ..بعد الخميس.
تسلم كتير ..ويسلم من يظن ظنك.
..

abueilaf
07-16-2008, 02:26 PM
..
هذا الرجل ..حقيقة لا أحبه إطلاقاً !!
رغم طول الزمن ..وتعاقب الأحداث .. ظل شكله كما هو ..طالت وجهه بعض التغييرات
فازداد وجهه سواداً ..ويبدو البؤس ظاهراً عليه في كل المناسبات .
لا زال يحب أن تميل طاقيته الحمراء قليلاً على رأسه ..ويضع سفته بتلك الطريقه
الإستفزازيه ..أما شفايفه المميزه بإحمرارها ..فازدات إحمراراً منفراً ...وإرتخاء.
كنا ..ونحن أطفال ..نذهب إلى دكانه الصفيح وسط صف طويل من الدكاكين ...
هو ..حلاق قديم ..لكنه يبيع التمباك ..والسجاير ...
تصرفاته معنا ..شذوذ وغرابه !
علمت لاحقاً أن هذا هو التحرش الجنسي ..ومقدماته ..
رغم أنه في عمر الوالد أو يزيد ..لكنه يراهق مع كل من يأتي إليه مرسلاً للتمباك أو
من يحلق عنده ..حتى أنه إشتهر بهذه التصرفات ..ومع ذلك يتم إرسالنا بإطمئنان إليه
ربما لأنه وسط صف طويل من الدكاكين !!!
لكنه لا يتردد في التصابي والشذوذ ..حتى منتصف النهار ...
لا أعرف ماذا كان سيحدث لو أن هذا القبيح وجد الجو الملائم ..والخلوه ..والفرصه ؟؟!!
سلمت عليه ببرود ونفور ..وهو يستبشر كأنه مشتاق ..وكأنني لا أذكر شيئاً !!!
هل هذا غباء ..أم أنه يظن أنني غبي ..أم ماذا ..لا أعرف ..لكنني قابلته ببرود شديد ..

هذا الرجل لا يحبني إطلاقاً !!!
مهما حاولت معه ..يظل في حالة نفور ..وحوجز تشعر بها حتى في لحظات العناق !!!!
تملقته كثيراً ..صدقت معه ..ملت إليه فعلاً ..عاودته مريضاُ ووقفت معه في كل الظروف
لكنه ظل عصياً علي ..
يجدني في لحظات صفاء في بيته ..في مناسبات عامه ..في مودتي الشديده لأولاده
لكن يظل ذاك الحاجز يؤرقني حتى عندما أهنئه بإنجاز جديد مثل بناء بيت فخم أو مشروع
جديد وأبادره بأنه يستاهل كل خير من كل قلبي ..
سألت نفسي مرات ومرات ..لم أستطع حصر أسباب مباشره ...
ربما لمودت زوجته الشديده تجاهي ..وجميع افراد الاسره الكبار ...
ربما لأن يوماً كان لي صديقه في أمريكا أرسلت لي خطاب وصلني بعد أن مر على أكثر
من شخص كان هو آخرهم ..فظن أن هذا الخطاب خطأ وقلة أدب ..
ربما لأنني يوماُ من أيام رمضان ..طلعت من النادي بخمس دقائق أبدر من أصدقائي أولاده
وعندما مررت ببيتهم ..سمعت جلبه وهمهمه ..فعلمت أنه مع زوجته ..فتقدمت متجاهلاُ ..ثم قلت
في نفسي مع شيطاني : ماذا لو حضر هؤلاء من بعدي بخمس دقائق ؟؟
فحملت حجر كبير أو درّابه ..فضربت الشباك ..وجريت لأقف بعيداً ..أرتقب ..
فتح النور ..عرفت أنه شعر بشئ ..خرج إلى الشارع ببطاريته ..فعرفت أنه سيتتبع الأثر ليعرف
من هذا الملعون !! فتوهته بأن نطيت في بيت الجيران ..ثم الزريبه ..ثم البيت الآخر ..ولا أظنه
عرف من فعل ذلك ..ولا أظن أن هذا هو السبب ..لكن حتى وأنا أهديه جهاز تحليل السكر الجديد
وترحابه ..ظل ذلك الحاجز الصامت ..ومعاناتي.

يتبع ..
...

abueilaf
07-18-2008, 02:26 PM
..
تظاهرت باللعب مع الشفع ..
الجماعه بعد إستعداد طويل وممل ..خرجوا للعربيه متوجهين إلى المستشفى !
بنات الحاجه ..أقول ليك مبالغه ..من الكبكبه يدخلو ويمرقو ويكوسو في الاكياس ميّة مرّه ..
الروشته ..الدواء ..ماتنسو الأشعه ..الطرحه ..شنو ماعارف !!
باقي النسوان في لحظات صمت مرعب فعلاً ..
واحدات يدمعن ,,واحدات يجعرن عديييل كده ..واحدات موحدات في حالة روحانيات وتسبيح ..
الناس الودّعو الحاجه دي أكتر من عشرين ..لأن العمليه كبيره ..ومصيريه ..
مديت راسي في الشارع أشوفهم إتحركوا ولا لسه ..
لقيت بناتها متشكلات منو البتمشي تبيت معاها اليوم الأول ..
ست البيت ..أختنا في الحساب ..رابطه التوب على جمبه ,,وشابكه يديها وراء ضهرها ..ومدنقره
في الواطه تكوس ..وتتأمل ..
أخوات الحاجه يبكن رغم هذا العمر ..
وأنا ..حقيقةً أرجف ..وأتماسك ..وأتظاهر ..
فجأه الحاجه قالت ليهم ..يركب جمبي أبو إيلاف !!
رغم إني كنت أخطط لأن أتبعهم بالعربيه التانيه ..دون أن يعرف أحد من النسوان الكبار ديل..
جيت طالع ..والناس إرتفع نحيبها ..وزاغت نظراتها ظناً منهم بأنها نظرات الوداع ..
قلت ليهم : ياجماعه بالله أقيفوا ..عشان نكون واضحين ..خليكم شاهدين ..
الحاجه دي زماااان أدتني حُبال علي الجروف ..!!!!
طبعاً كلهم ضحكوا ..وللأسف زاد بكاءهم ونحيبهم ..
الحاجه بصوت يغالب التماسك والإنهيار ..قالت لهم :
والله العظيم دفعتهن ليك لي الله والرسول ..والله ياجماعه الود ده لو بقعد في الحلّه علّا أزيدن
ليهو بدل حبلين تلاته حبال ..
أختنا لزم قالت : خلاص نجيب ليكم ورقه تكتبوا الكلام ده..
ودعناهم بهذه الأجواء المتشابكه بين الضحك والبكاء والظرافه ..والرواشه ...فاتكأت علي ونحن
نقطع الكباري متوجهين إلى المستشفى ..لكن في صمت ..وسكون.
ثم طيلة فترة هذه العمليه ..وما بعدها ..كنت أدخل عليها في هذا المركز الأنيق في كل الأوقات
مستخدماً حق الفيتو ..وكلما دخلت عليها في وقت غير وقت الزياره كنت أجد عندها ما تخصني
به ..خاصه هذه الوجبات الأنيقه من لحوم وبيض وسلطات عجيبه لا تأكلها هي ..وتظن أنني أستحقها
وكلما دخلت عليها ..تذكرت أماكن الوجع فيها ..وأنا أتجاهل شكواها أحياناً ..وأبسِّطها أحياناً ...
ولو كان بيدي ..لمسحت على هذا الجرح الكبير ..وطبعته على يدي ..لأنني قطعاً سأحتمل أكثر من
هذا الجسد المسكون بالصبر والألم ..والتجاعيد.
أما تلك .. فكانت كما أظن تعتبر هذه المناسبه فرصه للخروج والفسحه والتغيير ..
تدخل وقت الزياره خمسه دقائق ..ثم تخرج للذهول في العربات والناس والبنات الماخمج !!
كلما إقتربت منها وجدتها في شأن ..
أحياناً تدردش مع بتاع البقاله ..أحياناً تقف على جمب حتى يستطيع أحدهم المرور بسيارته
وهي تقلب عيونها الواسعه الملفته للنظر ..وتوزع بعض الإبتسامات هنا وهناك ..
وكلما إمتعض من حولها من تصرفاتها وحوامتها ..كنت حلقه للتقارب والتغطيه ..
قالت لي ..وهي تنظر لتلك الفتاه الجميله ...أنيقة الملبس فائحة العطر ..ملساء الجسد عندما
مرت بنا ببطء شديد وهي تقود سيارتها : آآآآآه ..نحن ياخوي كاوشونا قبّال يومنا ..ولبسونا التوب !!
قلت ليها ..ديل عالم مرتاحين (ظاهرياً) ..أحمدي ربك عندك أولاد ..
لم تستمع ..ولن تفعل ..لأنها في لحظة حنين وتمني ..وترفيه ..
تركتها إلى أن حرّشني أحدهم بأن أحلف عليها طلاق بأن تعود إلى أهلها سالمه ..لكن ما أن إقتربت
منها وحاولت التحدث ..بادرتني بأن قالت : عليك الرسول خليني ..هو نحن متين بنطلع ونشوف
الدنيا ..ما مقفولين وضايعين ..وأقول ليك حاجه ..والله العظيم تحلف ولا ما تحلف أنا ماراجعه !!

يتبع ..
..

abueilaf
07-21-2008, 05:14 PM
..
في طريق الشرق الجديد دروس وعبر وتأملات ..
أراضي خصبه تمتد حتى تظن أنك في البطانه ..أثر المطر والحشائش
والبهائم الميته ..والخيران !
قرى لا تصدق أنها بهذا الحجم ..كبراً وصغراً ..من سمعتها ..
أول ما يلفت الإنتباه عند أمثالي ..ما يثير الضحك والقهقههه ..
زمااااان ..ناس ودراوه طبعاً كان عندهم معديّه على البحر ..
وكان أول ما تقطع بالمعديه ..تقابلك بيوت العبيد كما يقولون !!
فكان منظراً مقلقاً بالنسبه لهم ..فهبوا إلى تغيير (وجه) المدينه الحضاري ..
فقاموا بنقل هؤلاء جميعاً إلى قدام ..هنااااك ..محل البلدات والخلاء !!
وتوالد هؤلاء ..وعمّروا المكان الجديد ..وأصبحت شبه قريه داخل قريه ..
الآن ..تفاجأ أهل ودراوه بأن طريق الشرق ..الظلط ..يمر تماماً بمحاذاة هؤلاء !!!
فأصبح هذا الحي موقعاً إستراتيجياً ..وواجهه للمدينه ..فهل سيتم ترحيلهم مره
أخرى بعد هذا التمدد والعمران ؟؟؟!!

بتاع الرقشه ..نصصصصص النهار واقف أطراف المدينه ..ونحن نمر به مع بتاع الفيستو
ظننت أن هذا سيتوقف لذاك كإجراء طبيعي ..لكنه مرّ به دون حتى أن يلتفت ..
فقلت له : ياخي ما تقيف نشوف الزول ده ؟
قال لي دون أن يلفت إنتباه من معي : ياخي الود ده كل يوم والتاني ماسكنو في حته !!
هسي عليك الله ده نهار يقعد فيهو مع واحده ؟ والغبيانه الراكبه معاهو دي حالتها صعبه
ربنا يستر عليهم بس ..
إلتفت ..فعلاً كان هذا المتصنِّع يتظاهر بإصلاح الركشه ..وهذه المدغلبه تجلس لوحدها !
سبحان الله ..نهاراً جهاراً والابقار تمر بهم في طريق عودتها إلى البيوت ..والناس تستمع
إلى عاااالم الرياضه ..

بت الإمام دي زمان سمعت سمع إنو راجلها داير يعرّس فوقها ..
ربطت راسها بي دلقان ..ودخلت في نذر ..صمت وجرسه ..وصمت شديد ..
دخلنا عليها وقتها في البيت أنا وزوج إبنتها الزعلان برضو ..
تدخل وتمرق ..تمرق وتدخل ..قلق مبالغ فيهو ..
كانت تلبس فستان (تريفيرا) مفتوق بالجمبه ..وهي قمحية اللون خارجياً ..لكنك تلحظ
بعض البياض عبر هذا الفتق ..ولها كرش ليس بذاك الكبر المنفِّر ..لكنه ملحوظ وربما ..أقول
ربما كان سبباً في ملل عمنا الشيخ ..وميله للتغيير ..
دخلت علينا ونحن في مؤتمر ..فتحت التلاجه ..تناولت قالب التلج المربعات ..وإلتفت إلينا :
والله لو داير جنيات ..من بطني دي أديهو أصلو ما في عوجه ..آآآيي ..
ثم تناولت كل هذه المكعبات دفعه واحده ..وخرجت ترتجف من ساسها إلى راسها ..
اليوم ..إنفض أولادها من حولها ..تزوج من تزوج ..وهاجر من هاجر ..وتصدق ..لم يبقى لها
إلاّ أولاد المره التانيه بعد وفات الحاج ..
وأولاد المره التانيه ديل ..وجاهه ورجاله وأدب ..وطاعه مبالغ فيها ..يبرونها كأنها والدتهم
بل أن الإبن البكر للمره التانيه لا يجرؤ على النظر في عينيها مباشره !!
يتبع ..
...

Nola
07-21-2008, 06:17 PM
اشهد الله ...

ان شيطانك يزداد جنون ...

لذا دعه ... فنحن المستفيدين

abueilaf
07-22-2008, 10:31 AM
نولا ...
الله يديك العافيه ..وراحة البال .
ويبعد منك الشياطين من إنس وجن ..

كلما أقول خلاص ..أوقف هنا ..أتذكر حاجه تفرفر جواي ..
أنزلها هنا ..كما هي ..تتشكل في شطحات وهترشات وكده ..
ربنا يكون في العون ..وتنتهي هذه المناظر بسلام تاااام ..
والسلام إلفه وموده.
..

abueilaf
07-24-2008, 11:40 AM
..
البلد ..كميه من الباعوض ...والضلام .
مضلمه ضلام السواد والرماد !
الباعوض جرئ ..لو ما شغلت المروحه نرمه خمسه ما بتقدر تاكل معاهو ..
أما الضلام ..ياخي اللمبات دي التقول خجلانه ..باااااهته وعويره ..
يعني جوه الأوضه ما تقدر تشوف سمِح ..
أما المشي في الشوارع والأزقه ..فإنت وحظك ..تدخل ليك في كوم تراب ..كوم بعر
خور ..موية مطره ..غايتو الناس بتتحرك بالفطره (السليمه) ..

رجعت من مشوار طويل ..وشمس حاره وعطش ..ووجع كرعين مبالغ فيه ..
جاتني حمى (لذيذه) ..خفت تكون أم برِد ..الملاريا ..وأنا جني وجن الملاريا طبعاً ..
رقدت في الصاله ..وشغلوا لي المرحه شديد ..وجمبي جك مويه بارده ..كابسوني الشفّع
عليك أمان الله شربوهو كلو ..
الناس كما ذكرت سابقاً ..بيتغدوا متأخرين جداً مع الدوام الجديد ..لمن الساعه وصلت أربعه
أنا الفيني كملت ..
مع الحمى والتعب ..والضبان ..وشراب المويه الكتيره ..ما قدرت آكل كويس ..خاصه إني لا
أحب إطلاقاً الاكل في الصحون الغريقه !!!
بعد الغداء ..إعتمدت على التحليه ..وبعض الموز ..وختمناها بي الشاي ..وإتمدت منتفخ البطن
مستسلماً ..أفكر في الخطوه القادمه التي سأملأ بها الفراغ حتى موعد النوم ..
ناسنا هنا ..ليس لهم إهتمام بالتلفزيون ..متروك تماماً لأفلام الكرتون ..والمديح !
الساعه سته تقريباً ..دخلوا علينا ضيوف ..الظاهر رتب عاليه وكده ..الجماعه لأول مره خلال
هذه الإجازه يشغلوا المكيفات !! ياخي أنا جسمي لمن طقطق كلو من البهجه ..دبت فينا الروح
قعدنا شويه معاهم ..إقتربت من أخونا ده وقلت ليهو : ياخي المكيفات دي أنا قايلكم خاتنها منظر !!
ضحك ضحكه خجوله ..وإتحرج كما يبدو ..لكنه أصر على أن يترك المكيف شغال بعد خروج الضيوف ..
قدر ما حاولت أقفلو ..يصر على فتحه ..
قعدنا على الكمبيوتر ..وبديت معاه خطوات التصفح في الإنترنت ..وبعض المواقع الهامه ..وكيفية
الإستفاده من هذه الخدمه في مجاله القانوني الهام ..وطالت القعده مع هذا البُراد البديع ..

في هذه الظروف من راحه وبهجه بعد عناء طويل ..إتصلت علي من وعدتها باللقاء !!!
الكرعين ينتحن من التعب ..والجو بره لا يطاق رغم أن الشمس غابت قبل فتره طويله ..ومزاجي كان
مكبوس بمشاعر متناقضه ..
هل هذه هي الطريقه المثلى لقضاء الوقت الممل حتى موعد النوم ؟ لا أعتقد ..فالموضوع ليس
جلسة لقاء وريده ..وقضاء وقت ممتع ..
الموضوع عباره عن جرسه ..وبكاء ..وشكيه ..الشكيه لي الله ..
المشوار بعيد نوعاً ما ..والمواصلات من حتتنا دي ..من الواطه تمغرب بتبقى معاناه حقيقيه ..
تمشي كداري كيلو ونص حتى تصل الكبري ..ومنه تركب للجهه التانيه ..وبعد داك تكوس مواصلات
يعني لمن تكون قاعد في مكيف ..والدنيا بره بوخ ..أكيد حا تفكر مية مره قبل المجاذفه بالخروج..
مع ذلك ..وبتوالي الإتصالات ..وياخ منتظراك ..جايييك بس مسافة السكه ..وكده ..أتوكلت على الله ..
وفعلاً ..مشيت هذه المسافه الطويله كداري ..وصلت الكبري وأنا أتصبب عرقاً ..

الناس ..بساطه لا يمكن أن نوصفها بكلمات ..
الشباب ..أهل المره ..متفقين معاي على عزومة عشاء بره البيت ..لفته جميله طبعاً ..وتطور راقي
بعد جلسات الشاي باللبن في البيوت ..
عودتي مرهقاً بدنياً وذهنياً ..ومجوغر بالمويه ..ومستهلك حنينياً ..جعلني أقبل العزومه على مضض
لان الأولاد ديل شباب في مقتبل العمر ..متأنق ..وودود ..
المطعم في المحطه عباره عن تجمع للعمال ..عمال الكمائن وتجار الطوب ..وكميه من الدفارات واللواري
لكنهم يعتقدون أنه أحسن مطعم في المنطقه ..
يضعون كوره كبيره مليانه موية تلج باااارده ..وحولها أربعه قوالب تلج صغيره ..فابتسمت في سري
أن رأيت هؤلاء الواحد يغرف من الكوره ويشرب ..عادي جداً لا كاسات زجاجيه ..ولا جك تصب به بأناقه
الأكل عباره عن كبده حاره ..ولحمه ..وشطه بالدكوه ..وشوية فول أو عدس !!
رغم كل شئ ..ضربت اللحمه بالشطه ..وأديتها ليك مويه ملخبطه بحبيبات العدس وقشر الفول ..
وعلى الله توكلنا ..وختمنا بالباسطه ..ومسحنا الكآبه.

يتبع ...

عمر مجذوب
07-24-2008, 10:43 PM
يادكتور هسه دا حال زول عندو ملاريا!!! سلامتك...بس ماقلت لينا ان شاء الله ست التلفون عقدتها اتحلت؟
انت الظاهر عليك من تصل السودان بتفتح لايلاف وامها..

abueilaf
07-26-2008, 10:38 AM
سلامتك...بس ماقلت لينا ان شاء الله ست التلفون عقدتها اتحلت؟
انت الظاهر عليك من تصل السودان بتفتح لايلاف وامها..

ود المجذوب الرايق ..
أمس ..كنت قافل تلفونك اليوم كلو ..لمن خفت يكون لطشو منك يماني !!

ست التلفون طبعاً عقدتها إتحلت ..وقبضت ..وهسي في عالم تاني إن شاء الله
كل العذابه يضوقوهو !!!!
لكن طبعاً ما أتحلت اليوم داك ..تصدق بعد المكابسه في المواصلات ..ما لاقيتها ؟
جني وجن أقعد مع واحده ..تشكي لي من واحد تاني ..وتنف

المره كانت تساسق ما بين الدراسات العليا ..والمجاملات الكتيره ..
إيلاف وأب راس ..ما عندهم غير اللعب ..وطبعاً مشكلة الأكل والتحانيس إنتهت تماماً
عليك أمان الله ..يختو ليهم صحن واحد في الضُل ..ومعاهم عشرين شافع .

تسلم ..وما تنقطع.
..

abueilaf
07-26-2008, 06:52 PM
..
المظهر العام في الشارع ..مبالغه .
طبعاً بالنسبه لي واحد زيي ..منقطع عشره سنوات ..ما بشوف غير العبايات
السوداء وكعب الأرجل ..وإن بالغت أصادف واحده نازله من عربيه ..فينكشف
قليلاً من ساقها ..يتبعه إستغفار ورجوع للحق !
لكن هنا ..إلا كان تمسك عدد إستغفار ..ألفيه عديل كده ..
كميه من الصدور البارزه تجعلك تشك في موجة الغلاء والجوع ..
بنات ماشاء الله ربيانات ..
أما المؤخرات ..فهذه ملفته للنظر فعلاً ..ولادة خريف ..
وبين هذه وتلك ..بعض الشفافيه في الأعلى ..حتى ترى مشبك من الخلف
مشدوداً ..لمن غاطس في اللحم ..
وخلفيه ..مشدوده حد ملامح ما تحتها ..والواحده ماشه عادي جداً..

صديقي في أجمل الأيام ..كان له أقارب في الفتيحاب ..يزورهم على فترات متباعده
ربما كل شهرين تلاته ..وأظنه كان يفعل لرد الواجب معي عندما أصطحبه ..
قريبته ..ست البيت ..طيبه لدرجه ..يقابلها رجل فظ غليظ القلب ..ساخر وبارد لدرجه
يجدنا في المجلس ..فيدخل دون أن يسلم !!
قريبته هذه أحياناً تجلسنا في الراكوبه جوار المطبخ ..حتى تتحاشى أي إحراج ..لكن
ترى في إهتمامها تخطيط وذكاء ودردقه لصديقي المسكين .. ففي همها بنتها البكر ..وهي
ليست مقبولة الشكل ..ولا أظن أن الأمر كان سيصل لإثمار ..

عندما قطعت كبري الفتيحاب أول مره ..أدمعت عيني لهذا التطور ..
فالطريق أصبح سهل جداً ..دقايق وإنت جوه البيت ..والأكثر ألماً أن أخي الأكبر سكن على
مقربه من هذا الحي الذي زرناه كثيراً ..فتخيلت كيف كان سيكون الحال لو إستقر به المقام
هنا ..وأصبحنا قرايب ؟!
رغم كل هذا الحنين والشجن ..لم أستطع زيارة قبره ..رغم أنني عزمت أن يكون أهم
إنجاز في إجازتي ..بل أنني لم أنزل في هذه المحطه ..جوار المشغل الشهير ..لأنني
قطعاً سأخرب مزاج شقيقته التي سكنت هنا ..وأجوط مخطط الزمن في مسح الذكريات.

قريبتي ..سكنت هنا أيضاً ..بعد الفؤاد !
فعندما دخلت الأولى متوسط ..وكانت متفوقه ..تقدم لها هذا الخريج الجامعي الوجيه !!
تخيل ..بعد أن حام الحله كلها ..وكمّل براميل من شاي اللبن ..قرر أن يكون جاهلياً ..
تزوجها في عمر لم يصدقه أحد ..أذكر أنني كنت كلما أدخل عليها ايام الحبس والإستعداد
أجد أن جليساتها ناس سنه ساته إبتدائي ..وناس المتوسطه طبعاً ..حتى أنني كنت أضحك
عليها وهي تتظاهر بالنضوج ..
على كل ..وجدتها في نعمه كبيره ..بل أصبحت مره (ما بتنقدر) ماشاء الله ..مليانه ومتينه
معها أبناء ذكور ميه الميه ..سبحان الله..

كلما مررت بشارع النيل ..توقفت عند صالات الأفراح ..وتذكرت قناة النيل الأزرق ..وتمنيت أن
أجد وقتاً للظهور تلفزيونياً ..أصفق وناير ..معاي لافته (منتدى رفاعه للجميع) وأأشر ليكم ..

لم يجذبني مكسيم بيرقر على فندق الاراك ..رغم مروري هنا لإصلاح موبايل في برج البركه
ورغم ما لي من ذكريات البت الرايقه ..وسندويتشاتها الدافئه الحرّاقه ..لأن المكان موحش
هذا الفندق العتيق ظل مقفلاً زمناً طويلاً ..رغم موجة الإستثمارات في البلد .

حدائق الوالي ملت البلد ..منظر مكرر ..أتنين أتنين ..وستات شاي ..ماشغالين بالعربات الماره
ولا يهمهم أن هؤلاء الركاب ربما بينهم أب أو أم لطالبه جامعيه حايمه هنا !
حتى وقت صلاة الجمعه ..تجدهم يسابقون الضل ..لكن الغالبيه في سن يافع يجعلك تضحك
(في سرك) عندما يمر بك أحدهم متأنق ..ومسترجل ..يمشي كانه بطل ..عزه وشموخ ..
وله شارب (تحت التشييد) .

يتبع ..
,,

shococo
07-26-2008, 11:47 PM
المظهر العام في الشارع ..مبالغه .

دائما أنت في حد الروعة

واصل


..

abueilaf
07-27-2008, 09:00 AM
أستاذنا الحبيب صلاح ..

السلام والرحمه والبركات ..وبعد.

عندما قرأت إسمك كآخر مداخله ..رجفت والله وتوجست خيفه ..
كيف لا ونحن في مقام من نحترم ونقدر ونحب في الله يجب أن تكون بضاعتنا
خاليه من أي شوائب ..
توجست ..لأن الحصيف المطلع شكوكو إذا بدأ الإقتباس والنقاش ..واطاتنا بتصبح !!
لكن الحمد لله مرت بسلام ..فكانت نافذة إنتعاش صباحيه ودوده وكريمه ..
ألف ألف شكر على الإهتمام بالمتابعه والتشجيع ..
ودمت في طاعه لله ..ومحبه لكل من قرأ لك وأعجِب.

..

nozhajamila
07-27-2008, 09:13 AM
( الشروق مرت من هنا ) برنامج يقدمه ثقيل ظلٍ اسمه محمد موسى وهو يركب العربة السوزوكي وتطارده عربات ورقشات ومواتر وعجلات من أجل الفوز ،، طريقة التقديم واحدة ،،، وبصورة ببغاوية وليست فيها أي نوع من صور الشد والأمتاع نحن من برنامج الشروق مرت من هنا عندنا سؤال الشخص البجاوب أول صح بفوز معانا بجائزة .السؤال استاذ وشاعر ودبلوماسي ،،،، إعتزل العمل الدبلوماسي 1989 يسكن أركويت مربع 61 له شارع مسمى بإسمه من هو هذا الشخص ؟ أحد قال فلان الفلان إنت متأكد أيوه متأكد خلاص ناخدها إجابة وخليك معانا ما تفوت ؟ ويبدأ الببغاء يردد استاذ وشاعر ودبلوماسي ،،،، إعتزل العمل الدبلوماسي 1989 يسكن أركويت مربع 61 له شارع مسمى بإسمه من هو هذا الشخص ؟ ومشارك تاني يقول فلان الفلاني إنت متأكد أيو متأكد خلاص ناخدها إجابة خليك معانا ؟ وهكذا تدور كاميرا البرنامج ليجاوب الكل صحيح ولكن يفوز الشخص صاحب الإجابة الأولي . طيب لما الإجابة الأولى صح ليه يا أخي معذب باقي الناس معاك ما دام ما ح تديهم جائرة .
الممتع في الأمر التعليقات التي تجي من الجمهور الذي يطلق تعليقاته التي تكسر رتابة التقديم . بالأمس بعد ان تم سؤال أكثر من 4 أشخاص وكل إجاباتهم كانت خاطئة تم توجيه السؤال لأحد الشباب وكان قادما من الكدرو على ظهر إحدى العربات تم سؤاله نفس السؤال وبنفس الطريقة الببغاوية استاذ وشاعر ودبلوماسي ،،،، إعتزل العمل الدبلوماسي 1989 يسكن أركويت مربع 61 له شارع مسمى بإسمه من هو هذا الشخص ؟ الولد أجاب إجابة صحيحة وكانت الإجابة هو الشاعر سيد أحمد الحاردلو . وكانت جائزة السؤال عبارة عن غسالة وبعد أن استلم الفائز جائزته فقال الفائز جئت لكي أشتري خرطوش جديد للغسالة القديمة فعلق عليه إحد أطفال النوبة قائلا : ( خلاص إنت شيل الخرطوش وخلي لي الغسالة ) فكان تعليق أجمل من الحلقة كلها .
بالجد السودان مبااااااااااااالغة .

abueilaf
07-27-2008, 10:28 AM
حبيبنا أبو رحيق ..

والله باااالغت في دي ..ياخي إنت حضرت حلقة البلابل ؟

صاحبك سؤاله :المحطه دي إسمها شنو ؟
الإجابه: البلابل ..
صاحبك : البلابل ..البلابل فنانات مشهورات ..إسمهن منو ؟
الإجابه : فلانه وهنايه وفرتكانه ..
طيب نعتمدها إجابه ..ونجيك راجعين.

المحطه دي إسمها شنو ؟
- البلابل ..
البلابل ..البلابل فنانات مشهورات ..إسمهن منو ؟
- .....
طيب ..نعتمدها إجابه و....

وهكذا ..حتى حركة اليد مكرره في كل الحلقات ..

تسلم على إضافة هذه المبالغه.
..

abueilaf
07-28-2008, 12:01 PM
..
إنقطاع الغربه الضياع ..يزيل عن المنظر معالم محفوره وراسخه في الحنين
عندما تعود لأرض الواقع .. وتجد أن بعضاً منها تساقط هنا أو هناك ..والبعض
الآخر طاله التغيير ..تحتاج لوقفه طويله ..ومؤلمه حتى تستوعب سنة الحياه !!

قريبنا في الحصاحيصا .. زمااااان أيام الحريه والعربده عندما كانت هذه المدينه
تشتهر بالبيوت والأحياء المفتوحه .. ضاع قريبنا في حي من هذه الأحياء ..
ثم أنقطعت أخباره تماماً ..ولم يعرف له أحد مكان .
بعد أكثر من عشرين سنه ..وحيث أننا لم نكن نعرف أن لنا قريب مختفي ..ظهر فجأه
ومعه ثلاثه بنات والله العظيم مبااااالغة المبالغه ذاتها ..سبحان الله ..جمال طبيعي
ألوان تتدرج بين البرونز الزاندي ..والبياض الهادئ والزرقه اللامعه ..
إقتحم حياتنا دون مقدمات .. حدث الصلح ..وعاد مواصلاً ..فكانت أجمل الايام عندما نزورهم
ونجلس معه ..ونستمتع بالحريه والسعاده والاريحيه في بيت يختلف عن طقوسنا المتوارثه
رغم أننا نشعر ببعض الغرابه ..عندما نجد رجلاً أبيض الشعر واللون ..يجلس وسط بناته
الملونات ..وزوجته الجنوبيه السوداء تماماً.
زرتهم هذه المره ..وفي ذاكرتي تلك المشاهد ..لكنها أختلفت تماماً بان أصبح اللون
متجانس بعد أن رحل عنهم إلى الدار الآخره .

جيراننا من جهة الشمال ..كان عندهم ولد وبنت الشحمه والنار !!
كل يوم شكله وجري وضرب وحجز ..وفضائح ..
لا أعرف حكاية اللون الابيض مع الحياء شنو ؟!!
يتعاركون لأبسط الاسباب ..كوراك وإزعاج ..لكنهم طيبين جداً عندما تدخل عليهم ..
البنت بصراحه كانت رفله ومهمله ..مبهدله عدييييل كده رغم أنها تمتلك مقومات جمال
من لون وشعر وقوام ..وإبتسامه طبيعيه ..
أخونا ده . . أكثر ما يغضبه أن تترك ملابسها الخاصه مجدّعه في البيت ..
إذا دخل الحمام ..يلقاها معلقه حاجاتها عااااي ..يقوم يشيلها بي قنايه طويله ..
ويسكها بيها قدامنا ..ويحرجها حتى لو عندهم ضيوف ..
الآن ..رغم محافظته على الاناقه ..والحلاقات المميزه ..لكنه أصبح عاقلاً ورزين ...
أما هي ..فقد تزوجت وملأت البيت جنيات ..وسراير ..
لكنني عندما أستفسرت عن عادتها تلك ..علمت أنها لم تغيرها ..
بل أصبح الامر عادي جداً.

عمنا الجديد ..أستاذ إبتدائي من النوع المعتق ...
تركته في عنفوان الرجوله .. صوته يملأ المكان ..ينتقي الكلمات ويحصي الأخطاء من حوله
خاصه المذيعين ..وأولاده ..
زرته في مستشفى بن سيناء ..ومعي توائم الروح في زيهن العسكري الانيق .. دخلت
الغرفه ..فكانوا سته مرضى ..تجاوزته باحثاً عنه ..فأحبطه هذا التصرف وربما جرحه ...
عندما عدت إليه بعد أن أمسكتني هذه ..لم أجد تلك الهيبه والضخامه ..
هيكل عظمي ..وألوان صفراء داكنه تنظر لك كأنك فراغ ..
وبطنه ممتلئه بالماء ..يتم سحبها كل يوم والتاني ..
قلت له بإنتقاء : أجر وكفاره ..بإذن الله ستعود سيرتك الاولى .
لم يستطع الرد ..لكنني قرأته في عينيه : ألا ليت الشباب يعود يوماً.

إحتمال يتبع !
...

عصام أبوالهول
07-28-2008, 03:26 PM
..
المظهر العام في الشارع ..مبالغه .
طبعاً بالنسبه لي واحد زيي ..منقطع عشره سنوات ..ما بشوف غير العبايات
السوداء وكعب الأرجل ..وإن بالغت أصادف واحده نازله من عربيه ..فينكشف
قليلاً من ساقها ..يتبعه إستغفار ورجوع للحق !
لكن هنا ..إلا كان تمسك عدد إستغفار ..ألفيه عديل كده ..
كميه من الصدور البارزه تجعلك تشك في موجة الغلاء والجوع ..
بنات ماشاء الله ربيانات ..
أما المؤخرات ..فهذه ملفته للنظر فعلاً ..ولادة خريف ..
وبين هذه وتلك ..بعض الشفافيه في الأعلى ..حتى ترى مشبك من الخلف
مشدوداً ..لمن غاطس في اللحم ..
وخلفيه ..مشدوده حد ملامح ما تحتها ..والواحده ماشه عادي جداً..

صديقي في أجمل الأيام ..كان له أقارب في الفتيحاب ..يزورهم على فترات متباعده
ربما كل شهرين تلاته ..وأظنه كان يفعل لرد الواجب معي عندما أصطحبه ..
قريبته ..ست البيت ..طيبه لدرجه ..يقابلها رجل فظ غليظ القلب ..ساخر وبارد لدرجه
يجدنا في المجلس ..فيدخل دون أن يسلم !!
قريبته هذه أحياناً تجلسنا في الراكوبه جوار المطبخ ..حتى تتحاشى أي إحراج ..لكن
ترى في إهتمامها تخطيط وذكاء ودردقه لصديقي المسكين .. ففي همها بنتها البكر ..وهي
ليست مقبولة الشكل ..ولا أظن أن الأمر كان سيصل لإثمار ..

عندما قطعت كبري الفتيحاب أول مره ..أدمعت عيني لهذا التطور ..
فالطريق أصبح سهل جداً ..دقايق وإنت جوه البيت ..والأكثر ألماً أن أخي الأكبر سكن على
مقربه من هذا الحي الذي زرناه كثيراً ..فتخيلت كيف كان سيكون الحال لو إستقر به المقام
هنا ..وأصبحنا قرايب ؟!
رغم كل هذا الحنين والشجن ..لم أستطع زيارة قبره ..رغم أنني عزمت أن يكون أهم
إنجاز في إجازتي ..بل أنني لم أنزل في هذه المحطه ..جوار المشغل الشهير ..لأنني
قطعاً سأخرب مزاج شقيقته التي سكنت هنا ..وأجوط مخطط الزمن في مسح الذكريات.

قريبتي ..سكنت هنا أيضاً ..بعد الفؤاد !
فعندما دخلت الأولى متوسط ..وكانت متفوقه ..تقدم لها هذا الخريج الجامعي الوجيه !!
تخيل ..بعد أن حام الحله كلها ..وكمّل براميل من شاي اللبن ..قرر أن يكون جاهلياً ..
تزوجها في عمر لم يصدقه أحد ..أذكر أنني كنت كلما أدخل عليها ايام الحبس والإستعداد
أجد أن جليساتها ناس سنه ساته إبتدائي ..وناس المتوسطه طبعاً ..حتى أنني كنت أضحك
عليها وهي تتظاهر بالنضوج ..
على كل ..وجدتها في نعمه كبيره ..بل أصبحت مره (ما بتنقدر) ماشاء الله ..مليانه ومتينه
معها أبناء ذكور ميه الميه ..سبحان الله..

كلما مررت بشارع النيل ..توقفت عند صالات الأفراح ..وتذكرت قناة النيل الأزرق ..وتمنيت أن
أجد وقتاً للظهور تلفزيونياً ..أصفق وناير ..معاي لافته (منتدى رفاعه للجميع) وأأشر ليكم ..

لم يجذبني مكسيم بيرقر على فندق الاراك ..رغم مروري هنا لإصلاح موبايل في برج البركه
ورغم ما لي من ذكريات البت الرايقه ..وسندويتشاتها الدافئه الحرّاقه ..لأن المكان موحش
هذا الفندق العتيق ظل مقفلاً زمناً طويلاً ..رغم موجة الإستثمارات في البلد .

حدائق الوالي ملت البلد ..منظر مكرر ..أتنين أتنين ..وستات شاي ..ماشغالين بالعربات الماره
ولا يهمهم أن هؤلاء الركاب ربما بينهم أب أو أم لطالبه جامعيه حايمه هنا !
حتى وقت صلاة الجمعه ..تجدهم يسابقون الضل ..لكن الغالبيه في سن يافع يجعلك تضحك
(في سرك) عندما يمر بك أحدهم متأنق ..ومسترجل ..يمشي كانه بطل ..عزه وشموخ ..
وله شارب (تحت التشييد) .

يتبع ..
,,

ابوايلاف ! السودان مبالغه، والله ده انت المبالغه! يا خي ده انا كنت فاكرك بس كنت في اجازه وجيت تحكي لينا عن انطباعاتك خلالها وبس! يعني دخلت اول مره وقريت وخرجت بدون تعليق. لكن اليوم جيت داخل وقلت لروحي كدي ندخل تاني ونشوف ابوايلاف ده لهسع ما كمل كلامه عن اجازته دي ولا الحاصل شنو؟ أها ومما دخلت قمت اتوهطت وقيلت هنا. روعه والله وده انت والله فعلا فلته............... واصل ده انت طلعت حكّاي حد المتعه.

abueilaf
07-28-2008, 04:31 PM
أستاذنا وحبيبنا أبو الهول ..

ياخي والله إسمك إضافه قويه ..
تابعتك من زمان ... وتتبعت مشاركاتك القليله ..
لكن لم أتوقع أن تجينا بي جاي ..وتقرأ لينا !!
أتمنى أن أكون عند حسن الظن ..
برغم أنني بدأت أحس بأن الموضوع طويل ..والمشاهدات
تطلع غصباً عني حبه حبه ..فأصبح البوست طويل ..وممل .

ألف شكر وتقدير ومحبه ..ودوماً نتمنى لك السعاده والهناء.
وتسلم.

..

abueilaf
08-04-2008, 10:43 AM
..
أشترينا بوكس تلاته وتمانين نضييييف !
غيرنا التلاته وتمانين الأول بي واحد أنضف بي كتير ..
الفرق تقريباً سبعه مليون ..لكن حسب كلام الجماعه يستحق أكثر ..
لسه عقلية التلاته وتمانين مسيطره على السوق ..
يوم البكاء ..ركبت مع أخي الأصغر ..الذي أصبح من كثرة ركوبه لهذا البوكس
أكثر صرامه ..وله حركات سواقين كما يقولون ..
تحركنا من البيت ..والحاجه قدّم ..إلى جوارها أختنا ..وأنا في الخلف ...
كلما تقدمنا قليلاً ..تقابلنا مجموعه من النسوان ..مسرعات يبرطعن ..وكل واحده
تعدل في توبها أو نعلاتها ..وواحدات تلقاها مشّعبطه في الشبشب بي أصابعيها
متعودات على السفنجات بس..
كلما مررنا بمجموعه ..الجماعه قدام نقتهم تكتر :
أقيف ليهن ..لا لا أمش ماعندك معاهن شغله ..هي أقيف دي فلانه ..
هي يامه عليك الله ما تأخرونا ..النبي تقيف ..
يقوم الود السواق يزهج ..ويدعس البنزين بعصبيه ..لمن يقرب يوقعني ..
وقفنا قدام الحله يكب بنزين ..الراجل بتاع البنزين جالس في راكوبة قش ..ومعه كميه
من الجراكن أبو جالون واحد !!
الناس بتكب البنزين بالجالون الواحد ..قدر المشوار بس ..
سالته : ياخي النسوان ديل ما وقفت ليهن مالك ؟
قال لي : ياخي ديل بريِّحوا ..أقيف ..ما تقيف ..كرهونا السواقه ..
قلت ليهو : لكن شكلي أنا ما ظريف ..قاعد وراء بشوفوني ..
رجعنا ..خمخمنا منهن لمن ملينا الضهريه ..وأتوكلنا على الله ..
بعد رجوعنا ..كانت كلما تنزل مجموعه ..تحاول واحده أن تدفع ..فنتحرك مسرعين
وإحداهن تقول : هي يا ولدي العربيه دي بتمشي بي مويه !
رغم أن المجتمع إتغير ..وأصبح عادي جداً أن تأخذ حق المشوار من خالتك وعمتك
لكنها عمليه بايخه ..ومحرجه.

حلتنا ..قياساً على القرى المجاوره ..صغيره جداً .
النسيج الإجتماعي تباعدت فيه الأعمار بصوره ملحوظه ..فازدادت نسبة العنوسه
للأسف ..وأصبحت غالبية الأسر تحت ضغط محزن جداً ... هذا أدى إلى إفرازات جديده
فأهل القرى الأكبر من حولنا إتجهوا للزواج من هذه العوانس ..لكن للأسف أيضاً زواج
مرتبط بمصلحه محدده ..ينتهي بسرعه مبالغ فيها ..والأهل عندنا يعلمون أنه زواج فاشل
لكن ليس بيدهم الرفض بحجة القسمه والنصيب ..والأمل !
قريبتنا ..التي تزوجت بعد العمر الإفتراضي بقليل ..كانت كبيرة البيت والمدير الفعلي ..
جلست معهم ..بعد سنين من الفراق لأسباب مختلفه ..
يتميزون بالترتيب والنضافه والأناقه .. لدرجة الهوس ..فلن تجد ريشة جداده على الأرض
ولو بالصدفه ..لان أكثر من سبعه فتوات كل همهن النظافه يجعل من المستحيل أن تمر
جداده ..تنكش ريشها ..وتنط الحيطه وتخلِّف وراءها ريشه.
زوجها ..مزارع عادي ..لكنه تبرمج على هذا الترتيب تلقائياً ..
وأنا أجلس معهن ..دخلت هذه إلى المطبخ ..أعدت العشاء لزوجها الذي دخل علينا ثم
توجه إلى أوضته في الركن الذي كان زريبه في السابق ..
خرجت بعد فتره ..وهي تحمل صينيه في كفها ..وتلفح توبها باليد الأخرى ..ومرت بنا
متوجهه إلى الأوضه ..ثم عادت لتجلس معنا ..
بعد أن إنتهى ..رفع الصينيه في الحيطه ..قامت هذه فتناولتها ..وعادت بها إلى المطبخ !
لم أستغرب إلا بقدر أن كيف تبرمج هذا الرجل الغريب ..على البخل والترتيب ؟!

abueilaf
08-06-2008, 11:20 AM
..
كنت على مر المراحل أحبه جداً جداً ..وأشعر تجاهه بجاذبيه نادره ..
كان يجمع حوله مريدين على مختلف الأزمان والظروف ..
كنت عندما أدخل عليه ..أفتح كل حواسي علني أصبح مثله يوماً أو شبيهاً !
يجلس في غرفته معتكفاً أياماً حتى عن صلاة الجماعه ..ويخرج يملأ الحله ضجيجاً ..
وقفت معه يوماً في ذاك الأنساسير ,,هو مستوي العقل سكراً وهزيان ..
لكنه حتى في لحيظات غياب عقله ..يكون نافذ البصيره ..لماحاً ..وفيلسوف ..
أعطاني ظهره فجأه ..ثم (بال) على الأسانسير ..فاحترمت حوجته اللا إراديه ..
فالتفت إلي قائلاً : بالله شوف ..كيف أن بولي يذهب إلى أعلى بدلاً من وضعه الطبيعي ؟
لو أنني كنت في حيطتنا ..كان وصل وين ؟!!
يجلس في غرفته التي تنفصل عن البيت بمسافه ..وهو إبن عالم له مكانه ..الغرفه
مليئه بالكتب التي أحفظ عناوينها بقدرما كانت تسحرني أناقتها ومسمياتها ..
تاريخ الطبري ، تلبيس إبليس ..وغيرها وغيرها ..
يدندن بالعود في بداياته ..حيث قرر فجأه أن يضيف إلى مواهبه موهبه !
ساعات طويله نقضيها في محاولة الخروج بلحن أو مقطع متناغم ..
وحولنا ..كتب السيره والصحابه ..وفطاحلة الشعر والأدب ..ويحضرنا أنس بن مالك
وإبن عباس ..وغيرهم وغيرهم ..
عندما يمل ..أو يشعر بالفشل ..يحدثني عن ما قرأه من تاريخ الطبري ..أو عن مشهد
من السيره ..ثم أفارقه ..
علمني أن الندم على الأفعال شئ طبيعي في البشر ..لكن تجاوزه بإيجابيه يجعل
الحياه تسير بطريقه أسهل ..
يوم أن يدندن بالحله عازف مندلين ..أو يسمع دلوكه حتى في الجهه الغربيه .. لا بد له
أن يكون حاضراً حتى لو سبح عبر البحر ..أو مشى مسافات طويله .
مجونه وصلاحه بينهما شعره ..بقدر ما كان لا يخفي سكره فعلاً ..أو سكره مجازاً في حفله
كان لا يخطئه أبسط بشر بأنه صحيح اللغه مخارجاً ودوزنه ..وعلم !!
رقصت معه في أكثر من حفله ..وقفت معه والناس يلمزونه بالألفاظ والإساءات الجارحه ..
حتى كان البعض يظن أنه غير نافع ..وغير مرغوب فيه ..فترى البنات عندما يمر يهربن من
طريقه .. أو يتحاشين الحديث معه..فكان مصدر قلق للبعض ..ولا يفهمه إلا من ظن فيه
الخير مثلي ..وكنا قله !!
تعددت أسفاره وقصصه ..ومواقفه ..حتى إذا أستوى عندالناس رأياً بأنه صعلوك ..وأجاد
العزف على العود تماماً ..وأصبح نادر الخروج من بيته لما أحسه من نظرات الناس ونفورهم
إعتزل الناس جميعاً .. حتى من يزوره مثلي ..ولولا إلحاحي ونظراتي ..ودهشتي مستمعاً
له لقاطعني أيضاً ..
ثم فارقته ..والناس شبه إجماع بأنه صعلوك ...
لكنه ظل صامداً في صمت ..وأعتكف على هذه المكتبه ..وقرأ ..قرأ حتى نفذ العلم بتكراره
إلى عقله الذي أعرف أنه عبقري !!!
ساعده نقاءه الفطري ..وتجربته العريضه في الحياه ..ومجونه ..وتجاربه الغريبه ..ولغته الصحيحه
التي أكتسبها من الخلوه ..والبيت ..
ثم غادر الحله دون أن يعرف أحد أنه قطع شوطاً في حفظ القرآن ..وجالس إبن عباس مستمعاً ..
وتحادث مع أنس بن مالك ..ونام معه في غرفه واحده يلقنونه شيئاً منهم !!!
ثم أعتكف بالمدينه المنوره ..ليغسل ما أغترفه في القاهره ..وما جمعه في الدار البيضاء .وما شربه
في بيوت الخرطوم ..
في البدء لم يصدق أحد من مجتمعنا القاسي أنه تغيّر ..
أو على الأصح ..لايريد أحد أن يصدق أنه أنتصر ..وغير واقعه الذي حكم به المجتمع عليه ..
أحياناً ..المجتمع لا يحب أن يتمرد أحد على حكمه ..وتصنيفه ..
وهب هذا الحبيب نفسه للعمل الطوعي بالمدينه المنوره ..وحضر دروس أبوبكر الجزائري وجهاً
لوجه ..وحفظ معالم المدينه وآثارها وبيوتها ..ثم أحب قبورها وشهداءها ..
فكان كل من يحج من الحله ..لا بد أن يلتقي بهذا المتطوع ..ليسحره بما تعلم ..وبما تغيّر !!
فكان الحج لأكثر من عشره أعوام متتاليه لخدمة الحجيج فقط .. توصيلاً للتائهين ..ودليلاً للباحثين
ومداوياً للضعفاء والمساكين ..
أظنها كانت فتره كافيه لغسله من جميع الخطايا ..
وفتره كافيه لتثبت أنني على حق عندما لمست فيه النقاء والطيبه حتى وهو يضع الكأس أمامي
يتناوله ..وبيننا الموطأ ..وبن كثير ..وبن عباس الذي أحب.
وأصبح حضوره للحله إحتفاء ..وتقديمه للصلاه ليس محل إختلاف ..
أما صوته ..يا الله .

يتبع ..
..

abueilaf
08-06-2008, 06:13 PM
..
في ذاك اليوم الغيم ..
أخذت أغراضي ..وذهبت إلى تلك البيوت الفخيمه ..حيث أشجار الكتِر ..وثمار التمر هندي
عزمت على أن أعود غانماً ..
كنت بارعاً في إختيار النوع ..والمكان ..
وقفت على سور البيت الممتد طولاً وعرضاً بأشجار البان الطويله ..وبعض الشوك ..
الترعه التي تفصلني عن هذه الأشجار المكتنزه أكبر من أن أنطها حتى لو رجعت شبحات
للوراء ..فقد حاولتها من قبل ..ولم أستطع .
اليوم أحضرت معي قنايه طويله ..بحيث أنني أجمع من الناحيه الأخرى بكل سهوله ما أريد..
لمحتني تلك البيضاء ..سوداء الشعر ..طويلة الوجه ..والقامه ..فخرجت تجاهي يغالبها
الإرتخاء والملل ..فأتت لترى من أنا ..وتقضي وقتاً مختلفاً !
وقفت من الناحيه الأخرى ..ومكانها أتمناه لأنها ما بين الأشجار الطويله ..تستطيع بيدها أن
تجمع ما تريد بكل سهوله ..
كان لهم سرب من البط أبيض اللون ..به بعض الريش الرمادي ..فكان منظراً بديعاً
بدأت تحادثني بحذر مني ..ثم أنها دون تكلف أو خوف أصبحت قريبه مني جداً ...تضحك
عادي جداً ..وتلاعب شعرها كأني ليس هنا ..وأحياناً تتناول بعض التمر هندي الملقى على
الأرض ..فتقذف به تجاهي فأبتسم غصب عني ...
تحدثت عن المدرسه ..وعن حينا ..وعن أخواتي .. فامتد بنا الوقت ساعات دون أن نشعر ..ودون
أن أنتبه إلى ما جمعت ..وكيف أن ما جمعت أكثر من ماكنت أتوقع !
رمت تجاهي بعضاً من الليمون ..ووعدتني بأن مجيئي هنا محل حفاوه ..وأخبرتني بأنها ستكون
صديقتي حقاً ..وطوال هذا الوقت لم أفكر فيها كطبيعة الشباب ..رغم أنني لمحت أمها عبر
البرنده النمليه تمر أكثر من مره لتطمئن !
فأصبح موعدي معها تلقائي ..أو توارد خواطر ..ما أن أتخلف عن يوم لم نتفق عليه حتى تسألني
لماذا لم تأتي بالأمس ..كنت في إنتظارك !!
وهكذا ..لم أعاند سير هذه العلاقه لإتجاه معين ..أو أستجيب لفكره ضيقه ..رغم أنه أصبح بإمكاني
أن أدخل من البوابه الكبيره ..وأكون قريب جداً من مد يدي إليها ..أو إلى تلك الأشجار المحرمه
على الأغراب من التين والجوافه والبرتقال ..
مرت أيام ..وأصبح ما بيننا أكل وشرب في صينيه واحده ..وما بيننا واجب الأصدقاء والبراءه ..
حتى إذا مر أبوها المهاب ..لم يلتفت إلينا بنظرة وعيد ..أو إستغراب ..
اليوم ..بعد كل هذه السنين ..ألتقيتها وهي كما رأيتها أول مره ..
أنيقة الملبس ..بريئة الإهتمامات ..مبتسمه ..طيبة الملامح جداً ..
سألتها عن أشجار البان ..والبط ..والليمون ..
لم تنسى حتى شكل ملابسي ..وعرقي ..وكيف كنا نلتقي في هجير الشمس دون أن
نشعر بحرها ..ونجلس ساعات طوال ..
لم أظن يوماً أن البراءه تستطيع الصمود كل هذا الوقت.

يتبع ..
...

الشيخ مقبول الحليو احمد
08-06-2008, 09:49 PM
سلامات يا أبو إيلاف ..
بالتأكيد ستواصل لحوجتنا لهذا

الصابر
08-06-2008, 10:45 PM
تملأنا فرحا وتزرع فينا الأمل طالما أنت نقي السريرة...
إبداعك هذا يمسح عني غبار السنين ...
أتنفس بعمق حينما تأتيني { أبوايلاف .. معاك }
لا أدري هل أريد المزيد أم أنني إستمتعت بما قرأت.....

شكرا ملؤها المحبة في الله.

الصابر

abueilaf
08-07-2008, 11:35 AM
حبيبنا الشيخ أبو أحمد الشيخ ..

شكراً على المتابعه ..رغم أن الموضوع طال وتمطى وازداد مبالغه !
وحمداً لله على السلامه بعد جوطة السمايه ..والفرح الجديد ..
ودمت أخاً عزيزاً نحبه في الله ..ونتمنى لقاءه.

...

abueilaf
08-07-2008, 11:37 AM
حبيبنا الصابر ..

ربنا يقدرنا ونسعد كل الأحباب بقدر المستطاع ..
سنكون عند حسن الظن بإذن الله تعالى ..
دمت بعيداً عن الضغوط والمشاكل ..مليئاً بالفرح والراحه النفسيه
وتسلم ...تسلم.

...

abueilaf
08-10-2008, 11:20 AM
..
إختفت ساحات !!
كنا ..نملأها بالرمه والحبّس ..والميس ..وكمبلت ..
هذه ..نزعتها كثرة البشر ..والهلع الجديد بالاراضي والبناء ..والتمدد .
فقد كانت ساحات حنينه ..كلما نمر بها تملأنا رغبه في الحياه ...
حتى الأعمى كان يحفظها ..ويحفظ أزقتها ..ومعالمها ..
الآن ..كل يوم بناء جديد في مكان كنت أظن أنه ملكيه عامه ..
تطاول الناس حتى على ساحات المساجد ..ومجرى السيل ..والحراز !
لا مكان للطيور حتى في أقوات الخريف ..لا متكأ للسمبر والرهو ..طيور الجنه ..
حتى حرازات المطر تم إقتلاعها من وسط الحله ..وأصبحت طوب ..وعقِد ..وطراطيش
أما السايفون ..فقد عانقت أنابيبه السماء ..وخالطت روائحه نكهة الجروف والبلدات .
الأناقه عند البنات أصبحت منظر أساسي ..
في يوم ..خرجت قبيل صلاة العشاء بوقت كاف ..حتى أستطيع التسكع أينما لفحتني
رائحة شاي (مقنّن) ..أو صوت لقيمات !
قابلت فتاتين ..صداقه أو زماله ..
ملابس أنيقه جداً ..وأشباشب رفيعه لها رتوش من سلاسل ..وأصابع نظيفه ورقيقه
فسلمت عليهن ..ووقفت دقائق حتى يعرفنني ..وأتعرف عليهن ..
حليل من كانت تمشي وكأنها مغصوبه على لبس السفنجه !
تدوس عليها باصابعها المفرقه الممتلئه بالطين ..فترى السفنجه مفجوخه ومتضايقه
ومشققه ..ونادر جداً جداً أن تجد سفنجه نظيفه (تلمع) إلا عند قلّه قليله ..
هذه اليافعه ..أمها كانت (تفزع) في الغابه المجاوره على البحر بحثاً عن الحطب والترتوس
أما الثانيه ..فكانت جدتها تقطع هذا الطريق ليلاً لتحصل على بعض الجاز من البياره ..
كلتاهما في الجامعه ..وكلتاهما تتمتعان بجمال ناعم ..توفرت له إمكانايات ..وراحه.

أخونا (في الحساب) ..طرّف بي في الفطور ..وأمامي لقمه بي ملاح شرموط أحمر مبالغه
حولها صحن فول ..وطعميه ..وشعيريه لايمكن أن تجدها إلا في هذه المناسبات ...
الضيوف لوحه تشكيليه ..ورائحة المكان خلطه أزليه من البخور والحناء ..وأشياء بديعه ..
يلحس في يده المحننه .. ويعرف أنني لن أخزله ..
بثقه سألني عن وصيتي له !! فهو مشوش الأفكار ..والخرافات .. والرهبه الجميله !
قلت له بإختصار شديد : قول بسم الله (قبل الأكل) ..وما بتجيك عوجه ..
قال لي : يعني ماعندك لي حاجه كده ولا كده ؟
قلت ليهو : يا زول أسمع كلامي ده ..بسم اللاي دي والله أقوى من أي وصفه .
في الفطور اللاحق ..بعد عودته من شهر العسل ناير ومبتسم ..ولامع الوجه زيتاً ونقاء ..
طرّفت به أنا ..وسألته : أها كيف الوصفه ..
قال لي : هازول هه ..حرّم بسم اللاي دي ما بذّكرها إلا (بعد الأكل) .. شفقه ششينه !!

الشاي لم يتغيّر ..حتى الآن يقع عاتقه على أرق البنات ..وأجملهن وأكثرهن ظرافه وأناقه
حولهن شباب يدخل ويمرق ..ويتظاهر بالنشاط ..ومن الخلف الأكثر رزانه يجلسون في
لحظات هدوء ..ومتعه ..
الحاجات في العناقريب في إنتظار الجبنه لوحه تمنيت أن أكون رساماً حتى أخلِّدها ..
وزوجة الأخ الأكبر مجتهده مع حلة ملاح يبدو أنها خاصه بالغداء ..وأمامها نسيبتها ..
وكانت جلسة جبنه مع الحاجات ..وحولنا هذه المناظر البديعه.

يتبع ..
...

الصابر
08-17-2008, 02:23 PM
نعم أخي العزيز سوف يكون السودان مبالغة وأنت بين الأهل تتحسس فيهم الحزن وتداوي آلاهم بفقدان عزيزكم ...
نتمنى لك اقامة طيبة ....

تليفون ... أبو إيلاف في السودان /00249129402869

الصابر

عمر مجذوب
10-03-2010, 06:58 PM
يلا يا ابو ايلاف دا برضو جبنا ليك وقلعناه من المخابي البعيده
ومنتظرين مسيرة الابداع تتواصل
ولي فووووووق

شهد
10-05-2010, 01:27 AM
السودان مباااااااااااااااالغة ..
http://www.ashefaa.com/goup/images/79002573803984511734.gif (http://www.ashefaa.com/goup/)

abueilaf
10-09-2010, 05:47 PM
-
حقيقه ..

والله الواحد ماعارف يبدأ من وين !!

...

يوسف البشير يوسف
10-09-2010, 06:09 PM
لو حتي نجتر الذكر
الريدة لازم تستمر
كدا خلاص قديت عين الشيطان
دبل كيك: حبابك و بي راحتك يا دكتور

ابوزاهر
10-09-2010, 07:04 PM
كثيرة هي المبالغات في ذلك البلد القارة وكثير هو أيضا الهردبيس فيه كتعدد جنسياته واعراقه .
فقط البدايات للكتابة تحتاج إلى ساعة صفاء لتستدعي فيها أفكارك لأخر المحطات .


نحن ننتظر منك شيئا .... هردبيسا كان أو مبالغات .

ابو زاهر

علي فوراوي
10-09-2010, 07:23 PM
-
حقيقه ..

والله الواحد ماعارف يبدأ من وين !!

...


ابو ايلاف

لما تكون مشتاق بتحاول تبل شوقك في الناس سلام وحضن
ابدأ بديل

وتلقي الاحضان هبطرش والزغاريد
ونحن نبشر ليك
ونقول ليك رجوعك طيب خواطر وسر بالنا

كل الشوق ياغالي

رتاج الطاهر
10-09-2010, 07:40 PM
جدحقيقه ذي ماقالو اخواني من فين نبدا_
وطن الجدود نفديك بالافراح نجود وطنييييي وطنيييي...لخ)