المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحجاب



أبو العباس
04-17-2008, 09:46 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،

أما بعد،

يقول النبي صلى الله عليه وسلم "ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء" البخاري

فإن ذلك الحجاب الفاتن ما هو إلا سلاح فتاك ومدمر لقلوب الرجال.

يقول الله "وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" النور 60

قال القرطبي رحمه الله: قوله تعالى: " غير متبرجات بزينة " أي غير مظهرات ولا متعرضات بالزينة لينظر إليهن، فإن ذلك من أقبح الأشياء وأبعده عن الحق. والتبرج: التكشف والظهور للعيون، ومنه: بروج مشيدة. وبروج السماء والأسوار، أي لا حائل دونها يسترها.

ويقول الله "وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا" الأحزاب 33

قال القرطبي: معنى هذه الآية الأمر بلزوم البيت ، وإن كان الخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فقد دخل غيرهن فيه بالمعنى . هذا لو لم يرد دليل يخص جميع النساء ، كيف والشريعة طافحة بلزوم النساء بيوتهن ، والانكفاف عن الخروج منها إلا لضرورة ، على ما تقدم في غير موضع . فأمر الله تعالى نساء النبي صلى الله عليه وسلم بملازمة بيوتهن ، وخاطبهن بذلك تشريفا لهن ، ونهاهن عن التبرج ، وأعلم أنه فعل الجاهلية الأولى فقال : " ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى " . وقد تقدم معنى التبرج في (( النور )) . وحقيقته إظهار ما ستره أحسن ، وهو مأخوذ من السعة.

قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا " الأحزاب 53

قال القرطبي: في هذه الآية دليل على أن الله تعالى أذن في مسألتهن من وراء حجاب في حاجة تعرض، أو مسألة يستفتين فيها ويدخل في ذلك جميع النساء بالمعنى، وبما تضمنته أصول الشريعة من أن المرأة كلها عورة، بدنها وصوتها كما تقدم، فلا يجوز كشف ذلك إلا لحاجة كالشهادة عليها، أو داء يكون ببدنها، أو سؤالها عما يعرض وتعين عندها.

إن الحجاب الشرعي لا يصف ولا يشف ولا يكون لباس شهرة ولا يكون في نفسه زينة. ولمن قال إنه يستحسن للمرأة أن تكون جميلة وفاتنة لغيرها من الكافرات فذلك قول مردود وليس له أصل.

فيا إخوتي، لا تبدوا آرائكم في أمور قد أنزل الله فيها حكمه فإنه يجب على المؤمنون أن يقول سمعنا وأطعنا إذا ما سمعوا أمر الله ورسوله. ولا تفتوا بغير علم ولا تقولوا على الله ما لا تعلمون، يقول الله "وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم".

لا تنسونا من صالح دعائكم

جزاكم الله خيراً

عبده ودقراص
05-03-2008, 08:59 PM
جزاك الله عنا وعن الاسلام خير الجزاء وكثر الله من امثالك ارجو الا تحرمنا من عملك

أبو العباس
05-04-2008, 09:53 AM
مشكور حبيبي شعدت بك جدا لا ثحرمنا من طلاتك

روكس ياعيوني
05-04-2008, 09:55 AM
شكرا علي هذا الموضوع الرائع والجميل

اسيرة الشوق
05-13-2008, 12:55 PM
..... الله يهدينا .....

نصرالدين بكري
05-13-2008, 07:43 PM
بارك الله فيك وزادك من العلم

أبو العباس
05-14-2008, 08:45 AM
آميييييييييييين و لي كل المسلمين

ابوزاهر
05-14-2008, 10:13 AM
موضوع كدة :mh09:

شكرا لك وننتظر المزيد

مصطفى كشة
05-15-2008, 01:43 PM
..... الله يهدينا .....

اللهم آمين

مصطفى كشة
05-15-2008, 01:48 PM
اخانا الحبيب ابو العباس مشكور على الموضوع الهام جدا ... و يا ريت دايمانذكر الناس بمثل هذه الامور الهامة و اخذها بالجدية و لا نكل و لا نمل من ذلك .. كما لا يخفى على الجميع ان الناس اصبحت تجرى جرى ورا الموضة و التقليعات تشبها و محاكاة لاهلها الامر بحاجة الى عمل دؤوب صادق حتى يقتنع الناس بالرجوع الى الفضيلة .. و ان لا يبتعدوا عن قراءة القرآن و السنة المطهرة فان فيهما كل ما نحتاجه .. اسال الله ان يتغمدنا برحمته و يدخلنا فى عباده الصالحين .. و جزاك الله خيرا

أبو العباس
06-18-2008, 09:44 AM
شنو يا جماعة وين طلاتكم علينا