المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاستاذ الهندى عز الدين وحربه ضد صعاليق اون لاين


كاسترو
11-12-2007, 06:25 AM
تحدثت سابقا عن اخر تطورات من يدعون حماه السودان وكفاح السودان .... و هذا مقال للاستاذ الهندى عز الدين بصحيفة اخر لحظة بتاريخ الاربعاء 7 / نوفمبر ....



نرجوا متابعة الموضوع و الافادة بالارأى لان الموضوع تجاوز الحد المسموح ......



الحرية لا تعني التعدي على حقوق وحريات الآخرين..

الحرية لا تعني إطلاق البذاءات وقذف العامة بفاسق العبارات مما يعف عنها اللسان والقلم وتستحي منها العين والأذن، دون أن يكون الفاعل معرّضاً للمحاسبة والمساءلة القانونية..

الحرية لا تعني الفوضى.. والعربدة.. وممارسة (العهر السياسي) دون رقيب.. ولا حسيب.. ولا مسؤول..

الحرية لا تعني الإساءة للمعتقدات.. لتعاليم ديننا الحنيف.. لتقاليدنا.. وأعرافنا.. وقيم مجتمعنا الراسخة النبيلة..

نحن لا نتحدث عن السياسة.. والمواقف السياسية، فهذه نتفق و نختلف مع الآخرين على منابرها بشرف، ونخوض كل يوم غمار معاركها بطهارة .. نقاتل.. ونصادم، نَقتل.. ونُقتل، فما تبقى في جسد قضيتنا موضع شبرٍ إلاَّ وفيه ضربة سيف، أو رمية سهم، أو طعنة رمح.. نمضي ولا نبالي.. وشعارنا المرفوع هو:(مالا يقتلك.. يقويك).. وحكمتنا النابضة تصرخ في آذاننا كل ساعة: (خناجر الغدر على ظهورنا تدفعنا إلى الأمام)..!

نتفق ونختلف مع أصحاب الأفكار والمبادئ.. نحترم (المحترمين) من الشيوعيين.. البعثيين.. الناصريين.. الاتحاديين.. الإسلاميين والأنصار.. ونقاتل كل يوم ضد الانتهازيين بكل ألوانهم.. وصفاتهم.. فالانتهازية داء يسببه نوع خاص من البكتريا والفطريات تنتشر في كل البيئات.. في كل الأحزاب.. والتنظيمات من الحكومة إلى المعارضة..

لكننا لن نحترم السفلة.. الفاجرين والساقطين من (مناضلي الكي بورد) الذين تعودوا خلال الحقبة الأخيرة قذف رموزنا.. والطعن في معتقداتنا والإساءة لمجتمعنا السوداني الكريم إرضاءاً للمنظمات المشبوهة التي ساعدتهم في الحصول على حق اللجوء السياسي وحيازة جوازات السفر الأمريكية، البريطانية والكندية.

لقد دأب موقع «سودانيز أون لاين» كل يوم على التعريض غير الأخلاقي بالكثيرين من أبناء الشعب السوداني، بأوصاف وعبارات لا تستطيع صحيفة (محترمة) أن تقتبس منها كلمة واحدة، وإلاّ لتعرضت للإيقاف ولا بواكي لها.. في دولة تعمل بقوانين.. وأعراف..ونظم.. غض النظر عن رأي المناضلين (المزيفين) فيها.. أولئك الذين يهللون فرحاً لحقوق الإنسان في (بلاد الحريات) التي تعتقل منذ ست سنوات نحو (500) شخص في زنازين الموت البطئ والتعذيب غير المسبوق في قاعدة «غوانتنامو» الجهنمية..!

إن البذاءات التي يزدحم بها موقع «سودانيز أون لاين» تجعله في مصاف مواقع «الجنس»، والصور الفاضحة التي تنشط الهيئة القومية للاتصالات السودانية في إغلاقها حفاظاً على المجتمع.. وتأميناً للأخلاق الفاضلة...

وقبل ثلاث سنوات بث هذا الموقع رواية لكاتب مغمور.. لا مبنى لها.. لا معنى غير التجديف في بحر الإثارة.. والتعريف بما يسمونه (المسكوت عنه في المجتمع السوداني فيما يتعلق بالجنس والشذوذ)..! فناشدنا يومها، وعبر جريدة الصحافة، الهيئة القومية للاتصالات بإغلاق صفحة الرواية (الرخيصة)، فسارع المهندس «الطيب مصطفى» المدير العام للهيئة الأسبق بحجب الصفحة المعنية (بأمر الهيئة القومية للاتصالات).. وعندما فعل، فإنه كان بالتأكيد.. ينهى عن الفحشاء والمنكر..

واليوم، تطور الفساد.. وتزايد الأذى.. وأبدع الفاسقون في الإساءة لكل المجتمع السوداني حتى كتب أحدهم :(إن الوسخ والعفن الموجود في السودان الآن لا تنفع لغسله كل محيطات الدنيا)..!!

ليس هذا فحسب، بل صاروا يرمون أحزاباً كاملة.. وجماعات مسلمة بتهمة (الشذوذ الجنسي).. بلا حياء.. ودون خوف او وجل..! فلا أحد يسأل صاحب الموقع «بكري أبو بكر» المقيم في أمريكا.. فلم يسبق أن استدعته لجنة الشكاوى بالمجلس القومي للصحافة والمطبوعات.. أو وكيل نيابة الصحافة مولانا «أحمد عبد اللطيف» أو وكيل نيابة أمن الدولة مولانا «ياسر أحمد محمد»، ولم يسبق أن مثل أمام قاضي محكمة قضايا النشر مولانا (عصمت محمد يوسف).. مثل ما يحدث باستمرار مع جميع رؤساء التحرير والصحافيين المتهمين في أية قضية تتعلق بالنشر، يرفعها اي مواطن او جهة متضررة.. وهو ما تعودت (الحركة الشعبية) أن تفعله كثيراً مع صحيفتنا (آخر لحظة).. فيذهب رئيس التحرير إلى النيابات والمحاكم دون ملل او كلل..

آخر ما خرج علينا به مناضلو الموقع هو إطلاق الدعوة للمطالبة بحقوق (المثليين) في السودان..! صاحبة المبادرة (المقيمة في كندا) نظّمت من قبل من خلال ذات المنبر (جمعية للصداقة السودانية - الإسرائيلية)!!

وفي ثنايا هذا (البوست) الذي يحمل عنوان :(هل صحيح أن الحزب الشيوعي لا يمنح المثليين عضويته؟ إنه تمييز عنصري).. تداخل أحد الساقطين، وهو عاطل معروف ومشهور تعود الجلوس جوار إحدى (ستات الشاي) جوار جريدة الصحافة تداخل قائلاً:(تعالوا نتخلص أولاً من حكامنا في السودان الشواذ جنسياً)!!.. وكلمة (الشواذ) مخففة هنا.. فقد وردت في الموقع بلفظها الشعبي المعروف..!

كاسترو
11-12-2007, 06:27 AM
إن هذا الساقط الذي استوعبته صحيفة «صوت الأمة» التابعة لحزب (الإمام) الصادق المهدي في قسم العلاقات العامة، (ربما كانت علاقات عامة في هذاالتخصص) إنه يتهم حكام دولة الشريعة.. دولة الراكعين الساجدين..المتهجدين.. يتهمهم جميعاً (بالشذوذ الجنسي)..!!

وبوست آخر.. أشد بذاءة تم بثه بتاريخ 8/4/2006 يتحدث عن (الشذوذ الجنسي داخل المؤسسة العسكرية)..!! لا أستطيع أن أورد حرفاً واحداً عن تفاصيله. وبوست آخر بعنوان :(ظاهر الشذوذ الجنسي والجبهة الإسلامية القومية)..!!

هل هناك عهر سياسي أكثر من هذا؟ أيهما أكثر إضراراً بالدولة والمجتمع.. صور فاضحة لنساء.. أم هذا الموقع الفاجر؟

أين الهيئة القومية للاتصالات؟ أين الفريق «عباس عربي» المدير العام للهيئة رئيس الأركان السابق.. والساقطون يسيئون لتاريخ الطهارة.. والجهاد الوضيء للقوات ا لمسلحة السودانية..؟

أين لجنة الإعلام والاتصالات بالمجلس الوطني؟ أين المجلس القومي للصحافة والمطبوعات؟

هل هذه هي الحريات التي يطالبون بها؟! حريات المثليين جنسياً؟

إغلقوا هذا الموقع نهائياً.. بأمر الهيئة القومية للاتصالات.. واستدعوا صاحبه بالانتربول للمحاكمة.. هو وزمرة الفاجرين.

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى.. حتى يُراق على جوانبه الدمُ


http://www.rufaaforall.com/board/uploaded/1624_1194841618.jpg

معتصم سليمان بابكر
11-12-2007, 07:01 AM
الحبيب كاسترو

احي فيك غيرتك واهتمامك بهذه الظاهرة السيئة
وفي نفس الوقت أحب أن أرمي الى مدارك الاطمئنان
لديك أن مثل هكذا اساليب لن تفوت على أحد وصدقني
ان لم تعد على مصدرها بالسالب فلن تضر الطرف الآخر
بشيء بل وستجعل الكل يتعاطف معه . . .اللجوء للضرب
على وتر الاخلاقيات وخاصة الجنسية منها وعلى وجه
الخصوص حالات الشذوذ فيها بقية تشويه سمعة الآخر
ماهي الا اساليب قديمة لم تنجح حتي في بدايات اتباعها
لذا فان السعي لمحاولة وقف مثل هكذا اساليب من خلال
المنابر يصبح لا داعي له البته واذا عدت للوراء وحتى اليوم
فهناك بعض الجهات التي شككت حتى في اخلاقيات الصحابة
رضوان الله عليهم فهل نالوا منهم شيء ؟؟ كلا وألف كلا ولن
ينالوا غير الاسف والندامة والمسكنة وعليه فان الاولى للأخ
الهندي عز الدين أن يركز فكره وهمه على مايفيد الناس وينصرف
عن مثل هكذا تصديات لاناس ارتضوا رخيص السبل للمقارعة

لك ودي وتقديري

سندباد
11-12-2007, 07:28 AM
شكرا للاخ كاسترو وحقيقة مواقع النت وغيرها من الصوتيات سودانيز اونلاين والبالتوك فيها الغث والسمين وماذا هنالك رجال فيهم نخوة وشعور بالمسؤلية ويفرقون بين الخيانة والمعارضة.لذا انا احي اولئك الذين ماذالو يدافعون عن هذا الوطن الجريح وقيمه ومثله.فاذا انت جئت وشتمت السودان وهواءه وحكامه فانت مناضل جسور ومعارض سياسي.انا هنا لا اريد الحط من قيمة موقع سودانيز اونلاين ولكن وجد فيه بعض الناس ضالتهم. اللهم اهدهم واشرح صدرهم.
وبخصوص رد اخينا الهندي فا ليت لو كان الرد داخل الموقع وباسلوب يلتزم نوعا من الدبلوماسية التريث واختيار الكلمات.

مع ودي

Abdo Osman
11-12-2007, 07:47 AM
http://http://www.sudansafary.net/ar/main.asp?aCK=AB

سندباد
11-12-2007, 07:52 AM
الصفحة حلفت بالتقطعة ما تفتح يا عبدو لكن ورينا فيها شنو؟

كاسترو
11-12-2007, 09:39 AM
احى الجميع واشكرهم ع المرور الكريم

ولكن يا استاذ معتصم مثل هؤلا لا يحق لهم حمل الجنسية السودانية فحن اشتهرنا بالمروءة والشهامة والرجال ... ايعقل ان نكون شاذين ... ايعقل ان يكون البشير مثلا شاذ ... ايعقل ان يكون على عثمان شاذ ... ما هذا الافتراء والبعهان ... والله حينما قرأت هذة النجاسة اصبت بالغثيان ...

يا اخ معتصم هذا الكلب بكرى ابو بكر الذى يقوم بادارة الموقع النجش يصر علىق عاقاته ويرد فى حالة تم حجب الموقع ( عندنا مية موقع بديل ) انا استغرب لمثل هذا الانسان .... فانا اشجع الاستاذ الهندى عز الدين و حربة ضد الصعاليق واتمنى لة التوفيق

واغرب الامر عندما اطلق على العميل ياسر عرمان البطل والمناضل


اى نضال هذا واى بطولة التى لقاها ياسر عرمان .... لعن الله تلك النيفاشا فأخرجت من عفن الارض ابطال




http://www.rufaaforall.com/board/uploaded/1624_1194853151.jpg

Ameer Al Ameen
11-12-2007, 09:40 AM
ضد حجب الموقع....

سوادنيزونلاين ..موقع يمتاز بسعة الافق و الحرية المعقولة ...

و فيه الغث و السمين ..و على مرتاديه الاخيتار...!!!

قفل الموقع فى داخل السودان فقط لا يعنى نهايته..او اندثاره...!!!

المهاترات و الاساءات موجودة فى قاموسنا السياسى منذ ابد بعيد..!!

وللذين لا يعرفون... منذ البرلمان الاول ....!!!!!!!!!

سياسة " الباب البجيب الريح " ما عادت تجدى...!!!!!

حجب الموقع ...فى السودان فقط ...يعطى الموقع ..مزيد من الدعاية...!!!

القمع .و مزيد من القمع .. لا يحل مشاكل السودان.............!!!!

الخلاف بين الهندى ..و بقية الاعضاء خلاف سياسى ...!! اراده الهندى ان يتحول

الى اداة لقفل الموقع.., هو اسلوب رخيص ....!!!!

الغريبة ان الهندى يستخدم بعض الالفاظ الجارحة و السباب و الشتم لاعضاء الموقع ..

فى بيانه ..." تنهى عن خلق و تاتى بمثله........."

حذيفة عباس
11-12-2007, 10:42 AM
ضد حجب الموقع....

سوادنيزونلاين ..موقع يمتاز بسعة الافق و الحرية المعقولة ...

و فيه الغث و السمين ..و على مرتاديه الاخيتار...!!!

قفل الموقع فى داخل السودان فقط لا يعنى نهايته..او اندثاره...!!!

المهاترات و الاساءات موجودة فى قاموسنا السياسى منذ ابد بعيد..!!

وللذين لا يعرفون... منذ البرلمان الاول ....!!!!!!!!!

سياسة " الباب البجيب الريح " ما عادت تجدى...!!!!!

حجب الموقع ...فى السودان فقط ...يعطى الموقع ..مزيد من الدعاية...!!!

القمع .و مزيد من القمع .. لا يحل مشاكل السودان.............!!!!

الخلاف بين الهندى ..و بقية الاعضاء خلاف سياسى ...!! اراده الهندى ان يتحول

الى اداة لقفل الموقع.., هو اسلوب رخيص ....!!!!

الغريبة ان الهندى يستخدم بعض الالفاظ الجارحة و السباب و الشتم لاعضاء الموقع ..

فى بيانه ..." تنهى عن خلق و تاتى بمثله........."

الاستاذ كاسترو
تحية طيبة
قام الهندي عز الدين بانتقاد موقع سودانيز أون لاين بالعن واحر الشتائم لصدور اراء لم تعجبه وهذا بعينه نوع من ضيق الافق والحادية في عدم قبول الاخر والانفلات .
وأنت ايضاً في مداخلتك لم تقم بضبط اعصابك وخضت من غير دراية منك في مهاترات كلامية وقمت بوصف ابوبكر ( المسئول عن موقع سودانيز أون لاين )بالكلب وهذا بحد عينه يعتبر انتقاص لقدر الاخرين . اما الهندي فكان بامكانه مقارعة الحجة بالحجة ولكن عندما يتجرد الشخص عن المنطق ينادي باشياء تكون بعيدة كل البعد عن التعقل كمطالبته بقفل موقع سودانييز أون لاين .حاله كحال الطفل الذي يشاهد في فلم من افلام الكارتون وأردت ان تحول القناة فيسرع إلي فيش الكهرباء لينزعه .
يا اخ معتصم هذا الكلب بكرى ابو بكر الذى يقوم بادارة الموقع النجش يصر علىق عاقاته ويرد فى حالة تم حجب الموقع ( عندنا مية موقع بديل ) انا استغرب لمثل هذا الانسان .... فانا اشجع الاستاذ الهندى عز الدين و حربة ضد الصعاليق واتمنى لة التوفيق
واغرب الامر عندما اطلق على العميل ياسر عرمان البطل والمناضل اى نضال هذا واى بطولة التى لقاها ياسر عرمان .... لعن الله تلك النيفاشا فأخرجت من عفن الارض ابطال

وقمت ايضاً بلعنة اتفاقية نيفاشا التي لولاها لما توقفت دماء ابناء الوطن عن النزيف ، ولولاها لاستمر هدر الاموال الطائلة من خزينة الدولة على تلك الحرب التي استنزفت اموالنا هي والقائمين على الحكم. عليك التحلى برحابة الصدر وضبط النفس حتى لا تظلم الاخرين .

ولك كل الشكر

حذيفة عباس
11-12-2007, 01:10 PM
بداية انت الذي بدأت الهجوم على موقع سودانيز اون لاين وفكرة المنادة لاجل اقفال الموقع قد اتت منك ثم بعد ذلك تضامنت مع الهندي كما كتبت في بوست سابق بعنوان سودانيز اون لاين

هذا الموقع الغير مسؤول ومهاتراته التى فاقت الحدود الحمراء .... يجب وقف هذا الموقع غير المسؤول الذى تقوم ادارته مجموعة من صعاليق الخارج غير مسؤوله من الشيوعين الرخصاء ... وما نزل الشيوعين بموطن الا قلبوا عاليها سافلها والعكس ... وحقيقة انا مع حملة الاستاذ الهندى عز الدين لوقف هذة المهازل والتصريحات غير المسئوله التى لا تمد بالصلة لاسم هذا الموقع ... فان كانوا لا يعرفون معنى الحرية فالاحرى لهم ان يتعلموها اولا ثم يسمحوا لاقلامهم النجسة بالكتابة .....

وتماديت في سب الموقع ما اوتيت من قوة رغم اعترافك باحتواء الموقع على اقلام جيدة وطاهرة حسب وصفك ،لكن لا ادري ما هي مواصفات الطهر عندك ؟ هل جميع الاقلام شيوعية ؟ كل من خالفك الرأى شيوعي ؟ اذن فالعالم سيكون عندك كله لوناً احمراً !!!!!!!! بلا استثناء !!

اعترف بان فى الموقع اقلام طاهرة وتحمل حمل وهم الوطن فى اعناقها


ارجو شاكراً اعادة التقييم والنظر لذاك المنبر الحر

كاسترو
11-12-2007, 06:23 PM
الاستاذ حذيفة عباس

تحية واحتراما


اولا اود ان اشكر سعه صدرك .... واود ان اعتزر عن ما بدر منى من الفاظ ....


حقيقة ( الزعل ) جردنى من الحكمة ولم اكن واثقا فى ما اكتب ... تقبل من الاعتزار ...

ولكن :

هل الذى ذكر فى سودانيز اون لاين هى الحرية ... والله ياسيدى انا استغرب فى الذى تكتبة بعض الاعضاء واظنك من رواد هذا المنتدى فبالتأكيد قرأت موضوع ( معاقية الشاذ ) وما استخدمة الاعضاء من الفاظ بزيئة اخفلت ملامح النقاش المسئول ... الفاظ حقيقة لا تستحملها عيون رجل فما بالك من الاعضاء السيدات ... ان اعلم ان الحرية هى ابداء الرأى فى القضايا المختلفة ولا تجد من يمنع نشرها ... ولكن سألتك بالله هل هذة هى الحرية حينما تغذف انسان و تبتقى عليه هل الحرية هى التحدث فى مثل هذة المواضيع ولايخفى عليك مدى حساسيتها ....

والاستاذ الهندى عز الدين للذين لا يعرفونة ليس له انتماء بإى صورة للمؤتمر الوطنى ولا انا حتى ولكن عندما يرى الانسان المنكر ولا يعدله فهنا يصبح شيطان اخرس والعياذ بالله ...

واذا تحدثنا عن الشيوعية والماركسية فالحديث يطول ... فالصمت هنا اجدى

اما النيفاشا .... فهى السواد الحقيقى ... ليتها لم تأتى وليتنا متنا جميعا فى الجنوب والله يا اخ حذيفة ستغذفنا نفاشا الى اسفل سافلين .... وهذا الشيوعى والعميل ياسر عرمان فالجميع يعرف من هو ياسر جبان ... هل اليوم اصبح بطلا فى نظر السودان ... من هو ياسر عرمان ومن هى الحركة الشعبية ومن هو حتى جون قرنق لكى يصبحوا اليوم ابطالا ....
كما قال الباشمهندس الطيب مصطفى والله نيفاشا لا تساوى الجبر الذى كتبت به ....
ايعقل هذا ... ايستوى ان يكون من هتك الاعراض وسلب الاموال بالامس ... اليوم ابطالا ... ليتها لم تأتى ....

للحديث بقية

اقدم اعتزارى مرة اخرى استاذ حذيفة

الصادق عبدالله ضرار
11-12-2007, 10:02 PM
الابن كاسترو
شكرا لادب الاعتذار

إن هذا الساقط الذي استوعبته صحيفة «صوت الأمة» التابعة لحزب (الإمام) الصادق المهدي في قسم العلاقات العامة، (ربما كانت علاقات عامة في هذاالتخصص)

البين قوسين ده معناه شنو ....هي اساءه واضحه للاخرين يعني حزب الامام يستتوعب الساقطين .....وله علاقات عامه في هذا التخصص ..!!!

إنه يتهم حكام دولة الشريعة.. دولة الراكعين الساجدين..المتهجدين.. يتهمهم جميعاً (بالشذوذ الجنسي)..!!
وين الناس ديل ده عندنا ....

ضد الاسفاف في سودانيز اون لاين عند البعض وليس الكل
وضد الاسفاف الذي يكتبه الهندي هذا
اؤلئك لهم توجههم
وهو له توجهه وكيف تقول انه لا علاقه له مع الحكومه وهو من الكودار المعروفه لديهم
يكفي انه مع جناح الصقور في الحكومه
الرافضين لوقف النزيف
الذين حقيقة لم يقف
وخوفا ان يعود
وزي ماقال امير
لاتنهي عن خلق وتاتي مثله
عار عليك إذا فعلت عظيم
والشعب الضائع في النص
ويكفي ما نقله حافظ جعفر
صلحوا لينا قفة المعيشه والباقي يطير فر

كاسترو
11-12-2007, 10:35 PM
كان لابد أن تصل حكومتنا إلى هذا الدرك من القبول بالمهانة، والرئيس التشادي «إدريس دبي» قد إمتهن منذ ثلاث سنوات (السمسرة) في قضية دارفور.. هو وآخرون في دول شقيقة وصديقه.. وما سيناريو رحلة الرئيس الفرنسي «ساركوزي» الخاطفة إلى أنجمينا، وعودته إلى باريس مصطحباً (7) من المتهمين باختطاف أطفال دارفور، ما هي إلاّ قطرة في بركة المهانة التي غرقت فيها حكومتنا.. وهي لا تبالي..

اكتملت كل سيناريوهات الأذى لشرف الدولة السودانية، وسيادتها.. دولياً، واقليمياً، ثم بدأ سيناريو جديد ينطلق من الداخل والخارج لتمريغ سمعة قيادة (دولة المشروع الحضاري) في أقذر الأوحال.. برميها بأقذع الأوصاف.. وأقبح الاتهامات عبر مخطط ينفذه بعض الشيوعيين، والمرتزقين، المقيمين في الولايات المتحدة، بريطانيا، وكندا، بمساعدة بعض شذاذ الآفاق من المنبوذين والمطرودين من دوائر (الاسلاميين) وإلى حواريي اليسار الإنتهازي..

ولابد أن تصل الحكومة إلى هذا الدرك.. ما دامت قيادتها تقبل بصدر رحب بأن يرميها السفهاء بإتهام فادح هو ممارسة (الشذوذ الجنسي).. إتهام يطال كل قيادات الدولة.. واحداً بعد آخر.. عبر موقع الكتروني يستطيع مدير هيئة الاتصالات (بجرة قلم) أن يحجبه.. ثم لا تفعل الحكومة.. ولا يفعل المدير!! ربما حرصاً على الحريات العامة..!!

لكن الحرص على الحريات العامة لم يمنع السلطات من استدعاء (محررة) مسكينة في صحيفتنا (آخر لحظة) هي الزميلة فاطمة عوض والتحقيق معها لساعات حول تصريح صادر من أحد إداريي وزارة الصحة حول إنتشار «الحمى النزفية» وهو ما أكدته الوزارة لاحقاً.. وعززته حكومة ولاية الجزيرة بإعلانها حالة الطوارئ بسبب المرض..!!

والحرص على الحريات العامة لم يمنع السلطات من اعتقال محرر في بدايات سلك المهنة الزميل مجاهد عبد الله لعدة أسابيع بتهمة تنسيق رحلة مع زملائه إلى موقع «سد كجبار»..!!

والحرص على الحريات العامة لم يمنع من إغلاق صحيفة «السوداني» وإلقاء القبض على رئيس تحريرها وأحد كتابها لعدة أيام عبر إجراءات قانونية من وزارة العدل بسبب (سب) وزير العدل وإطلاق صفة (الكذب) عليه..!

الكاتب المعروف إتهم الوزير (بالكذب)، فتم إغلاق صحيفة تصدر من السودان، معتمدة من كافة جهات الاختصاص الرسمية في بلادنا، ويدفع صاحبها الضرائب، والجمارك، ورسوم مجلس الصحافة، ورسوم المحليات، و....!

لكن صاحب «سودانيز أون لاين» السيد بكري أبوبكر.. حامل (الجواز الأمريكي).. والمقيم في الولايات المتحدة لا علاقة له.. ولا لموقعه الالكتروني بالقوانين السودانية.. وإجراءات التصديق للمؤسسات الإعلامية.. ويدفع الضرائب والجمارك والرسوم الأخرى لوزارة (الخزانة الأمريكية) التي جددت مؤخراً العقوبات ضد السودان، مع استثناء الجنوب..!!

هذا الموقع.. وعبر بعض أعضائه.. -ومع سبق الإصرار والترصد.. وبعلم وبموافقة مدير الموقع- أطلق ومازال يطلق صفة (الشذوذ الجنسي) على قيادة الدولة السودانية!! فكيف تصمت الحكومة.. وتقبل بهذا الإتهام الخطير.. بينما لم تقبل بإتهام وزير العدل بالكذب في سياق غير مباشر..؟!

ما الذي يمنع الحكومة حتى الآن، ومدير هيئة إتصالاتها من حجب الموقع عن فضاء السودان، وقد فعلها من قبل المدير الأسبق المهندس المقدام «الطيب مصطفى»؟!

وعندما أغلقت السلطات الزميلة «السوداني» لعدة أيام، كانت (آخر لحظة)، وصاحب هذه الزاوية تحديداً أول المصادمين ضد القرار، وقد شكرني على ذلك الموقف الأستاذان «محجوب عروة» و«عثمان ميرغني» في لقاء المخاطبة عقب إطلاق سراحهما.. فعلتُ ذلك رغم علاقتي الخاصة بمولانا «محمد علي المرضي» وزير العدل.. فالقضية عندي كانت ومازالت مبدئية تتعلق بالحريات..

لكن ما يحدث في موقع «سودانيز أون لا ين» لا علاقة له - إطلاقاً- بالحريات وحقوق الإنسان.. إنه موقع مُصمم خصيصاً (في أمريكا)، لنسف كل القيم، والمثل والأخلاق الفاضلة في المجتمع السوداني..!

لقد اختلف السياسيون في بلادنا، وتنابذوا في المنابر العامة منذ خمسينيات القرن المنصرم، لكننا لم نسمع يوماً واحداً، بأن «فلاناً» أتهم «علانا»ً، على الملأ ، بالشذوذ الجنسي..! ربما يحدث هذا في أمريكا.. أو السويد والنرويج.

كيف يقبل الرئيس البشير.. حفيد المك نمر.. والقائد الأعلى للقوات المسلحة برمي الجيش السوداني بصفة الشذوذ، كما ورد في الموقع؟

كيف يقبل الشيخ «علي عثمان محمد طه» نائب الرئيس والأمين العام للحركة الاسلامية في السودان بأن يُتهم وهو الطاهر العفيف هوزملاؤه قادة الدولة والحركة الإسلامية، بمثل هذا الاتهام المنكر؟!

كيف يقبل الدكتور «نافع علي نافع» أسد الإنقاذ الهصور.. بتمرير مثل هذا الاتهامات الخطيرة لقيادة وعضوية «المؤتمر الوطني».. تمريرها عبر فضاء السودان.. وهيئة الإتصالات مازالت عاجزة؟

كيف تلقي السلطات القبض على محرر أراد تنظيم رحلة الى سد كجبار حتى ولو كان ذلك بدافع (غرض سياسي).. بينما يظل حراً طليقاً من إتهم قيادة الدولة.. بل وكل الاسلاميين في السودان بـ(الشذوذ).. هذا السفيه المدعو «عبد المنعم سليمان».. الذي أعلن أنه يعمل بجريدة «الصحافة»، ويحوم نهاراً حول (ستات الشاي) جوار مبانيها..؟!! أين السيد طه علي البشير رئىس مجلس الإدارة المحترم ليحمي بيئة صحيفته من التلوث ..؟!

إن السكوت على هذا المخطط يعني الاستمرار في سياسة القبول بالهوان.. ومن يهن يسهل الهوان عليه..

ولكن ماذا نقول.. وماذا نفعل.. ومرارتنا تكاد تنفجر.. والقولون يهتاج.. ونحن نسمع بأن الوزير «أحمد هارون».. الذي أقمنا الدنيا ولم نقعدها بسبب قيام مجموعة من صحفيي اليسار برحلة (مشبوهة) إلى «لاهاي».. مقر محكمة الجنايات الدولية.. (على حساب المحكمة) للقبض على الوزير.. نسمع بأن الوزير (المطلوب) لدى المحكمة يعلن عن تبرعه بـ(20) مليون جنيه لصالح أحد مشروعات مؤسسة (طيبة برس) في رمضان الفائت..!! وهي ذات المؤسسة التي قاد مديرها «فيصل محمد صالح» قافلة صحفيي «لاهاي» بغرض الترويج للقبض على ذات الوزير..!! وتبرعت قبله الوزيرة «سامية أحمد»، وربما تبرع، أو ساعد كثيراً وزير الدفاع الفريق «عبد الرحيم محمد حسين»!!!

إتقوا الله في هذا الشعب.. اتقوا الله في هذا الوطن. فنحن لا ندافع عنكم كأشخاص.. أو وزراء.. ولكننا ندافع عن كبرياء الوطن.. وعن عزة وكرامة شعب.

ومازال النداء مستمراً إلى ذوي الآذان الصماء.. أغلقوا (سودانيز أون لاين).